قلت الكلام ما


 

– اروع المتابعة مع طبيب نفسي ذى خبرة؛ ليشخص حالتك، و ينظر هل للادويه تاثير سلبى ام لا؟، فربما الخلل في مقدار تناول الدواء النفسي، و خاصة تلك التي تتناولها للتعافى من اضطراب ثنائى القطب، فممكن ان تسبب الشرود و الذهول الفكري، و عدم التركيز، او ممكن تسميتة بالبلاده الفكرية، فتجعل الشخص في حالة سكون او ذهول، و عدم تكلم.

2 كما انصح بالمتابعة السلوكيه مع اختصاصى بعلم النفس؛ تتعاون معه لاعاده التوازن في حياتك، فالدواء و حدة لا يكفي.

3 ساكتب لك الخطوات الاتية، لكنى اتوقع منك تنفيذ البندين السابقين:

– ما رس رياضه المشي الصباحي مع الركض الخفيف، مع التحدث لنفسك بامور مختلفة، كان تتحدث عما ستقوم به في يومك، او التحدث عن طريقة حل مشكلة ما ، او الدعاء الى الله، او سمع لنفسك ما تحفظ من كتاب الله،…الخ.

– احفظ بعضا من سور القران الكريم.

– تعلم التجويد عند احد المتمرسين به، بحيث تقرا امامة و بصوت عال.

– اقرا الشعر بصوت عال، و اذا حفظتة فهذا جيد، و انصح بديوان الامام الشافعي، ففية من العبر و الحكم ما تفيد به حياتك.

– اخرج الى مكان لا يوجد فيه احد، و اصرخ باعلى صوتك.

– تدرب مع الاشخاص المقربين منك في التحدث اليهم.

– حاول التحدث مع نفسك امام المراة، و كانك تخاطب شخصا اخر، و قم بتسجيل المحادثه لتسمعها من جديد و تقيم نفسك.

– خاطب نفسك بايجابية، و تاكد ان ما تمر به هو مؤقت، و ستتحسن الامور، فعليك ان تقبل نفسك، و تحبها، و تثق بما اودع الله فيك من قدرات.

– انظر الى المرأة و خاطب نفسك بايجابية: الحمد لله، اني استطيع، اني احب نفسي و اقدرها، اني اقبل حالي، لدى امكانيات على اكتشافها، اني احاول….

– ضع لنفسك خطة يومية، مثل: اني اليوم ساسال عن احوال ثلاثه اشخاص اقابلهم، ساتصل باثنين من عائلتى و اطمئن عليهما، ساسلم على الاشخاص الذين اقابلهم و بصوت عال … الخ.

– استمع لمعلومات علميه او درس اسلامي من اثناء CD، و بين فتره و اخرى= اوقف المشغل، و قم باعاده سرد ما فهمتة لنفسك.

– اذا حدث و شعرت بالارباك و عدم القدره على الكلام امام الاخرين؛ فانتبة من عدم لوم نفسك، بل اقبل ما حدث، و بادر، و استعد لموقف احدث و تجربه جديدة.

265 views