4:23 صباحًا الأحد 18 نوفمبر، 2018

قناع البراءة يسقط


ابتسم وقال



ببساطه .

.اعتذار عن خيانتي
دخلت لنزي وبيدها صينية العشاء ووضعت الاطباق وانصرفت

قال سامي



تفضلي .

.

اتمنى ان تعجبك لقد طهوتها بنفسي
تناولت ورد قطعة من القريدس ثم قالت



لم تفقد لمساتك بالطبخ بعد
ضحك وقال



تذكرين كم كنت احب ان اطهو لك الطعام
نعم اذكر
عشنا ايام جميلة معا .

.

لا يمكن ان ننساها
صمت لبرهه ثم اقترب منها وجلس على ركبتيه

امسك بيديها وقال



سامحيني لانني خنتك قبل يدها انت كل شيء بحياتي ان خسرتك خسرت الدنيا
لمعت عينيها بالدموع وقالت



اذا لما خنتني


كانت غلطه وارجوك ان تسامحيني .

.

حتى ان لم تستطيعي مسامحتي فرجوتك عاقبيني اضربيني اصرخي بوجهي..

لكن لا تتجاهليني انا اموت في بعدك امسك بيدها ووضعها على قلبه ا تشعرين بدقاته .

.

هذا القلب لم ينبض يوما لغيرك
مسح دموعها بحنان ولطف لقد جرحتك وقسوت عليك لكنني نادم .

.

خذيني بحضنك واشبعيني من حنانك لقد تعبت وانا بعيد عنك
اياك ان تفعل ذلك مجددا
لن اكررها اعدك
قلبي لم يعد يتحمل صدمات اخرى لذلك لا تتعبني معك
الى ان اموت يا ورد ستكونين انت الانثى الوحيده بحياتي

ارتمت بحضنه واجهشت بالبكاء كالطفله
اشتاقت لحضنه
اشتاقت ان تعانقه بشده حتى يبقى عطره على جسدها
حنت لان تضع راسها على صدره وتستمع لدقات قلبه
ان ترتمي بين ذراعيه..تتنفس اكسجينه
تضع يدها على قلبه وتدعو الله ان يجعله ملكها
مدام لها ومادامت له
>
>
>
بالصباح الباكر استيقظت ورد وهمت بالاستعداد للذهاب الى العمل
كان سامي قد استيقظ قبلها وبيده صينية طعام الافطار
ابتسمت وهي تراه يحمل الصينيه
صباح الخير حبيبي
جلس على السرير بعد ان وضع الصينيه
ثم قال



صباح الخير
انت تكثر بدلالي
اعددت لك القهوه والفطائر المحلاه ما رايك
تبدو شهيه ولكن تعلم انني تاخرت عن العمل واسامه .

.
قاطعها وهو يقول



اليوم اجازتك لن يكون هناك اسامه ولا غيره
لكن لدي اجتماع مهم اليوم
ليس اهم مني
حبيبي رجوتك دعني انهي اعمالي ومن ثم اعود للمنزل ونسهر سويه
كلا .

.

ستفرغين نفسك لي تماما
امرك يا سامي لن اذهب للعمل
جيد لان لدي امور كثيرة اود القيام بها معك

اتصلت على اسامه واخبرته ان يلغي مواعيدها
وذهبت مع سامي الى السينما ليشاهدان فلم شاعريا
ومن ثم تناولت طعام العشاء معه باحد المطاعم الفاخره
وباخر الليلة دعها ليسهر معها ليلة بالفندق
فقد حجز لها جناح ملكي باحد الفنادق الفخمه
كان الاثنين مستلقيان امام حمام السباحه ويراقبان النجوم تلمع بالسماء

امسك بيدها وقبلها ثم قال



وجودك الى جانبي يشعرني بالاطمئنان يا ورد
وانا ايضا
لا تتركيني .

.

حياتي في بعدك جهنم حمراء
لا افكر ان اتركك يا سامي
اذا انت ما زلت تحبينني



ولا تفكرين بجواد
جواد



(ضحكت ساخره اتغار من الموظف البسيط هذا
انا اغار من اكسجين تمتلئ به رئتيك ومن نور الشمس ان كان اول ما ترينه عند استيقاظك فكيف بجواد
اطمئن يا حبيبي لا افكر بجواد البته
بالاصل فكرت بالموضوع وقلت ان جواد ليس نوعك المفضل
ما هو نوعي المفضل اذا
امسك بذراعه وقال نوعك المفضل هو الرجل الرياضي مثلي الذي يسرح شعره للخلف مثل الغرب ويضع حلق باذنه
ضحكت وقالت



انت نوعي المفضل وغيرك لا يساوي ذره بقلبي

دق هاتف سامي المحمول نظر للشاشه برهه
نظر لورد قلقا
قالت ورد



من المتصل


هذا .

.

هذا مساعدي
اجب عليه اذا
اجاب عليه والقلق باد على وجهه



نعم .

.

حسنا .

.

حسنا .

.
اقفل السماعه
نظر لورد وقال



حبيبتي اعذريني ساغيب عنك قليلا
الى اين
مساعدي ينتظرني عند باب الفندق

لبس سامي احد ملابسه على عجل وخرج من الجناح لكن الفضول اثارها ولحقته
كان يمشي خطوات سريعة و الارتباك واضح عليه
فوجئت بذلك المنظر
امراه بمقهى الفندق وسامي يتحدث معها
يبدو انها غاضبه منه .

.

لكن .

.

هي نفس المرأة التي راتها بالسابق .

.

هي نفسها التي راتها مع سامي ذلك اليوم
كان سامي يحاول مراضاتها
وقفت ورد خلف احد الاعمدة بالمقهى التي يحيطها الاشجار الصناعيه حتى تتجسس على حديثهم

اخبرتك اني لن اتمكن من رؤيتك اليوم
ان لم تاتني فورا لكنت دخلت على جناحك و فضحت امرك امام زوجتك
تعلمين اني متزوج ولقد رضيت بهذه العلاقه من البدايه
لقد تعبت من هذا الوضع متى ستطلقها وتتزوجني


قريبا .

.

قريبا جدا لكن اصبري
ان كنت تريد ان تطلقها لما تدعوها لليلة بالفندق وتصلح الوضع
حبيبتي ارجوك لا تشغلي بالك بهذه الامور
ما رايك حجزت بنفس الفندق الذي ستبيت فيه مع زوجتك
لما تريدين ان تفسدي كل شيء
هل انا للتسليه والمرح فقط



متى ساصبح زوجتك امام العلن اخبرني
اخفضي صوتك ارجوك .

.
ابتسم سامي وقال



حسنا ساراضيك .

.

ساتصل بها واخبرها ان ثمه امر طارئ بالشركه

ابتعدت ورد عنهما .

.

ركضت الى خارج ذلك الفندق ودموعها على خديها
كانت تبكي بحرقه
استقلت احدى سيارة الاجره ورجعت لمنزلها
بينما رن هاتفها المحمول باسم سامي اكثر من مره ولم تجبه
وفي صباح اليوم التالي كانت مع صديقتها صوفيا باحد المقاهي تشتكي لها

اخبرني انه نادم على فعلته وصدقته ثم اكتشفت انه ما زال على علاقه بتلك المراه
قالت صوفيا



لا اعلم لما تصبرين عليه
لمعت عينيها بالدموع وقالت



احبه لدرجه اني لا استطيع ان اتخيل حياتي بدونه
لماذا تحبينه



لانه يخونك ويقضي الليالي مع غيرك

اي حب هذا .

.

هل كان رجل حقيقيا هل تحمل مسؤوليتك ام كان الى جانبك بمرضك


ا تعلمين انه سافر مره اخرى دون ان يتشاور معي وانا متاكده انه مسافر مع تلك المرأة مسحت دموعها وقالت ارسل لي رساله هذا الصباح يقول انه سيسافر لاجل العمل
اذا الى متى ستضلين هكذا بهذه الحال


ا تؤيدين ان انفصل عنه


عندما تخرجين من باب هذا المقهى فالرجال لن يكتفون من نظرات الاعجاب بك والمعجبون سيلاحقونك لياخذون توقيع او صورة معك من هو سامي الذي يجعلك تتحسرين عليه


هل انقص الاخريات في الجمال ام ماذا .

.

لماذا يقضي الليالي مع نساء غيري
تنفست صوفيا الصعداء .

.

امسكت بيد صديقتها وقالت
العمر يمضي يا ورد .

.

لذلك امضي بقيه عمرك مع رجل يحبك .

.

تطلقي من سامي .

.

سامي لا يحبك وان كان يحبك فقد توقف عن ذلك

همست ورد لنفسها
تقولين اتركه وانا اشعر بالاختناق ان ابتعد عني
لم تجربي الحب يا صوفيا
الحب يجعلك تذلين نفسك وان كنت صاحبه اعظم كبرياء

85 views

قناع البراءة يسقط