8:51 مساءً السبت 17 نوفمبر، 2018

كيفية الاستغفار بين الخطبتين


صور كيفية الاستغفار بين الخطبتين

هل هناك دعاء معين نقوله اذا جلس الخطيب بين الخطبتين يوم الجمعة

الحمد لله
ثبت ان النبي صلى الله عليه وسلم كان يخطب يوم الجمعة خطبتين ،



يفصل بينهما بجلسه يسيره على المنبر .


فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال



كان النبى صلى الله عليه وسلم يخطب خطبتين يقعد بينهما رواه البخاري 928).
ولم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم ،



ولا عن الصحابه الكرام فيما نعلم –



الدعاء او الذكر بكلام معين بين خطبتي الجمعة ،



وانما ذكر بعض اهل العلم استحباب الدعاء بين الخطبتين ،



تحريا لساعة الاجابه التي في يوم الجمعة ،



ومن اقوى الاقوال في تعيينها



انها من اول خروج الامام للخطبة الى انتهاء الصلاة .



وقد سبق بيان ذلك في جواب السؤال رقم 112165 .


ولكن لما لم يكن هذا الدعاء واردا عن النبي صلى الله عليه وسلم ،



او عن الصحابه الكرام ،



فلا ينبغي تاكيده وجعله سنه لازمه ،



كما لا يجوز رفع الصوت به والتشويش على الحضور ،



وقد نبه على ذلك بعض اهل العلم .


فقد نقل ابن حجر الهيتمي عن القاضي انه قال



والدعاء في هذه الجلسه [بين الخطبتين] مستجاب .



ثم قال ابن حجر


“ويؤخذ مما ذكر عن القاضي



ان السنه للحاضرين الاشتغال وقت هذه الجلسه بالدعاء ،



لما تقرر انه مستجاب حينئذ ،



واذا اشتغلوا بالدعاء فالاولى ان يكون سرا ،



لما في الجهر من التشويش على بعضهم ،



ولان الاسرار هو الافضل في الدعاء الا لعارض ” انتهى .


“الفتاوى الفقهيه الكبرى” للحافظ ابن حجر الهيتمي 1/251-252).
قال الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابا بطين رحمه الله


” الدعاء حال جلوسه بين الخطبتين ما – علمت فيه شيئا ،



ولا ينكر على فاعله الذي يتحرى الساعة المذكوره في يوم الجمعة ” انتهى.
“رسائل وفتاوى الشيخ عبدالله ابا بطين” ص/163).
وقال الشيخ محمد رشيد رضا رحمه الله


” اما رفع اليدين والاصوات بالدعاء عند جلوس الخطيب بين الخطبتين فلا نعرف له سنه تؤيده ،



ولا باس به لولا التشويش ،



وانهم جعلوه سنه متبعه بغير دليل .


والماثور



طلب السكوت اذا صعد الامام المنبر ،



وانما السكوت للسماع ؛



لذلك نقول



لا باس بالدعاء في غير وقت السماع ،



ولكن يدعو خفيه ،



لا يؤذي غيره بدعائه ،



ولا يرفع كل الناس ايديهم ،



فيكون ذلك شعارا من شعائر الجمعة بغير هدايه من السنه فيه ؛



بل انهم يخالفون صريح السنه ؛



اذ يقوم الامام ويشرع في الخطبة الثانية وهم مستمرون على دعائهم ،



فاولى لهم سماع وتدبر وقت الخطبة ،



وفكر وتاثر وقت الاستراحه ،



واهون فعلهم هذا ان يكون بدعه مكروهه .



والله اعلم ” انتهى.
“مجلة المنار” 6/792).
وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله هل هناك دعاء معين وارد ،



او ذكر معين يقوله المصلي بين خطبتي الجمعة



وهل ورد ان خطيب الجمعة يدعو بين الخطبتين ام لا


فاجاب:
“ليس هناك ذكر مخصوص او دعاء مخصوص ،



لكن يدعو الانسان بما احب ،



وذلك لان هذا الوقت وقت اجابه ،



فان النبي صلى الله عليه وسلم ذكر



ان في يوم الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلى يسال الله شيئا الا اعطاه اياه .


وفي صحيح مسلم من حديث ابي موسى



انها ما بين خروج الامام – يعني دخوله المسجد – الى ان تقضى الصلاة .


فهذا الوقت وقت اجابه ،



فينبغي للانسان ان يستغل الفرصه بالدعاء بين الخطبتين بما يشاء من خيري الدنيا والاخره .


وكذلك يقال بالنسبة للامام



انه يدعو بين الخطبتين ،



لكن دعاء سريا بما يريده من امر الدنيا والاخره .


وكذلك ايضا في صلاه الجمعة في السجود بعد ان يذكر الاذكار الوارده عن النبي صلى الله عليه وسلم يدعو بما شاء .


وكذلك ايضا في التشهد يدعو قبل السلام بما شاء بعد ان يدعو بما ورد الامر بالدعاء به” انتهى.
وقال ايضا رحمه الله


“اما الدعاء في هذا الوقت فانه خير ومستحب ؛



لان هذا الوقت وقت ترجى فيه الاجابه ،



فان النبي صلى الله عليه وعلى اله وسلم اخبر ان في الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلى يدعو الله تعالى الا استجاب له .


وساعة الصلاة هي اقرب الساعات لان تكون هي ساعة الاجابه ،



لما رواه مسلم عن ابي موسى الاشعري رضي الله عنه ان النبي صلى الله عليه وسلم قال



هي ما بين ان يخرج الامام الى ان تقضى الصلاة .


فعلى هذا ؛



فينبغي ان ينتهز الفرصه فيدعو بين الخطبتين .


واما رفع اليدين بذلك فلا اعلم به باسا ؛



لان الاصل في الدعاء ان من ادابه رفع اليدين ،



فاذا رفع الانسان يده فلا حرج ،



واذا دعا بدون رفع يد فلا حرج ،



وهذا في الدعاء الذي بين الخطبتين” انتهى.
“فتاوى نور على الدرب” فتاوى الصلاه/صلاه الجمعة .


ثالثا


ذكر بعض الفقهاء استحباب قراءه القران في الجلسه بين الخطبتين ،



وبعضهم يخص سورة الاخلاص ،



يعتمدون في ذلك على حديث جابر بن سمره رضي الله عنه قال



كانت للنبي صلى الله عليه وسلم خطبتان ،



يجلس بينهما ،



يقرا القران ويذكر الناس رواه مسلم 862 ورواه ابن حبان في صحيحة 7/42 بلفظ قريب،

وبوب عليه بقوله:

” ذكر ما كان يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم في جلوسه بين الخطبتين ” انتهى
قال الخطيب الشربيني رحمه الله


“ويكون جلوسه بين الخطبتين نحو سورة الاخلاص .

.
وهل يقرا فيها ،



او يذكر ،



او يسكت


لم يتعرضوا له ،



لكن في صحيح ابن حبان



(انه صلى الله عليه وسلم كان يقرا فيها)” انتهى بتصرف .


“مغني المحتاج” 1/557).
والصواب ان قول جابر بن سمره في الحديث



يقرا القران ،



ويذكر الناس لا يعود الى الجلسه بين الخطبتين ،



وانما هي جمله حاليه من الجمله الاولى



كانت للنبي صلى الله عليه وسلم خطبتان يعني انه صلى الله عليه وسلم كان يخطب على المنبر خطبتين ،



تتضمنان قراءه القران ووعظ الناس وتذكيرهم .


ولهذا ذكر الحافظ الذهبي في “سير اعلام النبلاء” 16/102)،

في ترجمة ابن حبان ،



مبحثا مهما في اوهام وقعت لابن حبان في صحيحة ،



فكان مما خطاه فيه الذهبي تبويبه على هذا الحديث ،



فقال



” وقال يعني ابن حبان –



ذكر ما كان يقرا عليه السلام في جلوسه بين الخطبتين .



فما ذكر شيئا ” انتهى .



يريد ان الحديث لا يدل على ما بوب به .


فالراجح – والله اعلم انه ليس هناك سنه لازمه عن النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموضع ،



وان من اراد ان يشغل تلك السكته اللطيفه بدعاء او ذكر او قرءان فله ذلك ،



على الا يشوش به على الحاضرين .


والله اعلم .



339 views

كيفية الاستغفار بين الخطبتين