5:44 صباحًا السبت 17 نوفمبر، 2018

كيف اصارح فتاة بحبي لها


صور كيف اصارح فتاة بحبي لها

السؤال
وبركاته.

تعرفت الى زميله لي في الدراسه،

وكنت الاحظ تصرفاتها واخلاقها الرائعه،

لم ارها تمشي مع اي شاب،

بل كل اصدقائها من الفتيات،

احببتها،

ولم احب مثلها في حياتي،

لكنني لم اصارحها فنسقط في الحرام،

والعياذ بالله!

 

كتمت مشاعري،

وادعو الله ان يجمعني بها،

والحمد لله نجحنا في دراستنا بتفوق،

وواصلنا دراستنا،

وهي الان في احدى الكليات،

وانا في كليه اخرى في الجامعة نفسها!

 

احيانا وانا امشي في الجامعة اراها فاغير طريقي؛

لانني لا استطيع السلام عليها،

ولا ان ادردش معها عن احوال الدراسه واحوالها؛

لانني احبها!

الحمد لله تحجبت،

واسهمت في ذلك من خلال اقناعها عبر الماسنجر،

وشجعتها حتى ارتدته!

الان مرت عده سنوات وانا على هذه الحال،

اما الاسباب التي منعتني من مصارحتها فهي:

خوفي من الله تعالى،

والخشيه من ارتكاب معصيه عظيمه

وكذلك اخشى الا تبادلني الشعور نفسه،

وما اخشاه اكثر ان يسبقني احد ويتقدم اليها،

وقد حدث ذلك لكن الاهل رفضوا،

وقتها شعرت انها تسلب مني!

ادعوا لي ان يجمعني الله – سبحانه وتعالى – بها واتزوجها،

وارجو ان تنصحوني وتوجهوني.

وجزاكم الله خيرا.

الجواب
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته,

 

الحمد لله،

والصلاة والسلام على رسول الله،

وعلى اله وصحبه ومن والاه،

اما بعد:

فاحيي فيك – ايها الابن الكريم – خوفك من الله تعالى،

الذي منعك من الاختلاط بفتاتك؛

فالخوف من الله هو الحاجز الصلب امام دفعات الهوى العنيفه،

ولا يثبت غير هذا الحاجز امام دفعات الهوى،

كما احيي فهمك الثاقب بطبيعه النفس البشريه التي لا تقف عند حد،

بل تطلب الكمال؛

سواء كان في الحلال او الحرام،

فنبهك هذا الفهم ان اي علاقه بينك وبين الفتاة – ولو هامشيه – سينفخ فيها شيطان بخطواته حتى تقعا في معصيه كبيرة – على حد قولك؛

فهنيئا لك،

واحرص على تلك النعمه؛

اعني:

نعمه مراقبه الله تعالى؛

حتى تزداد،

وكن حذرا ضانا بها،

فكفى بها نعمه!

 

اما موضوع الفتاة فالاسلوب الامثل في ظني ان ترسل لها – مثلا – بعض اخواتك الكريمات؛

لتخبرها بانك معجب بها وباخلاقها،

وتتمنى الزواج منها بعد اتمام الدراسه – باذن الله عز وجل – وتخبر هي امها،

ويكون الاستعداد لذلك،

وان كان اهلك لا يمانعون ان تخطبها وانت طالب فلا باس ان تزوروا اسرتهم،

ويحصل اتفاق مبدئي،

حتى ولو لم يكن هنالك خطبة بالمعنى المتعارف،

ويؤجل كل ذلك الى حين انتهاء الدراسه،

فبهذا الاسلوب تحفظ نفسك من اي اشكال،

ومن اي رده فعل،

وتعرف ان كانت تقبلك زوجا ام لا

ولا انصحك ان تكلمها بنفسك؛

ففضلا عن حرمه ذلك الفعل،

فقد تصدر من الفتاة رده فعل غير محسوبه،

وقد تحرجها احراجا عظيما،

وربما امتنعت عن الكلام معك ايضا،

وربما اساءت الظن ايضا،

وتضع نفسك موضع التهمه،

وايضا لا يخفى عليك انه بمجرد ان تقف معها في الجامعه،

يظن بكما انكما قد انشاتما علاقه وغير ذلك،

بل ربما حصل القيل والقال،

فخير ما تقوم به الاسلوب الواضح والبين؛

تنال به بغيتك،

وتسلم من الزلل.

1٬640 views

كيف اصارح فتاة بحبي لها