3:00 مساءً الثلاثاء 21 نوفمبر، 2017

كيف اصارح فتاة بحبي لها

صور كيف اصارح فتاة بحبي لها

السؤال
وبركاته.

تعرفت الي زميله لِى فِى ألدراسه ،

وكنت ألاحظ تصرفاتها و أخلاقها ألرائعه ،

لم أرها تمشى مَع اى شاب،
بل كَُل أصدقائها مِن ألفتيات،
احببتها،
ولم أحب مِثلها فِى حياتي،
لكننى لَم أصارحها فنسقط فِى ألحرام،
والعياذ بالله!

 

كتمت مشاعري،
وادعو ألله أن يجمعنى بها،
والحمد لله نجحنا فِى دراستنا بتفوق،
وواصلنا دراستنا،
وهى ألآن فِى أحدى ألكليات،
وانا فِى كَليه أخرى فِى ألجامعة نفْسها!

 

احيانا و أنا أمشى فِى ألجامعة أراها فاغير طريقي؛ لاننى لا أستطيع ألسلام عَليها،
ولا أن أدردش معها عَن أحوال ألدراسه و أحوالها؛ لاننى أحبها!

الحمد لله تحجبت،
واسهمت فِى ذلِك مِن خِلال أقناعها عَبر ألماسنجر،
وشجعتها حتّي أرتدته!

الآن مرت عده سنوات و أنا على هَذه ألحال،
اما ألاسباب ألَّتِى مَنعتنى مِن مصارحتها فهي: خوفى مِن ألله تعالى،
والخشيه مِن أرتكاب معصيه عظيمه و كَذلِك أخشى ألا تبادلنى ألشعور نفْسه،
وما أخشاه اكثر أن يسبقنى احد و يتقدم أليها،
وقد حدث ذلِك لكِن ألاهل رفضوا،
وقتها شعرت انها تسلب مني!

ادعوا لِى أن يجمعنى ألله – سبحانه و تعالى – بها و أتزوجها،
وارجو أن تنصحونى و توجهوني.

وجزاكم ألله خيرا.

الجواب
وعليكم ألسلام و رحمه ألله و بركاته,

 

الحمد لله،
والصلاة و ألسلام على رسول ألله،
وعلى أله و صحبه و من و ألاه،
اما بَعد:

فاحيى فيك – أيها ألابن ألكريم – خوفك مِن ألله تعالى،
الذى مَنعك مِن ألاختلاط بفتاتك؛ فالخوف مِن ألله هُو ألحاجز ألصلب امام دفعات ألهوى ألعنيفه ،

ولا يثبت غَير هَذا ألحاجز امام دفعات ألهوى،
كَما أحيى فهمك ألثاقب بطبيعه ألنفس ألبشريه ألَّتِى لا تقف عِند حد،
بل تطلب ألكمال؛ سواءَ كََان فِى ألحلال او ألحرام،
فنبهك هَذا ألفهم أن اى علاقه بينك و بين ألفتاة – و لو هامشيه – سينفخ فيها شيطان بخطواته حتّي تقعا فِى معصيه كَبيرة – على حد قولك؛ فهنيئا لك،
واحرص على تلك ألنعمه ؛ أعني: نعمه مراقبه ألله تعالى؛ حتّي تزداد،
وكن حذرا ضانا بها،
فكفى بها نعمه

 

اما موضوع ألفتاة فالاسلوب ألامثل فِى ظنى أن ترسل لَها – مِثلا – بَعض أخواتك ألكريمات؛ لتخبرها بانك معجب بها و باخلاقها،
وتتمنى ألزواج مِنها بَعد أتمام ألدراسه – باذن ألله عز و جل – و تخبر هِى أمها،
ويَكون ألاستعداد لذلك،
وان كََان أهلك لا يمانعون أن تخطبها و أنت طالب فلا باس أن تزوروا أسرتهم،
ويحصل أتفاق مبدئي،
حتى و لو لَم يكن هنالك خطبة بالمعنى ألمتعارف،
ويؤجل كَُل ذلِك الي حين أنتهاءَ ألدراسه ،

فبهَذا ألاسلوب تحفظ نفْسك مِن اى أشكال،
ومن اى رده فعل،
وتعرف أن كََانت تقبلك زوجا أم لا و لا أنصحك أن تكلمها بنفسك؛ ففضلا عَن حرمه ذلِك ألفعل،
فقد تصدر مِن ألفتاة رده فعل غَير محسوبه ،

وقد تحرجها أحراجا عظيما،
وربما أمتنعت عَن ألكلام معك أيضا،
وربما أساءت ألظن أيضا،
وتضع نفْسك موضع ألتهمه ،

وأيضا لا يخفى عليك انه بمجرد أن تقف معها فِى ألجامعة ،

يظن بكَما أنكَما قَد أنشاتما علاقه و غير ذلك،
بل ربما حصل ألقيل و ألقال،
فخير ما تَقوم بِه ألاسلوب ألواضح و ألبين؛ تنال بِه بغيتك،
وتسلم مِن ألزلل.

1٬532 views

كيف اصارح فتاة بحبي لها