8:54 مساءً الثلاثاء 18 ديسمبر، 2018

كيف اطلق واخذ حقى


 

صور كيف اطلق واخذ حقى

السؤال

منذ ثلاث سنوات و نصف تزوجت من انسانه من بلدى و حيث اننى اعمل في بلد اخر فقد تطلب الامر منى عمل معامله استقدام و التكلف ما ديا باحضارها و قد جهزت منزلا للزوجيه كان اكثر من رائع بالمقارنه مع امكانياتى الماديه المتواضعه و قد عاملتها معامله طيبه للغايه رغم تصرفاتها السيئه معى من حيث النكد الدائم و عدم التزامها بالحجاب و الصلاه و لطالما حاولت معها جاهدا ارتداءها الحجاب .



و عند عودتى الى بلدى في الاجازه السنويه حصل خلاف حيث انها تطاولت بالحديث على و على ابى و امى بحضورى بشكل سافر مما اغضبنى جدا،

و فوق ذلك فقد ارادت مغادره المنزل و الذهاب الى اهلها،

و هذا ما حدث… و قد استطاعت ان تاخذ ما اثمر به زواجنا و هو ابنى الوحيد حيث استطاعت اخذه بالقانون رغم انه لم يحدث طلاق بيننا.

و بعد فتره حاولت زياره اخيها الاكبر و التحدث معه بشان ابنى و تطرقت من خلال الحديث معه عن تصرف اخته و تصرف اهله غير اللائق في هذه المشكلة،

الا اننى فوجئت بانه يوجه لى اللوم على ما فعلته مع اخته و تبين ان ما فعلته حسب نظرهم شيء بمنتهي السوء و على سبيل المثال لا الحصر فقد سالنى مستهجنا كم مره اخذت اخته اي زوجتى الى المطاعم او لماذا لم اشتر لها نوعا معينا من الحلوى.

هذا على الرغم من اننى عشت معها حارما نفسى من اشياء عديده في سبيل توفير كل ما بمقدورى لها.

و لم يكتف اخوها بذلك بل قال لى اثناء خروجى من منزله بالحرف الواحد مثل ما دخلنا بالمعروف نخرج بالمعروف.

والان و بعد مرور سنتين على هذا الخلاف … هل من المنطق ان اطلق زوجتى الظالمه دون اخذ حقى الشرعى و الذى اعتقد انه هو ما دفعته من مهر و بالطبع ليس هذا مبتغاى و لكنى مع هذا بشر كيف اتصرف فقد حرمونى و حرموا ابنى منى عليهم من الله ما يستحقون.

فاننى ارجوكم ان تفيدونى فاننى لا ارغب بالطلاق و انما ارغب بان تعود الزوجه ليس حبا بها و لكن لاننى لا اريد ان اخسر ابنى و يعيش بعيدا عني،

خصوصا و انهم استغلوا القانون غير العادل في هذا الجانب.

و هل يحق لى بالمطالبه بما دفعته من مهر و خلافه.

خصوصا وان زوجتى اثناء تواجدها معى و رغم تمردها على الا انها كانت تخدعنى ربما بمعسول الكلام.

هل انا ظالم بترك الامر هكذا رغم المحاولات القليله التى حاولتها لاصلاح الامر محافظا قدر المستطاع على كرامتي.

وهل انا مطالب بان اصرف عليها و على ابنى في هذه الحالة؟.

الاجابه

الحمد لله و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه،

اما بعد:

فقبل الجواب عما سالت عنه،

نريد اولا ان ننبهك الى انه كان عليك ان تبحث عن زوجه صالحه تطيع ربها و لا تعصى زوجها،

و تتوفر فيها الصفات التى بينها النبى صلى الله عليه و سلم،

كما روي البخارى و مسلم في صحيحيهما عن ابى هريره رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم قال: تنكح المراه لاربع: لمالها،

و لحسبها،

و لجمالها،

و لدينها،

فاظفر بذات الدين تربت يداك.

وقال صلى الله عليه و سلم: الدنيا متاع،

و خير متاعها: المراه الصالحة.

رواه مسلم.

قال صلى الله عليه و سلم ايضا: ما استفاد المؤمن بعد تقوي الله خيرا له من زوجه صالحة،

ان امرها اطاعته،

و ان نظر اليها سرته،

و ان اقسم عليها ابرته.

و ان غاب عنها نصحته في نفسها و ما له.

وفيما يتعلق بموضوع سؤالك،

فما ذكرته عن زوجتك هذه يعتبر نشوزا،

و النشوز هو عصيان المراه لزوجها و ترفعها عن طاعته في المعروف, و قد ارشد الله الازواج في علاج ذلك الى اتباع خطوات معينة.

قال تعالى: و اللاتى تخافون نشوزهن فعظوهن و اهجروهن في المضاجع و اضربوهن فان اطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا النساء:34}.

واذا تحقق نشوز المراة،

و عصيانها لزوجها سقطت نفقتها الا اذا كانت حاملا او مرضعا،

فيكون لها حينئذ نفقه الحمل و الرضاع.

و هذه النفقه يرجع فيها الى الوسع و العرف،

لقوله تعالى: لينفق ذو سعه من سعته و من قدر عليه رزقه فلينفق مما اتاه الله لا يكلف الله نفسا الا ما اتاها سيجعل الله بعد عسر يسرا الطلاق:7 اما نفقه الطفل فلا تنقص بعصيان امه.

ثم اذا اصرت المراه على عصيانها و رفضها العوده الى الزوج،

فمن حقه ان يطالبها بما كان قد اعطاها.

فقد جاءت امراه ثابت بن قيس الى النبى صلى الله عليه و سلم فقالت: يا رسول الله،

ما انقم على ثابت في دين و لا خلق, الا انى اخاف الكفر،

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: اتردين عليه حديقته

قالت: نعم،

فردتها عليه،

و امره ففارقها.

رواه البخاري.

114 views

كيف اطلق واخذ حقى