12:24 مساءً الأربعاء 22 مايو، 2019

كيف يزول الورم

صور كيف يزول الورم

السؤال
و بركاته

قدر لى ان احضر العملية القيصريه لزوجتي،

 

و اثناء العملية رايت ان هناك و رما ليفيا خارج الرحم،

 

طولة حوالى 2 سم،

 

و ارتفاعة 0.5 سم،

 

و عرضة 0.4 مم كل المقاسات بالتقريب و عندما سالت الدكتور،

 

قال لى ان هذا الورم في حالتة الحاليه يشكل الحد الاقصى له،

 

و بعد ذلك سيعود الى و ضعة الطبيعي،

 

و هو مثل حبه الحمص،

 

فلا داعى لازالته.

سؤالي: هل كلام الدكتور سليم و منطقى ام انه كان من المفروض ازالتة اثناء العملية

 

و اذا اردت ان اتاكد من كلامة بخصوص صغر الورم الليفى الى ان يصبح قدر حبه الحمص فماذا افعل

 

و ما هي الطريقة لمعرفه عمر هذا الورم

 

بمعنى هل هو مستحدث ام قديم

 

و ماذا افعل

 

و هل اذا تركتة سيؤثر على زوجتي في حالة الحمل مره اخرى

 

ام سيؤثر عليها و هي بدون حمل

 

ام لن يؤثر في كلا الحالتين؟

ارجو الرد سريعا لان هذا الموضوع بالفعل يقلقني،

 

و جزاكم الله كل الخير.

الاجابة
فان حجم الورم الليفى الذى ذكرتة عند زوجتك هو من الاحجام الصغيرة, حتى لو تم تشخيصة خارج وقت الحمل, و ما قالة الطبيب لك صحيح؛

 

ذلك ان الورم الليفى من طبيعتة ان يكبر مع الحمل،

 

و من ثم يعود ليصغر الى حجم اقل بعد الولادة, و السبب انه ينشط بتاثير هرمونات الحمل؛

 

لذلك فالحجم الذى نراة بالحمل هو ليس الحجم الحقيقي.

لذلك من الافضل عدم استئصالة خلال العملية؛

 

لان الرحم يكون طريا و غزير التوعيه الدموية،

 

و قد يحدث نزف خلال استئصاله،

 

و قد تحدث التصاقات في الحوض, فيفضل عاده تاجيل العمل الجراحى الى ما بعد انتهاء النفاس حتى في الحالات التي تستدعى جراحة.

واحب ان اقول لك بان استئصال الورم الليفى لا يجب اجراؤة الا في حالات محددة, اي هنالك استطبابات معينة،

 

و مثال عليها ان يكون يعيق حدوث الحمل او يسبب الاجهاض او يكون كبيرا جدا يضغط على الاعضاء المجاوره او يسبب غزاره شديده في دم الدورة.

وفى مثل حالة زوجتك فالحجم صغير جدا،

 

و لا مشكلة عندها بالحمل – و الحمد لله – كما انه بموضع خارجى على سطح الرحم،

 

بمعنى انه بعيد عن بطانه الرحم،

 

و بالتالي لن يؤثر على الدوره الشهرية.

يمكنك التاكد بعد انتهاء مدة النفاس 6 اسابيع فيمكن اجراء التصوير التلفزيونى للرحم،

 

و متابعة حجم الورم،

 

و اخذ مقاساته،

 

و لا تستغرب ان قيل لك و قتها بانه لا يوجد اي و رم،

 

فهذا احتمال قائم؛

 

ذلك ان الورم حجمة صغير،

 

فان صغر اكثر فقد لا تتم رؤيتة بوضوح بالتصوير.

وبالطبع ننصح زوجتك فيما بعد باجراء تصوير تلفزيونى للرحم كل 6 شهور كنوع من المتابعة و الاحتياط.

هذه الاورام موجوده بكثرة عند السيدات،

 

و هي سليمه 100 و هي تتاثر و تنمو بهرمون الاستروجين الذى يخرج من المبيض،

 

و لا يمكن تحديد بدء ظهورها على و جة الدقة،

 

لكننا نعرف بانها لا تحدث قبل البلوغ،

 

و لكن حدوثها يبدا بعد البلوغ،

 

و نادرا جدا ما تشخص قبل عمر العشرين،

 

و اغلب ما تشخص في عمر الثلاثينات؛

 

لان نموها بطيء الا في الحمل ثم تتراجع و عاده ما تضمر و تصغر جدا بعد سن انقطاع الدورة؛

 

حيث تقل هرمونات المبيض.

لا داعى لكل هذا القلق – ايها الاخ الفاضل – فالورم لن يؤثر على زوجتك – باذن الله – الا ان اصبح كبيرا،

 

و ضغط على الاعضاء المجاورة،

 

و هذا يحتاج الى وقت طويل, و حينها الحل بسيط – باذن الله – و هو استئصاله, و لكن اؤكد بانه لا يجب استئصالة في الوقت الحالي.

كما انه لا يؤثر على حدوث الحمل و الولاده حاليا, و نحن ننصح في هذه الحالات ان يقوم الزوجان بانجاب ما يرغبان من الاطفال،

 

و عدم استخدام ما نع حمل لفتره طويلة, لنضمن ان السيده قد انجبت ما ترغب به – باذن الله – قبل ان يكبر الورم و يحتاج للجراحة.

نسال الله عز و جل ان يمتعك انت و زوجك بالصحة و العافيه دائما.

239 views

كيف يزول الورم