1:31 صباحًا الأربعاء 14 نوفمبر، 2018

كيمياء البيئة


 

عندما نتحدث عن الكيمياء البيئيه كموضوع يهم كافه قراء العربية من المتخصصين بمجال والبيئه نكون قد تجاوبنا مع حاجة ملحه ,



لفهم الاطار الذي يعيش فيها الانسان ويستمد منه كل مقومات حياته ,



ويتفاعل معه سلبا وايجابا طيله عمره القصير في هذه الحياه.
والكيمياء البيئيه هو الفرع الذي يدرس مكونات البيئه من الناحيه الكيميائيه وتفاعلاتها وكذلك الطبيعه الكيميائيه للملوثات البيئيه والطرق الكيميائيه لمعالجتها.
من وجهه نظر الكيمياء البيئيه فان البيئه تقسم الى اربع مجالات هي

المجال الجوي ,

المجال المائي ,

المجال البري ,

المجال الحيوي .


وتنتقل المواد الكيميائيه بين هذه الاوساط بالتاثيرات الفيزيائيه والكيميائيه المختلفة وتسمى باسم الدورات البيوجيوكيميائيه.
وتتناول الكيمياء البيئيه تنطلق القضايا البيئه ومشكلاتها,من حيث نظام المكونات المتغايره الخواص والعناصر الطبيعية في البيئه،

والروابط بين المكونات البيئيه المتنوعه «الهواء،

الماء،

التربه..

وغيرها»،

كما توضح دور الكيمياء في توضيح العمليات الطبيعية ودور المواد التي تحيط بهذه الانظمه .



وطبيعه التلوث الكيميائيه والتفاعلات الكيميائيه المصاحبه لتلوث الهواء والماء والتربه وغيرها من المكونات البيئيه .

الباب الاول وهو يتحدث عن البيئه وعلاقتها بالانسان ,



مع شرح كثير من المفاهيم البيئيه الشائعه مثل التنوع البيولوجي بالاضافه الى ذكر عناصر البيئه الطبيعية والاجتماعيه والاحيائيه والنظام البيئي ومكوناته الحيه والغير حيه والتوازن البيئي واختلاله والتلوث ومسبباته ومفهومه وانواعه .


بالاضافه الى الدورات الطبيعية لاهم مكونات البيئه مثل الدوره المائيه ودوره الكربون ودوره النتروجين والفسفور والكبريت .

الباب الثاني وهويتناول بالشرح في الفصل الاول الهواء ومكوناته وطبيعته والغلاف الجوي وطبقاته المتعدده وتلوث الهواء موضحا بالتفصيل ملوثات الهواء الاوليه والثانوية ومصادر هذا التلوث واثاره علي الانسان والبيئه .



وفي الفصل الثاني يبين التحكم في تلوث الهواء والطرق المناسبه لخفض التلوث والتقليل من اثاره ومنظومه مكافحه التلوث الهوائي واجهزة قياس الهواء واعطاء مثال للحد من التلوث و طرق الحد من التلوث الهوائي في مصانع الاسمنت ,



الي جانب التعرض لمشكلة اسباب النوبات الحاده لتلوث الهواء الحاده في القاهره والمعروفة بالسحابه السوداء من حيث اسبابها وعوامل تفاقمها واخطارها الصحية والبيئيه .

الباب الثالث وهو يتحدث عن الماء والتلوث المائي حيث يتناول الفصل الاول الماء وطبيعته الكيميائيه ودوره الماء الطبيعية والاصطناعيه علي سطح الارض وشارحا بالتفصيل تلوث الماء ومصادر هذا التلوث واسبابه وتاثيره علي الانسان والبيئه وذكر بعض الانشطه الانسانيه التي تؤثر علي البيئه مثل الاستزراع السمكي واصرف المخلفات السائله للمستشفيات اما الفصل الثاني فيبين التحكم في تلوث الماء عن طريق معالجه كل من مياه الصرف الصحي ومياه الصرف الصناعي الصناعي والمسح البيئي لمصادر المياه وطرق للحد من تلوث المياه في مصانع الاسمنت مع التعرض للموارد المائيه في الوطن العربي.

الباب الرابع وهويتناول التربه وتلوثها مبينا اهمية التربه وتنوعها البيولوجي و اصناف الاتربه وتركيبها الطبيعي ,



وعارضا اهم مصادر تلوث التربه الطبيعية كالانجراف والتصحر ,



والصناعيه التي سببها الانسان مثل التلوث بالمبيدات والاسمدة الكيميائيه والتلوث الاشعاعي واثر كل هذه الملوثات علي البيئه وعلي الانسان ,

ثم كيفية التحكم في تلوث التربه .

الباب الخامس وهو يتحدث عن التلوث الضوضائي شارحا الصوت وشدته ومصادره وما هي الضوضاء ومصادرها الطبيعية والصناعيه الى الشرح بالتفصيل لانواع التلوث الضوضائي وتاثيراته العصبيه و النفسيه و التاثير علي السمع و التاثير علي انتاج العاملين .

ثم مبينا الحماية وكيفية السيطره على التلوث الضوضائي مع ذكر حالة الضوضاء في مصر من حيث الاسباب والجهود المبذوله للحد منها .

الباب السادس وهويتناول التلوث الاشعاعي شارحا الاشعه وتصنيفها والنظائر المشعه وعمر المادة المشعه ونواتج تفكك المواد المشعه والمصادرالمختلفة للتلوث بالمواد المشعه الطبيعية والصناعيه .



ومبينا كيفية انتقال المواد ذات النشاط الاشعاعي في البيئه والي الانسان و الاثار الحيوية للاشعاعات المؤينه بالاضافه الى دور الاشعاع في مجال البيئه .

ثم اخيرا طرق السيطره على التلوث الاشعاعى.

الباب السابع وهو يصف التلوث الكهرومغناطيسي موضحا طبيعه الطيف الكهرومغناطيسي و مصادر التلوث الكهرومغناطيسي الصادره من الاجهزة المختلفة والتلوث الصادر من محطات التليفون المحمول و الاثار الصحية للموجات الكهرومغناطيسيه وطرق تقليل التلوث الصادرمن الاجهزة الكهرومغناطيسيه .

الباب الثامن وهوخاص بالمخلفات الصلبه كاحد المشاكل البيئيه في العصر الحديث ومتضمنا مصادر المخلفات الصلبه مثل المخلفات الصلبه المنزليه وغيرها ,

وايضا اثر المخلفات الصلبه علي الهواء والماء والتربه و طرق التخلص من المخلفات الصلبه مثل التحلل الحراري والحرق واعاده التدوير ودور اعاده التدوير في حماية البيئه مع شرح بالتفصيل لنوع من المخلفات التي يمكن الاستفاده منها مثل مخلفات مزارع الدواجن وتناول احد اخطر النفايات الملوثه للبيئه مثل المخلفات الطبيه ,



ومشكلة مخلفات قش الارز في مصر والطرق المختلفة للاستفاده من تلك المخلفات.

الباب التاسع وهو خاص بالمراقبه البيئيه مثل المراقبه ضمن خطة قصيرة الامدوالمراقبه ضمن خطة طويله الامد ,



مع شرح المراقب البيئي الحيوي والمؤشر البيئي الحيوي ,



وذكر النباتات الراقيه والاوليه كاحد الكائنات التي تستخدم للمراقبه البيئيه ومؤشرات التلوث العضويه في المياه ودلالاتها.

  • بحث عن كيمياء البيئة
  • كيمياء البيئة
  • كيمياء البيئه
  • كيمياء البيئية
  • كيمياء التلوث
  • موضوع عن الكيمياء البيئيه
450 views

كيمياء البيئة