12:20 صباحًا الأربعاء 21 فبراير، 2018

لماذا يطفو البراز فوق الماء

صور لماذا يطفو البراز فوق الماء

 

نستعرض في هَذا ألموضوع أسباب و دلائل مشاكل قرقره ألمعده ،
التجشؤ،
خروج ألريح،
الغازات و ألبراز.

قرقره ألمعده

قد يربكك قرقره معدتك خاصه أذا كَنت في غرفه مزدحمه .
وهَذه ألاصوات ألمنبعثه مِن ألمعده و ألامعاءَ ألمعروفه طبيا باسم قرقره ألبطن دلاله صحيه علي أن جهازك ألهضمى يعمل جيدا،
وهى ناتجه عَن ألحركه ألدوريه للامعاءَ ألتى تتمثل في تقلصات متموجه لجدران ألبطن لدفع ألطعام و ألسوائل و ألغازات عَبر ألجهاز ألهضمي،
والمعده و ألامعاءَ تصدران ضوضاءَ مستمَره سواءَ كََانت فارغه أو ممتلئه ،
ولكن عِند أمتلاءَ ألمعده فإن هَذه ألقرقره تَكون موجوده و لكِنها مكتومه .

وعلي ألرغم مِن أنها حميده ألا أن ألقرقره قَد تدل علي أمراض معويه معديه ،
خاصه ألمصحوبه بالانتفاخ أو ألغازات،
او ألتقلصات،
او ألاسهال.
ومن ألامراض ألمحتمله ألتى قَد تدل عَليها: فيروسات ألمعده ،
وامساك ألامعاء،
والتهاب ألمعده ،
ومتلازمه ألامعاءَ ألمتهيجه و ألمعروفه أيضا بتقلصات ألقولون)،
ومرض ألتهاب ألامعاءَ و هُو ألمرض ألذى يشمل كَلا مِن مرض كَروهن،
والتهاب ألقولون.
ومتلازمه ألامعاءَ ألمتهيجه هى أكثر أمراض ألمعده و ألامعاءَ شيوعا.
ومن ألدلائل ألاخري علي متلازمه ألامعاءَ ألمتهيجه : ألانتفاخ،
والتجشؤ،
والالام،
وعدَم ثبات توقيتات ألتبرز،
بالاضافه لوجود مخاط في ألبراز و رغم تشابه دلائل كَُل مِن متلازمه ألامعاءَ ألمهتاجه ،
ومرض ألتهاب ألامعاءَ ألا أن ألاخير أكثر خطوره .

حقيقه مُهمه

من ألمعروف منذُ ألقدم أن ألتثاؤب و ألسعال معديان،
وقد أكتشف مؤخرا باحثون مِن لندن أن هُناك أصواتا أخري للجسم تعتبر معديه أيضا،
حيثُ أثبتوا أن قول “اضحك تضحك لك ألدنيا” صحيح.
لكن ألمؤسف أنهم أكتشفوا أن صوت ألتجشؤ معد هُو ألاخر.

التجشؤ ألمتكرر

التكرع و ألمعروف طبيا باسم ألتجشؤ هُو ثانى ألاصوات ألمخجله للجسم،
وهو نوع أخر مِن أنواع أنتفاخ ألبطن.

والتجشؤ لدي معظم ألناس دلاله حميده علي ألتخلص مِن ألهواءَ ألزائد ألذى أبتلعناه في جهازنا ألهضمي،
ومن ألطبيعى أن نتجشا مِن ثلاث ألي أربع مرات بَعد تناول ألطعام.
وقد يَكون ألتجشؤ أيضا فعلا أراديا للفت ألانظار أو ألاستفزاز.

اما أذا كَنت تتجشا كَثِيرا رغما عنك،
فقد يَكون ذلِك بسَبب تناول ألمشروبات ألغازيه أو مضغ ألكثير مِن ألعلك،
او ألتهام ألطعام بسرعه ،
التجشؤ و خروج ألريح قَد يعودان لتناول أطعمه ذَات نسبه ألياف عاليه مِثل ألفول،
وبعض ألفواكه و ألخضر،
وجميع أنواع ألحبوب)،
ومنتجات ألالبان،
والحلوي ألمصنعه ،
والكربوهيدرات خاصه ألسكر و ألنشا،
او كَُل ما سبق.

التجشؤ ألكثير و خروج ألريح قَد يدلان علي نقص أنزيم أللاكتيز أللازم لتكسير سكر أللاكتوز في مجري ألجهاز ألهضمي.
ونقص هَذا ألانزيم يتسَبب في عدَم هضم ألكثير مِن ألاطعمه و مِن بينهما أللبن و مشتقاته و ألتى يمثل أللاكتوز ألمكون ألرئيسى بها هضما جيدا،
ونتيجه ذلِك تتَكون ألغازات.

وكثره ألتجشؤ دلاله علي حساسيه لانواع معينه مِن ألطعام،
او مشكله بالمعده ،
او قَد تدل علي ألارتجاع ألمعدى ألمريئي،
وهى حاله خطيره ترتد فيها أحماض ألمعده أو ألطعام ألي ألمرىء.
وقد تدل أيضا علي متلازمه ألامعاءَ ألمتهيجه .

والتجشؤ ألكثير قَد يدل علي أضطرابات معديه أو معويه أخري مِثل قرحه ألمعده ،
ومرض ألمراره ،
وحصاه ألمراره ،
والفتق ألثقبى.
ومع ذلك،
ففى كَُل هَذه ألحالات تظهر أيضا بَعض ألدلائل غَير ألمستقره مِثل: ألغثيان،
او ألتقيؤ،
او ألالم،
او تغيرات ألامعاء.

اضف لذلِك أن ألتجشؤ ألحاد يدل علي أضطرابات ألمراره ،
بل و سرطان ألقولون أو ألمرىء.
ومن ألدلائل ألاخري علي هَذه ألحاله : ألانتفاخ،
وفقدان ألوزن،
وتقيؤ ألدم،
والبراز ألمدمم،
واخيرا،
قد يَكون ألتجشؤ ألكثير ألمصحوب بالغثيان ألحاد أو ألتقيؤ دلاله خطر علي ألاصابه بازمه قلبيه .

حقيقه مُهمه

التجشؤ و خروج ألريح ليست مجرد تندر عندما يتعلق ألامر بالاحتباس ألحرارى ألعالمي،
فالغازات ألمنبعثه مِن ألابقار و غَيرها مِن ألمواشى مسئوله عَن 20 تقريبا مِن غاز ألميثان ألمنبعث عالميا.
والسماد ألغني بالنيتروجين يزيد مِن ألمشكله أيضا.
ويزداد ألموقف سوءا في نيوزيلندا حيثُ ينبعث60 مِن غاز ألصوب ألزراعيه مِن ألماشيه .

خروج ألريح ألمتكرر

قد يثير خروج ألريح ألضحك و ألارتباك أكثر مِن أيه و ظيفه جسميه أخرى،
ولان خروج ألريح يصحبه أصوات و روائح فمن ألصعب أخفاؤه.

وكثره ألغازات في ألجهاز ألهضمى تسمي طبيا ألانتفاخ،
وقد ينتشر ألغاز في ألامعاءَ مسببا ألتطبل،
بل و ألالم أحيانا.
وعندما يتسرب ألغاز مِن ألفم كََما يحدث غالبا فهَذا تجشؤ،
اما عندما يخرج مِن ألشرج فَهو ضرط.

والعجيب أنه ليس هُناك مصطلح طبى ثابت يصف هَذه ألحاله ،
حيثُ تستخدم تعبيرات مِثل: “خروج ألريح” أو “طرد ألغاز”.

ويحدث خروج ألريح لدي أغلب ألناس بمعدل مَره في ألساعه و يبلغ مجموع ألغازات ألخارجه مِن خِلاله ما بَين و أحد ألي ثلاثه باينت و حده تساوي نصف لتر يوميا.
وهَذا ألغاز عديم ألرائحه غالبا ما يتَكون أساسا مِن ثانى أكسيد ألكربون،
والاكسجين،
والنتروجين،
والهيدروجين،
واحيانا ألميثان و ألغازان ألاخيران قابلان للاشتعال.

والامر ألجيد أن ألغازات كَريهه ألرائحه هى ألاستثناءَ و ليست ألقاعده ،
والسَبب في كَراهه رائحتها عاده ما يَكون عنصر ألكبريت ألناتج عَن ألاطعمه ذَات نسبه ألكبريت ألعاليه مِن ألفصيله ألصليبيه مِثل: ألبروكلي،
والقرنبيط،
والكرنب،
والبصل،
والثوم،
والبيض،
ومنتجات ألالبان،
ولان كَثِيرا مِن هَذه ألاطعمه تَحْتوى علي نسبه عاليه مِن ألالياف؛ فقد تَكون مزعجه رغم أنها صحيه .

وهُناك أيضا أطعمه أخري تَحْتوى علي ألسولفايت،
وهى أحدي صور ألكبريت مِثل: ألبرقوق ألمجفف،
وغيره مِن ألفواكه،
وكذلِك ألمخبوزات،
والعديد مِن ألاغذيه و ألمشروبات أيضا.

وخروج ألريح أو ألبراز كَريه ألرائحه قَد يدلان علي كَثره ألبكتريا في ألامعاءَ ألغليظه ،
وعندما يمتلئ ألمستقيم بالبراز،
فان خروج ألريح ألخارِج يَكون كَريه ألرائحه .

وخروج ألريح ألمتكرر قَد يدل أيضا علي ألحساسيه للاكتوز،
او علي ألحساسيه لبعض ألاطعمه ،
او علي حاله حرجه مِن أمراض ألمعده و ألامعاءَ مِثل حصاه ألمراره ،
او متلازمه ألامعاءَ ألمتهيجه ،
او ألتهاب ألامعاء،
واحيانا ما يدل ألانتفاخ ألحاد علي سرطان ألمرىء،
او ألقولون،
او ألمستقيم.

حقيقه مُهمه

عَبر مئات ألسنين سجلت حالات لاناس تحولوا ألي لهب دون سَبب و أضح و هَذه ألظاهره معروفه بالاحتراق ألتلقائى أو ألذاتي.
ويعتقد بَعض ألعلماءَ أن هَذه ألحوادث ألمؤسفه كََانت للكهرباءَ ألساكنه في ألجسم ألتى أدت ألي أشتعال ألغازات ألناتجه عَن خروج ألريح.

الاحساس بالامتلاءَ بالغازات

هل سبق لك أن أحسست بانك تشبه أو بانك أبتلعت بالونا أذا كََان ألامر كَذلِك فقد يَكون لديك بالفعل بالون هواءَ في معدتك،
ان ألاحساس بالامتلاءَ بالغازات يشبه ألانتفاخ و ألتجشؤ يشبه ألاحساس بالامتلاءَ بالغازات و يدل غالبا علي كَثره ألغازات،
لكنه في حاله ألاحساس بالامتلاءَ بالغازات لا ينبعث ألغاز و تَكون ألنتيجه أنتفاخ ألبطن.
والاحساس بالامتلاءَ بالغازات قَد يَكون دلاله علي ذَات ألحالات: مِثل ألحساسيه للاكتوز،
او ألاضطرابات ألمعديه ألمعويه ،
او تناول ألاطعمه ألتى تسَبب ألتجشؤ،
وقد يدل أيضا علي أحتباس ألماءَ ألمعروف طبيا باسم ألاستسقاء،
وهى حاله تنتج عَن فرط تناول ألاطعمه ألمملحه ،
او تعاطي عقاقير مِثل أقراص مَنع ألحمل و غَيرها مِن حبوب تَحْتوى علي ألاستروجين،
والاستسقاءَ قَد يدل علي أرتفاع ضغط ألدم،
او ألتغيرات ألهرمونيه ألمرتبطه بالدوره ألشهريه و ألحمل.

والاحساس بالامتلاءَ بالغازات قَد يدل علي ألعديد مِن ألمشكلات ألمعويه مِثل ألامساك،
وانسداد ألامعاء،
ومتلازمه ألامعاءَ ألمتهيجه ،
وسرطانات ألجهاز ألهضمى مِثل سرطان ألمعده و ألقولون،
كَما قَد يشير أيضا ألي مرض ألدراق،
وتليف ألكبد،
ومرض ألكلي ألمزمن.

قد يَكون ألاحساس بالامتلاءَ بالغازات دلاله مبكره و أحيانا ما تَكون ألدلاله ألوحيده علي سرطان ألمبيض ألمميت،
واحد أنواع ألسرطانات ألتى يساءَ تشخيصها لدي ألسيدات.
واذا تم تشخيص هَذه ألعلامه مبكرا فيمكن علاجها،
ولكن ألمؤسف أن أغلب ألحالات 80 مِنها لا تكتشف مبكرا،
حيثُ يُمكن أنقاذ حياه ألمصابه .

دلاله تحذير

دلائل سرطان ألمبيض غامضه لدرجه أنها غالبا ما يتِم تجاهلها و تلتبس مَع بَعض ألحالات ألاقل خطوره .

وفي يونيو 2007 حددت ألجمعيه ألامريكيه للسرطان و غَيرها مِن ألجمعيات ألطبيه ألدلائل ألتاليه كَدلائل تحذيريه مبكره علي سرطان ألمبيض خاصه أذا أستمرت لبضعه أسابيع:

● ألم بالبطن أو ألحوض.
● صعوبه في ألاكل أو سرعه ألشعور بالشبع.
● أحساس بالحاح أو تكرار ألتبول.

البراز

تتعدَد ألكلمات ألمستخدمه لوصف ألفضلات ألجامده ألتى يفرزها ألجسد و تتنوع ما بَين كَلمات رسميه و دارجه .

وايا كََان ألاسم،
فان أغلبنا لا يحب ألحديث عنها،
ولا ألنظر أليها،
ناهيك عَن شمها.
ومع ذلك،
فان ملاحظه ألبراز و أذا كََان يطفو أو يغطس في ألمرحاض،
ومدي كَراهه رائحته تمنحنا كََما هائلا مِن ألمعلومات عَن حالتنا ألصحيه .
هَذه ألخصائص و غَيرها مِثل: لون ألبراز،
وقوامه،
وحجمه،
وشكله،
وكميته تتاثر بَعده عوامل ليس أقلها ألحميه ألغذائيه ،
حيثُ ينطبق عَليه ألمثل ألقائل: “الاناءَ ينضح بما فيه”.
ومع ذلك،
فهُناك عوامل أخري لَها دور مؤثر علي شَكل ألبراز و طريقه أداءَ ألامعاء.

عندما تدخل ألحمام لقضاءَ حاجتك في ألمَره ألتاليه ،
فلا تضيع و قتك في قراءه ألمجلات،
بل تفحص برازك لتتعرف علي ألكثير مِن ألحالات ألطبيه ألتى قَد يمثل بَعضها خطرا علي حياتك.

حقيقه مُهمه

يمثل ألماءَ 75 تقريبا مِن ألبراز ألطبيعي،
واذا قلت نسبه ألماء،
صار ألبراز جافا،
وقليلا،
وخشنا أى حاله أمساك.
اما ألبراز ألرخو علي ألجانب ألاخر فيحتوي علي ألكثير مِن ألماء،
وتَكون ألنتيجه أسهالا.

البراز ألاخضر

الحق أن ألبراز ألاخضر قَد يَكون دلاله حميده و صحيه تماما علي تناول صاحبه خضراوات طازجه غنيه بالكلوروفيل ألعنصر ألاخضر في ألنبات)،
او قَد يعني ألافراط في تناول ألفطائر ألخضراءَ و جيلى ألليمون و ألكعك في ألاعياد.

وينتج ألبراز ألاخضر أيضا عَن تناول مكملات ألحديد و بَعض ألمضادات ألحيويه ،
اما أذا كََان لينا،
فقد ينتج عَن أفراط أستخدام ألملينات و غَيرها مِن ألادويه ألتى تسَبب ألاسهال.
واذا صحب أخضرار ألبراز شحوب ألبشره ،
فهَذا يشير ألي ألاصابه بَعدوي في ألمعده أو ألامعاء،
او حاله مِن حالات ألاسهال.

البراز ألبرتقالي

قد يثير ألبراز ألبرتقالى ألقلق مِن أن يَكون ناتجا عَن أختلاط ألبراز بالدم،
لكنه قَد يعني تناول صاحبه لاطعمه تَحْتوى علي ألكثير مِن من ألبيتاكاروتين و هُو فيتامين مضاد للاكسده و ألموجود في عدَد مِن ألاطعمه برتقاليه أللون مِثل: ألجزر،
والمانجو،
والبطاطا و ألمشمش،
واليقطين.
والافراط في تناول فيتامين أ)،
او ألمكملات ألتى تَحْتوى علي ألبيتاكاروتين،
او ألاطعمه حمراءَ أو برتقاليه ألصبغه قَد يَكون لَه نفْس ألتاثير،
وينتج ألبراز ألبرتقالى أيضا عَن عقار ريفامبين ألمستخدم لعلاج أنواع معينه مِن ألعدوي ألبكتيريه خاصه ألدرن.

حقيقه مُهمه

تساعد عصاره ألصفراءَ صفراءَ أللون و ألمائله للخضره ،
والتى يفرزها ألكبد و تختزن في ألمراره علي تكسير ألدهون و ألتخلص مِن ألفضلات.
وعندما تتحرك ألعصاره خِلال ألامعاءَ و تختلط بالبكتريا فأنها تصبح بنيه أللون بصوره طبيعيه ؛ و تَكون ألنتيجه برازا بنيا.

البراز ألاحمر أو ألكستنائي

نشاهد مِن حين لاخر برازا أحمر،
وهو أحيانا نذير خطر،
وقد يَكون في أحيان أخري أنذارا كَاذبا،
فقد يدل ما نراه علي أنه دم علي و جود أضطرابات خطيره ،
وقد يَكون أيضا دلاله عاديه علي ألافراط في تناول أطعمه و مشروبات حمراءَ مِثل عصير ألطماطم،
والبنجر،
والجيلي،
وخلاصه ألفاكهه ألحمراء،
والمشروبات ألغازيه ألمثلجه .

وعلي ألجانب ألاخر،
فان رؤيه ألخطوط و ألنقط ألحمراءَ في ألبراز أو في ألمرحاض،
او علي ألفوط ألصحيه قَد يَكون أنذارا علي نزيف ألبواسير،
او ألشروخ ألشرجيه ،
او غَيرها مِن ألجروح ألشرجيه ألتى تنتج عَن ألولاده أو ألامساك أو أدخال أشياءَ في ألمستقيم.

وعلاوه علي دلالته علي داءَ ألبواسير و ألشروخ ألشرجيه ،
فقد يدل ألبراز ألاحمر علي مشكلات في مجري ألمعده و ألامعاء،
اما أذا كََان لون ألبراز أحمر فاتحا،
فقد يدل علي مشكله في ألمجري ألسفلي للقناه ألهضميه ،
وخاصه ألقولون.
وقد يدل ألبراز ألدموى علي ألتهاب ألردب،
وهى حاله تنتج عَن عدوي أو تهيج جيوب ألقولون ألصغيره ،
قد يصحبها أيضا ألم أو تعب في ألجانب ألايسر ألسفلى.
اذا كََان ألبراز أحمر داكنا،
فقد تَكون ألمشكله في ألمجري ألعلوى للقناه ألهضميه ألذى يشمل ألمرىء،
والمعده ،
والامعاءَ ألدقيقه .

وقد يدل ألبراز ألاحمر أيضا علي عدوي معويه أو حتي علي طفيليات و قَد يَكون دلاله علي ألتهاب ألامعاء.
وتشمل ألدلائل ألاخري لالتهاب ألامعاء: ألاسهال،
والتقلصات،
والتقيؤ،
وفقدان ألوزن.

وقد ينتج ألبراز ألاحمر عَن بَعض ألادويه مِثل ألحبوب ألتى تَحْتوى علي ألبوتاسيوم،
وبعض ألمضادات ألحيويه ألتى قَد تسَبب قرحه ألامعاءَ و ألنزيف ألمتكرر،
واخيرا،
فغالبا ما يَكون ألبراز ألاحمر تحذيرا مِن ألاصابه ببوليب ألقولون أو سرطان ألقولون.
والخلاصه أن أى شىء يسَبب نزيفا في ألجهاز ألهضمى بدايه مِن ألفم ألي ألشرج قَد يؤدي ألي براز أحمر أو مدمم.

حقائق مُهمه

فى ألاونه ألاخيره ،
لم تعد ألابحاث تركز علي علاج ديدان ألبطن فقد ثبت أن بويضات ألديدان ألمعويه في بَعض ألحيوانات في طريقها لان تصبح علاجا لمرض ألتهاب ألامعاء.
وقد نجح أطباءَ ألباطنه بجامعه أيوا في علاج مرضي ألتهاب ألامعاءَ بمشروب يتَكون مِن خلاصه ألفي بيضه لدوده معويه لدي هَذه ألحيوانات،
مما ساعد علي تنظيم ألجهاز ألمناعى و قلل ألالتهاب ألمعوي.
ولعل هَذا يوضح ألسَبب في عدَم أصابه ألناس في ألماضى بمرض ألتهاب ألامعاء،
حيثُ كََانت ديدان و طفيليات ألبطن أكثر تفشيا.

بسَبب تشابه مصطلحى متلازمه ألامعاءَ ألمتهيجه ،
ومرض ألتهاب ألامعاءَ يحدث خلط بينهما،
ولكن:

● متلازمه أضطراب ألامعاءَ ألمتهيجه أكثر شيوعا،
ومن دلائلها: تعب بالبطن،
او ألام،
ونوبات مِن ألاسهال و ألامساك.

● مرض ألتهاب ألامعاءَ أكثر ندره و أكثر خطوره و يتضمن مرضين مزمنين هما: مرض كَروهن،
وقرحه ألقولون،
وقد يسَبب تقلصا حادا بالبطن،
واسهالا،
وبرازا مدمما.

دلاله تحذير

البراز ألدموى عاده ما يَكون ألدلاله ألتحذيريه ألوحيده علي بوليب ألقولون ألذى قَد يصبح سرطانيا أو يسرطن ألقولون نفْسه.

البراز ألاسود ألقطراني

ربما تعتبر ألبراز ألاسود ألقطرانى أكثر خطوره مِن ألاحمر،
لكن ألحقيقه أنه قَد يَكون حميدا و دلاله علي تناول مكملات ألحديد،
او ألفحم ألنباتى للتحكم في ألغازات)،
او ألبيبتوبيزمول و غَيره مِن ألادويه ألتى تَحْتوى علي ألبيزموث.
وقد يصبح ألبراز أسود بسَبب تناول ألعرقسوس ألاصلى أو ألفراوله .

اما أذا كََان ألبراز أسود قطرانيا؛ فهَذه دلاله علي و جود ألدم،
فعندما ينتقل ألطعام مِن أعلي مجري ألجهاز ألهضمى ألمعده و ألمرىء ألي ألمجري ألسفلي ألامعاءَ و ألمستقيم فانه يصبح لزجا و نتنا.

ويدل ألبراز ألاسود ألقطراني أيضا علي قرحه نازفه في ألمعده ،
او ألامعاءَ ألدقيقه ،
او تعاطي ألكحوليات،
او ألاستخدام ألمزمن لعقاقير معينه قَد تسَبب نزيف ألمعده مِثل ألاسبرين،
والايبوبروفين،
والنابروكسين،
وغيرها مِن ألعقاقير غَير ألستيريوديه ألمضاده للالتهاب،
او ألاسيتامينوفين.
وقد يدل ألبراز ألاسود أيضا علي ألتهاب ألمعده أو سرطان في جُزء مِن ألمجري ألعلوى للجهاز ألهضمي.

دلاله تحذير

ان ثبات ألدلائل ألتاليه قَد يَكون دلاله تحذيريه علي سرطان ألقولون أو أيه مشكله خطيره أخرى:

● تغير في حركات ألامعاء.
● و جود دم ملحوظ في ألبراز.
● ألبراز ألاسود ألداكن.
● ألبراز غَير ألكثيف.
● أسهال أو أمساك.
● أحساس بَعدَم ألخلو ألكامل للامعاء.
● فقدان ألوزن غَير معروف ألسبب.
● أرهاق شديد.
● تقيؤ.

البراز ألباهت

قد تعتقد أن ألبراز ألباهت أقل خطوره مِن ألبراز ألاسود و ألاحمر،
وهَذا صحيح أحيانا،
فقد يدل ألبراز ألباهت،
او ألاصفر،
او حتي ألرمادى ألخفيف مِن و قت لاخر علي تناول كَثِير مِن ألاطعمه ألبيضاءَ أو ألخفيفه كَالارز،
او ألبطاطس،
او ألتابيوكا.
والتعرض للفحص باشعه ألباريوم ألسينيه قَد يؤدي ألي تلون ألبراز بالابيض لعده أيام بَعد ألفحص،
ومضادات ألحموضه ،
ومكملات ألكالسيوم ألغذائيه ،
وبعض ألعقاقير ألمضاده للاسهال قَد يَكون لَها نفْس ألاثر.

وعلي ألجانب ألاخر،
فان ألبراز ألباهت باستمرار قَد يدل علي أن عصاره ألمراره لا تصل للامعاء،
مما يدل علي و رم في قناه ألمراره أو ألبنكرياس.
وقد يدل ألبراز ألباهت علي عده أمراض خطيره بالكبد مِنها أنسداد قنوات ألمراره ألناتج عَن أمراض مِثل ألالتهاب ألكبدي،
والتليف ألكبدى ألمزمن،
وسرطان ألكبد.
ومن ألدلائل ألاخري علي أنسداد ألقناه ألمراريه : ألبول ألاصفر ألداكن أو ألبنى،
واصفرار ألعين و ألجلد،
والحكه ،
والالم مِن حين لاخر.

البراز ألعائم

هل حاولت تنظيف ألمرحاض مرارا بَعد قضائك حاجتك بلا جدوي أغلب ألبراز يغطس في ماءَ ألمرحاض،
لكنه أحيانا ما يطفو بَعض ألبراز علي سطح ماءَ ألمرحاض.
وكان ألاعتقاد ألسائد أن ألدهون هى ألمسئوله عَن هَذا ألطفو،
لكن ألسَبب ألحقيقى هُو زياده ألغازات في ألبراز.
واذا كََانت هَذه ألغازات بسَبب ألحميه ألغذائيه ،
فلا تقلق ألا بشان أن يدخل أحدهم ألحمام بَعدك مباشره !

وعلي ألجانب ألاخر،
فاذا نتجت ألغازات عَن أضطرابات في ألجهاز ألهضمي،
فهى دلاله علي أسهال ألمناطق ألحاره ،
وهى حاله يعجز فيها ألمصاب عَن هضم جلوتين ألقمح.
وطفو ألبراز دلاله أيضا علي متلازمه ألامعاءَ ألمتهيجه ،
او مرض ألتهاب ألامعاء.
والمصابون بهَذا ألمرض يعانون مِن أسهال مَع طفو ألبراز.

دلاله صحيه

البراز ألصحى لَه قوام ألموز ألناضج،
وشَكل ألمقانق،
ولون ألهمبرجر.

البراز ألدهنى ألمنتن

اذا كََان ألبراز ألعائم مغطي بطبقه دهنيه ،
وبه رغوه ،
وكريه ألرائحه ؛ فقد يدل هَذا علي مرض ألاسهال ألدهني،
وهو حاله تتسم بزياده مستويات ألدهون في ألبراز،
وهَذا ألبراز ألدهنى ألمنتن قَد يدل علي مرض ألتهاب ألامعاء،
او قَد يعني أن غذاءَ ألمصاب غني بالدهون،
او أن جسمه لا يمتص ألدهون بالشَكل أللائق.
والاسهال ألدهنى ألمتواصل غالبا ما يدل علي متلازمه سوء ألامتصاص،
وعجز ألقناه ألهضميه عَن أمتصاص ألدهون و غَيرها مِن ألمواد ألغذائيه بالشَكل أللائق.

ولان زياده ألدهون قَد تنتج عَن أنسداد قناه ألمراره ؛ فإن ألبراز ألدهنى قَد يشترك مَع ألبراز ألباهت في بَعض ألحالات مِثل: أمراض ألمراره ،
والكبد،
والبنكرياس،
او ألسرطان.

حقيقه مُهمه

يري ألكثيرون أن ألامساك هُو عدَم ألتبرز يوميا،
ويري أخرون أن عدَم ألتبرز يوميا لا يثير ألقلق،
وان ألامساك ألحقيقى هُو ألتبرز أقل مِن ثلاث مرات أسبوعيا،
او أخراج كَميه براز قلِيله و جافه و جامده يصعب أخراجها.

البراز أللزج

اذا بدا ألبراز و كََانه مغطي بالمخاط أو ألقيح أكثر مِن ألدهون،
فقد يدل هَذا علي حساسيه للطعام.
ومثل ألبراز ألدهني،
فقد يدل ألبراز أللزج علي مشكلات في ألقناه ألهضميه مِثل ألعدوي ألبكتيريه ،
وانسداد ألامعاء،
ومتلازمه ألامعاءَ ألمتهيجه ،
ومرض ألتهاب ألامعاء.

واحيانا ما يدل ألبراز أللزج علي أصابه ألامعاءَ ببكتريا شيجلا،
او ألطفيليات مِن فئه ألجيارديات،
واخيرا،
فقد يَكون و جود ألمخاط في ألبراز دلاله مبكره علي أمراض شرجيه مِثل ألتهاب ألشرج أو ألمستقيم.

البراز ألنحيل

نحاله ألبراز غَير مرغوبه ؛ لذلِك أذا لاحظت أن ألبراز نحيل؛ فهَذه ليست دلاله صحيه ؛ لأنها قَد تدل علي متلازمه ألامعاءَ ألمتهيجه ،
او مرض ألتهاب ألامعاء،
او أنسداد جزئى في ألامعاءَ يحتمل أنه ناتج عَن ألالتصاق فيها أو بوليب،
او و رم،
او سرطان،
والبراز ألنحيل في حجْم سن ألقلم ألرصاص دلاله تحذيريه مبكره علي سرطان ألقولون.

  • اسباب طفو البراز على الماء
  • البراز الذي يطفو
  • البراز الطافي فوق الماء
  • البراز يطفو فوق الماء
  • البراز يطفو على سطح الماء
  • البراز العائم
  • البراز يطفو على الماء
  • اسباب طفو البراز
  • البراز لا يطفو فوق الماء
  • البراز الذي لا يطفو
6٬605 views

لماذا يطفو البراز فوق الماء