6:06 صباحًا السبت 10 ديسمبر، 2016

لمس الدبر بالاصابع اللمس من الخلف بالاصبع

صور لمس الدبر بالاصابع اللمس من الخلف بالاصبع

 

رجل يجامع زوجتة بالحلال واثناءَ الجماع يدخل اصبعه السبابة فِي دبرها مِن سبيل المداعبة لَها علما أنها ترتاح لذلِك كَثِيرا ماحكم الدين فِي ذلِك افيدونا افادكم الله ولاتتهربوا مِن الاجابة لاننا فِي حاجة اليها
الاجابة

الحمد لله والصلآة والسلام علي رسول الله وعلي اله وصحبه اما بَعد:‏

فيجوز لكُل مِن الزوجين ان يستمتع بجميع بدن الاخر
وان ينظر اليه ويمسه حتّى الفرج.‏
ويستثني مِن ذلِك امران:‏
‏1 ان يجامعها فِي الفرج وهي حائض
لقوله تعالى: ويسالونك عَن المحيض قل هُو ‏اذي فاعتزلوا النساءَ فِي المحيض ولا تقربوهن حتّى يطهرن فاذا تطهرن فاتوهن مِن ‏حيثُ امركم الله ان الله يحب التوابين ويحب المتطهرين [البقرة: 222] والراجح ‏‏-أيضا أنه لا يباشرها فيما بَين سرتها وركبتها
لما ثبت عَن عائشة رضي الله ‏عنها قالت: كََانت احدانا إذا كََانت حائضا فاراد رسول الله صلي الله عَليه وسلم ‏ان يباشرها
امرها ان تتزر فِي فور حيضتها ثُم يباشرها
اخرجه البخاري وغيره.‏
‏2 ان ياتيها فِي دبرها ” محل الاذى” لما فِي المسند وسنن الترمذي وسنن ابي داود ان ‏النبي صلي الله عَليه وسلم قال: ” مِن اتي حائضا أو امرآة فِي دبرها أو كَاهنا ‏فصدقه
فقد برئ مما انزل علي محمد صلي الله عَليه وسلم”.
وفي المسند وسنن ابي ‏داود وغيرهما أنه صلي الله عَليه وسلم قال: ” ملعون مِن اتي امراته فِي دبرها”
وفي ‏رواية فِي المسند “لا ينظر الله عز وجل الي رجل جامع امراته فِي دبرها”.
ومما علل ‏به العلماءَ المنع مِن الوطء فِي الدبر: ملاقآة العضو للنجاسة المغلظة
وقالوا: ان الله ‏حرم فِي محكم كَتابه الوطء فِي الفرج زمن الحيض للاذي العارض
فاولي ان يحرم ‏الوطء فِي الدبر الَّذِي هُو محل الاذي فِي كَُل حين
وقد نص العلماءَ علي ان ‏ملامسة عين النجاسة لغير حاجة ممنوعة
ونقول للسائل: أنه لما كََان ادخال العضو ‏الذي مِن شان ادخاله فِي الفروج حصول اللذة وقضاءَ الارب طبعا وشرعا
‏لما كََان ادخاله فِي ذلِك المحل ممنوعا
فمن باب اولي ان يمنع ادخال غَيره مما لا ‏فائدة فِي ادخاله فِي الاصل
بل قَد يَكون فِي ادخاله ضرر بالمحل
ثم ان هَذا الفعل مما تانف مِنه الفطر السليمة والاذواق المستقيمة
وإنما هُو تقليد اعمي لمن انتكست فطرهم
وتبلدت ‏اذواقهم
وجعلوا كَُل همهم اشباع شهوتهم الحيوانية غَير مراعين ادبا ولا خلقا ولا ‏طهارة
فاراهم هواهم حسنا ما ليس بالحسن
نسال الله السلامة
اضافة الي ان ‏استمرار ذلِك الفعل والمداومة عَليه قَد يجر الفاعل الي ما هُو اشنع وهو الوطء فِي ‏الدبر
وقد حصل ذلِك بالفعل حسبما بلغنا
وتلك عادة مِن يتبع هواه فِي كَُل ما ‏يزينه لَه فانه يتدرج لايقاعه فِي الامور العظام بتزيين ما هُو اخف
ثم الانتقال ‏به شيئا فشيئا حتّى يوبقه.‏
وقد ضرب النبي صلي الله عَليه وسلم لذلِك مِثلا جليا جليلا فقال: “كالراعي يرعي حَول ‏الحمي يوشك ان يقع فيه”.
‏وان فيما شرع الله تعالي مِن الاتصال بَين الزوجين غني لاشباع الغرائز السوية
وتحصيلا ‏للفوائد المنشودة مِن ذلِك الاتصال.‏
والله اعلم.‏.

  • اللمس من الخلف
  • : ملعون من أتى امرأته في دبرها وفي ‏رواية في المسند لا ينظر الله عز وجل إلى رجل جامع امرأته في دبرها
الدبر بالاصابع لمس 47

لمس الدبر بالاصابع اللمس من الخلف بالاصبع