2:02 صباحًا السبت 20 أبريل، 2019

ماهي و جهة نظرك

بالصور ماهي و جهة نظرك 20160908 2682

 

تضيع انوثه المرأة احيانا

ان علا صوتها..

 

او اصبح خشنا فظا

او ادمنت «العبوس» و الانفعال

او تعاملت «بعضلات» مفتولة

او نطقت لفظا قبيحا او فاحشا

او تخلت عن الرحمه تجاة كائن ضعيف

او ادمنت الكراهيه و فضلتها على الحب

او غلبت الانتقام على التسامح

او جهلت متى تتكلم..

 

و متى تصمت

او قصر شعرها و طال لسانها

*******

تضيع انوثه المراة

حين تهمل الرقه و الطيبة

وحين تنسى حق الاحترام و الاكبار للرجل

زوجا و ابا و اخا..

 

و معلما

وحين لا توقر كبيرا او ترحم صغيرا

جمال المرأة ليس في قوامها..

 

او ملامحها فحسب

ورشاقتها ليست في الريجيم القاسي

الانوثه شيء تشعره..

 

و لا تراة غالبا

*******

يقول الرجل

:

اريدها ضعيفه معي..

 

قوية مع الاخرين

هذه هي الانثى الحقيقيه في نظر الرجل

والرجل يستطيع مساعدة المرأة على الاحتفاظ بهذه الانوثه بان يحترم ضعف المرأة معه

ولا يستغله

وان يمنحها القوه بعطفة و حنانة و احترامه

وان يعلمها الضعف الجميل و ليس ضعف الانزواء و فقدان الثقة

*******

الانوثه فن

والرجل يستطيع بذكائة ان يعلم زوجتة هذا الفن

فبعض الرجال يتقن هذا الفن

وبعض الرجال يدفع المرأة الى ان تتخلي عن انوثتها و ضعفها

وتتمرد على الرجل لانة استغل حبها و ضعفها و اهانها

بدلا من ان يثنى عليها

هنا بعض النساء يتغيرن الى النقيض

والرجل الواثق من نفسة يستطيع ان يقود اقوى النساء

ويحيلهن الى كائن و ديع يحتاج منه لمسه حنان

*******

والمرأة ايضا قد تعشق لحظه ضعف يمر بها زوجها

انها تراة طفلا بحاجة لحنانها

وليس عيبا ان يبكى الطفل..

 

الرجل

انة يدفع زوجتة للمزيد من العطف و الاهتمام و الرعاية

لكن اكثر الرجال يرفض ان تراة زوجتة في اي لحظه ضعف

معتقدا ان قوتة و حدها هي ما تجعلها تغرم به

*******

كثيرا ما يكرة المرء الاقوياء

وبخاصة في المواقف التي تستدعى الضعف و اللين و الرقة

للقوه مواقف لا يليق فيها الضعف

وللضعف مواقف لا تليق فيها القوة

تري المرأة رجوله الرجل في طفولتة و براءتة و ضعفه

ولو في لحظات محدودة

وتري رجولتة ايضا في قدرتة على حمايتها و حماية كرامتها و كيانها

وفى كرمة معها و مع اهلها و في تسامحة مع بعض اخطائها

*******

للانوثه تفسير لدي الرجل

وللرجوله مفهوم لدي المراة

وكلاهما يتارجح بين الضعف و القوة

اذا عاد الانسان يوما طفلا بافكاره

ومشاعرة و بعض تصرفاته

اذا بكي علنا كالاطفال كان انسانا

المرأة تحب هذه اللقطة

وتحب ايضا فارسها قويا شجاعا

والرجل يحب في المرأة طفولتها

ومشاعرها البريئة

الخاليه من الزيف

*******

كلنا بحاجة للاطفال كى نتعلم منهم البراءة

اننا قد نتعلم منهم اضعاف ما يتعلمون منا

فى الانوثه شيء من الطفولة

وفى الرجوله شيء من الطفولة

وفى الطفوله اجمل ملامح البراءه و النقاء

هل تستطيع ان تعود طفلا

احيانا؟

لا تخجل من ذلك

ففى هذا كل الجاذبية

وكل الصدق

 

110 views

ماهي و جهة نظرك