9:41 مساءً الجمعة 16 نوفمبر، 2018

ما حكم الزوجه الخائنه


انا شاب عمري 37 عاما تزوجت منذ حوالي عشره اشهر ولم يمض علي الشهر الاول في زواجي حتى فوجئت بزوجتي تعرف على الانترنت شخصا كانت تعرفه قبل زواجنا،

والكارثة انني وجدتها تحادثه على الكاميرا وتعرض له جسمها عاريه وتراه عاريا،

فواجهتها واعترفت وجاءت بكتاب الله واقسمت عليه انها تابت وان ما حدث لم يكن برغبتها وانها كانت في حالة لا تعي فيها وان الشيطان اغواها واقسمت انها لن تعود الى ذلك،

فوافقت على مسامحتها وان تستمر معي خاصة وانني اشفق على اهلها من الفضيحة بعد شهر من زواجنا خاصة وانها مقيمه معي في بلد عربي،

فكيف اعيدها الى اهلها بعد شهر والفضيحة ستلحق بهم

واستمرت العلاقه بيننا 10 شهور وكانت الشكوك دائما تراودني من ناحيتها،

ولها افعال كثيرة لم تكن تطمئنني،

وبحكم معرفتي للكمبيوتر واستخدام وسائل المراقبه جيدا تمكنت من اكتشاف خيانتها مره اخرى مع رجل اخر تقوم بمحادثته عبر الكاميرات والهاتف،

فجن جنوني واتصلت على اختها الكبرى واخبرتها بالامر فقالت لي انها غير راضيه عنه وانها ستخبر اهلها حتى يتصرفوا معها كما يليق،

ولكنني بعد تفكير قليل راجعت نفسي وقلت ما ذنب ام كبيرة في السن واب واشقاء لهم بيوتهم واسرهم ان تكون فضيحتهم هكذا،

فطلبت من اختها ان لا تقول لامها اي شيء خاصة بعدما اتصلت بها واخبرتها بوجود مشكلة كبرى بيننا وانه يجب ان تتصل على ابنتها،

وسؤالي هو:

لقد سامحتها في المره الاولى واقسمت على كتاب الله ان تتوب ولا تعيد ما فعلته ولكنها عادت وكررته،

وهي الان تعاود القسم،

فما حكم الدين مع مثل هذه الخائنه

مع العلم انني لا اعاشرها ولا اطيق معاشرتها،

وقد ضربتها،

فهل ضربي لها حرام،

ام انه حق لي

وجزاكم الله خيرا.

الاجابه

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه،

اما بعد:

فان كان الحال كما ذكرت من وقوع زوجتك في تلك المنكرات القبيحه وارتيابك في صدق توبتها،

فينبغي ان تفارقها بطلاق او خلع،

قال ابن قدامه رحمه الله عند كلامه على اقسام الطلاق: والرابع:

مندوب اليه،

وهو عند تفريط المرأة في حقوق الله الواجبة عليها مثل الصلاة ونحوها ولا يمكنه اجبارها عليها،

او تكون له امراه غير عفيفه،

قال احمد:

لا ينبغي له امساكها،

وذلك لان فيه نقصا لدينه،

ولا يامن افسادها لفراشه……….

ويحتمل ان الطلاق في هذين الموضعين واجب.

وعليك ان تستر عليها ولا تخبر احدا بمعصيتها ما لم تكن هناك مصلحه راجحه في الاخبار،

قال ابن عبدالبر رحمه الله:..

فيه ايضا ما يدل على ان الستر واجب على المسلم في خاصة نفسه اذا اتى فاحشه،

وواجب ذلك عليه ايضا في غيره….

واما بخصوص ضربك لها على هذه المنكرات:

فهو جائز اذا لم يكن ضربا مبرحا،

وانظر الفتوى رقم:

139729.

واعلم ان الواجب على الرجل ان يعف زوجته بقدر طاقته وحاجتها،

ولا يجوز له ترك جماعها لغير عذر،

الا اذا كان فيه تاديب لها،

وراجع الفتوى رقم:

187223.

والله اعلم.

صور ما حكم الزوجه الخائنه

  • الزوجة الخائنة
  • ما حكم الزوجه الخائنه
  • حكم الزوجه الخائنه
  • حكم الشراع الزوجه الخاينه
  • فتوي رقم 139729
  • ما حكم الزوجة الخائنة
  • ما حكم تقبيل المرأة لزوج ابنتها
405 views

ما حكم الزوجه الخائنه