ما هو تفسير خروج النمل الطائر من الرحم

ما هو تفسير خروج النمل الطائر من الرحم

.النساء:

تدل رؤيتهن بالمنام على زينة الدنيا،

فمن راهن اقبلن عليه اقبلت عليه الدنيا،

ومن ادبرت عنه افتقر.

و من راي انه قعد مع النساء راضيا مطمئنا،

فانه يكسل لقوله تعالى: رضوا بان يصبحوا مع الخوالف}،

وهن النساء.

.النسج:

هو بالمنام دال على طي العمر،

او انقراض اكثر ايامه،

وربما دل على قبض الدنيا و بسطها.

و من راي انه ينسج ثوبا فانه يسافر،

وان كان بسجن فرج عنه،

وان كان بخصومة صالح.

وان راي ثوبا مطويا فانه يسافر،

وان نشر ثوبا فياتي له غائب.

و قد دل النسج على الزواج.

.النسر:

هو بالمنام ملك الطيور،

وارفعها طيرانا،

واطولها عمرا.

و من راي نسرا نازعه فإن سلطانا يغضب عليه،

ويوكل فيه رجلا ظالما،

لان سليمان عليه السلام و كل النسر على كل الطيور فكانت تخافه.

و من راي انه ملك نسرا مطاعا اصاب ملكا عظيما و شرفا و عزا.

ومن اصاب فرخ نسر ولد له ولد يصبح عظيما و من راي هذا نهارا فانه يمرض.

والنسر المذبوح يدل على موت ملك من الملوك.

والحامل اذا رات النسر فأنها تري الداية و المرضعة.

والنسر يفسر باكبر الملوك،

ويفسر بالانبياء و الصالحين.

ومن طعام من لحم النسر او اخذ شيئا من ريشه فانه يصيب ما لا من سلطان.

والنسر يدل على طول العمر،

والمال الجزيل،

والحرب.

و قد دلت رؤيته على البدعة و الضلالة،

لقوله تعالى: و لا يغوت و لا يعوق و نسرا و ربما اضلوا عديدا}.

و قد دل النسر على الغيرة على العيال.

و من راي ان نسرا من السماء هوي فيه فانه لا يتم له امره و يزول سلطانه و ملكه.

.النسناس:

هو بالمنام رجل قليل العقل،

مهلك نفسه،

ويسقط من اعين الناس.

وتدل رؤية النسناس على التحبب الى الناس بطيب الاخلاق،

والتملق اليهم،

لما يجره من النفع،

ويدل على الذهول و النسيان.

.النشاب:

هو بالمنام رجل رباه غير ابيه.

و من راي بيده نشابا اتاه خبر سار.

والنشاب قول الحق،

والرد على من لا يطيع الله تعالى،

فان اصاب نفذ امره و قبل.

واذا كانت النشابة من قصب فإن هذا كلام باطل،

وان كانت النشابة سهما فانه رجل كثير الكلام،

فانه اصاب فانه ينفذ ما يقوله،

وان انكسرت فانه يتقي بكلامه،

وان كانت النشابة من ذهب فأنها رسالة الى امراة،

والفصل بالنشابة باس و قوة،

واضطراب النشابة خوف الرسول على نفسه بادائها.

و من راي انه يرمي بالنشاب فانه ينسب الى النميمة و الغمز،

وان كانت النشابة بلا ريش فإن الرسول مسخر.

[انظر: السهم].

.النشابي:

هو بالمنام جاسوس يامر الناس بالنميمة.

وتدل رؤية النشابي على السفر و الهم و النكد و الحرب،

وقسمة الاحوال على الفريضة الشرعية.

.النشار:

نشار الخشب بالمنام يعبر بالطحان.

والنشارة كالدقيق.

.النشور:

نشور الناس من قبورهم يوم القيامة بالمنام تدل على انتشار الناس بالسوق لطلب الفوائد،

فقوم يربحون،

وقوم يخسرون.

.النصاب:

نصاب السيف او السكين بالمنام دال على ما تجب به الزكآة من ابل او بقر او غنم،

او ذهب او فضة.

.النصراني:

هو بالمنام نصر.

والشيخ النصراني عدو يؤمن شره.

و من راي انه نصراني فانه ببدعة يشابه بها راي النصارى.

و من راي ان عليه زنارا ولد له ذكر.

و من راي انه سمي نصرانيا و هو كاره له فانه ينجو من امر يتخوف منه.

والنصراني رجل له مودة،

لقوله تعالى: و لتجدن اقربهم مودة للذين امنوا الذين قالوا انا نصارى}.

والتنصر نصرة و النصرانية تدل على زق خمر،

او حريق نار،

او خنازير،

والنصاري بالمنام اعداء بصور اصدقاء.

و من راي انه نصراني،

وله محاكمة،

فانه ينصر بالباطل.

.النصل:

هو بالمنام كلام او فائدة او ارباح من الاسفار.

واذا كان النصل من الرصاص فهو رسالة بو هن و ضعف،

وان كان من صفر فهو متاع الدنيا،

وان كان من ذهب فهو رسالة عن كراهية.

[انظر: السيف].

.النصيحة:

اذا كانت النصيحة بالمنام من العدو فهي غش و غرور،

لقوله تعالى: و قاسمهما انني لكما من الناصحين فدلاهما بغرور}.

.النط:

هو بالمنام دليل على الكلام المزعج.

والنط من الاعلي الى الاسفل مفارقة حالة جيدة،

والميل الى حالة رديئة.

واذا كان النط صاعدا دل على علو درجة الانسان،

وان كان نازلا دل على انحطاط قدره.

.النطع:

هو بالمنام خادم يخدم امراة،

يعلم سرها.

والنطع دال على الزوجة او السرية،

وربما دل على من يفشي اليه سره.

.النظم:

هو بالمنام دال على العلم،

او جمع المال،

والالفة و المحبة و تقوي الله تعالى.

.النعاب:

هو بالمنام يدل على الفاقة،

والاحتياج،

والبعد عن الاهل و الاقارب.

وقد يدل النعاب على الغني و سد الفاقة و جمع الشمل بالاهل و الاقارب.

فابوا النعاب ينفران منه حين يفقس من بيضته فيبعث الله تعالى له ما يتغذي فيه من الذباب الى ان يخرج له الريش و عندها يتعهده و الداه بالقوت الى ان يطير.

.النعاس:

هو بالمنام امن من الخوف،

ويدل على التوبة للعاصي،

والهداية للكافر،

ويدل على الغني بعد الفقر.

وان كان الناس بجهد من غلاء او عدو رفع الله هذا عنهم و نصرهم على عدوهم.

.النعامة:

هي بالمنام امرآة عربية بدوية،

والظليم رجل عربي بدوي.

وقيل: النعامة نعمة.

ومن ركب نعامة ركب خيل البريد.

والنعامة تدل على الاصم لأنها لا تسمع.

وقيل: انها تدل على النعي من اسمها.

و من راي بداره نعامة ساكنة طال عمره.

و من راي انه ذبح نعامة فانه يتزوج جارية.

.النعجة:

هي بالمنام امرآة شريفة غنية كريمة.

ومن طعام لحم نعجة و رث امراة،

ومن راي نعجة دخلت منزله نال خصبا بتلك السنة.

والنعجة الحامل خصب و ما ل يرتجى.

ومن صارت نعجته كبشا فإن زوجته لا تحمل ابدا.

واذا راي نعجة خرجت من بيته او ضاعت او سرقت فانه يفارق زوجته.

وان راي بداره نعجة فأنها سنة مخصبة.

وان راي ان النعجة قاتلته فإن امراته تمكر به.

وولادة النعجة نيل الخصب و الرخاء.

والنعجة السوداء امرآة عربية،

والنعجة البيضاء امرآة اعجمية.

والنعاج نساء صالحات.

و قد دلت رؤيتهن على الهموم و الانكاد،

وفقدان الازواج،

وزوال المنصب.

1٬552 views