12:47 مساءً الإثنين 19 نوفمبر، 2018

ما هي علاقة الشطة والرجيم


ما هي علاقه الشطه والرجيم

صور ما هي علاقة الشطة والرجيم

توضح دراسه صادره حديثا عن “مركز التغذيه بالاعشاب” في واشنطن “ان مادة الكابسيسين الموجوده في البهارات الحارة وخصوصا الفلفل الاحمر تزيد سرعه الايض بنسبة 50 طوال الساعات الثلاث التاليه لتناول وجبه غنيه بالبهارات الحاره”.


وتعزو الامر الى ما يحدث في الجسم بعد تناول هذه البهارات،


من زياده في سرعه نبضات القلب وارتفاع في حراره الجسم.

“سيدتي” تطلع من الاختصاصي في التغذيه العلاجيه الدكتور اكرم رشيد عن فوائد الفلفل الحار علي صحة الجسم وانقاص الوزن.

يخشي البعض تناول الفلفل الاحمر لاعتقادهم انه مؤذ للمعده والجسم،


الا ان الدراسات الحديثه الصادره عن “منظمه الغذاء والدواء الاميركيه” والتي نشرت نتائجها في مجلة “لانسيت” الطبيه كشفت عن جمله من الفوائد لهذا النبات علي الصحة والوزن،


ابرزها:

_مسكن قوي للالام:

تحدث مادة “الكابسيسين” تاثيرات تجعل من الفلفل الاحمر مسكنا قويا للالام،


وخصوصا تلك الخاصة بالمفاصل والاسنان والصداع،


فتعمل علي مقاومتها عن طريق تعطيل نقل رسائل الالم من المفصل او الجزء المؤلم الى المخ عبر وقف فعاليه المادة “بي” P بالاعصاب الطرفيه،


علما ان هذه الاخيرة يفرزها الجسم لنقل الاحساس الى المخ.

علاج الاكتئاب والارق:

ثبت ان تناول الشطه يحفز علي زياده هرمون “الاندروفين” في الجسم،


وهو مادة طبيعية مضاده للالم اذ انها تعمل علي تخفيف ذلك الناتج عن ممارسه الرياضه،


فضلا عن فعاليتها في تحسين الحالة المزاجيه وزياده الشعور بالسعاده.


لذا،


ينصح المتخصصون من يعانون من الاكتئاب والتوتر بضروره ان يتضمن نظامهم الغذائي الشطه لاحتوائها علي نسبة جيده من “الماغنسيوم” الذي يساعد علي تهدئه المخ وصفاء الحالة الذهنيه.


وتفيد الابحاث ان الوجبات الغنيه بالشطه تقاوم التاثيرات السلبيه الناتجه عن التوتر او الضغوط النفسيه،


حيث انها تعمل علي خفض المستويات المرتفعه من هرمون “الكورتيزون”،


وهو فئه من الهرمونات المنشطه التي تنتج في قشره الغده الكظريه ويكون مشاركا في استجابه الجسم للضغط النفسي.

علاج “الكوليسترول” المرتفع:

توصلت التقارير الطبيه الصادره عن “الجمعيه الاميركيه للقلب” الى ان الفلفل الحار يساعد علي ضبط مستوي الدهون الثلاثيه بالدم من خلال بعض التاثيرات الايجابيه،


هي:

*

التقليل من امتصاص “الكوليسترول في الدم”.


ومعلوم ان هناك مصدرين للكولسيترول:

يقع الاول داخل الجسم بصورة طبيعية ويقوم بتصنيعه الكبد،


فيما ياتي الثاني من الغذاء،


وتحديدا الاغذيه الحيوانيه الدسمه اللحوم والالبان كاملة الدسم والزيوت النباتيه والسمن).

*

الحد من افراز الكبد للكوليسترول،


اذ وجد باحثون في “معهد تكنولوجيا الغذاء” في الولايات المتحده الاميركيه ان تقديم الشطه الحمراء او مادة “الكابسيسين” المستخلصه منها للمرضى،


يصاحبه انخفاض في تكوين “الكوليسترول” في الكبد.


وبمتابعة النتائج،


لوحظ حدوث انخفاض عام في نسبة الدهون الثلاثيه.

*

حدوث زياده في افراز انزيمات الكبد المسؤوله عن التمثيل الغذائي للدهون في الجسم.

*

الحد من الشهيه وزياده معدل التمثيل الغذائي،


ما يؤدي الى التخلص من الوزن الزائد وخفض الكوليسترول.

منشط للهضم:

تنشط مادة “الكابسيسين” الاعصاب المؤثره علي “الجار سمبثاوي” من الجهاز العصبي التلقائي الذي يسيطر علي وظائف عده في الجسم كتنشيط خروج الافرازات والانزيمات الهاضمه بالمعده والامعاء،


بالاضافه الى فوائدها في ايقاف نزيف قرحه المعده والامعاء،


ما يخالف الاعتقاد الخاطئ بان الشطه تؤذي المعده وتزيد من القرحه.

انقاص الوزن

وفي الموازاه،


يؤكد خبراء انقاص الوزن في “الجمعيه الاميركيه للتغذيه” فعاليه الشطه في الوصول الى الوزن المثالي والحد من الاصابة بالسمنه لما لها من تاثيرات ايجابيه،


ابرزها:

ضبط الشهيه:

توصل باحثون ان مركز الشبع مكون من اعصاب كثيرة حساسه لمادة “الكابسيسين”.


فعندما تتاثر هذه الاعصاب بتناول الشطه،


فان المخ يشعر بالشبع ويبعث رسائل للمعده بالاكتفاء من الطعام.

ضبط “الانسولين”:

تقاوم الشطه الخلل الناتج عن ارتفاع “الانسولين” في الدم،


وهذا الاخير هرمون مسؤول عن ايض السكر في الدم وتخزين الدهون،


ما يحد من مشكلة زياده الوزن.

رفع معدل الايض الغذائي:

تمتاز الشطه بتاثيرها الحارق للسعرات الحراريه،


ما يقلل فرصه ترسيب الطعام الزائد في صورة دهون وزياده في الوزن.


وقد وجد الباحثون ان هذا التاثير الحارق للسعرات الحرارية يستمر نحو 5 ساعات بحد اقصى،


بعد تناول وجبه غنيه بالشطه.


ومن جهه ثانيه،


توصلت احدي الدراسات الحديثه الصادره من “معهد اكسفورد” ان اضافه الشطه مع الخردل للطعام يزيد معدل التمثيل الغذائي بحوالي 25%،


وهي نسبة كافيه لانقاص الوزن وتنحيف الجسم.

تحسين مذاق الطعام:

تكسب الشطه الطعام مذاقا شهيا يمكن ان يعوض براعم التذوق الموجوده في اللسان عن نقص الدهون فيه،


ما يجعلها اداه فعاله في الحد من تناول الوجبات الغنيه بالسعرات الحرارية والدهون.

_تعزيز تاثير الرياضه الخافض للوزن:

يزيد تناول الشطه من سرعه معدل احراق الغذاء ومن معدل استهلاك الاوكسجين،


ما يجعل ممارسه النشاط الرياضي اقوي في تاثيره في اختزال الشحوم.


كما تضاعف الشطه من افراز الجسم لهرمون “الاندروفين” الذي يفرزه الجسم اثناء ممارسه الرياضه،


ما يزيد من الاحساس بالراحه وتقليل التوتر وتحسين الحالة المزاجيه.
الرجيم والفلفل الحار – الفلفل الحار يساعدك في التخلص من الوزن الزائد

 

302 views

ما هي علاقة الشطة والرجيم