11:47 مساءً الخميس 23 مايو، 2019

متى فرض الصيام

صور متى فرض الصيام

فرض الصيام – كمعظم شرائع الاسلام – في المدينه بعد الهجرة.

 

فقد كان العهد المكى عهد تاسيس العقائد،

 

و ترسيخ اصول التوحيد و دعائم القيم الايمانية،

 

و الاخلاقية،

 

فى العقول و القلوب،

 

و تطهيرها من رواسب الجاهليه في العقيده و الفكر و الخلق و السلوك.

اما بعد الهجرة،

 

فقد اصبح للمسلمين كيان و جماعة متميزة،

 

تنادي ب: يا ايها الذين امنوا فشرعت عندئذ الفرائض،

 

و حدت الحدود،

 

و فصلت الاحكام،

 

و منها: الصيام.

ولم يشرع في مكه الا الصلوات الخمس،

 

لما لها من اهمية خاصة،

 

و كان ذلك في ليلة الاسراء،

 

فى السنه العاشرة من البعثه على الاشهر.

وبعد ذلك بخمس سنوات او اكثر فرض الصيام،

 

اى في السنه الثانية من الهجره و هي السنه التي فرض فيها الجهاد فتوفي النبى صلى الله عليه و سلم و قد صام تسعه رمضانات زاد المعاد 30/2 ط.

 

مؤسسة الرسالة،

 

بتحقيق شعيب و عبدالقادر الارناؤوط).

يقول ابن القيم في الزاد):

(لما كان فطم النفوس عن ما لوفاتها،

 

و شهواتها،

 

من اشق الامور و اصعبها تاخر فرضة الى و سط الاسلام بعد الهجرة،

 

لما توطنت النفوس على التوحيد و الصلاة،

 

و الفت اوامر القران،

 

فنقلت الية بالتدريج زاد المعاد 30/2 ط.

 

مؤسسة الرسالة،

 

بتحقيق شعيب و عبدالقادر الارناؤوط).

 

مراحل تشريع الصيام

شرع صيام رمضان على مرحلتين:

المرحلة الاولى: مرحلة التخيير: اي تخيير المكلف المطيق للصوم بين امرين: الصيام،

 

و هو الافضل،

 

و الافطار معالفدية،

 

و هي اطعام مسكين،

 

فمن زاد على ذلك فهو خير و ابقى.

وفى هذا جاء قوله تعالى: يا ايها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون.

 

اياما معدودات فمن كان منكم مريضا او على سفر فعده من ايام اخر و على الذين يطيقونة فديه طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وان تصوموا خير لكم ان كنتم تعلمون البقرة: 183،184).

فكان من شاء صام و من شاء افطر و فدى.

والمرحلة الاخرى: مرحلة الالزام و التحتيم: اي الالزام بالصوم،

 

و نسخ التخيير،

 

الذى رخصت فيه الايه السابقة.

وفى ذلك نزل قوله تعالى: شهر رمضان الذى انزل فيه القران هدي للناس و بينات من الهدي و الفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمة و من كان مريضا او على سفر فعده من ايام اخر يريد الله بكم اليسر و لا يريد بكم العسر و لتكملوا العده و لتكبروا الله على ما هداكم و لعلكم تشكرون البقره 185).

ففى الصحيحين عن سلمه بن الاكوع قال: لما نزلت: وعلى الذين يطيقونة فديه طعام مسكين كان من اراد ان يفطر و يفتدي،

 

حتى نزلت الايه التي بعدها فنسختها متفق عليه،

 

اللؤلؤ و المرجان 702).

 

و في روايه لمسلم: حتى انزلت هذه الاية: فمن شهد منكم الشهر فليصمه).

وقالت عائشة: كان عاشوراء يصام،

 

فلما نزل فرض رمضان كان من شاء صام و من شاء افطر.

وكذلك روي البخارى عن عبدالله بن عمر،

 

و عبدالله بن مسعود مثله.

فاوجب الله الصيام على الصحيح المقيم،

 

و رخص في الافطار للمريض و المسافر.

وهذا هو المنهج الحكيم الذى اتخذة الاسلام في تشريعاته،

 

سواء في فرض الفرائض ام في تحريم المحرمات،

 

و هو منهج التدرج في التشريع،

 

الذى يقوم على التيسير لا التعسير.

وهذه المرحلة الالزاميه جاءت ايضا على رتبتين،

 

كان في الاولي تشديد عليهم،

 

و في الثانية تخفيف و رحمة.

 

فقد كانوا ياكلون و يشربون و يباشرون نساءهم ما لم يناموا او يصلوا العشاء فاذا ناموا و صلوا العشاء لم يجز لهم شيء من ذلك الى الليلة القابلة.

وقد و قع لرجل من الانصار انه كان يعمل طول يومه،

 

فلما حضر وقت الافطار انطلقت امراتة لتطلب له الطعام،

 

فلما حضرت و جدتة قد غلبتة عينة من الجهد و نام،

 

دون ان يتناول طعاما،

 

و عندما انتصف النهار في اليوم التالي غ شي عليه من شده المشقة.

كما روى ان بعض الصحابه – و منهم عمر و كعب بن ما لك – قد اصابوا من نسائهم بعد ما ناموا،

 

او نامت نساؤهم،

 

و شق عليهم ذلك،

 

و شكوا للنبى صلى الله عليه و سلم،

 

فانزل الله الايه الكريمه التي تمثل المرحلة الثالثة التي استقر عليها امر الصيام،

 

و هي قوله تعالى: احل لكم ليلة الصيام الرفث الى نسائكم هن لباس لكم و انتم لباس لهن علم الله انكم كنتم تختانون انفسكم فتاب عليكم و عفا عنكم فالان باشروهن و ابتغوا ما كتب الله لكم و كلوا و اشربوا حتى يتبين لكم الخيط الابيض من الخيط الاسود من الفجر ثم اتموا الصيام الى الليل و لا تباشروهن و انتم عاكفون في المساجد تلك حدود الله فلا تقربوها كذلك يبين الله اياتة للناس لعلهم يتقون البقره 187).

ففرح بها المسلمون فرحا شديدا،

 

فقد اباح لهم الرفث – اي الجماع – و الطعام و الشراب في كل الليل،

 

الي تبين الفجر،

 

رحمه و رخصه و رفقا،

 

و عفا عما و قع منهم من تجاوزات.

  • ইদ
216 views

متى فرض الصيام