10:32 مساءً السبت 15 ديسمبر، 2018

مطويات عن امهات المؤمنين


مقدمة:

الحمد لله و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه و سلم تسليما كثيرا.

قال الله تعالى: ومن اياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها و جعل بينكم موده و رحمة [سوره الروم: 21]،

و الانسان لا يسكن و لا يتودد و لا يحب الا من يشبهه و يشاكله و يدانيه خلقا و خلقا و نسبا و حسبا،

و لهذا اباح الله النظر للرجل و المراه بعضهما ليختارا كل ما يناسبه قبل الزواج؛

فزوج المرء هو اختياره و رضاه.

ونحن في هذه المطويه سنتكلم على نساء رضيهن رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم ازواج له و اختارهن الله امهات للمؤمنين،

هن بلا شك اطهر و افضل و اشرف و احسن نساء العالمين خلقا و خلقا و نسبا و حسبا رضى الله عنهن.

جعلهن الله امهات للمؤمنين حفاظا و صيانه لهن،

و هذه الامومه كالامومه الحقيقة،

فيما يترتب عليها من حقوق و الاحترام و الاجلال و البر و تحريم الزواج منهن.

و طهرهن الله من الرجس الشرك و الشيطان و الافعال الخبيثه و الاخلاق الذميمة)،

و جعلهن ازواج لرسوله صلى الله عليه و اله و سلم في الدنيا و الاخرة.

و عقوقهن من اعظم الكبائر لانه مع كونه عقوق للام ايضا ايذاء لرسول الله صلى الله عليه و اله و سلم.

خديجه بنت خويلد:

نسبها و نشاتها:

هى خديجه بنت خويلد بن اسد بن عبدالعزي قصى بن كلاب القرشيه الاسديه و لدت سنه 68 قبل الهجره 556 م).

تربت و ترعرعت في بيت مجد و رياسة.

زواجها من الرسول صلى الله عليه و اله و سلم-:

كانت تاجره و تستاجر الرجال و قد بعثت للرسول صلى الله عليه و اله و سلم للخروج لها في تجاره لما سمعت عنه من الامانه و قد ربحت تجارتها اضعاف ما كانت تربح و قد ارسلت غلام لها لتعرض على الرسول صلى الله عليه و اله و سلم الزواج منها فقبل الرسول و تزوجها.

فضائلها:

كانت اول و احب زوجاته اليه و لم يتزوج عليها قط حتى فارقت الحياه الدنيا فانفردت بخمس و عشرين سنه من ثمانيه و ثلاثين سنه هى حياته صلى الله عليه و اله و سلم الزوجيه حوالى الثلثين)،

و انجبت له و لدين هما القاسم و عبد الله و اربع بنات هن رقيه و زينب و فاطمه و ام كلثوم)،

و كان صلى الله عليه و اله و سلم يكثر من ذكرها و الثناء عليها و المدح لها و صله و دها.

و قد بشرها الله تعالى ببيت في الجنه من قصب لا صخب فيه و لا نصب.

اسلامها:

كانت خديجه رضى الله عنها – اول من اسلم من النساء و الرجال.

امنت به صلى الله عليه و اله و سلم و نصرته،فكان لها اجرها و اجر من امن بعدها،

و كان صلى الله عليه و اله و سلم يفضلها على كل نساء العالمين.

وفاتها:

توفيت خديجه رضى الله عنها ساعد رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم الايمن في بث دعوه الاسلام قبل هجرته الى المدينه المنوره بثلاثه سنوات،

و لها من العمر خمس و ستون سنة.

سوده بنت زمعة:

اسمها و نسبها:

هى ام المؤمنين سوده بنت زمعه بن قيس بن عبد و د ابن نصر بن ما لك بن حسل بن عامر بن لؤى القرشيه العامرية،

و امها الشموس بنت قيس بن زيد بن عمر الانصارية.

اسلامها:

كانت سيده جليله نبيله ضخمة،

من فواضل نساء عصرها.

كانت قبل ان يتزوجها رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم تحت ابن عم لها يقال له: السكران بن عمرو،

اخى سهيل بن عمرو العامري.

و لما اسلمت بايعت النبى صلى الله عليه و سلم و اسلم معها زوجها.

زواجها:

فى حديث لعائشه عن خوله بنت حكيم،

ان خوله بنت حكيم السلميه رفيقه سوده في الهجره الى الحبشه و زوجها عثمان بن مظعون لما عرض على رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم بعائشه رضى الله عنها: انها صغيره و يريد من هى اكبر سنا لتدبير شؤون بيته و رعايه فاطمة،

فعرضت عليه الزواج من سوده بنت زمعة،

و هى اول امراه تزوجها رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم بعد خديجه و كان ذلك بمكة،

فانفردت به نحوا من اربع سنين.

فضلها:

تعد سوده رضى الله عنها من فواضل نساء عصرها،

اسلمت و بايعت النبى صلى الله عليه و اله و سلم،

و هاجرت الى ارض الحبشة.

تزوج بها الرسول صلى الله عليه و اله و سلم و كانت احدي احب زوجاته الى قلبه،

عرفت بالصلاح التقوى،

و قد و هبت يومها في القسم لعائشه عندما كبرت تقربا اليه صلى الله عليه و اله و سلم و حبا له،

و لتكون من زوجاته صلى الله عليه و اله و سلم في الجنة.

وفاتها:

توفيت سوده في اخر زمن عمر بن الخطاب،

و يقال انها توفيت بالمدينه المنوره في شوال سنه اربعه و خمسون،

و في خلافه معاوية.

عائشه بنت ابى بكر الصديق:

مولدها و اسمها:

ولدت بعد المبعث باربع سنين او خمس.

و هى بنت ابى بكر الصديق صاحب رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم.

امها ام رومان بنت عامر بن عويمر الكنانية.

زواجها من الرسول صلى الله عليه و سلم-:

تزوجها و هى بنت ست،

و قيل سبع،

و يجمع بانها كانت اكملت السادسه و دخلت في السابعة.

و دخل بها و هى بنت تسع،

و كان دخوله بها في شوال في السنه الاولي و في الصحيح” من روايه ابى معاوية،

عن الاعمش،

عن ابراهيم،

عن الاسود،

قالت: “تزوجنى رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم و انا بنت ست سنين،

و بني بى و انا بنت تسع”.

علمها و تعليمها:

تعد عائشه رضى الله عنها من اكثر النساء في العالم فقها و علما،

فقد احيطت بعلم كل ما يتصل بالدين من قران و حديث و تفسير و فقه.

و كانت رضى الله عنها مرجعا لاصحاب رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم عندما يستعصى عليهم امر،

فقد كانوا رضى الله عنهم يستفتونها فيجدون لديها علما لما اشكل عليهم.

وفاتها:

توفيت عائشه رضى الله عنه – و هى في السادسه و الستين من عمرها،

بعد ان تركت اعمق الاثر في الحياه الفقهيه و الاجتماعيه و السياسيه للمسلمين.

و حفظت لهم بضعه الاف من صحيح الحديث عن رسول صلى الله عليه و اله و سلم.

حفصه بنت عمر الخطاب:

اسمها و مولدها: هى حفصه بنت عمر امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنهما،

و لدت قبل المبعث بخمسه الاعوام.

لقد كانت حفصه زوجه صالحه للصحابى الجليل خنيس بن حذافه السهمي).

زواجها من الرسول صلى الله عليه و سلم-:

بعد و فات زوجها و هى ما زالت شابه تالم ابوها لترملها و هى في هذا السن و بمرور الايام زاد المه فعرض على بعض الصحابه الزواج منها و لكنهم رفضوا فعندما ذكر ذلك عمر للرسول صلى الله عليه و اله و سلم خطبها الرسول صلى الله عليه و اله و سلم لنفسه.

فضائل حفصه رضى الله عنها:

(حفصة ام المؤمنين رضى الله عنها – …الصوامه .

.

القوامه … شهاده صادقه من امين الوحى جبريل عليه السلام)!

… و بشاره محققه: انها زوجتك يا رسول الله في الجنة.

وفاتها:

ان توفيت في اول عهد معاويه بن ابى سفيان رضى الله عنه،

و شيعها اهل المدينه قبرها في البقيع مع امهات المؤمنين رضى الله عنهن.

زينب بنت خزيمه الهلالية

اسمها و لقبها:

هى زينب بنت خزيمه الحارث بن عبدالله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعه الهلاليه و لقبت بام المساكين.

زواجها من الرسول:

زينب بنت خزيمه رضى الله عنها هى احدي زوجات النبى صلى الله عليه و اله و سلم،

و التى لم يمض على دخول حفصه البيت النبوى و قت قصير حين دخلته ارمله شهيد قرشى من المهاجرين الاولين،

فكانت بذلك رابعه امهات المؤمنين.

و يبدو ان قصر مقامها ببيت الرسول صلى الله عليه و اله و سلم قد صرف عنها كتاب السيره و مؤرخى عصر المبعث فلم يصل من اخبارها سوي بضع روايات لا تسلم من تناقض و اختلاف.

وفاتها:

الراجح انها ما تت في الثلاثين من عمرها كما ذكر “الواقدي” و دفنت بالبقيع.

ام سلمه هند المخزومية:

اسمها و نسبها:

هى هند بنت سهيل المعروف بابى اميه بن المغيرة،

ام سلمه ويقال ان اسم جدها المغيره هو حذيفة،

و يعرف بزاد الركب).

زواج ام سلمه من النبى صلى الله عليه و اله و سلم

عندما انقضت عدتها بعث اليها ابو بكر يخطبها فلم تتزوجه،

و خطبها النبى صلى الله عليه و اله و سلم اشفاقا عليها و رحمه بايتامها ابناء و بنات اخيه من الرضاعة.

فرفضت لكبر سنها فارسل لها الرسول خطابا يخبرها انه هو اكبر منها،

فارسلت ابنها للرسول صلى الله عليه و اله و سلم لتعلمه بموافقتها.

اسلامها:

تعد ام سلمه من اكمل النساء عقلا و خلقا،

فهى و زوجها ابو سلمه من السابقين الى الاسلام .

روايتها للحديث: روت ام المؤمنين ام سلمه رضى الله عنها الكثير الطيب،

اذ تعد ثانى راويه للحديث بعد ام المؤمنين عائشه رضى الله عنها-،

اذ لها جمله احاديث قدرت حسب كتاب بقى بن مخلد ثلاثمائه و ثمانيه و سبعين حديثا 378).

وفاه ام سلمة:

كانت ام المؤمنين ام سلمه رضى الله عنها اخر من ما ت من امهات المؤمنين،

عمرت حتى بلغها مقتل الحسين،

لم تلبث بعده الا يسيرا،

و انتقلت الى الله تعالى سنه 62ه)،

و كانت قد عاشت نحوا من تسعين سنة.

زينب بنت جحش:

اسمها و نسبها:

زينب بنت جحش بن رئاب بن يعمر بن مره بن كثير بن غنم بن دوران بن اسد بن خزيمة،

و تكني بام الحكم.

من اخوالها حمزه بن عبدالمطلب رضى الله عنه.

اسلامها:

كانت زينب بنت جحش رضى الله عنها من اللواتى اسرعن في الدخول في الاسلام،

و قد كانت تحمل قلبا نقيا مخلصا لله و رسوله.

جويريه بنت الحارث:

اسمها و نسبها:

جويريه بنت الحارث بن ضرار بن حبيب بن خزيمه الخزاعيه المصطلقية.

زواجها من رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم:

سبيت في غزوه بنى المصطلق سنه خمس او ست من الهجرة،

فوقعت في سهم ثابت بن قيس فكاتبها فقضي رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم كتاباها،

و تزوجها بعد ما كانت تحت مسافح بن صفوان المقتول في المعركه نفسها،

و اعتق المسلمون بسببها مئه اهل بيت من السبى فكانت بركتها على قومها عظيمة،

توفيت سنه خمسين للهجره كانت من المكثرات للعباده الذاكرات الله كثيرا.

سماها النبى صلى الله عليه و اله و سلم جويريه بعد ما كان اسمها برة.

ام حبيبه رمله بنت ابى سفيان:

اسمها و نسبها:

ام المؤمنين،

السيده المحجبة،

من بنات عم الرسول صلى الله عليه و اله و سلم،

رمله بنت ابى سفيان صخر بن حرب بن اميه بن عبد شمس بن عبد مناف.

صحابيه جليلة،

ابنه زعيم،

و اخت خليفة،

و زوجه خاتم النبيين محمد صلى الله عليه و اله و سلم.

زواجها من الرسول صلى الله عليه و اله و سلم:

علم الرسول صلى الله عليه و اله و سلم بما جري لام حبيبة،بعد و فات زوجها, فارسل الى النجاشى طالبا الزواج منها،

ففرحت ام حبيبة،

و صدقت رؤياها،

فعهدها و اصدقها النجاشى اربعمائه دينار.

روايتها للحديث:

روت ام حبيبه رضى الله عنها عده احاديث عن الرسول صلى الله عليه و اله و سلم.

بلغ مجموعها خمسه و ستين حديثا.

وفاتها:

توفيت رضى الله عنها سنه 44 بعد الهجرة،

و دفنت في البقيع.

صفيه بنت حيي:

اسمها و نسبها:

هى صفيه بنت حيى بن اخطب.

يتصل نسبها بهارون النبى عليه السلام.

مولدها و مكان نشاتها:

لا يعرف بالضبط تاريخ و لاده صفيه رضى الله عنها-،

و لكنها نشات في الخزرج،

كانت في الجاهليه من ذوات الشرف.

فضائلها:

عرف عن صفيه رضى الله عنها انها ذات شخصيه فاضلة،

جميله حليمة،

ذات شرف رفيع.

اسلامها:

لقد سالها الرسول صلى الله عليه و اله و سلم عن ذلك،

و خيرها بين البقاء على دين اليهوديه او اعتناق الاسلام.

فان اختارت اليهوديه اعتقها،

و ان اسلمت سيمسكها لنفسه.

و كان اختيارها الاسلام الذى جاء عن رغبه صادقه في التوبه و حبا لهدى محمدا صلى الله عليه و سلم.

زواجها من الرسول صلى الله عليه و اله و سلم-:

ما ان انتهت غزوه خيبر و اسفرت عن مقتل زوجها كنانه بن الربيع،

و كانت صفيه من بين اسري اليهود،

“وكان في السبى صفية،

فصارت الى دحيه الكلبي،

ثم صارت الى النبى صلى الله عليه و سلم،

فجعل عتقها صداقها [رواه البخاري].

روايتها للحديث:

لها في كتب الحديث عشره احاديث.

اخرج منها في الصحيحين حديث و احد متفق عليه.

وفاتها:

توفيت في المدينة،

فى عهد الخلفيه معاوية،

سنه 50 هجريا.

و دفنت بالبقيع مع امهات المؤمنين.

ميمونه بنت الحارث:

اسمها و نسبها:

هى ميمونه بنت الحارث بن حزن بن جبير بن الهزم بن روبيه بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعه الهلالية.

ميمونه و الزواج الميمون:

اقام رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم و اصحابه بمكه ثلاثه ايام،

فلما اصبح اليوم الرابع،

اتي اليه صلى الله عليه و اله و سلم نفر من كفار قريش و معهم حويطب بن عبد العزي الذى اسلم فيما بعد فامروا الرسول صلى الله عليه و اله و سلم ان يخرج بعد ان انقضي الاجل و اتم عمره القضاء و التى كانت عن عمره الحديبية.

فخرج رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم و خلف مولاه ان يحمل ميمونه رضى الله عنها اليه حين يمسي.

فلحقت به ميمونه رضى الله عنها الى سرف،

و في ذلك الموضع بني الرسول صلى الله عليه و اله و سلم في هذه البقعه المباركة،

و يومئذ سماها الرسول صلى الله عليه و اله و سلم ميمونه بعد ان كان اسمها برة.

فعقد عليها بسرف بعد تحلله من عمرته لما روى عنها: “تزوجنى رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم و نحن حلالان بسرف” [رواه ابو داود و صححه الالباني].

حفظها للاحاديث النبوية:

وبعد انتقال الرسول صلى الله عليه و اله و سلم الى الرفيق الاعلى،

عاشت ميمونه رضى الله عنها حياتها بعد النبى صلى الله عليه و اله و سلم في نشر سنه النبى صلى الله عليه و اله و سلم بين الصحابه و التابعين؛

لانها كانت ممن و عين الحديث الشريف و تلقينه عن رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم،

و لانها شديده التمسك بالهدى النبوى و الخصال المحمدية،

و منها حفظ الحديث النبوى الشريف و روايته و نقله الى كبار الصحابه و التابعين و ائمه العلماء.

وفاتها:

كانت ام المؤمنين ميمونه رضى الله عنها-،

قد عاشت الخلافه الراشده و هى عزيزه كريمه تحظي باحترام الخلفاء و العلماء،

و امتدت بها الحياه الى خلافه معاويه رضى الله عنه.

و قيل: انها توفيت سنه احدي و خمسين بسرف و لها ثمانون سنة،

و دفنت في موضع قبتها الذى كان فيه عرسها رضى الله عنها،

و هكذا جعل الله عز و جل المكان الذى تزوجت به ميمونه هو مكان قبرها.

قال يزيد بن الاصم: “دفنا ميمونه رضى الله عنها بسرف في الظله التى بني فيها رسول الله صلى الله عليه و اله و سلم”.

293 views

مطويات عن امهات المؤمنين