3:41 صباحًا الأحد 21 أبريل، 2019

معجم عربي

  • لسان العرب
    لسان العرب هو اشمل معاجم اللغه العربية و اكبرها،

     

    قام ابن منظور بجمع ما دتة من خمسه مصادر و هي:

    • تهذيب اللغه للازهري
    • المحكم لابن سيده
    • الصحاح للجوهري
    • حوا شي ابن بري
    • النهاية في غريب الحديث لعز الدين ابن الاثير.

    اراد ابن منظور بكتابة ان يجمع بين صفتين: الاستقصاء و الترتيب؛

     

    اذ كانت المعاجم السابقة كما يقول هوتعني باحد هذين الامرين دون الاخر،

     

    و اخذ على نفسة ان ياخذ ما في مصادرة الخمسه بنصة دون خروج عليه،

     

    و اعتبر هذا جهدة الوحيد في الكتاب،

     

    و تبرا من تبعه ايه اخطاء محتمله بان ما قد يقع في الكتاب من خطا هو من الاصول،

     

    وان تصرف قليلا في النهاية فغير شيئا من ترتيبها.
  • مقاييس اللغة
    معجم لغوى عظيم جمعة مؤلفة احمد ابن فارس معتمدا على خمسه كتب عظيمه هي:

    • العين ،

       

       

      للخليل بن احمد الفراهيدي
    • غريب الحديث لابي عبيد
    • مصنف الغريب لابي عبيد
    • كتاب المنطق لابن السكيت
    • الجمهره لابن دريد

    وما كان من غيرها نص عليه عند النقل و قد رتبة على حروف الهجاء في الحرف الاول من المادة فبدا بالهمزة،

     

    و يجعل الحرف الثاني الذى يلى الاول .

     

     

    فبدا في كتاب الهمزه ب اب ثم ات)،

     

    و في كتاب الفاء ب فق ثم فك و هلم جرا
  • الصحاح في اللغة
    سمي الجوهرى كتابة بالصحاح لالتزامة على الصحيح من الكلمات فيه .

     

    .

     

    و هو من اهم الكتب التي الفت في اللغه .

     


    رتب الجوهرى ما ده معجمة على النظام الهجائى .

     

    .

     

    و قد اعتبر الجوهرى في هذا الترتيب اخر حروف المادة لا اولها فاذا كانت الالف المهموزه هي اول حروف الهجاء فانه يبدا معجمة بباب يجمع فيه كل المفردات التي تنتهى بالف مهموزه .

     

     

    ثم يقسمة و فقا لعدد حروف الهجاء الى ثمانيه و عشرين فصلا .

     


    افرد الجوهرى لكل حرف من حروف الهجاء بابا و لكنة جمع الواو و الياء في باب واحد و قدم الهاء على الواو و اختتم معجمة بالالف اللينة.
    يتميز المعجم بسهولة البحث فيه و عنايه المؤلف بالمسائل النحويه و الصرفيه اذا عرضت له .

     

    .

     

    كما يتميز بدقه نظامة و بساطتة في نفس الوقت .

     

 

  • القاموس المحيط
    “القاموس المحيط” للفيروزابادى هو المعجم الذى طار صيتة في كل مكان،

     

    و شاع ذكرة على كل لسان،

     

    حتى كادت كلمه “القاموس” تحل محل “المعجم” اذ حسب كثير من الناس انهما لفظان مترادفان،

     

    ذلك لكثرة تداوله،

     

    و سعه انتشاره،

     

    فقد طبقت شهرتة الافاق،

     

    و هو صبير بذلك،

     

    لانة جمع من المزايا ما بواة منزله الامامه بين المعاجم،

     

    فاصبح المعول عليه،

     

    و المرجوع اليه،

     

    و من خصائصة و مزاياه: 1-غزاره موادة و سعه استقصائه،

     

    فقد جمع بين دفتية ما تفرق من شوارد اللغة،

     

    و ضم فيها ما تبعثر من نوادرها،

     

    كما استقاها من “المحكم” و ”العباب” مع زيادات اخرى من معاجم مختلفة يبلغ مجموعها الفى مصنف من الكتب الفاخرة،

     

    فجاء في ستين الف ما دة،

     

    و قد اشار باختيار اسم معجمة هذا الى انه محيط بلغه العرب احاطه البحر للمعمور من الارض،

     

    2-حسن اختصاره،

     

    و تمام ايجازه،

     

    فخرج من هذا الحجم اللطيف،

     

    مع انه خلاصه ستين سفرا ضخما هي مصنفة المحيط المسمي “اللامع المعلم العجاب الجامع بين المحكم و العباب” مع زيادات ليست فيهما.

     

    و قد ساعد هذا الايجاز على الانتظام في ترتيب صيغ المادة الواحده فجاءت منتظمه مرتبة،

     

    يفصل معاني كل صيغه عن زميلتها في الاشتقاق،

     

    مع تقديم الصيغ المجرده عن المزيدة،

     

    و تاخير الاعلام في الغالب،

     

    3-طريقتة الفذة،

     

    و منهجة المحكم في ضبط الالفاظ،

     

    4-ايراده اسماء الاعلام و البلدان و البقاع و ضبطها بالموازين الدقيقة السابقة،

     

    و بذلك يعد معجما للبلدان،

     

    و موضحا للمشتبة من الاعلام،

     

    يضاهى في ذلك كتب المشتبة في اسماء الرجال،

     

    5-عنايتة بذكر اسماء الاشجار و النبات و العقاقير الطبيه مع توضيح فائدتها و تبيان خصائصها،

     

    و ذكر كثير من اسماء الامراض،

     

    و اسماء متنوعه اخرى كاسماء السيوف و الافراس و الوحوش و الاطيار و الايام و الغزوات،

     

    فكانة اراد ان يجعل من معجمة دائره معارف،

     

    تحفل بانواع العلوم و اللطائف.

 

  • العباب الزاخر
    يعتبر الكتاب لصاحبة الحسن بن محمد الصغانى من نوادر معاجم اللغه العربية المؤلفه في القرن السابع الهجري.

     

    يقع العباب في ثمانيه و عشرين جزءا على عدد حروف اللغة.

     

    الا انها تتفاوت في عدد اوراقها،

     

    لتفاوت عدد مفردات كل باب.

     

    و يمتاز الصغانى بتحقيق مفرداته،

     

    و توثيق مصادرها،

     

    و تمييز ما في معاجم اللغه من الحديث: ما كان منه منسوبا للنبى صلى الله عليه و سلم او للصحابي،

     

    او للتابعي،

     

    غير مقلد احدا من اصحاب التصانيف،

     

    و لكن مراجعا دواوينهم،

     

    معتمدا اصح الروايات،

     

    مختارا اقوال المتقنين الثقات،

     

    ذاكرا اسامي خيل العرب و سيوفها،

     

    و بقاعها و اصقاعها،

     

    و برقها و داراتها،

     

    و فرسانها و شعرائها،

     

    اتيا بالاشعار على الصحة،

     

    غير مختلة،

     

    و لا مغيره و لا مداخلة.
  • معجم عربي
  • معجم عربي عربي
158 views

معجم عربي