7:26 مساءً الجمعة 22 فبراير، 2019








مقالات عن الام

 

بالصور مقالات عن الام 20160910 157
كل يوم تمر الساعات و الدقائق و الثواني, لكن اليوم غير كل يوم مر بي, اليوم… كل دقيقه و كل ثانيه و كل جزء لا يتجزء من الثانيه اهم من كل يوم او سنه مر في حياتي, لاننى لطالما احببت امى و فكرت بها, لكن اليوم افكر بها و اتعمق بتفكيري, فاتذكر كل لحظه مرت بنا يدا بيد.. كم كانت تلك ايام جميله و ذكري لا تنسي و ناقوسا يدق في عالمى الرائع و المبهج, يا الهي, ايعقل ان انسي امي؟؟؟… لا و الف لا, فكيف انسي كل حب و حنان صدر من قلب صاف و منبع عذب, و كم من ايام كانت بعيده جدا عني, و لكنها في نفس الوقت اقرب الى فؤادى اكثر من اي شيء… كيف انسي اناملها التى كانت تمر على و جنتى و كانهما ذوب الحب و الطيب يلمع فوق و جهي.
امي… اعظم كلمه عرفها التاريخ, صغيره و قليله بالحروف و لكنها كبيره المعنى, كلمة”امي” اجمل و انعم كلمه و لفظ يخرج من شفتاى كلما احسست بالخوف او بفقدان شيء ما …
امى هى من سهرت الليالى جانبى و حملتنى في بطنها تسعه اشهر ثقلا, هى من تعبت و ارهقت من اجلى دون ان تتفوه بكلمه واحده و قول الاه و لا اصدار انين يعبر عن جهدها و تعبها… و تعطى بسخاء دون مقابل, لكنى فكرت الكثير و الكثير من المرات ما هو دافعها و محفزها الدائم لاعطاء كل هذا و لكننى كل مره لا اجد غير مفر واحد من هذا السؤال و هو كلمه صغيره اعرف انها دائما دفعتها لكل هذا و هى كلمه “الحب” ففؤادها صاف وفارغ من الحقد و الكره و مليء بالحنان و الحب و العطف و الرؤفه, كل مره اجد هذا الجواب و ابدا بالتفكير بتعمق اكبر في سؤال لطالما بعث الحيره في قلبى و لكن لا اجد له جوابا البته, سؤالى هو:… كيف ارد لها جميلها علي؟؟ و كيف اعبر انا عن مشاعرى لها؟ ففكرت و قلت: لا مفر لى الا ان اكتب لها في هذا اليوم بطاقه صغيره الحجم تعبر عن كل ما احتفظ به طوال الاعوام الماضيه الذى حتى الان لا استطيع ان اعبر عنه بكلمات جميله في غايه النعومه… فكتبت البطاقه التى ساتلوها الان, و هي:
امى الحبيبه, لطالما فكرت بك و اردت ان اعبر عن مشاعرى لك لكننى لم اعرف, و لو اردت فعلا ان اكتبها بالكلمات لعجز قلمى عن خط كل حرف صغير ذو معنى كبير و لعجز و توقف لسانى عن النطق, لذا… اتمني ان تفهمى و تقدرى مشاعرى الجديره بالحب

موضيا اغلي ما رايت في حياتي, و شكرا لك, ابنتك الغاليه.
هذا كل ما كتبت, و لكن لن اتوقف عن التفكير ابدا بما كان يجب ان اكتب لها افضل من ذلك و في النهايه… اتمني ان يسال كل منا نفسه… ماذا قدمت لامى بهذا اليوم بالذات و كيف عبرت لها عن حبي, و هل ساكتفى بذلك هذا كل ما يجب ان يعتبره الانسان و ياخذ به, لكى لا ينسي كل كبيره و صغيره مر بها.

291 views

مقالات عن الام