4:40 مساءً الخميس 23 مايو، 2019

منع زوجى من الزواج باخرى

 

انا امرأة متزوجه منذ 3 سنوات و لدى بنت عمرها سنتان،

 

زوجي يريد الزواج باخرى مع انه يعلم ان هذا الامر هو الامر الاكثر ازعاجا بالنسبة لى لدرجه ان التفكير في احتمال و قوع هذا الامر يصرفنى احيانا عن بعض الطاعات،

 

و انا لا اريد الطلاق و احب زوجي كثيرا.

 

هل يكون على ذنب اذا منعتة من هذا الامر،

 

مع العلم اننى احاول ان اتغير معه لاملا اي فراغ قد يشعر به،

 

و مع العلم انه يحبنى جدا و لن يقدم على الامر الا اذا اقنعنى به،

 

ام ان الفراق يكون افضل اذا اصبح هذا الامر يؤثر على التزامي

 

و جزاكم الله كل خير يا علماءنا الافاضل.

الاجابة

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبه،

 

اما بعد:

فقد اباح الشرع للزوج الزواج باكثر من امرأة اذا كان قادرا على العدل،

 

قال تعالى: فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثني و ثلاث و رباع فان خفتم الا تعدلوا فواحدة.

 

{النساء:5}،

 

فاذا كان هذا الامر مباحا فلا يجوز للمرأة ان تمنع زوجها منه،

 

واما التجمل للزوج و حسن التبعل له فامر حسن و مطلوب شرعا،

 

و هذا قد يؤدى بالزوج الى صرف النظر عن الزواج من امرأة اخرى.

ولو قدر ان تزوج زوجك من زوجه ثانية فلا يعتبر هذا بمجردة عذرا شرعيا يسوغ لك طلب الطلاق،

 

و لكن اذا تضررت من ذلك ضررا شديدا جاز لك طلب الطلاق للضرر،

 

و راجعى الفتوي رقم: 27381.

ولا ينبغى للزوجه التعجل الى طلب الطلاق حتى تتبين ما ان كان الطلاق اصلح لها ام لا،

 

واما الالتزام فهنالك و سائل كثيرة للمحافظة عليه و من ذلك الارتباط بمراكز تحفيظ القران و دروس العلم،

 

و مصاحبه النساء الصالحات و نحو ذلك،

 

و ننبة الى ان الله تعالى قد شرع تعدد الزوجات لحكم كثيرة سبق ذكر بعضها في الفتوي رقم: 2286.

والله اعلم.

 

252 views

منع زوجى من الزواج باخرى