6:12 صباحًا الأحد 16 ديسمبر، 2018

من الصحابي الذي دفن تحت اسوار القسطنطينية


من الصحابى الذى دفن تحت اسوار القسطنطينية

 

هل تعلم ان الصحابى الذى دفن تحت سور القسطنطينيه هو ابو ايوب الانصاري،

و قد استشهد في المعركه التى كان يقودها يزيد بن معاويه لمحاوله فتح القسطنطينيه في عهد و الده.

ابو ايوب الانصارى

من هو

ابو ايوب الانصاري،

خالد بن زيد بن كليب

الخزرجي،

النجاري،

البدري،

السيد الكبير،

الذى خصه النبى صلى الله عليه و سلم بالنزول عليه في بنى النجار،

الي ان بنيت له حجره ام المؤمنين سودة،

و بني المسجد الشريف.

اسمه: خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبه بن عبد عمرو بن عوف بن غنم بن ما لك بن النجار بن ثعلبه بن الخزرج.

استضافته لرسول الله

لما هاجر رسول الله صلى الله عليه و سلم الى المدينه قال اهل المدينه لرسول الله صلى الله عليه و سلم-: ادخل المدينه راشدا مهديا.

فدخلها،

و خرج الناس ينظرون اليه،

كلما مر على قوم،

قالوا: يا رسول الله،

ها هنا.

فقال: دعوها،

فانها ما مورة) يعنى الناقه .

حتي بركت على باب ابى ايوب.

عن ابى رهم،

ان ابا ايوب حدثه:

ان رسول الله صلى الله عليه و سلم نزل في بيتنا الاسفل،

و كنت في الغرفة،

فاهريق ماء في الغرفة،

فقمت انا و ام ايوب بقطيفه لنا نتتبع الماء،

و نزلت،

فقلت:

يا رسول الله،

لا ينبغى ان نكون فوقك،

انتقل الى الغرفة.

فامر بمتاعه،

فنقل – و متاعه قليل .

قلت: يا رسول الله،

كنت ترسل بالطعام،

فانظر،

فاذا رايت اثر اصابعك،

و ضعت فيه يدي.

عن ابى ايوب،

قال:

اقرعت الانصار: ايهم يؤوى رسول الله – صلى الله عليه و سلم

فقرعهم ابو ايوب،

فكان اذا اهدى لرسول الله صلى الله عليه و سلم طعام،

اهدى لابى ايوب.

و روي ان رسول الله صلى الله عليه و سلم ارسل اليه بطعام من خضره فيه بصل او كراث فلم ير فيه اثر رسول الله صلى الله عليه و سلم فابى ان ياكل،

فقال له: ما منعك

قال: لم ار اثر يدك قال: استحى من ملائكه الله و ليس بمحرم

حبه و حرصه على رسول الله

عن ابى هريرة،

قال:

لما دخل رسول الله صلى الله عليه و سلم بصفية،

بات ابو ايوب على باب النبى صلى الله عليه و سلم فلما اصبح،

فراي رسول الله كبر،

و مع ابى ايوب السيف،

فقال:

يا رسول الله،

كانت جاريه حديثه عهد بعرس،

و كنت قتلت اباها و اخاها و زوجها؛

فلم امنها عليك.

فضحك النبى صلى الله عليه و سلم و قال له خيرا.

جراته و شجاعته في الحق

قدم ابو ايوب على معاوية،

فاجلسه معه على السرير،

و حادثه،

و قال:

يا ابا ايوب،

من قتل صاحب الفرس البلقاء التى جعلت تجول يوم كذا و كذا؟

قال: انا؛

اذ انت و ابوك على الجمل الاحمر معكما لواء الكفر.

فنكس معاوية،

و تنمر اهل الشام،

و تكلموا.

فقال معاوية: مه

و قال: ما نحن عن هذا سالناك.

دخل ابو ايوب على معاوية،

فقال: صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم سمعته يقول: يا معشر الانصار،

انكم سترون بعدى اثرة،

فاصبروا).

فبلغت معاوية،

فصدقه،

فقال: ما اجراه

لا اكلمه ابدا،

و لا يؤوينى و اياه سقف.

وخرج من فوره الى الغزو

وفاته

مرض ابو ايوب الانصاري ؛



فعاده يزيد بن معاوية،

و هو على الجيش،

فقال: هل لك من حاجة؟

قال: نعم،

اذا انا مت،

فاركب بي،

ثم تبيغ بى في ارض العدو ما و جدت مساغا؛

فاذا لم تجد مساغا،

فادفني،

ثم ارجع.

فلما ما ت ركب به،

ثم سار به،

ثم دفنه.

وكان يقول: قال الله: انفروا خفافا و ثقالا لا اجدنى الا خفيفا او ثقيلا.

عن ابى ظبيان،

قال:

اغزي ابو ايوب،

فمرض،

فقال: اذا مت،

فاحملوني،

فاذا صاففتم العدو،

فارمونى تحت اقدامكم،

اما انى ساحدثكم بحديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه و سلم-:

سمعته يقول: من ما ت لا يشرك بالله شيئا،

دخل الجنة).

توفى عام غزا يزيد في خلافه ابيه القسطنطينيه و صلى عليه يزيد،

و دفن باصل حصن القسطنطينية

  • صحابي جليل دفن على أسوار القسطنطينية
  • منهو الصحابي الجليل الذي توفي علي ابواب القسطينيه
  • الصحابي الذي دفن على اسوار القسطنطينية
  • الصحابي الذي دفن عند اسوار القسطنطينية
  • صحابي دفن تحت اسوار القسطنطينية
  • من هو الذي دفن تحت اسوار القسطنطينيه
  • من الذي دفن تحت أسوار القسطنطينية
  • دفن تحت اسوارالقسطنطينية
  • الصحابي الذي دفن تحت اسوار القسطنطينية
  • اسوار القسطنطينيه
1٬293 views

من الصحابي الذي دفن تحت اسوار القسطنطينية