9:25 مساءً الإثنين 12 نوفمبر، 2018

من مات قبل الاسلام


صور من مات قبل الاسلام
يقول السائل:

نعلم ان من كان من اهل الجاهليه،

اي قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم،

فهو من اهل الفتره،

وسؤالي عن حكم اهل الفتره لانني سمعت حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه جاءه رجل فقال:

اين ابي

فقال في النار فذهب الرجل يبكي فناداه فقال له ان ابي واباك في النار فهل هذا الحديث صحيح

افيدونا افادكم الله؟

الجواب:

الصحيح من اقوال العلماء ان اهل الفتره يمتحنون يوم القيامه،

ويؤمرون فان اجابوا واطاعوا دخلوا الجنه،

وان عصوا دخلوا النار،

وجاء في هذا عده احاديث عن ابي هريره رضي الله عنه،

وعن الاسود بن سريع التميمي،

وعن جماعه،

كلها تدل على انهم يمتحنون يوم القيامه،

ويخرج لهم عنق من النار،

ويؤمرون بالدخول فيه،

فمن اجاب صار عليه بردا وسلاما،

ومن ابى التف عليه واخذه وصار الى النار،

نعوذ بالله من ذلك.

فالمقصود انهم يمتحنون فمن اجاب وقبل ما طلب منه وامتثل دخل الجنه،

ومن ابى دخل النار،

وهذا هو احسن ما قيل في اهل الفتره.

واما حديث:

ان ابي واباك في النار فهو حديث صحيح رواه مسلم في صحيحه،

ان رجلا قال يا رسول الله اين ابي

قال في النار فلما ولى دعاه وقال له ان ابي واباك في النار واحتج العلماء بهذا على ان ابا النبي صلى الله عليه وسلم كان ممن بلغته الدعوه وقامت عليه الحجه،

فلهذا قال:

في النار،

ولو انه كان من اهل الفتره لم يقل له النبي صلى الله عليه وسلم هذا الكلام في حقه،

وهكذا لما استاذن ربه ان يستغفر لامه نهي عن ذلك،

ولكنه اذن له ان يزورها،

ولم يؤذن له في الاستغفار لها،

فهذا يدل على انهما بلغتهما الدعوه،

وانهما ماتا على دين الجاهليه،

وعلى دين الكفر،

وهذا هو الاصل في الكفار انهم في النار،

الا من كان لم تبلغه الدعوه – اعني دعوه الرسل عليهم الصلاة والسلام – فهذا هو صاحب الفتره،

فمن كان في علم الله انه لم تبلغه الدعوه والله سبحانه وتعالى احكم الحاكمين وهو الحكم العدل،

فيمتحنه يوم القيامه.

اما من بلغته دعوه الرسل في حياته،

كدعوه ابراهيم وموسى وعيسى،

وعرف الحق،

ثم بقي على الشرك بالله فهذا ممن بلغتهم الدعوه،

فيكون من اهل النار؛

لانه عصى واستكبر عن اتباع الحق،

والله جل وعلا اعلم

من فتاوي بن باز رحمه الله وغفر له

 

215 views

من مات قبل الاسلام