1:20 صباحًا الثلاثاء 20 نوفمبر، 2018

من مات وعليه صلاة


صور من مات وعليه صلاة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه،

اما بعد:

فقد ذهب فقهاء الحنفيه الى ان من مات وعليه صلاه فانه يطعم عنه عن كل صلاه،

كما هو الحال فيمن مات وعليه صوم.

قال السرخسي في المبسوط:

اذا مات وعليه صلوات يطعم عنه لكل صلاه نصف صاع من حنطه،

وكان محمد بن مقاتل يقول اولا:

يطعم عنه لصلوات كل يوم نصف صاع على قياس الصوم،

ثم رجع فقال:

كل صلاه فرض على حده بمنزله صوم يوم وهو الصحيح..

انتهى.

وقال ابو بكر العبادي الحنفي في الجوهره النيره:

والصلاة حكمها حكم الصيام على اختيار المتاخرين،

وكل صلاه بانفرادها معتبره بصوم يوم هو الصحيح احترازا عما قاله محمد بن مقاتل انه يطعم لصلوات كل يوم نصف صاع على قياس الصوم،

ثم رجع عن هذا القول وقال:

كل صلاه فرض على حده بمنزله صوم يوم هو الصحيح..

انتهى.

وهذا القول وجه عند الشافعيه.

قال الدمياطي الشافعي في حاشيته اعانه الطالبين:

من مات وعليه صلاه فلا قضاء ولا فديه..

وفي وجه عليه كثيرون من اصحابنا انه يطعم عن كل صلاه مدا..

انتهى.

مختصرا.

ولا نعلم مستندا لهذا القول نعني الاطعام بدل الصلاة الفائته عن الميت الا القياس على الصيام،

والحديث الذي ذكره السائل ليس حديثا مرفوعا الى النبي صلى الله عليه وسلم بل هو موقوف على ابن عباس رضي الله عنهما كما رواه النسائي في السنن الكبرى وغيره،

وصحح الحافظ اسناد النسائي وهو بلفظ:

لا يصلي احد عن احد ولا يصوم احد عن احد؛

ولكن يطعم عنه مكان كل يوم مدا من حنطه.

والاطعام الوارد فيه عن الصيام لا عن الصلاه،

ثم هذا الحديث ايضا مخالف لما ثبت في الادله الصحيحة من جواز الصوم عن الميت؛

بل هو مخالف لما ثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما نفسه من جواز الصيام الذي ثبت في ذمه الميت عنه بعد مماته،

فعند ابن ابي شيبه بسند صحيح:

سئل ابن عباس عن رجل مات وعليه نذر

فقال:

يصام عنه النذر..

ولذا قال ابن عبدالبر:

والنقل في هذا عن ابن عباس مضطرب.

واذا اراد السائل الاستزاده حول الموضوع فليرجع الى كتب الفقه في ذلك.

والله اعلم.

 

247 views

من مات وعليه صلاة