3:23 مساءً الأحد 26 مايو، 2019

موضوع الصلاة للاطفال

موضوع الصلاة للاطفال

كيف نربى ابناءنا على حب الصلاة؟

قال الاحنف بن قيس يعظ معاويه في فضل الولد ” يا امير المؤمنين هم ثمار قلوبنا و عماد ظهورنا و نحن لهم ارض ذليلة و سماء ظليلة و بهم نصول على كل جليلة.فان طلبوا فاعطهم وان غضبوا فارضهم يمنحوك و دهم و يحبوك جهدهم” 2.
و لان ابناءنا هم رياحين الحياة و فلذات الاكباد فقد اوصي الله تعالى الابوين بهم خيرا ،

 

 

و امرالنبى صلى الله عليه و سلم بحسن رعايتهم و تاديبهم و رحمتهم فقال صلى الله عليه و سلم مبينا من هو خير الناس ” خيركم خيركم لاهلة “3 و اعظم الوان الخير لافراد الاسرة حسن الرعايه و التاديب.

وان اعظم صور تاديب الابناء تعليمهم الصلاة و غرس محبتها في قلوبهم ليقوموا بحقوقها خير قيام .

 

فهي الشعيره العظيمه التي سماها الرسول صلى الله عليه و سلم نورا و جعلها للدين عمادا و هي الصله التي تربط بين العبد و خالقة في اليوم الواحد خمس مرات ،

 

 

هى محطات للخلوه بالالة العظيم و مناجاتة و ذكرة و تعظيمة سبحانه…

فيها يقف العبد موليا و جهة نحو ربه.فييمم رب العزه و جهة الكريم نحو عبدة و يقول جل من قائل: حمدنى عبدي…مجدنى عبدي…فلعبدى ما سال}
و هي مفتاح الجنه و الحصن الحصين من الذنوب و المعاصي.قال تعالى: ان الصلاة تنهي عن الفحشاء و المنكر}4.

وقد نبة رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم الابوين الى ضروره ربط صله الابناء بالله تعالى في سن الطفوله المبكره عند سن السابعة־ لان ذلك ادعي ان يشب الاولاد على محبه الله و الحرص على الصلاة.وادراك اسرارها و فضائلها الكثيرة فقال صلى الله عليه و سلم ” مروا اولادكم بالصلاة و هم ابناء سبع و اضربوهم
عليها و هم ابناء عشر و فرقوا بينهم في المضاجع .

 

” 5.

وتطبيقا لحديث المصطفى صلى الله عليه و سلم اضع بين يدى اخوانى الاباء و اخواتى الامهات هذه الطرق و الخطوات العملية التي تساعد على تحبيب الصغار بنين و بنات في الصلاة و الحرص عليها و هي حصيله اجتهادات بعض اهل الدعوه و التربيه .

 

ا التربيه الايمانيه هي الاساس الاول

فلا يتوقع الابوان التزاما تاما من الابناء باداء الصلوات و قلوبهم فارغه من معاني العقيدة؛

 

لان الطفل في مراحلة المبكره لا يستطيع ادراك الغيبيات فيكون دور الابوين هنا
تقريب معاني العقيده كحقيقة الله الواحد و معنى النبوة, و حقيقة اليوم الاخر, و نسبة الدنيا الى الاخرة.
و لنا في ذلك القدوه الحسنه من رسول الله صلى الله عليه و سلم و قد اعتني في السنوات الاولي من الدعوه بتثبيت عقيده الايمان بالله الواحد في نفوس اصحابة حتى اذا استقرت, لم يجد اصحابة غضاضه في طاعه اوامر الله .

 

والعمل باحكام الشريعة.

فيعلم الطفل منذ نعومه اظفارة ان الله هو خالق كل الناس و الاشياء المحيطه به.
و انه هو الذى يعطى للانسان كل النعم فهو الرزاق لخلقة و الحريص على هدايتهم للخير و هو
يحب الاخيار من الناس و يبغض الاشرار لذلك بعث للاخيار رجالا صالحين يعلمونهم ما فيه صلاح حياتهم و وعد من اتبعهم ببساتين و قصور نعيم لا ينفذ.بينما توعد من يعصيهم بعذاب شديد…هذه صور تقريبيه لمعاني العقيده يسهل على الطفل فهمها.

ب ان يقدم الابوان القدوه الصالحه لابنائهم

فى الحرص على الصلاة في اول الوقت, و العنايه بالسنن و النوافل بعد الفرائض, لان الاطفال مولعون في الصغر بتقليد الاباء, اذن فليستغل الاباء هذه الملكه في غرس محبه الصلاة لدي ابنائهم.

فاذا اعتاد الابناء رؤية الاباء يسارعون الى ترك اي عمل على اهميتة و المسارعه اليها بعد كل اذان فستترسخ في قلوبهم الصغيرة اهمية الصلاة و ادراك فضلها.

ويستحب كذلك ان ترتبط مواعيد الاسرة بمواقيت الصلاة كالخروج لسفر, او زياره قريب فيقول الاب مثلا سنزور جدتكم بعد صلاه العصر ان شاء الله فترتبط حياة الطفل فيما بعد بالصلاة حتى في شقها الدنيوي.

فاذا تراخي الابوان او فرطا في المحافظة على الصلاة فلا مجال للوم الابناء اذا تركوا الصلاة او اعرضوا عنها فيما بعد.

ويتعلق كذلك بمجال القدوه تعليم الابناء كيفية الوضوء و الصلاة باسلوب عملى اما بادائها و هم ينظرون او بمراقبتهم اثناء الوضوء و الصلاة و تعديل بعض اخطائهم .

 


اما الخوض النظرى في احكام الطهاره و الصلاة فيمكن تركة للمدرسة, او تعليمة للطفل عند بلوغ سن المراهقه فهو اجدى.

ج الاستعانه بالقصص و المواعظ الماثوره عن رسول الله صلى الله عليه و سلم و اصحابة او قصص الصالحين ليدرك الطفل فضل الصلاة و سر تعلق الكبار بها.

لان استغلال الخطاب المباشر قد لا يستوعبة الطفل في المراحل المبكره فقد يعتبر الصلاة عبا ثقيلا لانها تمنعة اللعب.او باعتبارها من شؤون الكبار التي لا علاقه له بها.

لكن عندما نرسم في مخيلتة صورة المؤمنين الصالحين الذين ارتبطت قلوبهم بالله فوجدوا في الصلاة قره عين لمناجاه الخالق العظيم فسيصل الطفل بفطرتة و نقاء قلبة الى محبتهم و محبه الصلاة.

وجدير ان يعلم الطفل ان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يقوم الليل حتى تفطرت قدماة شكرا لله على نعمه.
وان من الصالحين رجلا قطعت احدي اطرافة المريضه و هو في صلاه و لم يكد يشعر بما حصل له حتى اتم صلاته.
وان رسول الله صلى الله عليه و سلم كان اذا قام الى الصلاة سمع لصدرة ازيز من البكاء
بين يدى الله…6

د مصاحبه الاطفال الى المسجد لان بيوت الله هي مواطن انشاء الرجال العظماء المتشبعين بمحبه الله و الحرص على طاعتة حتى تتعلق قلوبهم الصغيرة بمحبه بيوت الله, و حيث سيجدون دروس العلم و الارشاد و الرفقه الصالحه و يتربون على معاني الايمان كلما كبرت اعمارهم و ازداد و عيهم.

كما ان في زياره المساجد تسليه للاطفال لان اكثر ما يسعدهم هو الخروج مع الاباء و مرافقتهم الى الاماكن العامة و مشاركتهم بعض اهتماماتهم.

ولدعم دور المسجد فليجتهد الابوان في تنظيم دروس تعليميه للابناء تناسب مستوياتهم و تساهم في ادراكهم لفضل الصلاة و محبتها و الحرص على ادائها, و كلما كبر الابناء احتاجوا لوجود مكتبه اسلامية تفيدهم في توسيع معارفهم و تثبيت اهمية العباده في قلوبهم.

ة الاعتماد على مكافاه الابناء كلما حافظوا على صلواتهم:

ان كل طفل يكتسب معالم شخصيتة و ثقتة بنفسة اولا من قبل و الدية فكل طفل يحتاج الى التحفيز و المكافاه على كل عمل ايجابي يقوم به و هو امر اساسى في موضوع التربيه عموما فكيف اذا تعلق الامر بالصلاة .

 

وطرق مكافاه الطفل تكون

بالثناء عليه امام افراد العائلة, او تخصيص هديه يحبها الطفل لان قيمه الهديه ستجعلة يدرك قيمه الصلاة و اهميتها.
علما ان علماء التربيه ينصحون بالتدرج مع الطفل في اداء الصلاة فيكفى في اليوم الاول المحافظة على صلاه واحده و في اليوم الثاني على صلاتين…الي ان يصل الى مستوي المحافظة على الصلوات الخمس بنجاح.

واخيرا ان مما يكلل تجربه الاباء بالنجاح في تربيه الابناء عموما, او غرس محبه الصلاة و المحافظة عليها في قلوبهم نجاح الاباء في الوصول الى قلوب الابناء بالتعبير لهم عن معاني المحبه الدائمه لهم و استغلال كل الاساليب المناسبه لذلك بتخصيص الوقت الكافى لهم و مشاركتهم اهتماماتهم و العابهم و الرفق و الرحمه بهم.

لان هذه المحبه هي التي ستجعل الابناء طوعا في يد الاباء كصفحات بيضاء نقيه يسطرون عليها معاني الايمان و الخير و الصفاء و العبوديه التامه لله تعالى .

 

  • الولد عماد ظهورنا
343 views

موضوع الصلاة للاطفال