6:57 مساءً الخميس 21 فبراير، 2019








موضوع تعبير عن الزكاة

 

 

 

 

بالصور موضوع تعبير عن الزكاة 20160919 1917

 

 

 

فى الزكاه و فوائدها

ورساله في زكاه الفطر

لفضيله الشيخ محمد بن صالح العثيمين

الزكاه فريضه من فرائض الاسلام و هى احد اركانه و اهمها بعد الشهادتين و الصلاه ، و قد دل على و جوبها كتاب الله تعالى و سنه رسوله صلى الله عليه و سلم و اجماع المسلمين ، فمن انكر و جوبها فهو كافر مرتد عن الاسلام يستتاب ، فان تاب و الا قتل ، و من بخل بها او انتقص منها شيئا فهو من الظالمين المستحقين لعقوبه الله تعالى قال الله تعالى و لا يحسبن الذين يبخلون بما ءاتاهم الله من فضله هو خيرا لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامه و لله ميراث السموات و الارض و الله بما تعملون خبير [ ال عمران 180 ]0

وفى صحيح البخارى عن ابى هريره رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” من اتاه الله ما لا فلم يؤد زكاته مثل له يوم القيامه شجاعا اقرع له زبيبتان يطوقه يوم القيامه ثم ياخذ بلهزمتيه – يعنى شدقيه – يقول انا ما لك انا كنزك “0 الشجاع ذكر الحيات، و الاقرع الذى تمعط فروه راسه لكثره سمه 0 و قال تعالى

و الذين يكنزون الذهب و الفضه و لا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب اليم 34 يوم يحمي عليها في نار جهنم فتكوي بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم هذا ما كنزتم لانفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون [ التوبه 34، 35] 0

وفى صحيح مسلم عن ابى هريره رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم قال: ” ما من صاحب ذهب و لا فضه لا يؤدى حقها الا اذا كان يوم القيامه صفحت له صفائح من نار فاحمى عليها في نار جهنم ، فيكوي بها جنبه وجبينه و ظهره ، كلما بردت اعيدت في يوم كان مقداره خمسين الف سنه ، حتى يقضي بين العباد، فيري سبيله، اما الى الجنه واما الى النار ” 0

وللزكاه فوائد دينيه و خلقيه و اجتماعيه كثيره ، نذكر منها ما ياتى

فمن فوائدها الدينيه

1 انها قيام بركن من اركان الاسلام الذى عليه مدار سعاده العبد في دنياه و اخراه 0

2 انها تقرب العبدالي ربه و تزيد في ايمانه ، شانها في ذلك شان كل الطاعات 0

3 ما يترتب على ادائها من الاجر العظيم ، قال الله تعالى يمحق الله الربا و يربى الصدقات [ سوره البقره 276 ] و قال تعالى و ما ءاتيتم من ربا ليربوا في اموال الناس فلا يربوا عند الله و ما ءاتيتم من زكاه تريدون وجه الله فاولئك هم المضعفون [ الروم 39 ] 0 و قال النبى صلى الله عليه و سلم ” من تصدق بعدل تمره – اي ما يعادل تمره – من كسب طيب ، و لا يقبل الله الا الطيب ، فان الله ياخذها بيمينه ثم يربيها لصاحبه كما يربى احدكم فلوه حتى تكون مثل الجبل ” رواه البخارى و مسلم 0

4 ان الله يمحو بها الخطايا كما قال النبى صلى الله عليه و سلم ” و الصدقه تطفىء الخطيئه كما يطفىء الماء النار ” 0

والمراد بالصدقه هنا الزكاه و صدقه التطوع جميعا 0

ومن فوائدها الخلقيه

1 انها تلحق المزكى بركب الكرماء ذوى السماحه و السخاء 0

2 ان الزكاه تستوجب اتصاف المزكى بالرحمه و العطف على اخوانه المعدمين ، و الراحمون يرحمهم الله

3 انه من المشاهد ان بذل النفس المالى و البدنى للمسلمين يشرح الصدر و يبسط النفس و يوجب ان يكون الانسان محبوبا بحسب ما يبذل من النفع لاخوانه 0

4 ان في الزكاه تطهيرا لاخلاق باذلها من البخل و الشح كما قال تعالى خذ من اموالهم صدقه تطهرهم و تزكيهم بها [ التوبه 103 ] 0

ومن فوائدها الاجتماعيه

1 ان فيها دفعا لحاجه الفقراء الذين هم السواد الاعظم في غالب البلاد 0

2 ان في الزكاه تقويه للمسلمين و رفعا من شانهم ، و لذلك كان احد جهات الزكاه الجهاد في سبيل الله كما سنذكره ان شاء الله تعالى 0

3 ان فيها ازاله للاحقاد و الضغائن التى تكون في صدور الفقراء و المعوزين ، فان الفقراء اذا راوا تمتع الاغنياء بالاموال و عدم انتفاعهم بشيء منها ، لا بقليل و لا بكثير ، فربما يحملون عداوه و حقدا على الاغنياء حيث لم يراعوا لهم حقوقا ، و لم يدفعوا لهم حاجه ، فاذا صرف الاغنياء لهم شيئا من اموالهم على راس كل حول زالت هذه الامور و حصلت الموده و الوئام 0

4 ان فيها تنميه للاموال و تكثيرا لبركتها ، كما جاء في الحديث عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال ” ما نقصت صدقه من ما ل ” 0 اي ان نقصت الصدقه المال عدديا فانها لن تنقصه بركه و زياده في المستقبل بل يخلف الله بدلها و يبارك له في ما له 0

5 ان له فيها توسعه و بسطا للاموال فان الاموال اذا صرف منها شيء اتسعت دائرتها و انتفع بها كثير من الناس ، بخلاف اذا كانت دوله بين الاغنياء لا يحصل الفقراء على شيء منها 0

فهذه الفوائد كلها في الزكاه تدل على ان الزكاه امر ضرورى لاصلاح الفرد و المجتمع 0 و سبحان الله العليم الحكيم 0

والزكاه تجب في اموال مخصوصه منها الذهب و الفضه بشرط بلوغ النصاب ، و هو في الذهب احد عشر جنيها سعوديا و ثلاثه اسباع الجنيه ، و في الفضه سته و خمسون ريالا سعوديا من الفضه او ما يعادلها من الاوراق النقديه ، و الواجب فيها ربع العشر ، و لا فرق بين ان يكون الذهب و الفضه نقودا ام تبرا ام حليا ، و على هذا فتجب الزكاه في حلى المرأة من الذهب و الفضه اذا بلغ نصابا ، و لو كانت تلبسه او تعيره ، لعموم الادله الموجبه لزكاه الذهب و الفضه بدون تفصيل ، و لانه و ردت احاديث خاصه تدل على و جوب الزكاه في الحلى وان كان يلبس ، مثل ما رواه عبد الله بن عمرو بن العاص رضى الله عنهما ان امرأة اتت النبى صلى الله عليه و سلم و في يد ابنتها مسكتان من ذهب فقال ” اتعطين زكاه هذا ” قالت لا 0 قال ” ايسرك ان يسورك الله بهما سوارين من نار ” فالقتهما و قالت: هما لله و رسوله ” 0 قال في بلوغ المرام رواه الثلاثه و اسناده قوى و لانه احوط و ما كان احوط فهو اولي 0

ومن الاموال التى تجب فيها الزكاه عروض التجاره ، و هى كل ما اعد للتجاره من عقارات و سيارات و مواشى و اقمشه و غيرها من اصناف المال ، و الواجب فيها ربع العشر ، فيقومها على راس الحول بما تساوى و يخرج ربع عشره ، سواء كان اقل مما اشتراها به ام اكثر ام مساويا 0 فاما ما اعده لحاجته او تاجيره من العقارات و السيارات و المعدات و نحوها فلا زكاه فيه لقول النبى صلى الله عليه و سلم ” ليس على المسلم في عبده و لا فرسه صدقه ” – اهل الزكاه هم الجهات التى تصرف اليها الزكاه ، و قد تولي الله تعالى بيانها بنفسه فقال تعالى انما الصدقات للفقراء و المساكين و العاملين عليها و المؤلفه قلوبهم و في الرقاب و الغارمين و في سبيل الله و ابن السبيل فريضه من الله و الله عليم حكيم [ التوبه 60 ] 0

فهؤلاء ثمانيه اصناف

الاول الفقراء و هم الذين لا يجدون من كفايتهم الا شيئا قليلا دون النصف ، فاذا كان الانسان لا يجد ما ينفق على نفسه و عائلته نصف سنه فهو فقير فيعطي ما يكفيه و عائلته سنه 0

الثانى المساكين و هم الذين يجدون من كفايتهم النصف فاكثر و لكن لا يجدون ما يكفيهم سنه كامله فيكمل لهم نفقه السنه 00 و اذا كان الرجل ليس عنده نقود و لكن عنده مورد اخر من حرفه او راتب او استغلال يقوم بكفايته فانه لا يعطي من الزكاه لقول النبى صلى الله عليه و سلم ” لا حظ فيها لغنى و لا لقوى مكتسب ” 0

الثالث العاملون عليها و هم الذين يوكلهم الحاكم العام للدوله بجبايتها من اهلها ، و تصريفها الى مستحقيها ، و حفظها ، و نحو ذلك من الولايه عليها ، فيعطون من الزكاه بقدر عملهم وان كانوا اغنياء 0

الرابع المؤلفه قلوبهم و هم رؤساء العشائر الذين ليس في ايمانهم قوه ، فيعطون من الزكاه ليقوي ايمانهم ، فيكونوا دعاه للاسلام و قدوه صالحه ، وان كان الانسان ضعيف الاسلام و لكنه ليس من الرؤساء المطاعين بل هو من عامه الناس ، فهل يعطي من الزكاه ليقوي ايمانه

يري بعض العلماء انه يعطي لان مصلحه الدين اعظم من مصلحه البدن ، و ها هو اذا كان فقيرا يعطي لغذاء بدنه ، فغذاء قلبه بالايمان اشد و اعظم نفعا ، و يري بعض العلماء انه لا يعطي لان المصلحه من قوه ايمانه مصلحه فرديه خاصه به0

الخامس الرقاب و يدخل فيها شراء الرقيق من الزكاه و اعتاقه ، و معاونه المكاتبين و فك الاسري من المسلمين 0

السادس الغارمون و هم المدينون اذا لم يكن لهم ما يمكن ان يوفوا منه ديونهم ، فهؤلاء يعطون ما يوفون به ديونهم قليله كانت ام كثيره 000 وان كانوا اغنياء من جهه القوت ، فاذا قدر ان هناك رجلا له مورد يكفى لقوته و قوت عائلته ، الا ان عليه دينا لا يستطيع وفاءه ، فانه يعطي من الزكاه ما يوفى به دينه ، و لا يجوز ان يسقط الدين عن مدينه الفقير وينويه من الزكاه 0

واختلف العلماء فيما اذا كان المدين و الدا او و لدا ، فهل يعطي من الزكاه لوفاء دينه و الصحيح الجواز 0

ويجوز لصاحب الزكاه ان يذهب الى صاحب الحق و يعطيه حقه وان لم يعلم المدين بذلك ، اذا كان صاحب الزكاه يعرف ان المدين لا يستطيع الوفاء 0

السابع في سبيل الله و هو الجهاد في سبيل الله فيعطي المجاهدون من الزكاه ما يكفيهم لجهادهم ، و يشتري من الزكاه الات للجهاد في سبيل الله 0

ومن سبيل الله العلم الشرعى ، فيعطي طالب العلم الشرعى ما يتمكن به من طلب العلم من الكتب و غيرها ، الا ان يكون له ما ل يمكنه من تحصيل ذلك به 0

الثامن ابن السبيل و هو المسافر الذى انقطع به السفر فيعطي من الزكاه ما يوصله لبلده0

فهؤلاء هم اهل الزكاه الذين ذكرهم الله تعالى في كتابه ، و اخبر بان ذلك فريضه منه صادره عن علم و حكمه و الله عليم حكيم 0

ولا يجوز صرفها في غيرها كبناء المساجد و اصلاح الطرق ، لان الله ذكر مستحقيها على سبيل الحصر ، و الحصر يفيد نفى الحكم عن غير المحصور فيه 0

واذا تاملنا هذه الجهات عرفنا ان منهم من يحتاج الى الزكاه بنفسه و منهم من يحتاج المسلمون اليه ، و بهذا نعرف مدي الحكمه في ايجاب الزكاه ، وان الحكمه منه بناء مجتمع صالح متكامل متكافئ بقدر الامكان ، وان الاسلام لم يهمل الاموال و لا المصالح التى يمكن ان تبني على المال ، و لم يترك للنفوس الجشعه الشحيحه الحريه في شحها و هواها ، بل هو اعظم موجه للخير و مصلح للامم 0

والحمد لله رب العالمين 0

فى زكاه الفطر

زكاه الفطر فرضها رسول الله صلى الله عليه و سلم عند الفطر من رمضان 0 قال عبد الله بن عمر رضى الله عنهما ” فرض رسول الله صلى الله عليه و سلم الفطر من رمضان على العبد و الحر و الذكر و الانثي و الصغير و الكبير من المسلمين ” 0 متفق عليه)

وهى صاع من طعام مما يقتاته الادميون ، قال ابو سعيد الخدرى رضى الله عنه ” كنا نخرج يوم الفطر في عهد النبى صلى الله عليه و سلم صاعا من طعام ، و كان طعامنا الشعير و الزبيب و الاقط و التمر ” رواه البخارى 0 فلا تجزئ الدراهم و الفرش و اللباس و اقوات البهائم و الامتعه و غيرها ، لان ذلك خلاف ما امر به النبى صلى الله عليه و سلم ” من عمل عملا ليس عليه امرنا فهو رد اي مردود عليه)”0

ومقدار الصاع كيلوان و اربعون غراما من البر الجيد ، هذا هو مقدار الصاع النبوى الذى قدر به النبى صلى الله عليه و سلم الفطر 0

ويجب اخراج الفطره قبل صلاه العيد و الافضل اخراجها يوم العيد قبل الصلاه ، و تجزئ قبله بيوم او بيومين فقط ، و لا تجزئ بعد صلاه العيد لحديث ابن عباس رضى الله عنهما ان النبى صلى الله عليه و سلم ” فرض زكاه الفطر طهره للصائم من اللغو و الرفث و طعمه للمساكين، فمن اداها قبل الصلاه فهى زكاه مقبوله ، و من اداها بعد الصلاه فهى صدقه من الصدقات” رواه ابو داود و ابن ما جه 0 و لكن لو لم يعلم بالعيد الا بعد الصلاه او كان وقت اخراجها في بر او بلد ليس فيه مستحق – اجزا اخراجها بعد الصلاه عند تمكنه من اخراجها0

والله اعلم ، وصلى الله و سلم على نبينا محمد و اله و صحبه 0

  • تعبير عن الزكاة
  • موضوع تعبير عن الزكاة
  • قصه قصيره عن الزكاه
  • جمل عن الزكاة
  • تعبير عن زكاة الفطر
  • تعبير عن الزكاه
  • تعبير عن الزكات
  • تعبير عن الذكاه
  • تعبير حول الزكاة
  • تعبير الزكاه
1٬988 views

موضوع تعبير عن الزكاة