1:22 مساءً الثلاثاء 22 يناير، 2019








موضوع تعبير عن العلم والعلماء بالعناصر

 

 

بالصور موضوع تعبير عن العلم والعلماء بالعناصر 20160805 6

 

 

 

انشاء موضوع تعبير عن فضل العلم مميز و مختصر بالافكار و العناصر جديد

العلم نور الحياه و سبيل الخير و الرفعه و المجد للفرد و الامه به يعرف الانسان دينه و دنياه،

و يعرف طريقه و غايته.

علوم الدين تعلم الانسان من ربه،

و ما هى صفاته،

و من نبيه،

و ما هى اخلاقه،

و ما دينه،

و بماذا امره و عن اي شيء نهاه،

فيعيش في سلام و اطمئنان مع ربه،

و مع نفسه،

و مع الناس حوله.

والعلوم الاخرى،

كالرياضيات و الادب و العلوم و غيرها ضروريه في التعامل مع الحياه و اسرارها،

و هى السبب في تقدم الطب و الهندسه و الصحافه و المواصلات و غير ذلك.

فالعلم بكل فروعه و اصنافه و اجب على الامة.

وكل فرد يتخصص بما يناسبه و يحبه،

حتي يكون من الكل مجتمع متعلم ناهض.

ولقد حثنا الاسلام على العلم في مواضع كثيره من كتاب الله و سنه النبى صلى الله عليه و سلم.

فقال تعالى وقل رب زدنى علما)وقال سبحانه(قل هل يستوى الذين يعلمون و الذين لا يعلمون)وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم:من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا للجنه ،

وان الملائكه لتضع اجنحتها لطالب العلم رضا بما صنع.

وقال الشاعر:

العلم يرفع بيتا لا عماد له و الجهل يهدم بيت العز و الشرف.

وقد ادرك المسلمون الاوائل قيمه العلم،

فاقبلوا على دراسته،

و كانت المساجد تزدحم بحلقات العلم،

و تقوم بدور المدارس و الجامعات،

حتي نبغ من ابناء الامه الاسلاميه علماء كبار في ميادين المعرفه كلها،

و كانوا اساتذه الدنيا لمده عشر قرون كامله و عنهم اخذ الغرب علمه،

و بني حضارته،

فما اجدرنا ان نحيى اليوم ما بداه اجدادنا من قبل في العلم و الحضاره و صناعه الحياة.

هل رايت طلاب المدارس الابتدائيه يحملون حقائبهم في طريقهم الى المدرسه ،

ياتونها صغارا،

و يخرجون منها كبارا،

يتعلمون فيها القراءه و الكتابه و الحساب و العلوم و غيرها.هل رايت طلاب المدارس المتوسطه و الثانويه ثم طلاب الجامعه الذين يتخرجون و يصبحون اطباء و مهندسين و حتى معلمين .

ومع ذلك تري بعض الناس لا يحترمون المعلم،

فيتكلمون في حصته و لا ينفذون اوامره و هو الذى يسر لهم الحياه بالعلم و قال الشاعر احمد شوقي:

قم للمعلم و فه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا

اعلمت اشرف او اجل من الذى يبنى وينشئ انفسا و عقولا

نعم،

انه المعلم يقوم باعظم رساله في الحياه و هى نشر العلم و الثقافه بين الناس،

و قد شهد الرسول صلى الله عليه و سلم لمعلم القران اعظم شهاده حين قال:خيركم من تعلم القران و علمه.

 

 

 

ولا تقتصر مهمه المعلم على التعليم فقط،

و لكنها تمتد الى التربيه و الرعايه و توجيه الطالب،

و الدلاله على الخير و تشجيع الطلاب على الجد و الاجتهاد.

وجدير بنا جميعا ان نعرف للمعلمين فضلهم،

و ان نبادرهم بما يستحقون من التقدير و الاحترام و التبجيل،

و نقدم لهم الشكر الصادق الجزيل على ما يبذلون من جهد في تخريج الاجيال و رعايتها و الاهتمام بها،

فالمعلمون هم حق بناه المجتمع،

و منارات الخير فيه.

وكل هذا مبنى على العلم،

فالمعلم اخذ العلم و اعطاك اياه و انت اخذت العلم من المعلم و اعطيته لغيرك و هكذا.

والعمل شرف للانسان،

و كرامه له،فالله سبحانه و تعالى خلق الانسان لعماره الارض،اي:العباده و العمل.

كل انسان في المجتمع ينبغى ان يكون له عمل،

ما دام قادرا على العمل و العطاء…ان يكون معلما او طبيبا او جنديا او مهندسا و غيرها من الاعمال.

وكل عمل شرف للانسان ما دام العمل جائزا ليس محرما،

و كل عامل له مكانه و تقدير في المجتمع،

فالمجتمع الذى يحتاج الى المعلم و المهندس و الطبيب

وحتي الى عامل النظافه فمن دون وجود عامل النظافه لكانت اتسخت كل المدينه و نقلت الامراض الخطيرة.

كان عمر بن الخطاب يقول:كنت اري الرجل فيعجبنى فاسال:اله مهنة؟فان قالوا لا،

سقط من عيني.

لا مكان في المجتمع للكسالي و العاطلين عن العمل،

الذين يعيشون متطفلين على موائد غيرهم،

ينامون في النهار و يسهرون في الليل،

و يقضون اوقاتهم في تناول الشاى و القهوه و الخوض في الاحاديث التافهةالتى لا فائده منها.

ان المجتمع الناهض هو الذى يشبه خليه النحل:لكل نحله مهمه و عمل،

و الكل يعمل في همه و نشاط.

اذا كان العمل شرفا للانسان،

فان اتقان العمل شرط اساسى من شروط نجاحه.

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه.

موضوع تعبير عن العلم مختصر بالافكار و العناصر

ان الانسان العظيم هو من يتمتع باخلاق كريمه و علم غزير فهو يحتاج هاتين الصفتين كى يتفوق و يكون حقا من جيل النهضه و التقدم بلده و امته

فالعلم سر نهضه الامم و الاخلاق مقياس تطورها و تقدمها و رفعه شانها

والعلم و حده لا يصنع الانسان الكامل السعيد ,

ان لم يرافقه اخلاق و قيم ,

و الا سيضيع العلم و الانسان في حرب مدمره ,

فالبشريه خلقت لتسعد و تهنا,وتعيش في طمانينة

فنحن راينا الامه الاسلاميه فيما كانت عليه من عزه و رفعه بين الامم فقط عندما ربطت بين شعبه العلم و شعبه الاخلاق،

فعندما اعتبرتهما “وجهان لعمله واحدة”كان الرقي،

و عندما انفصلا فيما يسمى بعد بالعلمانيه التى جاءتنا من الكنيسه الغربيه و عندما قلدناهم تقليدا اعمي يفصل الدين و العلم فصلا لا اساس له،

كان الدنو و كانت الرتبه السفلي بين الامم

وهاهم العرب قد كونوا حضاره عظيمه اساسها العلم و الاخلاق الفاضله المستقاه من الاسلام فتميزوا و شاع خبر اخلاقهم و علمهم ،



و هذا في كل الميادين فابدعوا في الميادين العلميه و الادبيه و الاجتماعيه و حتى الدينيه حيث اتسعت الرقعه الاسلاميه و كثر العلماء و الباحثين ،



و لما شارفوا على تثبيت مكانتهم،

و اجههم الغرب بابشع الحروب التى حملت في طياتها تلويثا لاخلاقهم ،



ذلك سعيا لسياده العالم و ابقاء العرب في اخر المراتب .

ولا يستطيع احد انكار دعوه الاسلام لتحصيل العلم

فقد قال الله عز و جل:

” يرفع الله الذين امنوا منكم و الذين اوتوا العلم درجات

كما قال نبينا محمد(ص اطلبوا العلم و لو في الصين

وقال كذلك من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع

ولم يكتفى الاسلام بذلك فقط بل جعله فريضه على كل مسلم و مسلمة

لذلك يعتبر العلم مناره للامم فبه تزدهر و به تنحط و لا يكون هذا الازدهار الا بوجود الاخلاق لانها اساس للعلم و مقياس لتطور الامم و ارتقائها من كل النواحى ،

و لا يخفي على احد ان الشعوب تحيا و تزدهر اذا سلمت اخلاقهم

 

  • اجمل شعر في الجد والاجتهاد للمتنبي كامله
  • العناصر عن فضل المعلم
  • موضوع تعبير عن العلم بالافكار
  • موضوع تعبير عن العلم والعلماء بالانجليزى
687 views

موضوع تعبير عن العلم والعلماء بالعناصر