7:02 مساءً الثلاثاء 6 ديسمبر، 2016

موضوع تعبير عن تلوث المياه

صور موضوع تعبير عن تلوث المياه

المقدمه -
تعتبر التنمية الاقتصادية والاجتماعية مستحيلة بِدون مياه
لذلِك فإن للقرارات الَّتِي يتخذها صانعو القرار فِي قطاع المياه
تاثيرات لا تقتصر علي الابعاد الاقتصادية فحسب بل تشمل أيضا وبنفس الدرجة مِن الاهمية شروط سلامة الانسان وصحته وبقاءه وما يرتبط بهَذه الشروط مِن ابعاد اقتصادية واجتماعية
ولقد كََان طلب الانسان علي المياه فِي الماضي قلِيلا بالنسبة لمصادرها المتوافرة وحين كََانت قدراته التكنولوجية ضعيفة التاثير علي البيئة
ولم تكُن هُناك ثمة مشكلة فِي تلبية الاحتياجات المائية لمختلف الاستعمالات

اما اليَوم فإن تزايد السكان وزيادة استهلاك المياه وتنامي القدرات التكنولوجية المؤثرة علي نحو سلبي علي البيئة قَد ادت جميعها الي ظهور التنافس علي إستعمالات المياه وتلوث البيئة
ومن هُنا تتضح أهمية المياه بالنسبة للانسان وخاصة الدور الرئيس الَّذِي يلعبه فِي حماية البيئة

الموضوع:-

يقصد بتلوث المياه وجود تغيير فِي مكونات المجري أو تغيير حالته بطريق مباشر أو غَير مباشر بسَبب نشاط الانسان بحيثُ تصبح المياه أقل صلاحية للاستعمالات الطبيعية المخصصة لَها سواءَ للشرب أو للزراعة أو للاغراض الاخرى
و هَذا يظهر عَن طريق تحديد نوعية المياه و لتحديد نوعية المياه لابد مِن اجراءَ اختبارات كَيمائية و فيزيائية أو حيوية بهدف تحديد صلاحية المياه.
يؤدي قيام الانسان بنشاطاته الصناعية والزراعية والتنموية والمبالغة فِي كَثِير مِن هَذه النواحي ادي بطبيعة الحال الي تلوث المياه
وكنتيجة لازدياد هَذه الانشطة
فقدت هَذه المياه مقدرتها علي التخلص مِن الملوثات
وبدات اعراض تلك الملوثات فِي طرق ناقوس الخطر
حيثُ تدهور محصول البحار والمحيطات والانهار
وماتت الكائنات الحية
وانقرض بَعضها
واصبحت المياه فِي العديد مِن المناطق والاماكن
غير صالحة للاستهلاك الادمي.
يعتبر تلوث الماءَ مِن اوائل الموضوعات الَّتِي اهتم بها العلماءَ والمختصون بمجال التلوث
وليس مِن الغريب اذن ان يَكون حجْم الدراسات الَّتِي تناولت هَذا الموضوع اكبر مِن حجْم تلك الَّتِي تناولت باقي فروع التلوث

ولعل السر فِي ذلِك مرده الي سَببين

الاول أهمية الماءَ وضروريته
فَهو يدخل فِي كَُل العمليات البيولوجية والصناعية
ولا يُمكن لاي كَائن حي مُهما كََان شكله أو نوعه أو حجْمه ان يعيش بِدونه
فالكائنات الحية تَحْتاج اليه لكي تعيش
والنباتات هِي الاخري تَحْتاج اليه لكي تنمو
وقد اثبت علم الخلية ان الماءَ هُو المكون الهام فِي تركيب مادة الخلية
وهو وحدة البناءَ فِي كَُل كَائن حي نبات كََان ام حيوانا
واثبت علم الكيمياءَ الحيوية ان الماءَ لازم لحدوث جميع التفاعلات والتحولات الَّتِي تتم داخِل اجسام الاحياءَ فَهو اما وسَط أو عامل مساعد أو داخِل فِي التفاعل أو ناتج عنه
واثبت علم وظائف الاعضاءَ ان الماءَ ضروري لقيام كَُل عضو بوظائفه الَّتِي بِدونها لا تتوفر لَه مظاهر الحيآة ومقوماتها

ان ذلِك كَله يتساوي مَع الاية الكريمة الَّتِي تعلن بصراحة عَن ابداع الخالق جل وعلا فِي جعل الماءَ ضروريا لكُل كَائن حي
قال تعالي وجعلنا مِن الماءَ كَُل شيء حي افلا يؤمنون الانبياءَ /30

الثاني ان الماءَ يشغل اكبر حيز فِي الغلاف الحيوي
وهو أكثر مادة منفردة موجودة بِه
اذ تبلغ مسحة المسطح المائي حوالي 70.8 مِن مساحة الكرة الارضية
مما دفع بَعض العلماءَ الي ان يطلقوا اسم الكرة المائية علي الارض بدلا مِن من الكرة الارضية
كَما ان الماءَ يَكون حوالي 60-70 مِن اجسام الاحياءَ الراقية بما فيها الانسان
كَما يَكون حوالي 90 مِن اجسام الاحياءَ الدنيا وبالتالي فإن تلوث الماءَ يؤدي الي حدوث اضرار بالغة ذُو اخطار جسيمة بالكائنات الحية
ويخل بالتوازن البيئي الَّذِي لَن يَكون لَه معني ولن تَكون لَه قيمة إذا ما فسدت خواص المكون الرئيسي لَه وهو الماء

مصادر تلوث الماء:-
يتلوث الماءَ بِكُل مايفسد خواصه أو يغير مِن طبيعته
والمقصود بتلوث الماءَ هُو تدنس مجاري الماءَ والابار والانهار والبحار والامطار والمياه الجوفية مما يجعل ماءها غَير صالح للانسان أو الحيوان أو النباتات أو الكائنات الَّتِي تعيش فِي البحار والمحيطات
ويتلوث الماءَ عَن طريق المخلفات الانسانية والنباتية والحيوانية والصناعية الَّتِي تلقي فيه أو تصب فِي فروعه
كَما تتلوث المياه الجوفية نتيجة لتسرب مياه المجاري اليها بما فيها مِن بكتريا وصبغات كَيميائية ملوثة
ومن أهم ملوثات الماءَ ما يلي

1
مياه المطر الملوثه:-

تتلوث مياه الامطار خاصة فِي المناطق الصناعية لأنها تجمع اثناءَ سقوطها مِن السماءَ كَُل الملوثات الموجودة بالهواءَ
والَّتِي مِن اشهرها اكاسيد النتروجين واكاسيد الكبريت وذرات التراب
ومن الجدير بالذكر ان تلوث مياه الامطار ظاهرة جديدة استحدثت مَع انتشار التصنيع
والقاءَ كَميات كَبيرة مِن المخلفات والغازات والاتربة فِي الهواءَ أو الماءَ
وفي الماضي لَم تعرف البشرية هَذا النوع مِن التلوث
واني لَها هَذا

ولقد كََان مِن فضل الله علي عباده ورحمه ولطفه بهم ان يَكون ماءَ المطر الَّذِي يتساقط مِن السماءَ
ينزل خاليا مِن الشوائب
وان يَكون فِي غاية النقاءَ والصفاءَ والطهارة عِند بدء تكوينه
ويظل الماءَ طاهرا الي ان يصل الي سطح الارض
وقد قال الله تعالي فِي كَتابه العزيز مؤكدا ذلِك قَبل ان يتاكد مِنه العلم الحديث وهو الَّذِي ارسل الرياح بشرا بَين يدي رحمته وانزلنا مِن السماءَ ماءَ طهورا الفرقان 48.

وقال أيضا اذ يغشيكم النعاس امنة مِنه وينزل عليكم السماءَ ماءَ ليطهركم بِه ويذهب عنكم رجس الشيطان وليربط علي قلوبكم ويثبت بِه الاقدام الانفال 11

واذا كََان ماءَ المطر نقيا عِند بدء تكوينه فإن دوام الحال مِن المحال
هكذا قال الانسان وهكذا هُو يصنع
لقد امتلئ الهواءَ بالكثير مِن الملوثات الصلبة والغازية الَّتِي نفثتها مداخن المصانع ومحركات الالات والسيارات
وهَذه الملوثات تذوب مَع مياه الامطار وتتساقط مَع الثلوج فتمتصها التربة لتضيف بذلِك كََما جديدا مِن الملوثات الي ذلِك الموجود بالتربة
ويمتص النبات هَذه السموم فِي جميع اجزائه
فاذا تناول الانسان أو الحيوان هَذه النباتات ادي ذلِك الي التسمم ليذيقهم بَعض الَّذِي علموا لعلهم يرجعون الروم 41

كَما ان سقوط ماءَ المطر الملوث فَوق المسطحات المائية كَالمحيطات والبحار والانهار والبحيرات يؤدي الي تلوث هَذه المسطحات والي تسمم الكائنات البحرية والاسماك الموجودة بها
وينتقل السم الي الانسان إذا تناول هَذه الاسماك الملوثة
كَما تموت الطيور البحرية الَّتِي تعتمد فِي غذائها علي الاسماك

انه انتحار شامل وبطيء يصنعه البعض مِن بني البشر
والباقي فِي غفلة عما يحدث حوله
حتي إذا وصل اليه تيار التلوث افاق وانتبه ن ولكن بَعد ان يَكون قَد فاته الاوان

.2 مياه المجاري:

وهي تتلوث بالصابون والمنظفات الصناعية وبعض انواع البكتريا والميكروبات الضارة
وعندما تنتقل مياه المجاري الي الانهار والبحيرات فأنها تؤدي الي تلوثا هِي الاخرى

3
المخلفات الصناعية:-

وهي تشمل مخلفات المصانع الغذائية والكيمائية والالياف الصناعية والَّتِي تؤدي الي تلوث الماءَ بالدهون والبكتريا والدماءَ والاحماض والقلويات والاصباغ والنفط ومركبات البترول والكيماويات والاملاح السامة كَاملاح الزئبق والزرنيخ
واملاح المعادن الثقيلة كَالرصاص والكادميوم

4
المفاعلات النووية:-
وهي تسَبب تلوث حراريا للماءَ مما يؤثر تاثيرا ضارا علي البيئة وعلي حياتها
مع احتمال حدوث تلوث اشعاعي لاجيال لاحقة مِن الانسان وبقية حياتها مَع احتمال حدوث تلوث اشعاعي لاجيال لاحقة مِن الانسان وبقية الكائنات

5
المبيدات الحشرية:

والَّتِي ترش علي المحاصيل الزراعية أو الَّتِي تستخدم فِي ازالة الاعشاب الضارة
فينساب بَعضها مَع مياه الصرف المصارف
كذلِك تتلوث مياه الترع والقنوات الَّتِي تغسل فيها معدات الرش والاته
ويؤدي ذلِك الي قتل الاسماك والكائنات البحرية كََما يؤدي الي نفوق الماشية والحيوانات الَّتِي تشرب مِن مياه الترع والقنوات الملوثة بهَذه المبيدات
ولعل الماسآة الَّتِي حدثت فِي العراق عامي 1971 1972م أو ضح دليل علي ذلِك حين تم استخدام نوع مِن المبيدات الحشرية المحتوية علي الزئبق مما ادي الي دخول حوالي 6000شخص الي المستشفيات
ومات مِنهم 500.

6
التلوث الناتج عَن تسرب البترول الي البحار المحيطات:.

وهو اما نتيجة لحوادث غرق الناقلات الَّتِي تتكرر سنويا
واما نتيجة لقيام هَذه الناقلات بعمليات التنظيف وغسل خزاناتها والقاءَ مياه الغسل الملوثة فِي عرض البحر

ومن اسباب تلوث مياه البحار أيضا بزيت البترول تدفقه اثناءَ عمليات البحث والتنقيب عنه
كَما حدث فِي شواطئ كَاليفورنياا بالولايات المتحدة الامريكية فِي نِهاية الستينيات
وتَكون نتيجة لذلِك بقعة زيت كَبيرة الحجم قدر طولها بثمانمائة ميل علي مياه المحيط الهادي
وادي ذلِك الي موت اعداد لا تحصي مِن طيور البحر ومن الدرافيل والاسماك والكائنات البحرية نتيجة للتلوث

6-تلوث الارض

يتلوث سطح الارض نتيجة التراكم المواد والمخلفات الصلبة الَّتِي تنتج مِن المصانع والمزارع والنوادي والمنازل والمطاع والشوارع
كَما يتلوث أيضا مِن مخلفات المزارع كَاعواد المحاصيل الجافة ورماد احتراقها

7 المبيدات الحشرية

والَّتِي مِن اشهرها مادة د
د.ت
وبالرغم مِن ان هَذه المبيدات تفيد فِي مكافحة الحشرات الضارة
الا أنها ذَات تاثير قاتل علي البكتريا الموجودة فِي التربة
والَّتِي تَقوم بتحليل المواد العضوية الي مركبات كَيميائية بسيطة يمتصها النبات
وبالتالي تقل خصوبة التربة علي مر الزمن مَع استمرار استخدام هَذه المبيدات
وهَذه طامه كَبري
وخاصة إذا اضفناا الي ذلِك المناعة الَّتِي تكتسبها الحشرات نتيجة لاستخدام هَذه المبيدات والَّتِي تؤدي الي تواجد حشرات قوية لا تبقي ولا تذر أي نبات اخضر إذا هاجمته أو داهمته

ان مادة ال د
د.ت تتسرب الي جسم الانسان خِلال الغذاءَ الَّذِي ياتيه مِن النباتات والخضروات ويتركز هَذا المبيد فِي الطبقات الدهنية بجسم الانسان الَّذِي إذا حاول ان يتخلص مِنها ادت الي التسمم بهَذا المبيد
وتتركز خطورة مادة ال د
د.ت فِي بقائها بالتربة الزراعية لفترة طويلة مِن الزمن دون ان تتحلل
ولهَذا ازدادت الصيحات والنداءات فِي الاونة الاخيرة بضرورة عدَم إستعمال هَذه المادة كَمبيد

انه لمن المؤسف ان الاتجاهات الحديثة فِي مكافحة الحشرات تلجا الي استخدام المواد الكيميائية
ويزيد الطين بلة استخدام الطائرات فِي رش الغابات والنباتات والمحاصيل الزراعية
ان ذلِك لا يؤدي الي تساقط الاوراق والازهار والاعشاب فحسب
بل يؤدي الي تلوث الحبوب والثمار والخضروات والتربة
وذلِك قَد يؤدي الي نوعين مِن التلوث

الاول تلوث مباشر وينتج عَن الإستعمال الادمي المباشر للحبوب والثمار الملوثة

الثاني تلوث غَير مباشر وهَذا لَه صور شتي وطرق متعددة

1
فَهو اما ان يصاب الانسان مِن جراءَ تناوله للحوم الطيور الَّتِي تحصل علي غذائها مِن التقاطها للحشرات الملوثة حيثُ تنتقل هَذه المبيدات الي الطيور وتتراكم داخِلها ويزداد تركيزها مَع ازدياد تناول هَذه الطيور للحشرات فاذا تناولها الانسان كََانت سما بطيئا
يؤدي الي الموت كَلما تراكم وازدادت كَميته وساءَ نوعه

2
وهو اما ان يصاب بِه نتيجة لتناوله للحوم الحيوانات الَّتِي تتغذي علي النباتات الملوثة

3
كَما يُمكن ان يصاب بِه نتيجة لسقوط هَذه المبيدات فِي التربة وامتصاص النبات لَها
ودخولها فِي بناءَ خلايا النبات نفْسه

ومن اشهر المبيدات الحشرية الَّتِي تضر بصحة الانسان تلك المحتوية علي مركبات الزئبق ولقد سمي المرض الناتج عَن التسمم بالزئبق بمرض الميناماتا وذلِك نسبة الي منطقة خليج ميناماتا باليابان والَّتِي ظهر فيها هَذا المرض لاول مَرة عام 1953م
وذلِك كَنتيجة لتلوث المياه المستخدمة فِي ري الاراضي الزراعية بمخلفات تَحْتوي علي مركبات الزئبق السامة الناتجة مِن أحد المصانع وحتي ولو كََان بكميات صغيرة علي جسم الانسان حيثُ ترتخي العضلات وتتلف خلايا المخ واعضاءَ الجسم الاخري
وتفقد العين بصرها
وقد تؤدي الي الموت كََما تؤثر علي الجنين فِي بطن امه
فهل بَعد هَذا فساد أنه لمن المزعج ان دعآة التقدم والتطور يعتقدون ان استخدم المبيدات الكيمائية والحشرية تساعد علي حماية النباتات مِن خطر الحشرات والفطريات الَّتِي تهاجمها
وأنها بذلِك يزيدون الانتاج ويصلحون فِي الارض

واذا قيل لَهُم لا تفسدوا فِي الارض قالوا إنما نحن مصلحون
الا أنهم هُم المفسدون ولكن لا يشعرون

الاسمدة الكيماوية

من المعروف ان الاسمدة المستخدمة فِي الزراعة تنقسم الي نوعين

الاسمدةالعضويه
وهي تلك الناتجة مِن مخلفات الحيوانات والطيور والانسان
ومما هُو معروف علميا ان هَذه الاسمدة تزيد مِن قدرة التربة علي الاحتفاظ بالماء

الاسمدةغيرالعضوية

وهي الَّتِي يصنعها الانسان مِن مركبات كَيميائية فأنها تؤدي الي تلوث التربة بالرغم مِن ان الغرض مِنها هُو زيادة انتاج الاراضي الزراعية
ولقد وجد المهتمون بالزراعة فِي بريطانيا ان زيادة محصول الفدان الواحد فِي السنوات الاخيرة لا تزيد علي الرغم مِن الزيادة الكبيرة فِي إستعمال الاسمدة الكيميائية يؤدي الي تغطية التربة بطبقة لا مسامية اثناءَ سقوط الامطار الغزيرة
بينما تقل احتمالات تَكون هَذه الطبقة فِي حالة الاسمدة العضوية

: اجراءات وقاية الماءَ مِن التلوث:-

و هَذه الاجراءات تهدف الي الابقاءَ علي المياه فِي حالة كَيميائية لا تسَبب الضرر للانسان والحيوان والنبات
و مِن هَذه الاجراءات:
• بناءَ المنشات اللازمة لمعالجة المياه الصناعية الملوثة
ومياه المخلفات البشرية السائلة
والمياه المستخدمة فِي المدابغ والمسالخ وغيرها
قبل تصريفها نحو المسطحات المائية النظيفة.
• مراقبة المسطحات المائية المغلقة
مثل البحيرات وغيرها
لمنع وصول أي رواسب ضارة أو مواد سامة اليها.
• احاطة المناطق الَّتِي تستخرج مِنها المياه الجوفية المستخدمة لامداد التجمعات السكانية بحزام يتناسب مَع ضخامة الاستهلاك
علي ان تمنع فِي حدود هَذا الحرم الزراعة أو البناءَ أو شق الطرق
وزرع هَذه المناطق بالاشجار المناسبة.
• تطوير التشريعات واللوائح الناظمة لاستغلال المياه
ووضع المواصفات الخاصة بالمحافظة علي المياه
واحكام الرقابة علي تطبيق هَذه اللوائح بدقة وحزم.
• الاهتمام الخاص بالاحوال البيئية فِي مياه الانهار وشبكات الري والصرف والبحيرات والمياه الساحلية
ورصد تلوثها
ووضع الاجراءات اللازمة لحمايتها مِن التلوث الكيميائي.
• تدعيم وتوسيع عمل مخابر التحليل الكيميائي والحيوي الخاصة بمراقبة تلوث المياه
واجراءَ تحاليل دورية للمياه للوقوف علي نوعيتها.
• نشر الوعي البيئي بَين الناس و تعويد الصغار قَبل الكبار علي المحافظة علي المياه مِن التلوث
مما تقدم يَجب علينا العمل علي عدَم تلويث البيئة بهَذا العنصر الخطير وخاصة فِي مرفق ميآة الشرب والتوقف نهائيا عَن صهر الرصاص
هذة الظاهرة الَّتِي انتشرت فِي بلادنا العربية وذلِك لاجل ان نحمي انفسنا واجيالنا وبيئتنا.
فَهي تسَبب امراضا عديدة للانسان:
– الالتهاب الكبدي الوبائي.
– الكوليرا.
– الاصابة بالنزلات المعوية.
– التهابات الجلد.
2 تلحق الضرر بالكائنات الحية الاخرى:
– الاضرار بالثروة السمكية.
– هجرة طيور كَثِيرة نافعة.
– الاضرار بالشعب المرجانية
والَّتِي بدورها تؤثر علي الجذب السياحي وفي نفْس الوقت علي الثروة السمكية حيثُ تتخذ العديد مِن الاسماك مِن هَذه الشعب المرجانية سكنا وبيئة لها.

الخاتمه:-

في الوقت الَّذِي فقد فيه المجاعات والاوبئة كَثِيرا مِن قسوتها وضراوتها فِي ارعاب البشرية نجد ان تلوث البيئة قَد حل محل هَذه الاوبئة
وخطورة التلوث هُو أنه مِن صنع الانسان وان اثاره السيئة تعود عَليه وعلي زراعته وصناعته
بحيثُ تؤدي فِي النِهاية الي قتل النفس الَّتِي حرم الله قتلها الا بالحق
والي تغيير شَكل الحيآة علي الارض
ومن الواجب علينا كَمسلمين ان نحَول مَنع ذلِك بشتي الطرق الممكنة عملا بقوله تعالي مِن قتل نفْسا بغير نفْس أو فساد فِي الارض فكإنما قتل الناس جميعا ومن احياها فكإنما احيا الناس جميعا المائدة 22

المياه تعبير تلوث عن موضوع 14

موضوع تعبير عن تلوث المياه