4:57 مساءً السبت 15 ديسمبر، 2018

موضوع تعبير عن دور الشباب


موضوع تعبير عن دور الشباب

دور الشباب في بناء الامة
ان الشباب هم عماد اي امه من الامم،

و سر نهضتها و بناه حضارتها،

و هم حماه الاوطان و المدافعون عن حياضها،

ذلك لان مرحله الشباب هى مرحله النشاط و الطاقه و العطاء المتدفق،

فهم بما يتمتعون به من قوه عقليه و بدنيه و نفسيه فائقه يحملون لواء الدفاع عن الوطن حال الحرب،

و يسعون في البناء و التنميه في اثناء السلم،

و ذلك لقدرتهم على التكيف مع مستجدات الامور و مستحدثات الخطوب في مختلف المجالات العلميه و السياسيه و الاجتماعية،

فالمرونه مع الاراده القويه و العزيمه الصلبه و المثابره من ابرز خصائص مرحله الشباب،

لذا و صف الله عز و جل هذه المرحله المتوسطه بالقوه بعد الضعف و قبله،

قال سبحانه و تعالي: الله الذى خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوه ثم جعل من بعد قوه ضعفا و شبيه)
[الروم:54] لذلك اعتنى الاسلام بالشباب عنايه فائقه و وجههم توجيها سديدا نحو البناء و النماء و الخير،

و اهتم الرسول صلى الله عليه و سلم بالشباب اهتماما كبيرا،

فقد كانوا الفئه الاكثر التى و قفت بجانبه في بدايه الدعوه فايدوه و نصروه و نشروا دعوه الاسلام و تحملوا في سبيل ذلك المشاق و الاهوال.
فالرسول صلى الله عليه و سلم بنظرته الفاحصه و حكمته البالغه و ضع الشباب منذ اللحظه الاولى في موضعهم اللائق بهم ليكونوا العامل الرئيسى في بناء كيان الاسلام و تبليغ دعوته و نشر نوره في بقاع العالم،

فعمل عليه الصلاه و السلام على تهذيب اخلاقهم و شحذ هممهم و توجيه طاقاتهم و اعدادهم لتحمل المسئوليه في قياده الامة،

كما حفزهم على العمل و العبادة،

فقال: «سبعه يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله» و عد منهم «شاب نشا في عباده الله» البخارى 1/234).
و في الوقت ذاته حث الرسول صلى الله عليه و سلم الشباب على ان يكونوا اقوياء في العقيدة،

اقوياء في البنيان،

اقوياء في العمل،

فقال: «المؤمن القوى خير و احب الى الله من المؤمن الضعيف و في كل خير» صحيح مسلم 4/2052)،

غير انه نوه الى ان القوه ليست بقوه البنيان فقط،

و لكنها قوه امتلاك النفس و التحكم في طبائعها،

فقال: «ليس الشديد بالصرعة،

انما الشديد الذى يملك نفسه عند الغضب» البخارى 5/2267).
و بهذا عمل رسول الله صلى الله عليه و سلم على اعداد الشباب و بناء شخصيتهم القوية،

ليكون الشباب مهيا لحمل الرسالة،

و اقدر على تحمل المسئولية،

و اكثر التزاما بمبادئ الاسلام.
و من ناحيه التطبيق فلا احد ينكر موقع الشباب في صدر الاسلام،

فهم من ساندوا الرسول صلى الله عليه و سلم في بدايه الدعوة،

و انتشر الاسلام على يد هؤلاء الفتيه الذين امنوا بربهم و زادهم هدي،

حتى ان الرسول صلى الله عليه و سلم كان دائما ما يستشيرهم في الامور المهمه و كان ينزل على رايهم كثيرا،

و من ذلك انه نزل على راى الشباب في الخروج لملاقاه المشركين في غزوه احد،

و كان راى الشيوخ التحصن داخل المدينة.
و من عظم دور الشباب في بناء كيان الدعوة،

و صف المستشرق البريطانى مونتجمرى و ات في كتابه محمد في مكة الاسلام بانه «كان في الاساس حركه شباب».

ففى البدايه اقام الرسول صلى الله عليه و سلم الدعوه في دار احد الشباب و هو الارقم بن ابى الارقم،

و لان الدعوه تعتمد على النقل كان الشباب هم نقلتها الى اهل مكه و من حولها،

و لا ننسى دور سيدنا على بن ابى طالب كرم الله و جهه في الهجرة،

فكم كان دوره فيها و اداؤه المهمه التى كلف بها كبيرا عظيما.
و من اعتماده على الشباب انه امر ابا عبد الله الثقفى الطائفى على و فد قومه و فد ثقيف لما راى من عقله و حرصه على الخير و الدين رغم انه كان اصغرهم سنا.

(سير اعلام النبلاء 2/374).
و قد سار الصحابه رضوان الله عليهم على منهج الرسول عليه الصلاه و السلام في الاهتمام بالشباب،

فعندما اراد سيدنا ابوبكر الصديق جمع القران كلف زيد بن ثابت بهذه المهمه و هذا العمل الجليل،

يقول الامام الزهري: «لا تحتقروا انفسكم لحداثه اسنانكم،

فان عمر بن الخطاب كان اذا نزل به الامر المعضل دعا الفتيان و استشارهم يبتغى حده عقولهم» جامع بيان العلم و فضله 1/85).
ان تاريخ الامه الاسلاميه زاخر بهذه النماذج الرائعه التى لاتعد و لاتحصى من شباب الامه في كل مناحى الحياة،

و على شباب اليوم ان يستلهموا القدوه من خلال هذه النماذج لاعاده بناء الامه و بناء حضاره قويه عريقه تستمد شرعيتها من نبراس ديننا الاسلامى الحنيف،

و على الشباب ان يستثمروا ما و هبهم الله من قدرات كبيره و طاقات هائله في دفع عجله التنميه و الارتقاء بالامه في كل المجالات السياسيه و الاقتصاديه و الاجتماعيه الى مصاف الدول الكبري،

ليعود لهذه الامه مجدها التليد الذى شيده الشباب بسواعدهم و كفاحهم

  • تعبير عن الشباب للصف السادس
  • موضوع تعبير عن الشباب
1٬993 views

موضوع تعبير عن دور الشباب