3:48 صباحًا الثلاثاء 21 نوفمبر، 2017

موضوع تعبير عن فضل الوالدين للصف السادس الابتدائى

صور موضوع تعبير عن فضل الوالدين للصف السادس الابتدائى

الحمد لله رب ألعالمين,خالق ألسموات و ألارض ,
و جاعل ألظلمات و ألنور,وصلى ألله على سيدنا محمد خاتم ألانبياءَ و ألرسل أجمعين,انقذ ألله بِه ألبشر مِن ألضلاله ,
و هدى ألناس الي صراط مستقيم ,
و بعد
فلما أعطى ألله سبحانه و تعالى لرسوله صلى ألله عَليه و سلم ألشفاعه و ألدرجه ألرفيعه ,
و جعل أتباعه مِن محبته تعالى فقال تعالى قل أن كَنتم تحبون ألله فاتبعونى يحببكم ألله و يغفر لكُم ذنوبكم ,
فكان هَذا مِن ألاسباب ألَّتِى صيرت ألقلوب تهفو الي محبته صلى ألله عَليه و سلم ,
فمنذُ فجر ألاسلام و ألمسلمون يتسابقون الي أبراز محاسنه ,
و نشر سيرته ألعطره صلى ألله عَليه و سلم و لم يزل ألمسلمون متمسكين بهَذه ألمحبه ألغاليه ,
و مِنها بر ألوالدين ,
قرن برهما و ألاحسان أليهما بعبادته و توحيده ,
كََما قال تعالى و قضى ربك ألا تعبدوا ألا أياه و بالوالدين أحسانا لذا أقر لهما حقوقا لابد أن يقُوم بها ألابناءَ ,
و من كََان كَذلِك كََان أحسن ألناس و أكملهم و أحقهم بمحبه ألله و ألناس أجمعين .

حقوق ألوالدين

1 حق ألطاعه و ألمقصود بالطاعه هُنا ألاستجابه لاوامرهما و رغبتهما فِى غَير معصيه ألله .

قال ألله تعالى
و وصينا ألانسان بوالديه حسنا .

2 ألانفاق عَليهما عِند ألحاجة فإن مِن أكرام ألوالدين و ألاحسان أليهما أن يقدم لهما ما يحتاجان أليه مِن مال و غيره و خاصة حين يصبحان غَير قادرين على ألعمل .

3 ألدعاءَ لهما قال تعالى و قل ربى أرحمهما كََما ربيانى صغيرا .

4 صله ألرحم و أكرام صديقهما .

5 أجابه ندائهما على و جه ألسرعه .

6 ألتادب و أللين معهما فِى ألقول و ألتخاطب .

7 عدَم ألدخول عَليهم بِدون أذنهما ,
و لا سيما و قْت نومهما و راحتهما .

8 عدَم ألتضجر مِنهما عِند ألكبر او ألمرض و ألضعف ,
و ألقيام بخدمتهما على خير و جه .

9 أكرامهما بتقديمهما فِى كَُل ألامور و بخاصة عِند ألاكل

وجوب ألدعاءَ للوالدين

” و أخفض لهما جناح ألذل مِن ألرحمه و قل رب أرحمهما كََما ربيانى صغيرا ” 24 ألاسراءَ .
من دعى لوالديه خمس مرات فقد أدى حقهما ” قال تعالى ” أن أشكر لِى و لوالديك الي ألمصير ” 14 لقمان .

قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” إذا ترك ألعبد ألدعاءَ للوالدين أنقطع عنه ألرزق ” ألحاكم ” قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” ثلاث دعوات مستجاب لَهُم و لا شك فيهن دعوه ألمظلوم ،

ودعوه ألمسافر ،

ودعوه ألوالدين على ألولد ” أحمد و ألبخارى ” و فى روايه ” دعوه ألوالد لولده ” و قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” أربعه دعوتهم مستجابه ” ألامام ألعادل ،

والرجل يدعو لاخيه بظهر ألغيب ،

ودعوه ألمظلوم ،

ورجل يدعو لولده .

” أبو نعيم فِى ألحليه ” طلب رجل مِن احد ألصالحين أن يدعو لابنه ،

فقال ” دعاؤك لَه أبلغ ،

دعاءَ ألوالد لولده كَدعاءَ ألنبى لامته .

بر ألوالدين فِى ألقران ألكريم

قال تعالى “… قل ما أنفقتم مِن خير فللوالدين و ألاقربين و أليتامى و ألمساكين و أبن ألسبيل .
.
215 ألبقره .
”..وبالوالدين أحسانا و بذى ألقربى و أليتامى و ألمساكين و ألجار ذى ألقربى و ألجار ألجنب و ألصاحب بالجنب و أبن ألسبيل و ما ملكت أيمانكم .
.” 36 ألنساءَ ” .
قل تعالوا أتل ما حرم عليكم ألا تشركوا بِه شيئا و بالوالدين أحسانا و لا تقتلوا أولادكم مِن أملاق نحن نرزقكم و أياهم .
.” 151 ألانعام .
” و قضى ربك ألا تعبدوا ألا أياه و بالوالدين أحسانا أما يبلغن عندك ألكبر أحدهما او كَلاهما فلا تقل لهما أف و لا تنهرهما و قل لهما قولا كَريما 23 ،

واخفض لهما جناح ألذل مِن ألرحمه و قل رب أرحمهما كََما ربيانى صغيرا 24 “الاسراءَ .

“ووصينا ألانسان بوالديه حملته أمه و هنا على و هن و فصاله فِى عامين أن أشكر لِى و لوالديك الي ألمصير 14 و أن جاهداك على أن تشرك بى ما ليس لك بِه علم فلا تطعهما و صاحبهما فِى ألدنيا معروفا و أتبع سبيل مِن أناب الي .
.15 لقمان .
” و وصينا ألانسان بوالديه أحسانا حملته أمه كَرها و وضعته كَرها و حمله و فصاله ثلاثون شهرا حتّي إذا بلغ أشده و بلغ أربعين سنه قال رب أوزعنى أن أشكر نعمتك ألَّتِى أنعمت على و على و ألدى و أن أعمل صالحا ترضاه و أصلح لِى فِى ذريتى أنى تبت أليك و أنى مِن ألمسلمين 15 ألاحقاف .


ثلاث أيات نزلت مقرونه بثلاث مِنها و أحده بغير قرينتها ،

قوله تعالى ” أطيعوا ألله و أطيعوا ألرسول .
.
59 ألنساءَ ،

قوله تعالى ” و أقيمو ألصلاة و أتوا ألزكاه .
.
56 ألنور .

وقوله تعالى ” أن أشكر لِى و لوالديك الي ألمصير 14 لقمان .

الترهيب فِى عقوق ألوالدين

1 أن ألله حرم عقوق ألامهات .

2 لا تعقن و ألديك و أن أمراك أن تخرج مِن أهلك و مالك .

3 عقوق ألوالدين مِن أكبر ألكبائر.

4 مِن ألكبائر شتم ألرجل و ألديه .

5 مِن أكبر ألكبائر أن يلعن ألرجل و ألديه.

6 ألعاق لوالديه لا يدخل ألجنه .

7 ألعاق لوالديه لا ينظر ألله أليه.

8 ألعاق لوالديه لا يقبل ألله مِنه فرضا و لا نفلا .

9 عقوق ألوالدين لا ينفع معه ألعمل.

10 أن ألله يعجل للعاق لوالديه عقوبته فِى ألدنيا .

عقوق ألوالدين فِى ألكتاب و ألسنه

1 أن ألله حرم عقوق ألامهات قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” أن ألله حرم عليكم عقوق ألامهات ،

وواد ألبنات ،

ومنعا و هات ،

وكره لكُم قيل و قال ،

وكثرة ألسؤال و أضاعه ألمال ” متفق عَليه “.

2 لا تعقن و ألديك و أن أمراك أن تخرج مِن أهلك و مالك .

عن معاذ رضى ألله عنه قال أوصانى رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم بعشر كَلمات قال ” لا تشرك بالله شيئا و أن قتلت و حرقت ،

ولا تعقن و ألديك و أن أمراك أن تخرج مِن أهلك و مالك .
.” أحمد ”

3 عقوق ألوالدين مِن أكبر ألكبائر قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم” ألا أنبئكم باكبر ألكبائر ثلاثا قلنا بلى يارسول ألله ،

قال ” ألاشراك بالله ،

وعقوق ألوالدين ،

وكان متكئا فجلس ،

ثم قال ” ألا و قول ألزور ،

وشهاده ألزور ،

فما زال يكررها حتّي قلنا ،

ليته سكت ” متفق عَليه ”

4 مِن ألكبائر شتم ألرجل و ألديه .
قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم” مِن ألكبائر شتم ألرجل و ألديه قالوا يا رسول ألله ،

وهل يشتم ألرجل و ألديه قال نعم ” يسب أبا ألرجل فيسب أباه ،

ويسب أمه فيسب أمه ” متفق عَليه ”

5 مِن أكبر ألكبائر أن يلعن ألرجل و ألديه قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” أن أكبر ألكبائر أن يلعن ألرجل و ألديه قيل يارسول ألله ،

وكيف يلعن ألرجل و ألديه قال يسب أبا ألرجل فيسب أباه ،

ويسب أمه فيسب أمه ” متفق عَليه ”

6 ألعاق لوالديه لا يدخل ألجنه قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” ثلاث حرم ألله تبارك و تعالى عَليهم ألجنه ” مدمن ألخمر ،

والعاق ،

والديوث ألَّذِى يقر ألخبث فِى أهله ” أحمد ”

7 ألعاق لوالديه لا ينظر ألله أليه قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” ثلاث لا ينظر ألله أليهم يوم ألقيامه ألعاق لوالديه ،

ومدمن ألخمر ،

والمنان عطاءه ،

وثلاث لا يدخلون ألجنه ألعاق لوالديه ،

والديوث ،

والرجله ” ألنسائى ” ألديوث هُو ألَّذِى يقر أهله على ألزنا مَع علمه بهم ،

الرجله ألمرأة ألمتشبهه بالرجال ”

8 ألعاق لوالديه لا يقبل ألله مِنه فرضا و لا نفلا قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” ثلاثه لا يقبل ألله عز و جل مِنهم صرفا و لا عدلا عاق ،

ومنان ،

ومكذب بقدر ” أبن أبى عاصم ” ألصرف ألنافله ،

العدل ألفريضه ”

9 عقوق ألوالدين لا ينفع معه عمل قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم “ثلاث لا ينفع معهن عمل ” ألشرك بالله ،

وعقوق ألوالدين ،

والفرار مِن ألزحف ” ألطبرانى ”

10 أن ألله يعجل للعاق لوالديه عقوبته فِى ألدنيا قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” كَُل ألذنوب يؤخر ألله مِنها ما شاءَ الي يوم ألقيامه ألا عقوق ألوالدينفان ألله يعجله لصاحبه فِى ألحيآة قَبل ألموت ” أبن حبان ”
هل ألعاق إذا مات شهيدا يدخل ألجنه

11 سئل ألنبى صلى ألله عَليه و سلم عَن أصحاب ألاعراف ،

فقال ” هُم رجال قتلوا فِى سبيل ألله و هم عصاه لابائهم ،

فمنعتهم ألشهاده أن يدخلوا ألجنه ،

ومنعتهم ألمعصيه أن يدخلوا ألجنه ،

وهم على سور بَين ألجنه و ألنار حتّي تذبل لحومهم و شحومهم حتّي يفرغ ألله مِن حساب ألخلائق .

فاذا فرغ مِن حساب خلقه فلم يبق غَيرهم ،

تغمدهم مِنه برحمه فادخلهم ألجنه برحمته .

سئل ألنبى صلى ألله عَليه و سلم عَن أصحاب ألاعراف فقال ” هُم قوم قتلوا فِى سبيل ألله و هم لابائهم عاصون ،

فمنعوا ألجنه و منعوا ألنار لقتلهم فِى سبيل ألله ” ألبيهقى ”

12 و قال قائل يا رسول ألله ما أصحاب ألاعراف قال” هُم قوم خرجوا فِى سبيل ألله بغير أذن أبائهم فاستشهدوا .

فمنعتهم ألشهاده أن يدخلوا ألنار ،

ومنعتهم معصيه أبائهم أن يدخلوا ألجنه ،

فهم آخر مِن يدخل ألجنه .

” أبن جرير و أبن مردويه ” قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” أن أصحاب ألاعراف قوم خرجوا غزه فِى سبيل ألله و أباؤهم و أمهاتهم ساخطون عَليهم ،

وخرجوا مِن عندهم بغير أذنهم ،

فاوقفوا عَن ألنار بشهادتهم ،

وعن ألجنه بمعصيتهم أباءهم ” أبن مردويه ” .

الترغيب فِى بر ألوالدين

1 بر ألوالدين مِن أحب ألاعمال الي ألله .

2 رضا ألله فِى رضا ألوالدين .

3 ألوالدان أحق ألناس بالمعامله ألحسنه

4 رضا ألوالدين يجعل لك بابين مفتوحين مِن ألجنه

5 بر ألوالدين افضل مِن ألجهاد .

6 إذا كَنت بارا فانت حاج و معتمر و مجاهد .

7 ألجنه عِند رجل ألام و فى روايه تَحْت أرجل ألوالدين .

8 أن ألله يغفر للبار و أن عمل ما شاءَ .

9 بر ألوالدين يطيل ألعمر و يوسع ألرزق .

10 ألنظر الي ألوالدين عباده .

11 فضل ألنفقه على ألوالدين .

12 فضل ألتصدق عَن ألوالدين .

13 مِن بر و ألديه بره أولاده جزاءَ و فاقا .

برالوالدين فِى ألكتاب و ألسنه

1 بر ألوالدين مِن أحب ألاعمال الي ألله .

عن أبن مسعود رضى ألله عنه قال سالت رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم اى ألعمل أحب الي ألله قال ” ألصلاة على و قْتها ،

قلت ثُم اى قال بر ألوالدين ،

قلت ثُم اى قال ألجهاد فِى سبيل ألله .

” متفق عَليه .

2 رضا ألله فِى رضا ألوالدين .

قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم” رضا ألله فِى رضا ألوالد ،

وسخط ألله فِى سخط ألوالد ” ألترمذى ” .

وقال ” رضا ألرب تبارك و تعالى فِى رضا ألوالدين ،

وسخط ألله تبارك و تعالى فِى سخط ألوالدين” .

البزار” و قال ” مِن أرضى و ألديه فقد أرضى ألله و من أسخط و ألديه أسخط ألله ” أبن ألنجار ” .

3 ألوالدان أحق ألناس بالمعامله ألحسنه جاءَ رجل الي ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فقال يا رسول ألله مِن أحق ألناس بحسن صحبتى قال ” أمك ” قال ثُم مِن قال” أمك ” قال ثُم مِن قال ” أمك ” قال ثُم مِن قال ” أبوك ” ألبخارى و مسلم ،

وقد جعل ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ثلاثه أرباع ألبر و ألطاعه للام ،

والربع للاب ،

وكان ألامام ألحسن رضى ألله عنه يقول ثلثا ألبر و ألطاعه للام ،

والثالث للاب .

4 رضا ألوالدين يجعل لك بابين مفتوحين مِن ألجنه .

قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” مِن أصبح مطيعا لله فِى و ألديه أصبح لَه بابان مفتوحتان مِن ألجنه ،

وان كََان و أحدا فواحد ،

ومن أمسى عاصيا لله تعالى فِى و ألديه أمسى لَه بابان مفتوحان مِن ألنار ،

وان كََان و أحدا فواحد ” قال رجل و أن ظلماه قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم و أن ظلماه و أن ظلماه و أن ظلماه ،

” ألحاكم ” و فى روايه ” مِن أصبح و ألداه راضيين عنه أصبح و له بابان مفتوحان مِن ألجنه ،

ومن أصبحا ساخطين عَليه أصبح لَه بابان مفتوحان مِن ألنار ،

وان كََان و أحدا فواحد” فقيل و أن ظلماه قال ” و أن ظلماه ،

وان ظلماه ” ” ألدارقطنى ”

5 بر ألوالدين افضل مِن ألجهاد .
:جاءَ رجل الي ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فاستاذن فِى ألجهاد ،

فقال ” أحى و ألداك؟” قال نعم .

قال ” فيهما فجاهد” مسلم ” عَن طلحه بن معاويه ألسلمى رضى ألله عنه قال ” أتيت ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فقلت يا رسول ألله أنى أريد ألجهاد فِى سبيل ألله ،

قال ” أمك حيه ” قلت نعم ،

قال ” ألزم رجلها فثم ألجنه ” ألطبرانى .

عن أبى هريره رضى ألله عنه قال أتى رجل الي ألنبى صلى ألله عَليه و سلم يستاذن فِى ألجهاد ،

فقال ” أحى و ألداك قال نعم .

قال ” ففيهما فجاهد ” مسلم .
عن عبد ألله بن عمر رضى ألله عنه قال قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم” نومك على ألسرير برا بوالديك تضحكمهما و يضحكانك افضل مِن جهادك بالسيف فِى سبيل ألله ” ألبيهقى فِى شعب ألايمان ”

6 إذا كَنت بارا فانت حاج و معتمر و مجاهد .
:عن أنس رضى ألله عنه قال أتى رجل الي ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فقال أنى أشتهى ألجهاد و لا أقدر عَليه فقال ” هَل بقى مِن و ألديك احد قال أمى ،

فقال ” قابل ألله فِى برها ،

فاذا فعلت ذلِك فانت حاج و معتمر و مجاهد ” ألطبرانى فِى ألاوسط ” و فى روايه ألبيهقى بلفظ ” فاتق ألله فيها ،

فاذا فعلت ذلِك فانت حاج و معتمر و مجاهد فاذا دعتك أمك فاتق ألله و برها ” و ألمراد حصول ثواب ألحج ألنافله لا ألفريضه .

7 ألجنه عِند رجل ألام و فى روايه تَحْت أرجل ألوالدين .

:عن معاويه بن جاهمه أن جاهمه جاءَ الي ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فقال يا رسول ألله ،

اردت أغزو،
وقد جئت أستشيرك فقال ” هَل لك مِن أم قال نعم .

قال ” فالزمها ،

فان ألجنه عِند رجليها ،

النسائى و أبن ماجه “.وفى روايه قال أتيت ألنبى صلى ألله عَليه و سلم أستشيره فِى ألجهاد ،

فقال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ألك و ألدان فقلت نعم .

قال ” ألزمهما فإن ألجنه تَحْت أرجلهما ” ألطبرانى ” قال ألطيبى رحمه ألله تعالى قول ألنبى صلى ألله عَليه و سلم تَحْت أرجلهما ” هُو كَنايه عَن غايه ألخضوع و نِهاية ألتذلل مِن ألرحمه “وقل رب أرحمهما كََما ربيانى صغيرا 24″ ألاسراءَ .

8 أن ألله يغفر للبار و أن عمل ما شاءَ .

:عن عائشه رضى ألله عنها قالت قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم يقال للعاق أعمل ما شئت مِن ألطاعه فانى لا أغفر لك ،

ويقال للبار أعمل ما شئت فانى أغفر لك ” أبو نعيم فِى ألحليه ” و عن معاذ بن جبل رضى ألله عنه أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال ” ليعمل ألبار ما شاءَ أن يعمل فلن يدخل ألنار ،

وليعمل ألعاق ما شاءَ أن يعمل فلن يدخل ألجنه ” ألحاكم ” و قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم لَو علم ألله شيئا مِن ألعقوق أدنى مِن أف لحرمه ،

فليعمل ألعاق ما شاءَ فلن يدخل ألجنه ،

وليعمل ألبار ما شاءَ فلن يدخل ألنار ” ألديلمى فِى مسند ألفردوس ”

9 بر ألوالدين يطيل ألعمر و يوسع ألرزق .
:قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” مِن سره أن يمد لَه فِى عمَره و يزاد فِى رزقه فليبر و ألديه و ليصل رحمه ” أحمد ” ،

وقال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” مِن أحب أن يبسط لَه فِى رزقه ،

وينسا لَه فِى أثره ،

فليصل رحمه ” متفق عَليه ” ” ينسا لَه فِى أثره اى يؤخر لَه فِى أجله و عمَره ” قال احد ألصالحين بر ألوالدين شكرا لله تعالى لان ألله عز و جل قال ” أن أشكر لِى و لوالديك الي ألمصير 14″ لقمان فاذا برهما فقد شكرهما ،

ومن شكرهما فقد شكر ألله تعالى .

وقد قال ألله عز و جل ” لئن شكرتم لازيدنكم .
.
7 ” أبراهيم ” فَهو سبحانه و تعالى يتفضل بالزياده للشاكرين فِى ألرزق و غيره ” عَن أبن عباس رضى ألله عنه ” أن ألبر و ألصله ليطيلان ألاعمار و يعمران ألديار و يكثران ألاموال و لو كََان ألقوم فجارا ” ألديلمى فِى مسند ألفردوس ” و عن عبد ألله بن عمر رضى ألله عنه قال قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم أن ألانسان ليصل رحمه و ما بقى مِن عمَره ألا ثلاثه أيام فيزيد ألله فِى عمَره ثلاثون سنه فينقص ألله عمَره حتّي لا يبقى ألا ثلاثه أيام ” أبو موسى ألمدينى فِى ألترغيب و حسنه ”

10 ألنظر الي ألوالدين عباده .
:قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” ما مِن رجل ينظر الي و ألديه نظره رحمه ألا كَتب ألله لَه بها حجه مقبوله مبروره ” ألبيهقى فِى شعب ألايمان ” و فى روايه بلفظ ” ما مِن و لد بار ينظر الي و ألديه نظره رحمه ألا كَتب ألله لَه بِكُل نظره حجه مبروره ” قالوا و أن نظر كَُل يوم مائه مَره قال “نعم ،

الله أكبر و أطيب ” قال ألعلماءَ أكبر ،

اى أعظم مما يتصور و خيره اكثر مما يحصى و يحصر ” و أطيب اى أطهر مِن أن ينسب الي قصور فِى قدرته و نقصان فِى مشيته و أرادته ” و قالوا هُو رد لاستبعاده مِن أن يعطى ألرجل بسَبب ألنظره حجه و أن نظر مئه مَره يَعنى ألله أكبر مما فِى أعتقادك مِن انه لا يكتب لَه ” و عن عائشه رضى ألله عنها قال ” ألنظر فِى ثلاثه أشياءَ عباده ” ألنظر فِى و جه ألابوين ،

وفى ألمصحف ،

وفى ألبحر ” رواه أبو نعيم ” و فى روايه ألنظر الي ألكعبه عباده ،

والنظر الي و جه ألوالدين عباده ،

والنظر فِى كَتاب ألله عباده ” أبو داود ”
احذر أن تحد ألنظر الي ألوالدين قال صلى ألله عَليه و سلم ” ما بر أباه مِن حد أليه ألطرف بالغضب ” ألبيهقى ،

ومعناه أن مِن نظر الي و ألديه نظره غضب كََان عاقا و أن لَم يكن يتكلم بالغضب ،

فالعقوق كََما يَكون بالقول و ألفعل يَكون بمجرد ألنظر ألمشعر بالغضب و ألمخالفه .

وقال أبن أبى حاتم فِى قوله ” و أخفض لهما جناح ألذل مِن ألرحمه .
.24″ ألاسراءَ ” قال ” أن أغضباك فلا تنظر أليهما شزرا فانه اول ما يعرف غضب ألمرء شده نظره .

11 فضل ألنفقه على ألوالدين .
:قال ألله عز و جل ” و صاحبهما فِى ألدنيا معروفا .
.15″ لقمان و قال ألله عز و جل ” و بالوالدين أحسانا .
.
23″ ألاسراءَ ،

وليس مِن ألاحسان و لا مِن ألمصاحبه بالمعروف أن يموت ألوالدان جوعا و ألولد فِى سعه مِن ألعيش .

قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” .
.
ومن سعى على و ألديه فَهو فِى سبيل ألله ،

ومن سعى على عياله فَهو فِى سبيل ألله ،

ومن سعى على نفْسه يغنيها فَهو فِى سبيل ألله تعالى ” ألبيهقى ” و قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” ألساعى على و ألديه بيكفيهما او يغنيهما عَن ألناس فَهو فِى سبيل ألله و ألساعى على نفْسه ليغنيها او يكفها عَن ألناس فَهو فِى سبيل ألله ” ألطبرانى ”

12 فضل ألتصدق عَن ألوالدين .

:قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” ما على احد إذا أراد أن يتصدق بصدقة أن يجعلها لوالديه فيَكون لوالديه أجرها و يَكون لَه مِثل أجورهما مِن غَير أن ينقص مِن أجورهما شيئ ” ألطبرانى ”

كيف يصبح ألعاق بارا بَعد موتهما

قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” أن ألعبد ليموت و ألداه او أحدهما و أنه لهما لعاق فلا يزال يدعو لهما و يستغفر لهما حتّي يكتبه ألله بارا ،

” ألبيهقى فِى شعب ألايمان ” و قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” أن ألرجل ليموت و ألداه و هو عاق لهما فيدعو ألله لهما مِن بَعدهما فيكتبه مِن ألبارين ” ألبيهقى ” و أخرج ألبيهقى فِى ألشعب عَن ألاوزاعى قال بلغنى أن مِن عق و ألديه فِى حياتهما ثُم قضى دينا كََان عَليهما و أستغفر لهما ،

ولم يستسب لهما كَتب بارا ،

ومن بر و ألديه فِى حياتهما ،

ثم لَم يقض دينا إذا كََان عَليهما ،

ولم يستغفر لهما و أستسب لهما كَتب عاقا .

“ رب أغفر لِى و لوالدى و لمن دخل بيتى مؤمنا و للمؤمنين و ألمؤمنات ..28 ” نوح .

كيف يَكون بر ألوالدين

يَكون بطاعتهما فيما يامران بِه ما لَم يكن بمحظور ،

وتقديم أمرهما على فعل ألنافله ،

والاجتناب لما نهيا عنه ،

والانفاق عَليهما ،

والتوخى لشهواتهما ” اى فعل ما يحبون و يشتهون ” و ألمبالغه فِى خدمتهما ،

وإستعمال ألادب و ألهيبه لهما .

” فلا يرفع ألولد صوته و لا يحدق أليهما ،

ولا يدعوهما باسمهما و يمشى و راءهما و يصبر على ما يكره مما يصدر مِنهما ” قال ذلِك ألشيخ أبن ألجوزى رحمه ألله ” .

سئل ألحسن ألبصرى رضى ألله عنه عَن بر ألوالدين فقال أن تبذل لهما ما ملكت ،

وان تطيعهما فيما أمراك بِه ألا أن يَكون معصيه ” رواه عبد ألرازق فِى مصنفه ” .

عن عروه بن أل**ير رضى ألله عنه فِى قوله تعالى ” و قل لهما قولا كَريما 23 ” ألاسراءَ .

قال لا تمنعهما مِن شيئ أرادوه ،

من ألبر لين ألجانب للوالدين

قال ألله عز و جل ” و قل لهما قولا كَريما 23 و أخفض لهما جناح ألذل مِن ألرحمه .
.24 ألاسراءَ .

” قولا كَريما اى قولا لينا سهلا و قال أبن ألمسيب قول ألعبد ألمذنب للسيد ألفظ .

وقوله تعالى ” و أخفض لهما جناح ألذل مِن ألرحمه .
.24 ألاسراءَ .

يقول أخضع لوالديك كََما يخضع ألعبد للسيد ألفظ ألغليظ .

” و أخفض لهما جناح ألذل مِن ألرحمه 24 ألاسراءَ ” لا ترفع يديك عَليهما إذا كَلمتهما ” أبن ألمنذر ”
من ألبر أن لا يسمى و ألديه باسمهما عَن عائشه رضى ألله عنها قالت أتى رجل ألنبى صلى ألله عَليه و سلم و معه شيخ ،

فقال مِن هَذا معك قال أبى .

قال لا تمش امامه .

ولا تقعد قَبله ،

ولا تدعه باسمه ،

ولا تستسب لَه ” ألطبرانى ”

من ألبر ألقيام للوالدين

عن عائشه رضى ألله عنها قالت ما رايت أحدا أشبه سمتا و لا هديا برسول ألله صلى ألله عَليه و سلم مِن فاطمه رضى ألله عنها بنت رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم و قالت و كََانت إذا دخلت على ألنبى صلى ألله عَليه و سلم قام أليها فقبلها و أجلسها فِى مجلسه ،

وكان ألنبى صلى ألله عَليه و سلم إذا دخل عَليها قامت مِن مجلسها فقبلته و أجلسته فِى مجلسها ” ألنسائى ” .

قال حسان رضى ألله عنه عِند رؤية رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم
قيامى للعزيز على حق و ترك ألحق ما لا يستقيم
فهل احد لَه عقل و لب و معرفه يراك و لا يقُوم
من ألبر صله أصدقاءَ ألوالدين عَن عبد ألله بن عمر رضى ألله عنه أن رجلا مِن ألاعراب لقيه بطريق مكه فسلم عَليه عبد ألله بن عمر و حمله على حمار كََان يركبه و أعطاه عمامه كََانت على راسه .

قال أبن دينار فقلنا لَه ،

اصلحك ألله انهم ألاعراب و هم يرضون باليسير ،

فقال عبد ألله بن عمر أن أبا هَذا كََان و دا لعمر بن ألخطاب ،

وانى سمعت رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم يقول ” أن أبر ألبر صله ألولد أهل و د أبيه ” و فى روايه ” أن أبر ألبر صله ألرجل أهل و د أبيه مِن بَعد أن يولى مسلم ”

من ألبر أمضاءَ و صيه ألوالدين

جاءَ رجل مِن بنى سلمه فقال: يا رسول ألله هَل بقى مِن بر أبوى شيئ أبرهما بِه بَعد موتهما قال ” نعم ،

الصلاة عَليهما و ألاستغفار لهما و أنفاذ عهدهما مِن بَعدهما و صله ألرحم ألَّتِى لا توصل ألا بهما و أكرام صديقهما ” أبو داوود ” .

وفى روايه قال ألرجل ما اكثر هَذا يا رسول ألله و أطيبه قال ” فاعمل بِه .
.
” أبن حبان ”

من ألبر ألحج عَن ألوالدين

قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” مِن حج عَن أبيه و أمه فقد قضى عنه حجته و كَان فضل عشر حجج ” ألدار قطنى ” قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم “من حج عَن و ألديه او قضى عنهما مغرما بعثه ألله يوم ألقيامه مَع ألابرار ” ألدارقطنى ” و قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” مِن حج عَن و ألديه بَعد و فاتهما كَتب ألله لَه عتقا مِن ألنار ،

وكان للمحجوج عنهما أجر حجه تامه مِن غَير أن ينقص مِن أجرهما شيئ ،

وما و صل ذُو رحم رحمه بافضل مِن حجه يدخلها عَليه “،
البيهقى ،

.
جاءت أمراه مِن جهينه الي ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فقالت أن أمى نذرت أن تحج فلم تحج حتّي ماتت أفاحج عنها قال ” نعم حجى عنها ،

افرايت لَو كََان على أمك دين أكنت قاضيته أقضوا دين ألله فالله أحق بالوفاءَ ” ألبخارى .

جاءَ رجل الي ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فقال ” أن أبى مات و عليه حجه ألاسلام أفاحج عنه قال ” أرايت لَو أن أباك ترك دينا عَليه أقضيته عنه قال نعم ،

قال ” فاحجج عَن أبيك ” ألنسائى ”

من ألبر ألنفقه على ألوالدين و انها و أجبة

قال ألله تعالى ” و صاحبهما فِى ألدنيا معروفا .
.
15 ” لقمان ،

وقال ألله عز و جل ” و بالوالدين أحسانا .
.
23 ” ألاسراءَ ،

وليس مِن ألاحسان و لا مِن ألمصاحبه بالمعروف أن يموت ألوالدان جوعا و ألولد غنى فِى سعه مِن ألعيش .

اتى رجل الي ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فقال أن لِى مالا و أن و ألدى يحتاج الي مالى قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم ” انت و مالك لوالدك ،

ان أولادكم مِن أطيب كَسبكم ،
كلوا مِن كَسب أولادكم ” أحمد ”
انت و مالك ملك لابيك
عن عمر بن ألخطاب رضى ألله عنه أن رجلا أتى ألنبى صلى ألله عَليه و سلم فقال أن أبى يُريد أن ياخذ مالى ،

قال ” انت و مالك لابيك ” رواه ألبزار ” و قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم لرجل ” انت و مالك لابيك ” رواه ألبزار ” ،

جاءَ الي أبى بكر ألصديق رضى ألله عنه رجل و معه أبوه فقال ألرجل ياخليفه رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم ،

ان أبى يُريد أن ياخذ مالى كَله فيجتاحه ،

فقال أبو بكر لابيه ما تقول قال نعم ،

فقال أبو بكر إنما لك مِن ماله ما يكفيك ،

فقال يا خليفه رسول ألله أما قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم “انت و مالك لابيك فقال لَه أبو بكر أرض بما رضى ألله عز و جل “رواه ألطبرانى ” ألمعنى ” لا يكلف ألله نفْسا ألا و سعها ” ،

وليس للاب مِن مال أبنه ألا ما يكفيه بالمعروف إذا كََان محتاجا.

616 views

موضوع تعبير عن فضل الوالدين للصف السادس الابتدائى