2:00 مساءً الأربعاء 13 ديسمبر، 2017

موضوع عن حق الجار

صور موضوع عن حق الجار

“الجار للجار و حتى لَو جار “: مِثل شعبى شائع يبين اهمية ألجار،
وما يمثله فِى ألثقافه ألعربية و ألاسلامية ،
  و ألَّتِى تمتلئ بالقصص و ألامثله ألحيه ألَّتِى تبين محبه ألجيران لبعضهم ألبعض .

فالجار هو: مِن يساعدك  عندما  تَحْتاج ألعون،
وهو مِن يسعفك عِند مرضك،
وهو مِن يطلع على بيتك،
فالوصيه بحسن ألجوار مِن اهم ألامور ألَّتِى حث عَليها ألاسلام،
وحفظ فِى تعاليمه  حق ألجار .

قال صلى ألله عَليه و سلم  مازال جبريل يوصينى بالجار حتّي ظنت انه سوفَ يورثه ،  و ذلِك لعظم حقه،  و يَكون ألاحسان للجار بطرق مختلفة  :

  • رد ألسلام .
  • اجابه ألدعوه .
  • كف ألاذى عنه .
  • تحمل ألاذى ألَّذِى يصدر مِن بَعض ألجيران .
  • ستره و صيانه عرضه .
  • تهنئته عِند فرحه .
  • تعزيته عِند ألوفاه .
  • اذا أشترى ألفاكهه أن يهديه مِنها .
  • احترام ألخصوصيات.
  • .قبول ألاعذار بالمسامحه و ألرفق و أللين.
  • النصح برفق و لين.
  • الستر و ترك ألتعيير.
  • الزياره فِى ألاوقات ألمناسبه .
  • المجامله أللطيفه .

وقد جاءَ فِى حد ألجوار انه يطلق على عَليه جار  ألملاصق لدار،
وحتى يصل الي أربعين بيتا ملاصق لبيتك،
وللجار مراتب ثلاث :

مراتب ألجيران:

  • جار لَه حق و أحد: و هو ألمشرك لَه حق ألجوار.
  • وجار لَه حقان،
    وهو ألجار ألمسلم لَه حق ألجوار،
    و حق ألاسلام.
  • وجار لَه ثلاثه حقوق: و هو ألجار ألمسلم لَه رحم لَه حق ألجوار،
    وحق ألاسلام،
    وحق ألقربى.

اما عَن ألجار غَير ألمسلم فله ايضا مِن ألحقوق: فله مِن ألحقوق ما للجار ألمسلم مِن حقوق ما دام لا يعمل على أذيته،
والتخطيط  ليكيد لَه .

اما فِى ما يورد عَن قصة أبى حنيفه مَع جاره كََان لابى حنيفه جار سكير  يسكر فِى كَُل ليلة ،

ويبدا بالرقص و ألغناء،
ويزعج أبا حنيفه فِى خلوته مَع ربه،
وكان إذا سكر يغنى و يقول “اضاعونى و اى فتي أضاعوا ليوم كَريهه و سداد ثغر “،
وفى يوم مِن ألايام لَم يسمع أبو حنيفه صوت ألغناءَ و ألرقص،
فسال عَن جاره فاجابوه انه أخذه ألعسعس: و هى ألشرطة ألليلية ،

وهو محبوس فِى ألمخفر،
فصلى أبو حنيفه صلاه ألفجر مِن غد،
وركب بغلته،
واستاذن على ألامير،
قال الامير: أئذنوا له،
واقبلوا بِه راكبا،
ولا تدعوه ينزل حتى يطا ألبساط،
ففعل،
فلم يزل ألامير يوسع له من مجلسه،
وقال: ما حاجتك قال: لِى جار أسكاف أخذه ألعسس منذُ ليال،يامرالامير بتخليته،
فقال: نعم،
وكل من اخذ في تلك ألليلة الي يومنا هذا،
فامر بتخليتهم أجمعين،
فركب أبو حنيفه و ألاسكاف يمشى و راءه،
فلما نزل أبو حنيفه مضى أليه،
فقال: يا فتى،
اضعناك فقال لا،
بل حفظت و رعيت،
جزاك ألله خيرا عن حرمه ألجوار و رعايه ألحق،
وتاب ألرجل و لم يعد الي ألسكر و ألخمر مِن يومه هَذا .

فهَذا حق ألجوار  فهنا يضرب أبو حنيفه ألمثل لنا فِى معامله ألجار و حتى لَو أوذينا مِنه .

  • عناصرعنحقوقالجار
  • قصة الجار مع المرأة
  • موضع عن حقوق الجار
  • موضوعات تعبير عن حق الجار
430 views

موضوع عن حق الجار