موضوع قصير عن الفقير

عرف البنك الدولي الدول منخفضة الدخل اي الفقيرة بانها تلك الدول التي ينخفض بها دخل الفرد عن 600 دولار، و عددها 45 دولة معظمها بافريقيا، منها 15 دولة يقل بها متوسط دخل الفرد عن 300 دولار سنويا. برنامج الانماء للامم المتحدة يضيف معايير ثانية =تعبر مباشرة عن مستوي رفاهية الانسان و نوعية الحياة “Livelihood” ذلك الدليل و سع دائرة الفقر بمفهوم نوعية الحياة لتضم داخلها 70 دولة من دول العالم، اي هنالك حوالي 45 من الفقراء يعيشون بمجتمعات غير منخفضة الدخل، اي هنالك فقراء ببلاد الاغنياء، و يكتفي هنا بذكر ان 30 مليون فرد يعيشون تحت خط الفقر بالولايات المتحدة الامريكية 15 من السكان)

واثناء النصف الثاني من القرن العشرين كثر الحديث عن الفقر و الفقراء بادبيات الامم المتحدة بالتوسع من الظاهرة الاجتماعية بالمجتمع الواحد الى الظاهرة العالمية بتصنيف البلدان الى غنية و فقيرة و بتحديد مقاييس و مؤشرات للفقر بمستوى البلدان و ايضا الافراد مع مراعاة النسبية، فالفقير بالصومال لا يقاس بالمقاييس نفسها التي يقاس فيها الفقير بامريكا الشمالية.

وتم تحديد يوم 17-19 اكتوبر من عام 2008م، كيوم عالمي للفقر من قبل هيئة الامم المتحدة. غير ان عدد الفقراء انخفض بالاعوام 2005 2008م، بالهند و الصين، و هذا بفضل معدلات النمو العالية التي حققها هذان البلدن اثناء السنوات الماضية.

انتشار الفقر

تضم دائرة الفقر بليون فرد بالعالم بعد استبعاد الصين و الهند و التي يقل بها دخل الفرد عن 600 دولار سنويا، و منهم 630 مليون بفقر شديد حيث متوسط دخل الفرد يقل عن 275 دولار سنويا ، و اذا اتسعت الدائرة و فقا لمعايير التنمية البشرية لشملت 2 بليون فرد من حجم السكان بالعالم البالغ حوالي 6 بليون فرد، منهم بليون فرد غير قادرين على القراءة او الكتابة، 1.5 بليون لا يحصلون على مياه شرب نقية، و هنالك طفل من كل ثلاثة يعاني من سوء التغذية، و هنالك بليون فرد يعانون الجوع، و حوالي 13 مليون طفل بالعالم يموتون سنويا قبل اليوم الخامس من ميلادهم لسوء الرعاية او سوء التغذية او ضعف الحالة الصحية للطفل او الام نتيجة الفقر او المرض.

سبب الفقر

السياسي عوامل بمفردها تميز الدول الفقيرة عن الغنية فتعتبر الحكومات بكثير من الدول الفقيرة جزء من المشكلة و ليس جزء من الحل لمتطلبات التنمية نظرا لمركزية الادارة و اتخاذ القرار اثناء العقدين الماضيين عانت الدول الفقيرة بلا استثناء من الكساد الاقتصادي مع نمو مطرد بحجم الدين العام، و انخفاض اسعار المواد الخام المصدرة نتيجة تحديات الاصلاحات الاقتصادية الهيكلية المفروضة من قبل و كالات التنمية العالمية فتدهور معدل النمو الاقتصادي عديدا بمعظم الدول الفقيرة، و غياب القياس الكمي لمستوي و شدة و عمق الفقر لغياب نظم المعلومات و ما تقترن فيه من مسوح ميدانية على اسس علمية عامل بالغ الاهمية، بفشل سياسات مكافحة الفقر.

استراتيجية الحد من الفقر بالمدى القصير

تعتبر استراتيجية مكافحة الفقر بالمدى القصير معتمدة على المساعدات و الدعم و اساليب التنمية للمشاريع الصغيرة من اثناء هعمل جمعيات مدنية تنموية تعمل على التدريب و تنمية الخبرات المهنية و تعبئة المجتمع لمبادرات تنشيط للعمل و المشروعات الصغيرة و بث روح المنافسة و الاننتاجية و المسؤولية لدى الفئات الفقيرة.كما يعتبر استمرار الدعم للطبقات الفقيرة ضرورة بالحاضر و المستقبل القريب، اذ يؤدى الغائه الى اعباء اقتصادية و اجتماعية فادحة، و لكن يجب تطوير اليات الدعم بدعم مبادرات المشروعات الصغيرة و الاعتماد على الذات حتى لا يصبح الفقر مواكب لقلة النشاط و التواكل، و التكاثر غير النوعي و الحضاري للبشر، لا يجب حاليا استبدال دعم الاسعار ببديل نقدي لان الفئة الوحيدة المتاح معرفة دخولها بدرجة معقوله من الدقة هي فئة المشتغلين بالحكومة، اما الفئات الثانية =التي تشمل العاطلين و العاملين بالقطاع الخاص و العمالة غير المنظمة يصعب تقدير دخولهم او و صول الدعم النقدي لهم لغياب منظومة المعلومات المناسبة، و يفضل ان يصبح الدعم عينيا و فنياوتدريبيا من اثناء الجمعيات و المؤسسات التنموية التي تعمل على تحليل ظاهرة الفقر و معالجة اسبابها بالاضافة لعامل تحسين اليات توزيع الثروة العامة بالمجتمعات.

راينا ان الفقر سبب متعددة ، اهمها الكوارث و ضعف التعليم و طبيعة العراقة الحضارية و التكاثر السكاني الواسع و السريع مع تطور انظمة الصحة و الحياة،الفقر مرتبط بقلة العمل و النشاط و الفعالية الحضارية و القدرة على التنمية و التطوير و توجد اكثر بابلدان الابوية المعتمدة على الدولة كمجتمع و صائي، و الفقر يقل بالمجتمعات المتعلمة و التنافسة و المنظمة للجهد البشري، و الفقر نسبي حسب الشعوب، لذا لا احد يستغرب وجود الفقر بمجتمع ما لانه موجود بجميع المجتمعات بدرجات متفاوتة، و كانما هو من خصائص كل مجتمع، الا ان الفرق يبقى بدرجة الفقر و نوعية الفقر و شدته و نسبة الفقراء بالمجتمع.

ويمكن من هذي الزاوية ان نتبين اسبابا داخلية و ثانية =خارجية.

1. الاسباب الداخلية

من اهم الاسباب الداخلية طبيعةالمجتمع و نشاطه و تطوره الحضاري و البشري، و عراقته بتنظيم اعماله و نشاطه و استفادته من ثرواته و تنميتها تنمية مستدامة، و ثانيا النظام السياسي و الاقتصادي السائد ببلد ما . فالنظام الجائر لا يشعر به المواطن بالامن و الاطمئنان الى عدالة تحميه من الظلم و العسف. و يستفحل الامر اذا تضاعف العامل السياسي بعامل اقتصادي يتمثل بانفراد الحكم و اذياله بالثروة بالطرق غير المشحلوة نتيجة استشراء الفساد و المحسوبية، فيتعاضد الاستبداد السياسي بالاستبداد الاقتصادي و الاجتماعي، و هي من الحالات التي تتسبب باتساع رقعة الفقر حتى عندما يصبح البلد زاخرا بالثروات الطبيعية كما حدث و يحدث بعدة بلدان افريقية او بدول امريكا اللاتينية، ذلك فضلا عن الحروب الاهلية و الاضطرابات و انعدام الامن.

1. الاسباب الخارجية

الاسباب الخارجية متعددة، و هي اعقد و اخفى احيانا. و من اهمها الحروب و النزاعات و الصراعات الدولية التي تحرم البلدان فرصة التنمية و التطوير، كما من اسبابها السيطرة و الاستعمار و التدخل بشؤون الدول الفقيرة استغلالا و نهبا لثرواتها، من اكثرها ظهورا الاحتلال الاجنبي كما حدث بالغزو الامريكي للعراق اخيرا و بعد حصار دام اكثر من عقد من الزمن تسبب بتفقير شعب باكمله رغم ثرواته النفطية. و يتعقد الامر عديدا اذا كان الاحتلال استيطانيا كما بفلسطين حيث تتدهور حالة الشعب الفلسطيني يوما بعد يوم و تتسع به رقعة الفقر نتيجة ارهاب الدولة الصهيونية و تدميرها المتواصل للبنية التحتية و هدم المنازل و تجريف الاراضي الفلاحية فتتحول مئات العائلات بين يوم و ليلة من حد الكفاف الى حالة الفقر المدقع.

ومن الاسباب غير الظاهرة للعيان نقص المساعدات الدولية او سوء توزيعها بالبلدان التي يسود بها الفساد بالحكم.

استراتيجية الحد من الفقر بالمدى الطويل

اعادة صياغة السياسات العامة للدولة بعدة محاور اساسية:

القناعة و الالتزام السياسي و الحكومي بان التنمية البشرية هي و حدها القادرة على ان تحدث النمو الاقتصادي تترجم بصورة اعادة توزيع الاستثمارات لتحقيق التنمية البشرية.

تطبيق اللامركزية الكامل بالسلطة و اتخاذ القرار و اعطاء الدور الاساسي للمشاركة بتحديد اهمية المشروعات لافراد كل مجتمع محلي من اثناء مؤسسات مجتمعية تتمتع بالحرية و الديموقراطية.

قصر دور المفكرين و المتخصصين بالتنمية بعرض مسارات التنمية و المساهمة بدقه التشخيص لانواع و ابعاد و حجم المشكلات.

لا تتحقق التنمية “المتواصلة” القادرة على البقاء المرتكزة على التنمية البشرية الا ببناء تكنولوجيات محلية تتسم بانها كثيفة العمل، كفء باستعمال الطاقة، منخفضة التكاليف غير ملوثة للبيئة و تؤدى لرفع انتاجية عناصر الانتاج المحدودة و تحافظ على الموارد الطبيعية .

تعديل اساليب ادارة الميزانيات الحكومية و الانفاق العام، مع اعادة جدولة الانفاق العام لاحداث توازن بين المناطق الفقيرة واغلبها ريفية و المناطق المرتفعة الدخل اغلبها المدن الكبرى و العواصم). فقد بينت الدراسات ان المدن الاساسية بالدول الفقيرة يخصص لها 80 من انفاق الخدمات على الصحة و التعليم و مياه الشرب النقية، و قدر نصيب الفرد بالمدن من الانفاق العام حوالي 550 دولار مقابل 10 دولارات فقط للفرد بالريف .

تكافل الدول العربية بوضع نظام اقليمي للمعلومات يهدف لاجراء بحوث ميزانية الاسرة كل خمس سنوات بكل الدول العربية، و اتباع منظومة معلومات الرقم القومي الدال على الفئة الاقتصادية الديموجرافية للسكان لتحديد الفئات المستهدفة بالدعم باعتباره المحك لنجاح اي سياسة تهدف للحد من الفقر.

موضوع عن الفقر

رايت مئات البيوت.. و الاسر الفقيرة.. المتعففة من الايتام و الارامل و المطلقات.. و لا حس و لا خبر).. حتى عند اقرب الاقربين.. فهل ما تت عواطفنا، و اجتماعياتنا.

من ظلم الانسان لمجتمعه، و وطنه ان يظهر حقوق الفقراء خارج محيط و اسوار بلاده.. افلا تنظر الى الداخل اولا.

نعم.. الفقر و الفقراء تكاثروا، و تفاقمت اعدادهم بشكل مخيف.

و لكن لو ان كل مواطن بدولته.. التفت الى الفقراء داخل موطنه، و تكفل باسرة فقيرة واحدة.. لقتلنا الفقر، و ازحنا ستار نسبة كبار من اعداد الفقر التي على اللائحة غير الواضحة ابدا بالذات لدينا هنا).

بهذه الكيفية سنستطيع مكافحة الفقر.. و لو ان كل فرد، و كل رب اسرة و زوجة.. نظروا الى الجوار لوجدوا الحافي). و ما كان اعظم من الفقراء.. و لو ان كل شيخ قبيلة.. تفضل، و تكرم، و تلطف، و قام بعمل احصائية لجماعته من الفقراء، و استوصى و اوصى افراد قبيلته بتكفل اسرة واحدة، او اثنتين منهم.. لوادنا الفقر.. و فقانا عينه الا انه و للاسف الشديد.. كل واحد بسوقه)، و كل واحد يقول نفسي، و من بعدي بستين داهية صح لا تقولوا لا.. لان الفقر اصبح و حشا كاسرا.. تنامي كالغول، و المارد.. و لم يجد مردة من الانس من ذوي الكنوز لتذبحه بطنجرته)، او ما سميت ب(فانوسه).

و لكننا لا نحب، و لا نريد ذلك، و نتغاضى ببلادة قاهرة كل تلك الطرائق التي تريق دم الفقر، و لا نريد هزيمته.. حتى لا تقل الفلوس و الارصدة، و نسينا بان الاقربون اولى بالمعروف)، وبالشفعة على قول المكاكوة اهل مكة.

بعدها تاتينا حالات كوارث العالم.. فنشغل اموالنا و انفسنا بسبيلهم نعم اولئك محتاجون.. و قد مسلمون مثلنا و لكن.. بعدها لكن.. هنالك ملايين اصحابها يعشقون التطبيل)، و المجاهرة بالصدقة، و تاتيهم من شتى بقاع الارض.. و نحن معهم. اما ان ننسى بخضم تلك الدفوف و قرعها فقراءنا داخل بلادنا.. فهذا ما ليس بالمنطق الصحيح.. صح يا جماعة لماذا لا يقوم كل واحد بالتفتيش باقاربه، و جيرانه، عن الفقراء المتعففين، ليساندهم بعد الله من ذل السؤال و الفقر. لقد.. رايت بام عيني التي سياكلها الدود).. مئات البيوت و الاسر الفقيرة المتعففة من الايتام و الارامل و المطلقات.. و لا حس و لا خبر).. حتى عند اقرب الاقربين، و لا حتى عند اطرف الجيران).. فهل ما تت عواطفنا، و اجتماعياتنا، و مظاهر التكافل عندنا اعتقد ذلك.

و حينما تتكرمون و تتعطفون و تفعلون ما اقول.. ابلغوني.. حتى افرح).. كل يوم فرحا جديدا.. و ليتكم تفعلون.

حتى امسك بالفقر.. و اقتلع راسه..!!

و علمي و سلامة رؤوسك

  • تعبير عن الفقير
  • موضوع عن الفقر طويل
  • موضوع قصير عن الفقر

1٬000 views