يوم الثلاثاء 3:29 صباحًا 28 يناير 2020

نصائح لطريقة استخدام الهاتف

 

 

صورة نصائح لطريقة استخدام الهاتف

 

يطلق الجوال اشعه مختلفة بترددات مختلفة،
وهذا ما هو معروف عند الكل لكن ما المشكلة التي تترتب على هذه الاشعاعات و ما مدى تاثيرها على خلايا الجسم،
تابعو معنا للتعرف على طريقة استعمال الهواتف النقاله بكيفية صحيحة و سليمة:

[AdSense-A]

يزداد استعمال الهواتف النقاله يوما بعد يوم فقد صار استخدامة من الامور الواجبة فهو جزء لا يتجزا من حياتنا اليومية،
ويزداد ايضا التخوف من تاثيرات الهواتف النقاله على الجسم و التاثيرات لاصحية السلبيه التي تنتج عن الهواتف النقاله خلال استخدامها،
وفى الحقيقة انه لا يوجد حتى الآن اي دليل قطعى يدل على حدوث مشاكل ناتجه عن استعمال الهواتف النقالة،
ولكن يتحدث الدكتور رونالد هابرمان رئيس معهد السرطان في جامعة بيتسبرغ و يحذر تحذيرا شديد اللهجه من الاكثار في استعمال الهواتف النقالة،
وخصوصا عند الاطفال حيث يقول انهم الأكثر عرضه للخطر الذى يكمن من استعمال الهواتف النقالة،
وذلك نظرا لمستوى نمو الدماغ لدى الاطفال الصغار بالسن.

كلنا يلاحظ ان الهاتف النقال يسخن في بعض الاحيان،
ويطلق الهاتف اشعه بترددات مختلفة،
ولكن المشكلة تكمن في عدم معرفه الحقيقة لتاثير الاشعه على خلايا الجسم،
وقد فشل العديدين في عرض دراسات شامله اجريت في الكثير من المناطق الجغرافيه و المدن لاظهار علاقه الهواتف النقاله مع ازدياد خطوره الاصابة بالامراض المسرطنه و الخبيثة.

ويوجد دراسه اجرتها كندا و التي شملت اكثر من 700 الف شخص من مستعملى الهواتف النقاله بين عامي 1982 و عام 1995،
ولم يثبتو دليل قاطع يبين اثر العلاقه بين سرطان الدماغ و استعمال الهواتف النقالة،
او بين استعمال الهواتف النقاله و بين سرطان الغدد اللعابيه او ابيضاض الدم اللوكيميا،
وكما قام بعض العلماء البريطانيون و الالمان باجراء دراسات عديده و لم يثبت وان لاستعمال الهواتف النقاله مخاطر او اثار صحية.
و ربما نشرت مؤخرا دراسه للولايات المتحده الامريكية و ربما ظهرت نتائجها بعدم وجود علاقه بين الهواتف النقاله و سرطان الغده اللعابية،
حيث تبين ايضا انه في المناطق الريفيه التي يقل فيها هوائيات الارسال يوجد بالمناطق هذه الكثير من الاشخاص المصابين بخطر الاورام السرطانية،
ولكن يمكن ان يصير الاشخاص المصابين بالاورام السرطانيه لم يقيموا استخدامهم للهاتف النقال بالقرب من اذانهم بالشكل الصحيح.
[AdSense-A]

ولكن حتى في حالة عدم وجود اجوبه قطعيه في الدراسات التي اجريت،
فان المنطق البيولوجى يبين انه من اليمكن ان تؤدى الاشعاعات الكهرومغناطيسيه المنطلقه من الهواتف النقاله الى نشوء مشاكل و اثار صحية،
وهنا ندخل الى التخوف من ذلك الموضوع،
فعلى الارجح ان يقول الاشخاص الذين لا يخافون من هذا و القادرين على تحمل المخاطر،
اما الاشخاص ذوو الميل الى الخوف الشديد و الحذر الشديد فسوف يلقون الهاتف النقال من ايديهم فورا, و خاصة من ايدى اولادهم.

فاين الحل الوسط و لماذا يتوجب علينا اختيار كل شيء او عدم اختياراى شيء؟
فبدون شك،
فان الاستعمال للهواتف النقاله بشكل و كيفية ذكيه يمكننا من مواصله الاستفاده من الهواتف النقاله و التقليل من المقابل من مخاطرها الصحية.

وفيما يلى نسرد لكم بعض النصائح التي جمعت من مختصى الصحة في هذه المجالات:

يجب اجتناب استعمال الهواتف النقاله بالقرب من الاطفال الرضع و الاطفال الذين في الاشهر الاولى من حياتهم ففى حال كانت هناك اضرار من الاشعه الكهرومغناطيسية،
فمن المتوقع ان ينشا الضرر على الطفل في المرحلة التي يتطور و يبنى جسمة و تتنظم فيها اعضائه).
اما بشان الاطفال الكبار في السن،
والذين يمكنهم استعمال الهواتف النقاله بانفسهم،
فينصح ان يستعملو الهواتف النقاله فقط لاجراء المكالمات الضرورية.
ينبغى ايضا ان نبعد الهاتف النقال عن الراس قدر الامكان خاصة عند النوم فلا يترك على الشاحن بالقرب من الراس،
ويمكنكم ايضا استعمال مكبر الصوت Speker او السماعات السلكية،
او حتى استعمال سماعات البلوتوث و من المفضل استعمال السماعات اللاسلكيه لان الاشعه التي تنطلق منها اقل بكثير من تلك التي تنطلق من الهواتف النقالة.
[AdSense-A]

ينبغى ان تتجنب استعمال الهواتف النقاله في الاماكن التي ربما تصد جدرأنها و تعكس الاشعاعات مثل استخدامة في المصاعد و المركبات و غيرها العديد مما تعرفون.
يجب ان تتجنب النوم بالقرب من الهاتف النقال و عدم و ضعة على الشاحن بالقرب من الراس خلال النوم.
يتوجب عليك استعمال خطوط الهاتق الثابته عند اجرائك لاتصالات و محادثات طويلة.
و في الاساس يجب ان لا نشعر بالخوف اكثر من اللازم،
لكي لا نتضرر بشكل نفسي!