2:06 مساءً السبت 23 مارس، 2019

نصح تارك الصلاة

 

بالصور نصح تارك الصلاة 20160908 1320

الحمد لله

اولا

ينبغى النظر في حال المدعو لاداء الصلاه او غيرها من العبادات ، و مراعاه ما يلائمها من اساليب الترغيب ، او الترهيب ، وان كان الاصل العام في الشرع ان يجمع بينهما ، ثم انه من الاهميه بمكان مراعاه احوال المدعو في اقباله او ادباره ، و تاثره بالموعظه او انصرافه عنها .

ثانيا

الطريقه المثلي لدعوه تارك الصلاه تتلخص فيما يلى

1 تذكيره بفرضيه الصلاه و انها اعظم اركان الاسلام بعد الشهادتين

2 اعلامه ببعض فضائل الصلاه ؛ فهى خير ما فرضه الله على عباده ، و خير ما يتقرب به العبدالي ربه ، و هى اول ما يحاسب عليه العبد من امر دينه ، و الصلوات الخمس كفاره لما بينهن ، ما لم تغش الكبائر ، و سجده واحده يرفع العبد بها درجه ، و يحط عنه بها خطيئه .. ، الى اخر ما و رد في فضائل الصلاه ؛ فان هذا من شانه ان تسمح بها نفسه ، ان شاء الله ، و لعلها تصير قره عينه ، كما كانت قره عين النبى ، صلى الله عليه و سلم .

3 اعلامه بما و رد في شان تاركها من الوعيد الشديد، و اختلاف العلماء في كفره و ردته ، وان الاسلام لا يتيح لتارك الصلاه فرصه في العيش طليقا بين الناس ، اذ الواجب في شانه ان يدعي للصلاه ، فان اصر على الترك ، قتل مرتدا في مذهب احمد و من و افقه من السلف ، او قتل حدا في مذهب ما لك و الشافعى ، او حبس و سجن في مذهب ابى حنيفه ، اما ان يترك حرا طليقا ، فلا قائل بذلك من اهل العلم ، فيقال لتارك الصلاه هل ترضي ان يختلف العلماء في شانك ، بين الكفر و القتل و الحبس !

4 تذكيره بلقاء الله تعالى و الموت و القبر ، و ما يحدث لتارك الصلاه من سوء الخاتمه و عذاب القبر.

5 بيان ان تاخير الصلاه عن وقتها كبيره من الكبائر ؛ فخلف من بعدهم خلف اضاعوا الصلاه و اتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا مريم/59 ، قال ابن مسعود عن الغى و اد في جهنم ، بعيد القعر ، خبيث الطعم، و قال تعالى فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون الماعون/4، 5 .

6 بيان ما يترتب على القول بكفره من امور عظيمه ، كبطلان نكاحه ، و حرمه بقائه و معاشرته لزوجته ، و كونه لا يغسل و لا يصلي عليه بعد وفاته . و من النصوص الداله على كفر تارك الصلاه قوله صلى الله عليه و سلم ” ان بين الرجل و بين الشرك و الكفر ترك الصلاه ” رواه مسلم 82 ، و قوله ” العهد الذى بيننا و بينهم الصلاه ، فمن تركها فقد كفر” رواه الترمذى 2621 و النسائى 463 و ابن ما جه 1079 .

7 اهداؤه بعض الكتيبات و الاشرطه التى تتناول موضوع الصلاه و عقوبه تاركها و المتهاون فيها .

8 هجره و زجره في حال اصراره على ترك الصلاه .

واما المبتدع ، فيختلف التعامل معه حسب نوع بدعته و درجتها ، و الواجب نصحه و دعوته الى الله ، و اقامه الحجه عليه ، و ازاله شبهته ، فان اصر على بدعته هجر و زجر اذا غلب على الظن ان ذلك ينفعه ، وينبغى التثبت اولا في الحكم على شخص ما بانه مبتدع ، و الرجوع في ذلك الى اهل العلم ، و التفريق بين البدعه و صاحبها ، فربما كان معذورا بجهل او تاويل .

وانظر تفصيل ذلك في حقيقه البدعه و احكامها لسعيد بن ناصر الغامدي).

 

205 views
نصح تارك الصلاة