12:12 صباحًا الخميس 17 يناير، 2019

نظريات التعلم 2019

بالصور نظريات التعلم 2019 20160908 648

نظريات التعلم و التعليم هى مجموعه من النظريات التى تم وضعها في بدايات القرن العشرين الميلادى و بقى العمل على تطويرها حتى وقتنا الراهن و اول المدارس الفلسفيه التى اهتمت بنظريات التعلم و التعليم كانت المدرسه السلوكيه رغم ان بوادر نظريات مشابهه بدا العمل بها في المرحله ما قبل السلوكية.

محتويات

  • 1 النظريه السلوكية
    • 1.1 النشاة
    • 1.2 طبيعه و مفاهيم النظريه الاجرائية
    • 1.3 بعض المبادئ في النظريه الاجرائية
    • 1.4 النظريه السلوكية
      • 1.4.1 المضمون المعرفي
  • 2 نظريه التعلم الجشطلتية
    • 2.1 المفاهيم الجشطلتية
    • 2.2 التعلم و النظريه الجشطلتية
    • 2.3 مبادئ التعلم في النظريه الجشطلتية
    • 2.4 النظريه الجشطلتيه و التربية
  • 3 نظريه التعلم البنائية
    • 3.1 المفاهيم الملتصقه بنظريه التعلم البنائية
      • 3.1.1 المفاهيم المركزيه لنظريه التعلم البنائية
      • 3.1.2 مبادئ التعلم في النظريه البنائية
      • 3.1.3 النظريه البنائيه في حقل التربية
  • 4 انظر ايضا
  • 5 مصادر و مراجع

النظريه السلوكية[عدل]

النشاة[عدل]

ظهرت المدرسه السلوكيه سنه 1912 م في الولايات المتحده الاميركيه و من اشهر مؤسسيها جون و اطسون.

من مرتكزات النظريه التمركز حول مفهوم السلوك من خلال علاقته بعلم النفس،

و الاعتماد على القياس التجريبي،

و عدم الاهتمام بما هو تجريدى غير قابل للملاحظه و القياس..

طبيعه و مفاهيم النظريه الاجرائية[عدل]

  • السلوك: يعرفه بورهوس فريدريك سكينر بانه مجموعه استجابات ناتجه عن مثيرات المحيط الخارجى القريب.

    و هو اما ان يتم دعمه و تعزيزه فيتقوي حدوثه في المستقبل او لا يتلقي دعما فيقل احتمال حدوثه في المستقبل.
  • المثير و الاستجابة: تغير السلوك هو نتيجه و استجابه لمثير خارجي.
  • التعزيز و العقاب: من خلال تجارب ادوارد لى ثورندايك يبدو ان تلقى التحسينات و المكافات بصفه عامه يدعم السلوك و يثبته،

    فى حين ان العقاب ينتقص من الاستجابه و بالتالى من تدعيم و تثبيت السلوك.
  • التعلم: هو عمليه تغير شبه دائم في سلوك الفرد [1].

بعض المبادئ في النظريه الاجرائية[عدل]

  • من تجارب المتعلم و تغيرات استجابته.
  • التعلم مرتبط بالنتائج.
  • التعلم يرتبط بالسلوك الاجرائى الذى نريد بناءه.
  • التعلم يبني بدعم و تعزيز الاداءات القريبه من السلوك

النظريه السلوكية[عدل]

ان افكار بورهوس فريدريك سكينر و اطروحاته،

قد احدثت عده تغييرات في التفكير التربوى و البيداغوجى بصفه عامة.

فسكينر يعتبر مثلا ان الطفل في البيداغوجيا الكلاسيكيه كان يتعلم لينجو من العقاب،

مع غياب كل اشكال الدعم.

المضمون المعرفي[عدل]

  • محدد الاثارة: كل مضمون معرفى يقدم للتلميذ لابد ان تتوفر فيه شروط قادره على اثاره الاهتمام و الميول و الحوافز.
  • محدد العرض النسقى للمادة: و معناه تفكيك و تقسيم الماده و فق و قائع و معطيات،

    مع ضبط العلاقات بين مكوناتها،

    ثم تقديمها و فق تسلسل متدرج و متكامل.
  • محدد التناسب و التكيف: ان الماده المقدمه للتلميذ يجب ان تتناسب و مستوي نموه من كل النواحي.
  • محدد التعزيز الفوري: كلما تم سفيان الاستجابات الاجرائيه الايجابيه عند المتعلم كلما و قع التعلم بسرعه اكبر.

نظريه التعلم الجشطلتية[عدل]

ظهرت المدرسه الجشطلتيه على يد ما كس فريتمر،

كورت كوفكا و بافولف جالج كوهلر هؤلاء العلماء المؤسسون رفضوا ما جاءت به المدرسه الميكانيكيه الترابطيه من افكار حول النفس الانسانية.

فقاموا باحلال المدرسه الجشطلتيه محل المدرسه الميكانيكيه الترابطيه وجعلوا من مواضيع دراستهم: سيكولوجيا التفكير و مشاكل المعرفة…

المفاهيم الجشطلتية[عدل]

  • الجشطلته بوشبشوب رر: هو اصل التسميه لهذه المدرسه و يعنى كل مترابط الاجزاء باتساق و انتظام،

    بحيث تكون الاجزاء المكونه له في ترابط دينامى فيما بينها من جهه و مع الكل ذاته من جهه اخرى.

    فكل عنصر او جزء من الجشطلت له مكانته و دوره و وظيفته التى تتطلبها طبيعه الكل [2]
  • البنية: تتكون من العناصر المرتبطه بقوانين داخليه تحكمها ديناميا و وظيفيا.
  • الاستبصار: كل ما من شانه اكتساب الفهم من حيث فهم كل الابعاد و معرفه الترابطات بين الاجزاء و ضبطها.
  • التنظيم: تحدد سيكولوجيا التعلم الجشطلتيه القاعده التنظيميه لموضوع التعلم التى تتحكم في البنية.
  • اعاده التنظيم: ينبغى اثناء التعلم العمل على اعاده الهيكله و التنظيم نحو تجاوز اشكال الغموض و التناقضات ليحل محلها الاستبصار و الفهم الحقيقي.
  • الانتقال: تعميم التعلم على مواقف مشابهه في البنيه الاصليه و مختلفه في اشكال التمظهر.
  • الدافعيه الاصلية: تعزيز التعلم ينبغى ان يكون نابعا من الداخل.
  • الفهم و المعنى: يتحقق التعلم عند تحقق الفهم الذى هو مشف استبصارى لمعني الجشطلت،

    اى كشف كل العلاقات المرتبطه بالموضوع،

    و الانتقال من الغموض الى الوضوح.

التعلم و النظريه الجشطلتية[عدل]

نظره المدرسه الجشطلتيه للتعلم تختلف عن نظره المدرسه السلوكيه فاذا كانت هذه الاخيره و كما سبق ذكره تربط التعلم بالمحاوله و الخطا و التجربه فالمنظرون للنظريه الجشطلتيه يعتبرون ان التجارب على الحيوانات،

لا يمكن تطبيقها على الانسان،

و في هذا الصدد يقول كورت كوفكا [3]:

«يعنى في المقام الاول ان لا شيء جديدا يمكن ان يتعلم،

هو استبعاد بعض هذه الاستجابات،

و تثبيت ما بقى منها،

و لكن ليس لهذا السلوك اي غرض او اتجاه،

و على الحيوان ان يحاول عبثا… اذ ليس للحيوان ادني فكره عن السبب الذى من اجله يتحول سلوكه… انها تتعلم بطريقه عمياء.»

.

و هكذا دون ذكر كافه انتقادات الجشطلتيين للسلوكيين،

فالتعلم حسب و جهه نظر الجشطلتيين يرتبط بادراك الكائن لذاته و لموقف التعلم،

فهم يرون التعليم النموذجى يكون بالادراك و الانتقال من الغموض الى الوضوح.

فكوفكا يري ان الطفل يكون له سلوك غير منظم تنظيما كافيا،

و ان البيئه و المجتمع هو الذى يضمن لهذا السلوك التنظيم المتوخى.[4]

ان العلماء الجشطلتيين يرون ان كل تعلم تحليلى ينبنى على الادراك،

و هو ايضا فعل شيء جديد،

بالاضافه لامكانيه انتقاله لمواقف تعليميه جديده الشيء الذى يسهل بقاءه في الذاكره لزمن طويل…

مبادئ التعلم في النظريه الجشطلتية[عدل]

نورد بعض مبادئ التعلم حسب و جهه نظر الجشطلت:

  1. الاستبصار شرط للتعلم الحقيقي.
  2. ان الفهم و تحقيق الاستبصار يفترض اعاده البنينة.
  3. التعلم يقترن بالنتائج.
  4. الانتقال شرط التعلم الحقيقي.
  5. الحفظ و التطبيق الالى للمعارف تعلم سلبي.
  6. الاستبصار حافز قوي،

    و التعزيز الخارجى عامل سلبي.

النظريه الجشطلتيه و التربية[عدل]

ساهمت نظريه التعلم في تغيير و تطوير السياسات التعليميه و التربويه في عده دول،

و ذلك في النصف الاول من القرن العشرين الميلادي.

تحتكم بيداغوجيا الجشطلت من مبدا الكل قبل الجزء،

الشيء الذى يعنى اعاده التنظيم و البنيه الداخليه لموضوع التعلم.

لقد استفاد الديداكتيك من النظريه الجشطلتيه فاصبح التعليم يبدا من تقديم الموضوع شموليا،

فجزئيا و فق مسطره الانتقال من الكل الى الجزء،

دون الاخلال بالبنيه الداخليه و في نفس الوقت تحقيق الاستبصار على كل جزء على حدة.

وهكذا فنظريه الجشطلت ساهمت بحد كبير في صياغه السيكولوجيا المعرفيه و بالخصوص سيكولوجيا حل المشكلات…

نظريه التعلم البنائية[عدل]

نظريه التعلم البنائيه بالفرنسية: Le Structuralisme و التى رائدها جان بياجي،

نظريه مختلفه عن نظريات التعلم الاخرى.

فبياجى يري ان التعلم يكتسب عن طريق المنبع الخارجي…

المفاهيم الملتصقه بنظريه التعلم البنائية[عدل]

  • مفهوم التكيف: هنا يعتبر غايه التطور النمائي،

    و هو ايضا عمليه الموازنه بين المحيط و الجهاز العضوي.

    الذى يهدف للقضاء على حالات الاضطراب و اللاانتظام.بمعنى الانسجام و التاقلم بين افراد الجماعات.
  • مفهوم الاستيعاب و التلاؤم: هو مفهوم اخده بياجى من البيولوجيا.

    فالاستيعاب هو ان تتم عمليه دمج المعارف و المهارات ضمن النسيج المعرفى حتى تصبح عاده ما لوفة.

    و التلاؤم هو عمليه التغير و التبنى الهادفه للحصول على التطابق بين المواقف الذاتيه مع مواقف الوسط و البيئة.
  • مفهوم التنظيم بالانجليزية: organization): دمج المعلومات القديمه للفرد و الموجوده في البنيه الذهنيه مع المعلومات الجديده التى اكتسبها المتعلم.
  • نظريه التعلم البنائية(بالفرنسية: le constructivisme): تعتبر نظريه التعلم البنائيه او التكوينية من اهم النظريات التى احدثت ثوره عميقه في الادبيات التربويه الحديثه خصوصا مع جان بياجي،

    الذى حاول انطلاقا من دراساته المتميزه في علم النفس الطفل النمائى ان يمدنا بعده مبادئ و مفاهيم معرفيه علميه و حديثه طورت الممارسه التربوية.

    كما انه طبق النتائج المعرفيه لعلم النفس النمائى على مشروعه الابستيمى الابستمولوجيا التكوينية)،

    و لمقاربه هذه النظريه البنائيه في التعلم سيتم اولا التعرف على اهم المفاهيم المركزيه المؤطره لها،

    ثم اهم مبادئها،

    و بعد ذلك سيتم التعرف على الابعاد التطبيقيه لهذه النظريه في حقل التربية.

المفاهيم المركزيه لنظريه التعلم البنائية[عدل]

  • مفهوم التكيف: التعلم هو تكيف عضويه الفرد مع معطيات و خصائص المحيط المادى و الاجتماعى عن طريق استدماجها في مقولات و تحويلات و ظيفيه و التكيف هو غايه عمليه الموازنه بين الجهاز العضوى و مختلف حالات الاضطراب و اللاانتظام الموضوعيه او المتوقعه و الموجود في الواقع،

    و ذلك من خلال اليتى التلاؤم بالفرنسية: l’accommodation و الاستيعاب بالفرنسية: l’assimilation):
    • التلاؤم هو تغيير في استجابات الذات بعد استيعاب معطيات الموقف او الموضوع باتجاه تحقيق التوازن.
    • الاستيعاب هو ادماج للموضوع في بنيات الذات،

      و الملائمه هى تلاؤم الذات مع معطيات الموضوع الخارجي.
  • مفهوم الموازنه و الضبط الذاتي: الضبط الذاتى هو نشاط الذات باتجاه تجاوز الاضطراب،

    و التوازن هو غايه اتساقه.
  • مفهوم السيرورات الاجرائية: ان كل درجات التطور و التجريد في المعرفه و كل اشكال التكيف،

    تنمو في تلازم جدلي،

    و تتاسس كلها على قاعده العمليات الاجرائيه اي الانشطه العمليه الملموسة.
  • مفهوم التمثل و الوظيفه الرمزية: التمثل،

    عند جان بياجي،

    ما هو سوي الخريطه المعرفيه التى يبنيها الفكر عن عالم الناس و الاشياء،

    و ذلك بواسطه الوظيفه الترميزيه كاللغه و التقليد المميز و اللعب الرمزي… و الرمز يتحدد برابط التشابه بين الدال و المدلول اما التمثل فهو اعاده بناء الموضوع في الفكر بعد ان يكون غائبا.
  • مفهوم خطاطات الفعل: الخطاطه هو نموذج سلوكى منظم يمكن استعماله استعمالا قصديا،

    و تتناسق الخطاطه مع خطاطات اخري لتشكل اجزاء للفعل،

    ثم انساقا جزيئه لسلوك معقد يسمي خطاطه كلية.

    و ان خطاطات الفعل تشكل،

    كتعلم اولي،

    ذكاء عمليا هاما،

    و هو منطلق الفعل العملى الذى يحكم الطور الحسى الحركى من النمو الذهني.

مبادئ التعلم في النظريه البنائية[عدل]

من اهم مبادئ التعلم في هذه النظرية: التعلم لا ينفصل عن التطور النمائى للعلاقه بين الذات و الموضوع؛

التعلم يقترن باشتغال الذات على الموضوع و ليس باقتناء معارف عنه؛

الاستدلال شرط لبناء المفهوم،

حيث المفهوم يربط العناصر و الاشياء بعضها ببعض و الخطاطه تجمع بين ما هو مشترك و بين الافعال التى تجرى في لحظات مختلفه و عليه فان المفهوم لايبني الا على اساس استنتاجات استدلاليه تستمد ما دتها من خطاطات الفعل؛

الخطا شرط التعلم،

اذ ان الخطا هو فرصه و موقف من خلال تجاوزه يتم بناء المعرفه التى نعتبرها صحيحة؛

الفهم شرط ضرورى للتعلم؛

التعلم يقترن بالتجربه و ليس بالتلقين؛

التعلم هو تجاوز و نفى للاضطراب.

النظريه البنائيه في حقل التربية[عدل]

حسب جان بياجى التعلم هو شكل من اشكال التكيف من حيث هو توازن بين استيعاب الوقائع ضمن نشاط الذات و تلاؤم خطاطات الاستيعاب مع الوقائع و المعطيات التجريبيه باستمرار.

فالتعلم هو سيروره استيعاب الوقائع ذهنيا و التلاؤم معها في نفس الوقت.

كما انه و حسب النظريه البنائيه ما دام الذكاء العملى الاجرائى يسبق عند الطفل الذكاء الصوري،

فانه لا يمكن بيداغوجيا بناء المفاهيم و العلاقات و التصورات و المعلومات و منطق القضايا الا بعد تقعيد هذه البناءات على اسس الذكاء الاجرائي.

وعليه،

و حسب بياجي،

يجب تبنى الضوابط التاليه في العمل التربوى و التعليمي: جعل المتعلم يكون المفاهيم و يضبط العلاقات بين الظواهر بدل استقبالها عن طريق التلقين؛

جعل المتعلم يكتسب السيرورات الاجرائيه للمواضيع قبل بنائها رمزيا؛

جعل المتعلم يضبط بالمحسوس الاجسام و العلاقات الرياضيه ثم الانتقال به الى تجريدها عن طريق الاستدلال الاستنباطي؛

يجب تنميه السيرورات الاستدلاليه الفرضيه الاستنباطيه الرياضيه بشكل يوازى تطور المراحل النمائيه لسنوات التمدرس؛

اكساب المتعلم مناهج و طرائق التعامل مع المشكلات و اتجاه المعرفه الاستكشافيه عوض الاستظهار؛

تدريبه على التعامل مع الخطا كخطوه في اتجاه المعرفه الصحيحة؛

اكتساب المتعلم الاقتناع باهميه التكوين الذاتي.[5].

الا ان النظريه الحديثه تقول بان التعلم الحقيقى لن يتم بناء على ما سمعه المتعلم حتى و لو حفظه و كرره امام المعلم .

.

و تؤكد النظريه البنائيه الحديثه ان الشخص يبنى معلوماته داخليا متاثرا بالبيئه المحيطه به و المجتمع و اللغه وان لكل متعلم طريقه و خصوصيه في فهم المعلومه و ليس بالضروره ان تكون كما يريد المعلم … اذن فانهماك المعلم في ارسال المعلومات للمتعلم و تاكيدها و تكرارها لن يكون مجديا في بناء المعلومه كما يريدها في عقل المتعلم

فما هو المطلوب من المعلم في النظريه البنائيه

المطلوب من المعلم التركيز على تهيئه بيئه التعلم و المساعده في الوصول لمصادر التعلم

اذن فالفرق الجوهرى ان النظريه التقليديه تعتبر التعلم هو نقل المعلومات الى المتعلم فحسب بينما النظريه البنائيه تعتبر ان التعلم عند هذه النقطه لم يبدا بعد و انما يبدا بعدها فالتعلم هو ما يحدث بعد و صول المعلومات الى المتعلم الذى يقوم بصناعه المعني الشخصى الذاتى الناتج عن المعرفة

وقد حدث على اثر تطبيق هذه النظريه تغير كبير في طرق و اساليب التعليم و التعلم و طرق التدريس و بيئته و كذلك في تقويمه و الاشراف عليه

واخيرا … اليك اسس النظريه البنائية :

1 يبنى الفرد المعرفه داخل عقله و لا تنتقل اليه مكتملة

2 يفسر الفرد ما يستقبله و يبنى المعني بناء على ما لديه من معلومات

3 للمجتمع الذى يعيش فيه الفرد اثر كبير في بناء المعرفة

انظر ايضا[عدل]

  • المدرسه السلوكية
  • المدرسه الجشطالتية
  • المدرسه السلوكيه الحديثة
  • المدرسه البنائية
  • التعلم الشرطى الوسيلي
  • سيكولوجيا التعلم
  • ترابطيه نظريه تعلم)
  • ﺧﻂﺎﻃﻪ ﻧﻆﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻢ
570 views

نظريات التعلم 2019