9:25 مساءً الجمعة 19 أبريل، 2019

نفور الزوجة من زوجها اثناء الحمل

بالصور نفور الزوجة من زوجها اثناء الحمل 20160908 1565

فتره الحمل شهور تدق ناقوس الخطر على العلاقه الزوجية التي تتاثر و فقا للتغيرات التي تمر بها المرأة الحامل،

 

و ذلك نظرا لما تتسم به هذه الفتره من تغيرات هرمونيه و تقلبات مزاجيه للمراة،

 

الي جانب شعورها الدائم بالاكتئاب من مظهرها،

 

و عدم ثقتها بنفسها،

 

نتيجة لزياده و زنها اثناء فتره الحمل،

 

لذا تقدم شيماء الجمال،

 

مؤسسة نادي “انا حامل” الذي يهتم بكل ما يخص الحوامل،

 

مجموعة من النصائح و الارشادات للسيدات من اجل الحفاظ على استقرار العلاقه الزوجية خلال فتره الحمل.

 

تقول “شيماء”: فتره الحمل من الفترات التي تشهد الكثير من التغيرات فيما يخص العلاقات الزوجية،

 

و ذلك نتيجة لشعور المرأة بالتغير المستمر،

 

و يتحدد هذا الشعور و فقا لكل شهر تمر به اثناء فتره الحمل،

 

و يختلف شعور المرأة في الشهور الاولى،

 

عنة في منتصف فتره الحمل،

 

او شهور الحمل الاخيرة،

 

فلكل فتره ظروفها الخاصة و مشاعرها المتضاربة،

 

و التي تؤدي غالبا الى اختلاف شكل العلاقه بين الرجل و المراة،

 

و تعود اغلب المشاكل لعدم الدرايه الصحيحة بمتغيرات كل فترة،

 

و ما يجب على كل امرأة او رجل اتباعة خلال هذه الفترة.

 

و تبدا “شيماء” من الشهور الاولي التي تمثل مرحلة مبدئية،

 

و تقول: في الشهور الاولي غالبا ما تشعر المرأة بغثيان مستمر و شعور بالاجهاض المنذر،

 

و هو ما يخلق بداخلها رغبه في النفور من زوجها بشكل عام،

 

و هو ما يسبب شعور الزوج بان زوجتة توقفت عن حبة او لم تعد تبادلة المشاعر نفسها،

 

و هو ما يتسبب في بداية توتر العلاقه الزوجية طوال فتره الحمل،

 

و التي قد تستمر بعدها،

 

في حال عدم درايه الزوج بشعور الزوجه الحقيقي في هذه الفترة.

 

اما الثلث الثاني من الحمل،

 

و الذي يتمثل في الشهور الرابع و الخامس و السادس من الحمل،

 

فيغلب عليها طابع الاستقرار كما تؤكد شيماء قائلة: فتره الثلث الثاني من الحمل غالبا ما تكون فتره مستقره نسبيا،

 

و ذلك نظرا لاستقرار الحمل،

 

و استقرار الرحم في وضع ثابت نسبيا،

 

و اختفاء الهرمون المتسبب في الشعور بالغثيان،

 

كما تتخذ البطن شكلا ثابتا و مستقرا يسمح بممارسه العلاقه الزوجية،

 

و هو ما يجعلها هي الفتره الاكثر استقرارا في الحمل.

 

تعود العلاقات للتوتر مره اخرى في الثلث الثالث و الاخير من فتره الحمل،

 

و تصفة “شيماء” بانه يشبة الثلث الاول او الشهور الاولى،

 

نظرا لرجوع الزوجه للرغبه في النفور مره اخرى نتيجة لاقتراب موعد الوضع،

 

و زياده نشاط الهرمونات،

 

الي جانب الالام المستمرة،

 

و عدم استقرار الحالة النفسيه نتيجة لمخاوف الولادة،

 

و تقول شيماء: “الثلث الثالث هي الفتره الاكثر صعوبه و تشبة في تفاصيلها الفتره الاولى،

 

غالبا ما يكتمل فيها حجم البطن،

 

و تميل الى وجع مستمر في منطقة الظهر،

 

و عدم ثقه الزوجه بشكلها،

 

الي جانب الخوف من الولاده المنذرة،

 

و هو ما يؤثر على العلاقه الزوجية بالسلب،

 

و يزداد التوتر في حال عدم فهم الزوج لمتغيرات هذه الفتره التي تحتاج فيها الزوجه الى الاحتواء،

 

الي جانب امدادها بالشعور بثقتها بنفسها و عدم القاء اللوم عليها فيما تتسبب فيه هذه الفتره من فتور،

 

يزول بانتهاء الحمل و استقبال المولود الذي ينتهي مع قدومة صعوبه اشهر الحمل،

 

و فتره توتر العلاقه بين الزوجين.

  • نفور الزوحه من الزوج في الحمل
  • نفور الزوجة من زوجها اثناء الحمل
1٬017 views

نفور الزوجة من زوجها اثناء الحمل