11:13 صباحًا الإثنين 21 يناير، 2019








هل تارك الصلاة كافر ام عاصي

الحمد لله الموجود ازلا و ابدا بلا مكان المنزه عن الحدود و الجسم و الشكل
مهما تصورت ببالك فالله بخلاف ذلك
و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه الاتقياء.
و بعد..

ان جمهور الفقهاء لا يكفرون تارك الصلاه كسلا و انما يعتبرونه فاسقا الا اذا استخف بها او جحد فرضيتها فيكفر عند ذلك.

ودليلهم ما رواه الامام احمد في المسند ج5/317 من حديث عباده بن الصامت رضى الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: “خمس صلوات افترضهن الله على عباده من احسن و ضواهن وصلاتهن لوقتهن فاتم ركوعهن و سجودهن و خشوعهن كان له عند الله عهد ان يغفر له و من لم يفعل فليس له عند الله عهد ان شاء غفر له وان شاء عذبه” اه.

وفى روايه لابى داود ج1/451 و لمالك في الموطا ص111): “ان شاء عذبه وان شاء ادخله الجنة”.
و وجه الدليل قوله صلى الله عليه و سلم: “ان شاء غفر له” و كذا الامر بالنسبه لمن ترك صيام رمضان المبارك بغير عذر فانه مسلم عاص من اهل الكبائر الا ان يكون قد ترك الصيام استخفافا او جحودا فعند ذلك يكفر.

ودليل ذلك قول الله تعالى: ان الله لا يغفر ان يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء و يقول الامام الطحاوى المولود سنه 227ه في عقيدته التى ذكر انها بيان عقيده اهل السنه و الجماعة:
“ولا نكفر احدا من اهل القبله بذنب ما لم يستحله” اه.

واضيف ما ذكره الحافظ الفقيه الشافعى ابو زرعه العراقى في كتابه الاجوبه المرضية

قال ما نصه

مسئله في رجل امر زوجته بالصلاه فامتنعت و اصرت على ذلك تكاسلا،

فهل يلحقه اثمها بالاصرار و هل يلزمه طلاقها و الحاله هذه،

و كذلك الاولاد و الخدم اذا فعلوا ذلك و لم يسمعوا منه هل يلحقه شيء منهم في الاخرة؟
فاجبت:

اذا امر بالصلاه و زجر عن تركها و توعد على ذلك او فعل ما امكن لم يكن عليه بعد ذلك اثم اذا لم يفعلوا،

قال الله تعالى:
وامر اهلك بالصلاه و اصطبر عليها فلم يامر الله تعالى بسوي الامر،

قال تعالى: فان تولوا فانما عليك البلاغ).

و ينبغى عند الاصرار على ذلك هجرانهم الا لضروره شديدة.

و طلاق المصره على ترك الصلاه ارجح من المقام معها،

فانها كافره عند من يكفر بترك الصلاه وفاسقه مرتكبه اثما عظيما عند من لا يكفر بذلك لكن يوجب القتل به*،

و كذا عند من لا يوجب الا التعزير**،

و لكنه لو لم يطلق لم يكن ما ثوما بعد القيام بما عليه من الامر و الزجر و الله اعلم.

اه

قال الشيخ عبدالله الحبشى رحمه الله في كتاب بغيه الطالب:
“يجب على سلطان المسلمين ان يقتل تارك الصلاه كسلا بعد انذاره انه ان ترك الظهر مثلا الى ان تغيب الشمس يقتله،

فاذا لم يصلها حتى غربت الشمس وجب عليه ان يقتله 1)،

و يكون هذا القتل كفاره له لانه مسلم حيث انه لا ينكر فرضيه الصلاة.

و اما تاركها جحودا فهو مرتد فيطالبه السلطان بالرجوع الى الاسلام فان رجع و الا قتله لكفره لا للحد.

(1 القاعده في ذلك اذا مضي وقت الصلاه الثانيه و لم يصلها قضاء،

و اما الصبح فيقتل بعد توعده على تركها
اذا طلعت الشمس و لم يشتغل بالقضاء.

**هذا في مذهب الامام ابى حنيفه لا يقتل تارك الصلاه كسلا لكنه يعزر.
و الله اعلم و احكم

  • تارك الصلاة عاصي أم كافر
  • هل تارك الصلاة عاصي أم كافر
  • هل تارك الصلاة كافر او مسلم عاص
268 views

هل تارك الصلاة كافر ام عاصي