11:36 صباحًا الأحد 20 يناير، 2019








هل يوجد طلاق في الزواج العرفي

بالصور هل يوجد طلاق في الزواج العرفي 20160918 1991

 

السؤال
سيدى الفاضل
سؤالى عن زواج عرفى قد تم بينى و بين رجل منذ حوالى اربع سنوات و كان عمرى في ذلك الوقت حوالى خمسه و اربعين عاما و عمره سبعه و عشرون عاما و قد تم هذا الزواج في وجود شاهدين للعقد و قد تم التوقيع على العقد في وجودنا نحن الاربعه و لكن دون ذكر لصيغه الايجاب او القبول و كذلك عدم حضور او موافقه و لي.

هذا و قد اخبرت اختى و زوج اختى و ابنى من زوج سابق بهذا الزواج و قد اخبر هو اخته و امه فقط.

و ظل الزواج فيما عدا ذلك سرا و لم نبح به لاحد من زملائنا بالعمل ذلك بالرغم من اننا نعمل في مؤسسه واحدة.

و لم يكن لنا مسكن خاص طوال هذه المده بل كنا نلتقى خلسه.باختصار استطيع ان اقول انه كان زواجا سريا فلا استطيع ان ارث فيه اذا هو قد ما ت في ذلك الوقت و كذلك هو لا يستطيع ان يرث في و كنا حريصين اشد الحرص على عدم الانجاب خوفا من عدم القدره على مواجهه اهلى بهذا المولود.

و في تلك الفتره قد قام بتطليقي ثلاث مرات و انه الان يريد ان يتزوجنى زواجا شرعيا على يد ما زون و بموافقه الولى و شهاده الشهود و الاعلان الكامل عن هذا الزواج
.



فهل لى ان افعل ذلك شرعا ام لا؟
ارجو الافاده .


الاجابة
الحمد لله و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه،

اما بعد:
فقد جاء في الحديث الذى صححه غير واحد من اهل العلم و تلقته الامه بالقبول و بمقتضاه يقول الجمهور و هو قوله صلى الله عليه و سلم: ايما امراه نكحت بغير اذن و ليها فنكاحها باطل،

ثلاث مرات.

رواه الامام احمد و ابو داود و الترمذى و ابن ما جه،

و صححه الالباني.

وعليه،

فلا يجوز للمراه و لا للرجل الذى يريد ان يتزوج بها الاقدام على نكاح بغير اذن و لى المراه فان اقدما على ذلك النكاح الباطل كما قال صلى الله عليه و سلم فرق بينهما فورا،

و لا يجوز لهما الاستمرار على ذلك الزواج،

لكن اذا طلق الزوج زوجته من هذا النكاح الفاسد فان طلاقه يعتبر و هو محسوب عليه نظرا لقول من يقول بصحته،

و فيه التوارث لو ما ت احد الزوجين قبل الفرقه و يلحق الولد فيه و تعتد المراه منه عده طلاق،

و هذا الطلاق اعنى الطلاق في النكاح الباطل الذى يوجد من يقول بصحته يكون بائنا،

نص على ذلك غير واحد من ائمه الحنابله و المالكيه اذا تقرر هذا،

فاعلمى انه لا يجوز لزوجك ارتجاعك بعد ان طلقك من ذلك النكاح الباطل،

هذا اذا كانت الطلقتان الثانيه و الثالثه عن ارتجاع،

و على كل حال،

فالظاهر و الله اعلم ان طلاق الثلاث الواقع نافذ و لا تحلين له الا بعد ان يدخل بك زوج اخر و يفارقك و تنتهى عدتك منه،

و ذلك لان العلماء نصوا على ان النكاح المختلف في صحته يعطي حكم النكاح الصحيح كما سبق،

و النكاح بدون و لى يقول بصحته بعض اهل العلم.

وقد سئل الشيخ محمد بن احمد صاحب الفتاوي المشهوره المعروف بعليش و هو من ائمه المالكية: عن مساله انتشرت في زمنه و هى التحايل بالرده من احد الزوجين اذا كان الزوج طلق بطلاق الثلاث،

فاذا اراد ان يحل يمينه و يتخلص من تبعتها يرتد هو او ترتد زوجته و العياذ بالله تعالى،

حتي لا يلحقه طلاق الثلاث الذى حلف به،

و المعروف عند المالكيه ان الرده طلاق بائن.

فاجاب رحمه الله تعالى بما مضمونه ان الرده فيها قول بانها طلاق رجعى و قول بعود الحل بمجرد العود الى الاسلام فيرتدف عليها الطلاق حتى على القول المشهور من انها طلاق بائن مراعاه لهذين القولين استحسانا و احتياطا للفروج،

و قولهم البائن لا يرتدف عليه غيره اذا لم يكن نسقا مخصوص بالمتفق فيه على البينونة.

انتهي محل الغرض من كلامه.

والشاهد منه لمسالتنا الذى اوردناه لاجله هو ان الطلاق من النكاح الفاسد وان كان بائنا لا يعطي حكم البائن من كل وجه وان ارداف الطلاق بعده نافذ و لو كان بائنا من كل وجه لم ينفذ الطلاق بعده لانه بائن لكنهم اعطوه حكم الطلاق من النكاح الصحيح احتياطا للفروج و مراعاه للقول بصحه النكاح.

وقد سئل شيخ الاسلام عمن تزوج امراه بولايه فاسق و شهاده فساق ثم طلقها الثلاث ثم اراد ان يتزوجها بعد طلاق الثلاث مسوغا ذلك بفسق الولى و الشهود

فاجاب رحمه الله بقوله: اذا طلقها ثلاثا و قع به الطلاق و من اخذ ينظر بعد الطلاق في صفه العقد و لم ينظر في صفته قبل ذلك فهو من المتعدين لحدود الله،

فانه يريد ان يستحل محارم الله قبل الطلاق و بعده،

الي اخر كلامه.

والله اعلم.

347 views

هل يوجد طلاق في الزواج العرفي