8:07 صباحًا الجمعة 16 نوفمبر، 2018

15 ضعف كمية


تعد السجائر من اكثر وسائل التدخين شيوعا في الوقت الراهن،

سواء كانت السيجاره منتجه صناعيا،

او ملفوفه يدويا من التبغ السائب وورق لف السجائر،

او السجائر الالكترونيه،

التي تتكون من جهاز الكتروني يعمل بالبطاريه لتسخين فتيله تبخر محلولا ما لينتج عنه بخار كثيف ذو رائحه زكيه ولا يحتوي على ثاني اكسيد الكربون،

ويستنشق البخار ويخرج عن طريق الفم.

واستخدم كثيرون التدخين الالكتروني لمساعدتهم في الاقلاع عن التدخين التقليدي باعتباره اقل ضررا ولا يسبب الامراض التي يسببها التدخين التقليدي،

واشهرها السرطان،

الا انه وفقا لدراسه قامت بها مجموعة من العلماء في جامعة «بورتلاند» الاميركيه،

فان السجائر الالكترونيه لا تقل ضررا عن السجائر التقليديه،

بل على العكس؛

اذ ان بخار هذه السجائر العالي الحراره والمشبع بالنيكوتين،

يمكن ان يشكل مادة الفورمالديهايد التي تتسبب في الاصابة بالسرطان.
واستخدم العلماء سرنجه طبيه لسحب بخار السجائر الالكترونيه وتحليل المواد الموجوده به،

وبالتحليل وجدوا ان مستويات مادة الفورمالديهايد التي تشكلها السجائر الالكترونيه تزيد بنسبة تتراوح بين 5 اضعاف و15 ضعف كميه الفورمالديهايد الموجوده في السجائر التقليديه،

وبالتالي،

فان احتماليه الاصابة بالسرطان تزيد في السجائر الالكترونيه بنسبة من 5 الى 15 ضعف احتماليه الاصابة في السجائر التقليديه.
واكدت الدراسه ان مدخن السيجاره الالكترونيه الذي يستهلك 3 ملليلترات من المحلول المتبخر،

يستنشق نحو 14 ملليغراما من مادة الفورمالديهايد،

اما مدخن السيجاره العاديه الذي يدخن علبه يوميا،

فيستنشق 3 ملليغرامات من هذه المادة فقط.

225 views

15 ضعف كمية