تاثير مماسرة العادة السريةعلى المهبل

صورة تاثير مماسرة العادة السريةعلى المهبل


وبركاته..

انا بنت ابلغ من السن 18 سنة ، ادمنت على العادة السرية ، و اعلم انها محرمة ، و لكنى لا استطيع كبت شهوتي، فالجا للعادة السرية لتفريغ شهوتي، و لقد حاولت الاقلاع عنها عدة مرات، و لكن محاولاتى كلها باءت بالفشل، فقد كنت ابتعد عنها عدة ايام، و لكن سرعان ما اعود اليها و بشدة ، فانا امارسها تقريبا 4 مرات باليوم، او اقل، او اكثر، و كلما سنحت لى الفرصة ، و اكون و حيدة في المنزل.

ولقد قرات في النت ان التي تمارس العادة السرية سوف يعرف زوجها بذلك، و البعض يقولون: انه لن يعرف، كما يقول البعض: انها تغير من مظهر المهبل، و الجهاز التناسلي، و لكن ايضا يقول البعض الاخر: انها لا تؤثر على مظهر المهبل، و لا على مظهر الجهاز التناسلي، لقد اصابتنى الحيرة و التضاد مما قرات، فهل هي تؤثر ام لا؟

وهل زوجي في المستقبل سيعرف اننى كنت امارسها ام انه لن يكتشف هذا و لو اقلعت عنها، و نجحت في ذلك، و تزوجت بعد 3 سنوات، فهل اثارها على مظهر المهبل سوف تزول ام لا؟

ارجو الرد السريع، كما ارج وان تتقوا الله في اجابتكم، لاننى اتمني ان اجد اجابة مختص و خبير و يتقى الله في كلامه.

ولكم منى جزيل الشكر.

 

الاخت الفاضلة / همس حفظها الله.

وبركاته، و بعد:

يؤسفني ايتها الابنة العزيزة انك ربما اصبحت اسيرة لمثل هذه الممارسة السيئة و المحرمة , و يؤسفنى ايضا انك ربما استسلمت للشيطان الذى اوهمك بانك غير قادرة على التخلى عنها.

ولا اريد ان يصير ردى عليك هو عتاب و لوم، و لكننى اريد ان اؤكد لك على نقطة هامة و علمية , و هي: ان جسم الفتاة لا يحتاج لاى ممارسة جنسية قبل الزواج، و الفتاة قادرة على التحكم برغبتها الجنسية مهما بلغت، فبالرغم ان الرغبة الجنسية هي رغبة فطرية لا ارادية , الا ان التحكم بها هو امر ارادي.

والعادة السرية كما يدل عليها اسمها هي عادة ليس الا، فالفتاة هي من تقوم بتعويد نفسها على ممارستها، بعد ان تتعرف عليها بكيفية ما ، و بعد هذا يحدث لدي الفتاة نوع من الادمان النفسي و ليس الجسدي على ممارستها، و ذلك ما حدث عندك, و ربما و رد في رسالتك بوضوح, فانت تقولين بانك تمارسينها عندما تكونين و حيدة في المنزل، و عندما تحين لك الفرصة بمعنى ان تفكيرك ربما تبرمج على ان تستغلى فرصة و جودك بمفردك في المنزل لتقومى بهذه الممارسة ، بغض النظر عن رغبتك الجنسية حينها، و لو لم تتح لك الفرصة , ا وان لم تكوني و حيدة في المنزل، فان الفكرة ربما لا تراودك، اي من دون ان تقصدي, و لقد تعودت ان توقظى شهوتك بنفسك، و هذا عندما تكونين و حيدة بالمنزل.

ومن هنا يا عزيزتى يبدا الحل, و هو حل سهل ان شاء الله , فعليك قدر الامكان عدم البقاء و حيدة في المنزل، على الاقل في الفترة الاولي من المحاولات، فان استحال عليك ذلك، و اضطررت للبقاء و حيدة , فيجب عليك اعادة برمجة تفكيرك بكيفية اخرى، و تعويد نفسك على عادات حديثة , بحيث تستفيدين من ذلك الوقت بنشاط احدث تحبينه، فمثلا: يمكنك شغل نفسك في تحضير و جبة اكل تحبها العائلة في غيابها، او اجراء مكالمات هاتفية مع بعض الصديقات, او ممارسة رياضة تحبينها، او غير هذا مما تجدين انه يناسب ظروفك، و بهذا تعودين نفسك عادة حديثة عندما تكوني بمفردك.

وبعد نجاحك ان شاء الله , في المحاولات الاولى, ستزداد ثقتك بنفسك كثيرا, و ستشعرين بانك قادرة على التحكم فيها,وسيصبح ذلك دافعا جديدا لك لتستمرى في نفس الطريق الصحيح, و ستؤكدين لنفسك بان ممارستك السابقة كانت عبارة عن ادمان نفسي فقط، و لم تكن شهوة عارمة ، او حاجة جسدية .

وجوابا على سؤالك يا ابنتى عن الاثار التي من اليمكن ان تتركها ممارسة العادة السرية , اقول لك: ان الممارسة الخارجية التي لا يتم فيها ادخال اي شيء الى جوف المهبل, لا ممكن ان تسبب توسعا في المهبل, و هي لا تؤثر على غشاء البكارة ايضا, و لكنها في بعض الحالات و ليس كلها ربما تؤثر على الاشفار و الجلد المحيط بها, فتزيد في تصبغ الاشفار، و في اسودادها, و ربما تؤدى الى حدوث تضخم و تدل فيها, خاصة في الاشفار الصغيرة .

واكرر ثانية= , ذلك لا يحدث عند كل من تمارس العادة السرية , و لكنة يحدث عند البعض منهن, و السبب= يعود الى الاستعداد الوراثى و البنيوى في الجسم, لان الاحتكاك المستمر يسبب الرض على الاشفار, و الرض يعتبر بمثابة اذية للجسم، و اي جزء من الجسم عندما يتعرض لاذية فانه مبرمج بشكل خلقى ليدافع عن نفسه, و الالية التي يدافع فيها الجلد عن نفسة عندما تعرضة للاحتكاك، فانها تسبب زيادة في التصبغ في خلاياه, و تسمكه, و تضخم الانسجة تحته.

ان هذه التغيرات التي تحدث في الجلد عند ممارسة العادة السرية ، تحدث ايضا في امراض الجلد الاخرى، مثل: الحساسية , الاكزيما, و الالتهاب، و لان ممارسة العادة السرية ربما تسبب كهذه الامراض الجلدية ايضا، فهنا سيصبح حدوث التصبغ و التسمك بشكل اكبر.

ان هذه التغيرات تخف كثيرا، او ربما تزول وهذا ايضا يتبع طبيعة الجسم في حال توقفت الفتاة عن الممارسة ، و لكن ذلك يحتاج الى و قت, ربما يصل الى ستة اشهر، و ربما تبقي بعض التغيرات دائمة و لا تزول.

على كل حال احب ان اطمئنك, فحتى في حال بقيت بعض التغيرات في الجلد، فان الزوج، او حتى الطبيبة المختصة , لا ممكن ان تميز بان هذه التغيرات هي بسبب ممارسة الفتاة للعادة السرية ، لان هذه التغيرات ربما تكون=موجودة عند الفتاة و بشكل خلقي, او ربما تحدث عند من يتكرر لديها الالتهاب في الفرج، او حتى عند احتكاك الفرج بالملابس الضيقة , او عند من تكثر من استعمال المواد الكيمائية لازالة الشعر، او للتشطيف، او اي اسباب يشكل رضا و تخريشا مستمرا على الجلد في الفرج, لذلك لا داع للقلق بهذا الشان.

وكل ما عليك فعلة الان هو: ان تشدى العزم على التوبة , وان تثبتى عليها، وان تتاكدى من انك عندما تسلكين طريقا يقربك من الله, فانه عز و جل سيصبح الى جانبك، و سيعينك باذنة تعالى.

نسال الله العلى القدير ان يوفقك الى ما يحب و يرضي دائما.

 

  • صور المهبل
  • صور مهبل
  • صور للمهبل
  • شكل المهبل
  • انواع الكس
  • صورة مهبل
  • اجمل صور تعصيرنساء
  • صور لي مهبل
  • كيفيه فض غشاء البكارة
  • اجمل صور مهبل
4٬725 views