8:25 صباحًا الثلاثاء 21 مايو، 2019

رواية سر في حياتي

مقدمه

 

 

حاول يتجاهل صوت الجرس بس ما قدر .

 

.

 

تافف بصوت عالى و هو بيضرب الهدف امامة قبل ما يمشي بعصبية لجهه الباب ليشوف مين الى بيدق عليه بهالساعة المبكرة من النهار … بطريقة رمي قفازاتة الحمرا و تناول منشفة معلقة جنبة و مشي للباب و هو بينشف عرقة … فتحة بقوة و هو بيقول بنزق .

 

.

 

نعم …………………….

 

رفع حواجبة مستغرب من الصبية الواقفة امامة مبتسمة بمرح و حاملة بايدها قالب كيك ….

 

قالت .

 

.

 

صباح الخير …………….

 

باقتضاب رد .

 

.

 

اهلا ……… من الطريقة الى زمت فيها شفايفها فهم ان ردة ما عجبها .

 

.

 

و مع هيك رجعت الابتسامة المشرقة تنرسم على و جهها و هي بتقول .

 

.

 

انا جارتك الى ساكنة معك بنفس الطابق .

 

.

 

شاورت براسها على باب بيتها المفتوح و كملت .

 

.

 

و جيت ارحب فيك بينا بعائلتنا الصغيرة بالنيابة عن سكان العماره …………………… بتلقائية تحرك ليقف امام نظراتها الفضولية و هي بتحاول تختلس النظر لجوا لتعرف زيادة عن هالجار الجديد ………..

 

جسمة الضخم منعها من استراق النظر فقررت تتصرف ببلاهة لتحصل على المعلومات الى و عدت فيها ام رنا ….

 

رجعت رسمت ابتسامة عريضة على شفايفها و هي بتتحرك بمرونة و بتمر بسرعة من الفتحة الصغيرة الى بقيت بين جسمة و الباب و قالت بمرح .

 

.

 

خلينى اقطع لك قطعة من الكيك .

 

.

 

لازم تدوقة .

 

.

 

هدا صنع ايداى …………….

 

لحقها و هو بيقول بعصبية .

 

.

 

هاى يا انسة وين رايحة

 

 

……………….

 

توجهت للمطبخ المفتوح على الصالون و حطت الكيك على الطاولة و صارت تفتش بالخزن على صحن ……… قرب منها بعصبية و هو بيقول .

 

.

 

لو سمحتى يا انسة ……… قاطعتة و هي بتقطع الكيك .

 

.

 

انت ساكن لحالك

 

 

..

 

دارت بنظرها في انحاء الشقة و هي بتضيف .

 

.

 

شكل شقتك شقه شاب عزابي .

 

.

 

و بعدين خلال الاسبوع الى سكنتة هون ما شفت اي حدا طالع او داخل من شقتك

 

 

…………..

 

قبل ما يقدر يجاوب ناولتة طبق فيه قطعة كيك و عيونها مركزة على الحيط و راة .

 

.

 

مشيت للصالون و هي بتسال .

 

.

 

لوحاتك غريبة

 

 

..

 

شو بتشتغل

 

 

………… بغضب مكتوم قال من بين اسنانة .

 

.

 

يا انسة ………….

 

خبطت جبينها بخفة و هي بتلتفت عليه و بتقول .

 

.

 

يالله ما اغبانى .

 

.

 

نسيت اعرفك بنفسي .

 

.

 

انا شهيناز و اصحابي بيندهولى شيرى .

 

.

 

يعني كرزة .

 

.

 

ارجوك استخدم هالاسم لان شهيناز اسم قديم ما بحبة .

 

.

 

رجعت تطلع بالبوسترات و تلمسها بتعجب و هي بتسال .

 

.

 

ما قلت لى شو اسمك و شو بتشتغل

 

 

………… اخد نفس يهدى حالة و هو بيقول .

 

.

 

ما لك .

 

.

 

ملاكم محترف ……………….

 

التفتت له بسرعة و عيونها مفتوحة على الاخر بدهشة و هي بتقول بحماس .

 

.

 

و الله

 

 

………………….

 

عقد جواجبة و قال بجدية و حاول يكون لطيف بكلامة قدر الامكان و يسيطر على غضبة الى بيكبر مع كل حرف بيطلع من تمها .

 

.

 

انسة شهيناز .

 

.بقدر اخدمك بشي

 

 

لانى مشغول …………….

 

قالت بسرعة و هي بتتامل بوستراتة باهتمام .

 

.

 

بصراحة بدى منك خدمة ……………….

 

التفتت له و بوجة جاد كتير قالت .

 

.

 

بدي اياك تدقلى واحد قتلة مرتبة …………..

 

الاستنكار و الاستغراب كانوا و اضح على و جهة .

 

.

 

بس بسرعة انقلبو لغضب اول ما شافها بتحط ايدها على تمها لتكتم ضحكتها …….

 

من بين ضحكها قالت .

 

.

 

موطبيعي .

 

.

 

مو معقول .

 

.

 

من كل عقلك سدقت

 

 

…..

 

هوت بايدها على عيونها منشان تروح دموع الضحك و هي بتقول .

 

.

 

يالله انا رايحة شكلى طالعتك من الحمام منشان هيك ما رديت بسرعة من اول دقة .

 

.

 

ابقي نشف شعرك منيح منشان ما تمرض …ولا تقلق انا كل فترة بتفقدك لاشوف اذا متحاج شي هيك و لا هيك …… قربت منه و مسكت ايدة و بحرارة سلمت عليه و بابتسامة مرحة قالت .

 

.

 

يالله باى ما لك .

 

.

 

بشوفك بعدين ……..

 

بقى ما لك و اقف مكانة و هو بيشوف اعصار الالوان الى اسمه شهيناز بيطلع من شقتة بنفس السرعة الى دخل فيها ……………………..

 

*****

تفضلى …………… دخلت الشقة هي شايلة بدلتها البيضا …… من غير ما تحرك راسها دارت بنظرها تتفرج عليها … ابتسمت بخجل و هي بتشوف غرفه النوم مفتوحة و مزينة بالورود .

 

.

 

يالله مو مسدقة كانة حلم .

 

.

 

الي تمنيتة صار .

 

.

 

و بتجمعنا غرفه و حدة

 

 

……… رفت عيونها بخجل و نزلت راسها اول ما شافتة قدامها .

 

.

 

بصوتة الهادي و نبرتة المتزنة قال .

 

.

 

مبروك ……………..

 

فركت ايداها بخجل و هي بترد بهمس .

 

.

 

الله يبارك فيك ………………….

 

مسك طرف الطرحة و رفعها بهدوء من على و جهها .

 

.

 

و ردو خدودها زيادة من بوستة على خدها … مسك ذقنها بنعومة و رفع راسها و لدقائق بقى يطلع فيها .

 

.

 

رف قلبها بقوة و هي بتطلع بعيونة .

 

.

 

يالله تسلم لى الركازة و التقل ……….

 

قطع صوتة عليها افكارها الحالمة .

 

.

 

خدى راحتك بالغرفة و بدلى ملابسك …… هزت راسها بطيب و هي بتمشي على مهلها لغرفه النوم … سكرت الباب و راها و هي بتفكر .

 

.

 

مو لازم ينتهز الفرصة

 

 

..

 

ليش لازم اخد راحتى لحالى

 

 

… ثوانى و ابتسمت و هي بتهمس .

 

.

 

دخيل عين المذوق ما حب يحرجنى باول ليلة النا مع بعض ….

 

على السريع شلحت بدلتها و فكت الطرحة .

 

.

 

نزلت جزء من شعرها على اكتافها بس خلت طوق الورد حابس الجزء الامامي من شعرها .

 

.

 

كانت بتشبة الحوريات بروب نومها الابيض و شعرها الاشقر المزين بالورد الطبيعي .

 

.

 

رشت عطر على حالها و جددت حمرتها قبل ما تفتح الباب و تطلع و هي بتدور عليه بعيونها … احمر و جهها بشدة و هي بتشوفة جاي لجهتها و شايل بايدة جاكيت طقمة و قميصة و ما شي بصدر عارى باتجاة غرفه النوم و هو بيقول .

 

.

 

صار دورى ……..

 

دقائق و طلع و هو لابس بيجاما كحلى مقلمة .

 

.

 

قعد جنبها على الكنبة و لف اكتافها بايدة و هو بيقربها منه و بيقول .

 

.

 

ان شاء الله عجبك العرس

 

 

…………….

 

هزت راسها بخجل .

 

.

 

كتير .

 

.

 

يعطيك العافية ما قصرت ……………..

 

يعني متل ما تمنيتى

 

 

………………………….

 

هزت راسها .

 

.

 

و اكتر كمان ………………….

 

شجعت نفسها و اطلعت بعيونة .

 

.

 

زاد احمرار خدودها وقت شافت نظراتة مركزة على شفايفها المصبوغة بلون احمر قرمزى لماع .

 

.

 

من ارتباكها بدات تاكل بشفايفها و تقرص بفخدها …..

 

كتمت نفسها اول ما حست بايدة المحاوطة اكتافها بتضمها لصدرة زيادة و ايدة التانية بترفع و جهها له .

 

.

 

رفعت عيونها الخجلانة و اطلعت فيه وقت قال .

 

.

 

بتعرفى انك حلوة كتير

 

 

..

 

ملامحك فيها جاذبية مو طبيعية .

 

.

 

و خاصة شفايفك ……………… بدا صدرها يطلع و ينزل بتوتر و خجل من نظراتة المركزة على شفايفها .

 

.

 

غمضت عيونها باستسلام لمشاعرها تجاهة و شوقها له .

 

.

 

رفعت ايداها و لفت رقبتة و هي بتميل لورا و بتقربة منها اكتر لحتى صار فوقها .

 

.

 

اصابعها كانت بتلعب بشعرة و هي مستسلمة لقبلاتة المجنونة .

 

.

 

من بين انفاسها همست بحبك نضال ………..

 

و كان هالكلمة كهربة تردد عالى نفضة نفض من فوقها و هو بيلهث و بيمشط شعرة بايداة بتوتر و بيطلع فيها بعيون زايغة كلها ندم و الم ……..

 

جلست حالها و هي بترجع شيالات روبها لاكتافها و بتحاول تفهم شو صار ……..

 

تحرك بتوتر قدامها و هو بيقول .

 

.

 

مو صحيح الى بيصير مو صحيح ………… همست بتساؤل .

 

.

 

نضال

 

 

…………………..

 

التفت عليها بسرعة .

 

.

 

حك ذقنة بتوتر و تردد قبل ما يقرفص قدامها و يطلع فيها بنظرات غريبة خوفتها .

 

.

 

مسك ايداها بين ايداة و هو بيقول .

 

.

 

سما .

 

.

 

ما بدي اظلمك معى ………… ابتسمت و هي بتقول .

 

.

 

ليش شو صار لتظلمنى

 

 

……………….

 

شد على ايداها زيادة و هو بيضيف .

 

.

 

بهالكم اسبوع الى عرفتك فيهم عرفت كم انت انسانة مميزة و رائعة و اي رجال بيكون سعيد لو حظي بنظرة و حدة من عيونك …………..

 

اطلعت فيه بنظرات تايهة و قلقة ………..

 

كمل .

 

.

 

الا انا ……………….

 

نزل راسة قبل ما يضيف .

 

.

 

انا بحب و حدة تانية ……………….

الجزء الاول

سما ……….

 

سحبت ايدها من بين ايداة بهدوء و هي بتطلع فيه بعدم تسديق .

 

.

 

صورتة بدات تغبش بسبب الدموع الى تجمعت بعيونها بس مو رضيانة تنزل ……………… سما سامحينى .

 

.

 

بس هاى هي الحقيقة ………………….

 

عضت على شفتها منشان توقف رجفتها و ما تفلت بالبكي .

 

.

 

اذانها بتوش بصوت غريب .

 

.

 

يمكن صوت تكسر قلبها لاجزاء صغيرة بسبب الى قالة .

 

.

 

حاولت تاخد نفسها .

 

.

 

بصعوبة لقدرت .

 

.

 

فكرت .

 

.

 

يمكن بموت

 

 

يمكن هدا هو الم الموت .

 

.

 

الم حاد بيطعن القلب و بيخلى كل خلية بجسمك تتقلص بالم .

 

.

 

كل الموجات العصبيه الى بتصلك من الدماغ بتامرك انك تصرخ و تستنجد بس اطرافك ما بتستجيب و شفايفك بتبقي مسكرة تكتم المك منشان تزيدة …… ضمت ايداها لصدرها و ميلت راسها باللحظة الى نزلت فيها دموعها على خدها .

 

.

 

انكمشت على حالها اول ما حست بلمست ايدة .

 

.

 

صرخت بداخلها و هي بتحس بايداة بتلتف حوليها و بتضمها لصدرة بنعومة لتواسيها و تهديها او يمكن تعتذر منها

 

 

..

 

صرخت جواتها .

 

.

 

ابعد .

 

.

 

ابعد عنى .

 

.

 

لا تلمسنى .

 

.

 

انت بتجرحني اكتر ما نك بتواسينى .

 

.

 

شيل ايدك .

 

.

 

كفاية لا تكمل ذبحك الى …………… بعتذر منك اذا كنت تماديت معك او جرحتك ……… سكت ما عرف شو يقول كمان .

 

.

 

بدة يواسيها بس ما له عرفان كيف .

 

.

 

بيعرف ان الى عملة كبير .

 

.

 

مع هيك الالم هلا احسن من بعدين .

 

.

 

من حقها تعرف كل شي من البداية .

 

.

 

يمكن يقدروا يصلوا لحل سوا …………..

 

فجئة و هي مستقرة بهدوء على صدرة و بين ايداة شهقت و بتدات تبكي بحرقة .

 

.

 

خلصت حالها من بين ايداة و ركضت لغرفه النوم و منها للسرير رمت حالها عليه و هي بتشهق و بتبكي حلمها الى ضاع قبل حتى ما تعيش فيه لحظات …

وقف عند الباب و عيونة مركزة عليها .

 

.

 

خلال ساعات قلبة تقطع عليها و هو بيسمعها بتبكي .

 

.

 

ما كان بدة يجرحها هيك بس كمان ما كان بدة ياذيها او يخدعها … تنهد و هي بيهمس .

 

.

 

الله يسامحك يا امي ………… مشي بخطوات بطريئة لعندها .

 

.

 

كانت نايمة على السرير و عاطيتة ظهرها .

 

.

 

مشي للجهة التانية لحتى يشوف و جهها الى انعكس عليه ضو الفجر الى بدا يطلع .

 

.

 

تاثر كتير من شكلها .

 

.

 

و جهها احمر و مخدتها و اضح عليها اثار الدموع .

 

.

 

ايدها شادة على اللحاف و شهقات صغيرة بتطلع منها حتى و هي نايمة .

 

.

 

على مهل قعد على طرف السرير .

 

.

 

بتردد مد ايدة و زاح شعراتها المبلله بالدموع و الملتصقة بوجهها .

 

.

 

هاى اول مرة بيلمس شعرها .

 

.

 

بلطف مسح عليه و هو بيفكر ان هاى اول مرة بيلمس شعر بهالنعومة .

 

.

 

رفع ايدة بسرعة لما شاف حواجبها بتنعقد و دمعة بتنزل على خدها .

 

.

 

و قف .

 

.

 

عيونة مشيت على جسمها المتخبى بحياء تحت روب نومها الابيض .

 

.

 

ابتدا من شعرها و الورد الى لسي مغروس فيه الى اصابع رجليها .

 

.

 

تنهد و هو بيفكر .

 

.

 

امي زوجتنى حورية منشان تبعدنى عن حبى .

 

.

 

لهلا مو مقتنعة اني بحب سلمي و ما رح احب غيرها ………… بلطف مسك طرف اللحاف و قلبة عليها لحتى يغطيها فيه .

 

.

 

و بعدها مشي لغرفه الجلوس منشان يتمدد على الكنبة و ينام شوى لانة حاسس ان بكرا رح يكون اصعب من الليلة بكتير ……..

******

حطت شيرى فنجان القهوة و هي بتقول .

 

.

 

الله و كيلك يا خالتي هدا كل الى عرفتة ….

 

كملت باحراج .

 

.

 

اى و الله حسيت حالى صرت قد الفستقة قدامة و انا داخلة هيك بلا احم و لا دستور لبيته …….

 

كتمت ضحكتها و هي بتقول .

 

.

 

بس انت لو شفتي و جهة لما قلت له بدى تضربلى واحد .

 

.

 

يالله ياخالتي و الله منظر بيترخ ……………….

 

ديقت ام رنا عيونها و هي بتقول .

 

.

 

يعني انحرجتى

 

 

..

 

على هالحكى شيرى .

 

.

 

الي بيسمعك هلا ما بيسدق كم كنت متلهفة لحتى تعرفى عنه معلومة …………….

 

احمر و جهها لشيرى و هي بتقول بتوتر .

 

.

 

اى مو مشكلة بعترف .

 

.

 

يعني كان عندي فضول بريء .

 

.

 

و هال شي بيشعر فيه اي انسان .

 

.

 

عادي يعني .

 

.

 

فضول بريء لمعرفه شو الى جاب شخص بيملك هيك سيارة لحارتنا المتواضعة

 

 

..

 

بس هيك ببساطة يعني .

 

.

 

تفكير بريء و الله بريء ….

 

و قفت بسرعة منشان تخبى احراجها و هي بتقول .

 

.

 

ااة نسيت لازم امشي ………..

 

مسكتها ام رنا من ايدها و قعدتها و هي بتقول .

 

.

 

لحظة ما بصير تمشي لحتى اقرا لك الفنجان ………….

 

ضحكت شيرى و هي بتقول .

 

.

 

خلص و الله حفظت القصة .

 

.

 

غيرت صوتها لتقلد ام رنا و قالت .

 

.

 

شوفى ياشيرى .

 

.

 

فى عريس جايلك من بعيد و ساحب و راة سلسال كبير..

 

باولة ترح و باخرة فرح .

 

.

 

شب طويل عريض صاحب منصب مهم .

 

.

 

قوى و الكل بيخاف منه .

 

.

 

و رح يملي حياتك و يعوضك عن كل الى راح ….

 

مو هيك خالتي و لا بقى شي

 

 

…………..

 

رفعت ام رنا حاجبها و هي بتقول و عيونها بالفنجان .

 

.

 

اى في .

 

.

 

طلع معى اسمه ……………………….

 

قعدت شيرى جنبها و عيونها على الفنجان و هي بتقول بحماس .

 

.

 

و الله

 

 

شو اسمه

 

 

………………….

 

عملت ام رنا حالها كانها بتحاول تفك الاسم و تقراة بوضوح .

 

.

 

اسمه .

 

.

 

اسمه .

 

.

 

م .

 

.

 

مم .

 

.

 

ما .

 

.

 

ما لك ………………… و قفت شيرى و هي بتقول .

 

.

 

عن اذنك خالتي ……………….

 

يوة يوة يوة .

 

.

 

ليش زعلتى يابنتى

 

 

..

 

اى و الله بدى مصلحتك و خايفة عليك .

 

.

 

و الله كل الليل ما بتروحى من بالى .

 

.

 

بفكر فيك و بدعى لك الله يرزقك بابن الحلال الى يسعدك و يملي حياتك و يستتك .

 

.

 

ياحبيبتي و الله نومتك هيك لحالك بتخوف

 

 

………………..

 

ما لت شيرى على راس ام رنا و باستة .

 

.

 

خالتي لا تقلقى على .

 

.

 

انا تعودت على حياتي هيك ….

 

بمرح ضافت .

 

.

 

و بعدين حرام عليك الى بيسمعك بيفكر عمري 40 سنة .

 

.

 

لسي من كم شهر دخلت ال22 .

 

.

 

يعني لسي القطار ما فاتنى لا تقلقى …………..

 

بس يا بنتى العمر بيمشي من غير ما نحس فيه .

 

.

 

غمضى و فتحى بيصير عمرك 40 سنة .

 

.

 

و بعدين ما في احلى من جازت الصغيرة .

 

.

 

اسالى مجرب و لا تسالى طبيب ………………….

 

ضحكت شيرى و هي بتقول .

 

.

 

اموت بام الخبره .

 

.

 

يالله عن اذنك خالتي …………….

 

و قفت شيرى بنص الطريق للباب و هي بتسمع تنهيدت ام رنا .

 

.

 

ااة .

 

.

 

هاى عادتك .

 

.

 

كل ما فتحت معك موضوع الزواج بتهربى .

 

.البنات قاتلين حالهم ليتزوجوا و انت قاتلة حالك لتعي شي لحالك ………………… التفتت لها شيرى و هي بتقول .

 

.

 

و الله ما بهرب .

 

.

 

عنجد عندي طلبية لازم اخلصها بسرعة ….

 

غمزت لام رنا و هي بتقول بشقاوة .

 

.

 

شو نسيتى ان بكرا عيد الحب

 

 

..

 

شكلك ما اشتريتى هدية لعمو ابو رنا

 

 

……………….

 

ضحكت ام رنا و هي بتقول .

 

.

 

لما كنت صبية ما اشترت له هدية و لا احتفلت هلا بهالعمر رح احتفل

 

 

..

 

و بعدين هالاعياد منشانكم انتوا يالشباب المشغولين منشان تلاقوا وقت لحالكم .

 

.

 

ااة ما بقول الا الله يبعثلك ابن الحلال الى تحتفلى معه بعيد الحب …………..

 

ضحكت شيرى و هي بتقرب لتبوس راس ام رنا و تضمها من و را .

 

.يا خالتي الله يسامحك .

 

.

 

انت شايفة ان عقلى صغير لهالدرجة

 

 

و بعدين حتى لو موجود ابن الحلال الى كل شوى بتدعيلى فيه ما رح احتفل بعيد الحب .

 

.

 

الشغلة كلها لعب على العقول منشان يلهطوا شويت مصارى من المجانين .

 

.

 

و بعدين انا ما بكفينى يوم واحد للحب .

 

.

 

باست راس ام رنا مرة تانية و هي بتقول .

 

.

 

انا اذا ما كل يوم حبيتك انت و عمو ابو رنا بموت ……………….

 

ضحكت ام رنا و هي بتقول .

 

.

 

و نحن بنحبك كتير يا شيرى حياتنا انت .

 

.

 

بس نصيحة من امك التانية .

 

.

 

ارحمى هالشباب شوى اذا مو مفكرة بالزواج هلا …………….

 

رفعت شيرى حواجبها و هي بتقول .

 

.

 

ليش شو عملت

 

 

………….

 

ثوانى و فهمت شيرى قصد ام رنا .

 

.

 

فتحت عيونها باستغراب و هي بتقول .

 

.

 

خاله ام رنا .

 

.

 

زعلت منك كتير .

 

.

 

انت بتعرفى ان هالشي الى خلانى ابعد عن اهلى و اعيش لحالى .

 

.

 

مو معقول انت كمان بتطلبى منى نفس الطلب

 

 

…………… بسرعة جاوبت ام رنا .

 

.

 

لالا .

 

.

 

لا تفهمينى غلط يابنتى بس انا .

 

.

 

و الله منشان اساعدك ………….

 

برمت شيرى شفتها و هي بتقول .

 

.

 

خلص مخاصمتك و ما رح احكى معك من هلا لقهوه العصر …..

 

قامت و هي بتضيف .

 

.

 

و لا تعملى شي معها انا رح اجيب معى شويت بتفور و رح اخبر خالة ام قصي تجى تشرب معنا قهوة حرام من فترة قاعدة لحالها و ما في حدا بيزورها حتى اولادها من زمان ما شفت حدا منهم طل عليها ………… شاورت و هي بتمشي باتجاة الباب .

 

.

 

يالله باى خالتي بشوفك العصر ……………….

 

بعد ما سكرت شيرى الباب قالت ام رنا لحالها .

 

.

 

الله يهديك يابنتى .

 

.

 

راسك عنيد و يابس و ما بتعملى الى البراسك .

 

.

 

ابتسمت بحب و هي بتكمل .

 

.

 

دخيل اسمك ياربى على هالقلب الطيب الى زرعتة بصدرها .

 

.

 

روحى يا شهيناز يابنت امك و ابوك الله يبعثلك ابن الحلال الى يستاهل حبك و حنانك و طيبه قلبك ……………

*****

فتحت عنيها و هي بتتاوة .

 

.

 

احتاجت ترف اكتر من مرة لحتى تصفي نظرها .

 

.

 

تسندت على ايداها و رفعت حالها و هي بتتاوة من الالم الى لمع براسها .

 

.

 

حاسة جسمها مكسر و بيوجعها بشكل مو طبيعي .

 

.

 

رفعت ايدها لشعرها منشان تزيحة لورا اذنها .

 

.

 

جمدت مكانها اول ما سعت صوتة .

 

.

 

صباح الخير …………… ما تحركت و خلت ظهرها له بعد ما رنت كلمتة الى قتلها فيها باذنها مرة تانية ……..

 

لما حس انها ما رح ترد عليه قال .

 

.

 

بتحبى اتصل بامي منشان نعتذر عن الغدا اليوم

 

 

………… ال شي الوحيد الى خطر ببالها امها و حاجتها لها هلا .

 

.

 

من غير ما تلتفت له سالت بصوت و اطى .

 

.

 

كم الساعة

 

 

……………….

 

10 و نص …………………… نزلت من السرير و مشيت باتجاة الحمام من غير ما تطلع فيه و هي بتقول باقتضاب .

 

.

 

ساعة و بجهز ……………………

مسكت غرتها منشان ترفعها بمشبك يتلائم مع فستانها الزهرى باللحظة الى سمعت فيها دق خفيف على الباب ……….

 

تماسكت و هي بتردد بصوت و اطى .

 

.

 

خلص بكفى بكي .

 

.

 

تماسكى ياسما …….

 

ردت بعدها بصوت عالى .

 

.

 

تفضل …………………… انفتح الباب بهدوء و دخل نضال و هو بيسال .

 

.

 

ما بدك تاكلى شي

 

 

…………… هزت راسها بلا …………… رجع سالها .

 

.

 

لا كاسه حليب او عصير

 

 

..

 

ما بصير هيك من مبارح ما اكلتى شي

 

 

……………… من غير ما تلتفت جاوبت .

 

.

 

ما بدى شي شكرا …………………….

 

تنهد نضال و هو بيقول .

 

.

 

طيب .

 

.

 

جاهزة

 

 

…………… هزت راسها باى و هي بتتناول شنتتها و مشيت باتجاة الباب من غير ما تتطلع فيه …………..

 

و قفت وقت قال .

 

.

 

لحظة ………… مشي و وقف قدامها .

 

.

 

حرفت نظرها عنه .

 

.

 

مو قادرة تطلع فيه بعد الى قالة مبارح ……… سما .

 

.

 

ما كان قصدى اجرحك او …… سكت وقت شاف نظرها ارتفع له و اطلع فيه الم …..

 

طيب خلينى احكيلك ……………… رجعت حرفت نظرها عنه و هي بتقول باقتضاب .

 

.

 

تاخرنا لازم نمشي ………….

 

لدقائق بقى و اقف يطلع فيها .

 

.

 

بيتمني تسدق انه صادق و بيعني كل كلمة لما قال ان ما قصدة ياذيها او يجرحها .

 

.

 

بس شو يعمل هيك اجت الظروف ….

 

حط ايدة بجيب جاكيت بدلتة الداخلى و تناول منه سلسال ….

 

فتح القفل و قرب منها ليلبسها اياة … غمضت عيونها بقوة و ضمت حالها لما قرب منها منشان يلبسها اياة … الدفئ الى حستة من جسمة الى ما لامسها و ريحه عطرة حركوا قلبها الجريح الى نبض بحبة من اول ما سمعت اسمه من اخوها .

 

.

 

حاولت تتماسك و تسيطر على مشاعرها و دموعها .

 

.

 

ذكرت حالها ان هاى صبحيتها و الكل هلا بيستنوا عروس مشرقة ببيت اهلة .

 

.

 

كانت غرقانة بافكارها لدرجة انها ما حست عليه بعد عنها و انه بيراقبها و بيراقب انفعالاتها .

 

.

 

صوتة رجعها للواقع و خلاها تفتح عيونها و هي بتسمع نبره الاسف و الاعتذار بصوتة .

 

.

 

بتمني تقبلية منى ……………… بصعوبة زاحت عيونها عن و جهة و هي بتهز راسها بطيب و بتقول بصوت يادوب ينسمع و من غير ما تشوف السلسال .

 

.

 

شكرا …………………..

بالسيارة كل واحد كان مشغول بافكارة الخاصة .

 

.

 

و الهدوء كان سيد المكان … كانت غرقانة بافكارها .

 

.

 

محتارة .

 

.

 

خايفة و قلقة .

 

.

 

كيف تتصرف مو عارفة .

 

.

 

تخبر اهلها و لا تفهم منه شو القصة بالاول

 

 

..

 

خايفة من السكوت و خايفة من الكلام .

 

.

 

و بعدين شو بدها تقول

 

 

انة بيحب و حدة تانية

 

 

طيب و هي شو موقعها من الاعراب و ليش تزوجها اذا في حب بحياتة

 

 

هل تتولي حل مشكلتها و لا تخلى اهلها يتفاهموا معه و مع اهلة

 

 

خايفة من ردت فعل اهلها .

 

.

 

خايفة على ابوها من هيك مشكلة بصبحيتها .

 

.

 

ابوها رجال كبير و مريض و ….

 

معقوله ننفصل بعد اقل من 24 ساعة زواج

 

 

…… فركت جبينها بتعب و هي بتحاول تسيطر على الدموع الى تجمعت بعيونها .

 

.

 

ياربى ساعدنى .

 

.

 

مو مسدقة اني بفكر هيك بصبحيه عرسى

 

 

………….

 

انتبهت انه بيحكى معها .

 

.

 

سما و صلنا ………..

 

بلعت ريقها بصعوبة و هي بتهيئ حالها للمهمة الصعبة الى داخلة عليها هلا .

 

.

 

مسحت تحت عيونها احتياطا منشان ما يكون في اي اثر لكحل او مسكرا نازلة بسبب الدموع .

 

.

 

تناولت شنتتها و نزلت من السيارة ….

 

بخطوات هادئة مشيوا لباب الفيلا .

 

.

 

حاولت تسيطر على رجفه جسمها اول ما شافت الباب بينفتح و امها و ام نضال بيطلعوا من الباب و معهم صبايا من العائلتين ليستقبلوهم بالزغريد و الهناهين .

 

.

 

بذلت مجهود كبير لترسم ابتسامة على و جهها و هي بتسلم على ام نضال الى ضمتها بحب و صارت تبوس فيها و هي بتبارك لها و بتدعى لها بالسعادة و الخلفة الصالحة .

 

.

 

سلمت كمان على ستة لنضال و باست ايدها و هي بتدعى ان الله يساعدها لحتى تدخل و تقعد جوا لان ما عاد فيها تتحمل هالموقف زيادة .

 

.

 

التفتت على امها الى قربت لتسلم عليها و هي بتزغرد لها … رجفت جسمها زادت مع كل خطوة بتمشيها باتجاة امها .

 

.

 

حاسة حالها تعبانة و بدها بس ترمى حالها بحضن امها منشان ترتاح .

 

.

 

تمنت بهاللحظة ترجع طفلة همها كله انها تشترى دفتر تلوين و اقلام و صور .

 

.

 

طفلة كل الامها بتنتهى ببوسه امها على مكان الالم … حست بشي كاتم على صدرها اول ما حست بايدان امها بتنلف حوليها .

 

.

 

تركت شنتتها توقع من ايدها على الارض و ضمت امها بقوه اول ما بدات الدموع تتجمع بعيونها .

 

.

 

قالت بضعف .

 

.

 

ما ما اشتقتلك …………..

 

ضمتها امها و هي بتضحك و بتقول .

 

.

 

ما حلك تشتاقى لنا كل هالقد ………… رجفتها صارت و اضحة لدرجه ان امها عقدت حواجبها و هي بتضمها لصدرها زيادة و بتقول .

 

.

 

سما حبيبتي

 

 

…………………… ستة لنضال مسكت ايدة و شدتة بقوة و هي بتهمس باذنة .

 

.

 

نضال

 

 

..

 

شو صاير للبنت

 

 

..

 

ليكون تقلت العيار معها

 

 

..

 

صحيح البنت متل القمر بس انت لازم تسيطر على حالك شوى

 

 

ياابنى ما بيصير البنت و جهها صاير متل الليمونة من رعبتها .

 

.

 

يعني فهمنا انك سبع بس مو هيك

 

 

…………..

 

ما لحق نضال يرد على ستة لان الكل التفت على ام سما الى بتصرخ و هي بتحاول تسند سما الى بتوقع على الارض .

 

.

 

بسم الله عليك يا بنتى شو صايرلك

 

 

..

 

نضال الحق ……………

صور رواية سر في حياتي

صور رواية سر في حياتي
466 views

رواية سر في حياتي