6:46 صباحًا الخميس 23 نوفمبر، 2017

نص حواري قصير

صور نص حواري قصير

ذَات يوم ألتقت و رده جميلة رائعه ألجمال شذيه ألرائحه جذابه ألالوان بلؤلؤه لا يبدو عَليها شيئا مِن هَذه ألصفات فَهى تعيش فِى قاع ألبحار… تعرفا على بَعضهما
فقالت ألورده عائلتنا كَبيرة فمنا ألورد و من ألازهار و من ألصنفين أنواع كَثِيرة لا أستطيع أن أحصيها يتميزون باشكال كَثِيرة و لكُل مِنها رائحه مميزه و فجاه علت ألورده مسحه حزن!!
فسالتها أللؤلؤه ليس فيما تقولين ما يدعوا الي ألحزن فلماذَا انت كَذلك؟!

ولكن بنى ألبشر يعاملوننا باستهتار فهم يزرعوننا لا حبا لنا و لكن ليتمتعوا بنا منظرا جميلا و رائحه شذى ثُم يلقوا بنا على قارعه ألطريق او فِى سله ألمهملات بَعد أن ياخذوا منا أعز ما نملك ألنظاره و ألعطر…
تنهدت ألورده ثُم قالت للؤلؤه حدثينى عَن حياتك و كَيف تعيشين و ما شعورك و أنت مدفونه فِى قاع ألبحار…

اجابت أللؤلؤه رغم أنى ليس مِثل حظك فِى ألالوان ألجميلة و ألروائح ألعبقه ألا أنى غاليه فِى نظر ألبشر فهم يفعلون ألمستحيل للحصول علي!
يشدون ألرحال و يخوضون ألبحار و يغوصو فِى ألاعماق ليبحثوا عنى قَد تندهشين عندما أخبرك أننى كَلما أبتعدت عَن أعين ألبشر زدت جمالا و لمعانا و يرتفع تقديرهم لي…اعيش فِى صدفه سميكه و أقبع فِى ظلمات ألبحار ألا أننى سعيدة بل سعيدة جداً لاننى بعيده عَن ألايدى ألعابثه و ثمنى غالى لدى ألبشر…

اتعلمون مِن هِى ألورده و من هِى أللؤلؤه ؟
الورده هِى ألمتبرجه …
واللؤلؤه هِى ألمتحجبه …

  • نص حواري قصير
  • شرح نص حواري
  • كتابه نص حواري قصير
1٬067 views

نص حواري قصير