6:07 صباحًا الإثنين 21 يناير، 2019

حكم مداعبة الزوجة دبر زوجها

 

بالصور حكم مداعبة الزوجة دبر زوجها 20160804 11

هل يجوز للزوج مداعبه زوجته من الدبر دون ادخال عضو الرجل فيه

و هل للمراه ذلك؟.
افيدونا في هذا الامر.
الاجابه
الحمد لله و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه،

اما بعد:
فالاصل ان لكل من الزوجين ان يستمتع بجسد الاخر،

الا ما نهي الشرع عنه من اتيان المراه في دبرها،

او اتيانها في الفرج حال حيضها او نفاسها كما انه يجب على الانسان اجتناب ملامسه النجاسه لغير حاجه ،



كما سبق بيانه في الفتوي رقم: 7908.

وعلي ذلك،

فالاصل جواز مداعبه دبر الزوجه من غير ايلاج،

قال الانصاري: و يملك الاستمتاع منها بما سوي حلقه دبرها و لو فيما بين الاليتين،

اما الاستمتاع بحلقه دبرها: فحرام بالوطء خاصه .



اه

لكن ينبغى الحذر من ان يجر هذا الامر الى الوقوع في الوطء في الدبر،

و هو كبيره من الكبائر،

فالاولي بكل حال البعد عن مثل هذه الامور سدا لذريعه الوقوع في الوطء في الدبر،

قال المرداوي: و ذكر بن الجوزى في كتاب السر المصون: ان العلماء كرهوا الوطء بين الاليتين،

لانه يدعو الى الدبر.

واما قولك: هل للمراه ذلك

فان كان المقصود مداعبه الزوجه لدبر زوجها: فهو فعل قبيح مخالف للشرع و الفطره و مناف للمروءه و الرجوله ،



و انظر الفتوي رقم: 97085.

ولمعرفه المزيد عن حدود الاستمتاع بين الزوجين،

راجع الفتوي رقم:2146.

والله اعلم.

السؤال:
انا بوصفى داعيه اواجه عده اسئله ،



و اجد الحيره و الحرج من السؤال،

و لم اجد سوي النت كى استفيد منه،

و كى افيد كل من يسال عن هذا من الاخوات و الصاحبات،

عن موضوع: المداعبه في الشرع بين الزوجين:
سئلت مره عن مداعبه الزوج باصبعه في دبر زوجته من غير ادخال للعضو،

بالاصبع فقط لاثاره الشهوه .


وسئلت عن مداعبه المراه لاعضائها لاثاره زوجها،

و كذلك العكس.
وسئلت عن لحس عضو الزوج،

و العكس.
وايضا سئلت عن مص الثدي،

و اللعب به كى يثير الزوج،

يعني المراه تمص ثديها امام زوجها و تلعب به.
واذا كانت هذه الامور غير جائزه ،



فهل هناك كتيب يبين حدود المداعبه ؛



كى اهديه لمن اعلم انه و قع في ذلك؟

ارجو الرد باسرع وقت،

و التفصيل فيه،

مع الادله الواضحه ؛



كى يكون عندى دليل قوي للرد عليهم،

و اقناعهم بالتحريم او الجواز.

الاجابه
الحمدلله،

و الصلاه و السلام على رسول الله،

و على اله و صحبه و من و الاه،

اما بعد:

فنحن نرحب بالتواصل و التعاون على البر و التقوي مع كل من يعمل في حقل الدعوه الى الله،

كما نرحب باى استفسارات،

و الله نسال ان يتقبل منا و منك.

وليعلم: ان الاصل في استمتاع كل من الزوجين بالاخر الاباحه ،



الا ما و رد النص بمنعه؛

من اتيان المراه في الدبر،

و حال الحيض و النفاس،

و ما لم تكن صائمه للفرض،

او محرمه بالحج او العمره .

اما ما ذكر في السؤال من لمس احد الزوجين لفرج الاخر،

و تقبيله اياه،

و ما زاد على ذلك من سبل الاستمتاع المذكوره في السؤال – فلا حرج فيه؛

للادله التاليه
– انه مما يدخل تحت عموم الاستمتاع المباح.
– و لانه لما جاز الوطء و هو ابلغ انواع الاستمتاع،

فغيره اولي بالجواز.
– و لان لكل من الزوجين ان يستمتع بجميع بدن الاخر بالمس و النظر،

الا ما و رد الشرع باستثنائه كما قدمنا.
– قال تعالى: نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم اني شئتم و قدموا لانفسكم و اتقوا الله و اعلموا انكم ملاقوه و بشر المؤمنين [البقره 223]،

قال ابن عابدين الحنفي في “رد المحتار”: “سال ابو يوسف ابا حنيفه عن الرجل يمس فرج امراته و هى تمس فرجه ليتحرك عليها هل تري بذلك باسا

قال: لا, و ارجو ان يعظم الاجر”.

وقال القاضى ابن العربى المالكي-: “قد اختلف الناس في جواز نظر الرجل الى فرج زوجته على قولين: احدهما: يجوز; لانه اذا جاز له التلذذ فالنظر اولي … و قال اصبغ من علمائنا: يجوز له ان يلحسه الفرج بلسانه”.

وقال في “مواهب الجليل شرح مختصر خليل”: “قيل: لاصبغ: ان قوما يذكرون كراهته؛

فقال من كرهه انما كرهه بالطب لا بالعلم،

و لا باس به و ليس بمكروه, و قد روى عن ما لك انه قال: “لا باس ان ينظر الى الفرج في حال الجماع”،

و زاد في روايه “ويلحسه بلسانه”.

وقال الفنانى الشافعي-: “يجوز للزوج كل تمتع منها بما سوي حلقه دبرها, و لو بمص بظرها”.

وقال المرداوى الحنبلي في “الانصاف”: “قال القاضى في “الجامع”: يجوز تقبيل فرج المراه قبل الجماع, و يكره بعده… و لها لمسه و تقبيله بشهوه ،



و جزم به في “الرعايه ” و تبعه في “الفروع” و صرح به ابن عقيل”.

ولكن اذا تيقن ان تلك المباشره تسبب امراضا او تؤذى فاعلها،

فيجب عليه حينئذ الاقلاع عنها؛

لقوله صلى الله عليه و سلم: “لا ضرر و لا ضرار” رواه ابن ما جه)،

و كذلك اذا كان احد الزوجين يتاذي من ذلك وينفر منه؛

و جب على فاعله ان يكف عنه؛

لقوله تعالى: وعاشروهن بالمعروف [النساء:19].

كما انه ان كانت المداعبه قد تفضى الى محرم؛

كمداعبه الدبر بالاصبع،

بحيث لايتمالك نفسه من الوقوع في الاتيان في الدبر؛

فان هذه المداعبه تكون حراما؛

لانها تفضى الى الحرام.

وينبغى هنا ان يراعى المقصد الاصلى من العلاقه بين الزوجين،

و هو دوامها و استمرارها،

فالاصل في عقد النكاح انه على التابيد،

و قد احاط الله تعالى هذا العقد بتدابير تحفظ قوامه،

و تشد من ازره،

بما يوافق الشرع لا بما يخالفه،

و يدخل في هذا عموم حل الاستمتاع بينهما،،

و الله اعلم.

  • مداعبة دبر الزوج باللسان
  • مداعبة دبر الرجل
  • هل يجوز للمرأة لعق دبر زوجها
  • هل يجوز للزوجة ان تداعب دبر زوجها
  • حكم مداعبة الزوجة دبر زوجها
  • مداعبة دبر الزوج
  • هل يجوز للزوجة مداعبة دبر زوجها
  • لحس دبر الزوج
  • مداعبة الزوجة لزوجها فى دبره
  • مداعبة دبر زوجي
22٬289 views

حكم مداعبة الزوجة دبر زوجها