9:29 مساءً السبت 10 ديسمبر، 2016

غرام روايات

 

 

صور غرام روايات

روايةة

((يا شوق تكفي لا تخليه يرتاح يا شوق تكفي عذبه فِي غيابي )

.
للكاتبه / امجاد

روايهه تتكلم عَن الالم الدائم الالم اللذي لا يزول ابدا ويبقي فِي القلب وان محي سيضل ذكري فِي الذاكره لا يمحى

عاشته فتاه لا تتعدي العشرين مِن عمرها وسببه شخص ” عابر ” اصابها برصاص قاتل ورحل اطاع لشيطانه اللعين ولم يطيع لضميره هَذا وان كََان هنااك ضمير

,,

قلوبناا صغيرة ولكن تتحمل الكثير صغيرة ولكن تتحمل الالم وان كََان كَبير قلوبنا حتّى ان كََانت رهيفه ورقيقه لا بد مِن الم وحرمان يجعلها تقسى

هنا تقسي القلوب

قلوبنا تضعف فِي وقْت الدموع ووقت فقداننا لا اشخاص كََانوا حياتنا هُنا تضعف القلوب

قلوبنا
.

وقلوبنا
.

..

لكُم بدايتي
.

البارت الاول
.

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

يا شوق تكفي لا تخليه يرتاح

يا شوق تكفى

!

عذبه فِي غياابي

خله يحس اني معه حيثُ ماراح

خله يحس شلون ~

لذةة عذابي
.

عطر الفراق اللي مِن غيبته

فاااااح

عطرت بِه جرحي وباقي

” ثياابي ”

ياااا شوق تكفي لا تخليه يرتاح

يا شوق تكفي عذبه فِي غيابي
.

” عذبه فِي غياابي ”

………………………………………….
……………..

في أحد المساجد الصغيرة كََان جالس وبيده مصحف يناظر بتامل فِي كَُل زاويه مِن المسجد يتذكر زوايا هَذا المسجد مَع ابوه واخر حديث كََان فِي المسجد
.

,,

توفي ابوي فِي هَذا المسجد وكَانت وصيته اصير أمام فيه تعال يا بوي وشفني هَذا أنا صرت أمام لمسجدك بس يا يبه مِن بياخذ المسجد هَذا مِن بَعدي مِن

,,

دمعت عيوونه بالم مسحها بسرعه وهمس بصوت قصير ” ياليت لَو عندي ولد واخليه أمام مِن بَعدي ”

نزل راسه وهمس بصوت اقصر ” الحمدلله علي كَُل حال ”

,,

ربي رزقه ببنت وحده وتوفت امها فِي يوم ولا دتها جلبتها لدنيا بَعد الله سبحانه وتعالي ثُم رحلت تزوج زوجه ثانيه اسمهاا ” نوره ” ولكن ربي مارزقه مِنها لا ببنات ولا بعيال وكبر ولا تزوج مِن بَعدها واكتفي ببنت وحده فَقط تسوي عيونه والدنيا ومافيها لكِن يا كَثر ماتمني ان يَكون عنده ولد ويسميه علي اسم ابوه ” خالد ”

تنهد بصوت عالي يااااا رب

..

لف لشخص اللي موقف عِند باب المسجد ينزل جزماته الله يكرمكم

هَذا الشخص اللي يمشي علي الذهب وينام علي الريال هَذا الشخص اللي الكُل يهابه واللي الكُل يحترمه لجل فلوسه الشخص الفقير اللي مِثلي وشرواي مايحترم ابدا ناظر فِي ثوبه النظيف اللي يلمع وناظرفي نفْسه وفي ثوبه اللي ذاق مِن الفقر مِثل ما ذاق هُو وقال ” الله يزيده ويعطينا ”

بصوت جهوري حاد جداً السلام عليكم

ابتسم وعليكم السلام

فَتح المصحف وبدا يقرا سورة البقره بَعد فتره طويله وقف فِي نصهاا

بعد ماحس ان ريقه نشف

لف علي الشخص اللي جالس وماد يده اليمين علي ركبته ويسبح الله يثبتك ياولدي

نزل مسباحه وببحهه جميله امين

مخلد وين عيال عمك ماعمري شفت فِي هالمسجد الا أنت وابوك وعمانك بس

عزام الله يهديهم اعجز فيهم يا عم

مخلد الله يهدي مِن يشاء

دخلو وهم يسلمون علي عزام ومخلد
.

اللي هُم عيال ال ….
رغم ان الفرق شاسع بينهم ابو عزام واخوه ابو فيصل اشخاص اغنياءَ ومن الطبقه الراقيه وعايشين علي المال والثروه

اما مخلد فِي راس ماله هَذا المسجد والمزرعه اللي كََان ساكن فيهاا

قام بصمت وطلع مِن المسجد مِن دون مايسمع نقاشهم

لف عَليه ابوه وين بتروح

من دون مايلف عَليه برجع

,,

خلاه يروح لف علي مخلد اللي قاعد قدام اخوه

ابو فيصل اسمع يا مخلد أنا عازمك اليَوم علي زواج ولدي وان شاءَ الله مو رافض عزيمتي

ابتسم ببشاشه ان انكتب لِي عمر جيت

ابو عزام أنت واهلك والله أنه يحييكم

ابتسم بسعاده لدعوتهم ناظر بساعه وكان وقْت الاذان

قام قدامهم وهم وراه وبصوت خاشع جميل يدخل القلب ويبكي الحجر كََان صوته يجلب الراحه والكُل كََان يحب صوته انتشر فِي المسجد وفي الحاره وانتشرت الحيااه مَع صوته
.

..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,

في قصر مِن قصور الرياض الفخمه والعالميه

قصر كَبير جداً مِن خمس طوابق
.

قصر عائلةة ال ……… )))

فيه حدائق باراضي كَامله وفيه مسبح كَبير وملحق خارِجي فخم وشلالات لزينه وملعب كَبير ومشب ضخم وفخم جداً مِن داخِل كََان وسيع جداً وبلون البني والذهبي فيه لوحات كَبيرة وشعبيه وفيه بلازما كَبيرة جدا

ومن الخارِج فِي ارجوحه كَبيرة معطيه للحديقه شَكل جميل

رغم أنهم اربع عوائل مِن (عائلةة ال …….
) يسكنون مَع بَعض فيه الا أنهم يحسون بالقله مِن كَبره

ابو عزام اسمه الوليد

زوجته ” لطيفه ”

عياله عزام وتركي ومتعب ونايف

بناته سهام دلال ساره
.

ابو نواف اسمه مبارك زوجته ” سلطانه ” ولده واحد اللي هُو نواف

بناته توام سديم وديم

ابو فيصل اسمه طراد زوجته ” رفعه ” عياله فيصل وفايز وفارس

بناته شهد واميره وروان

ابو جاسم اسمه ذيب زوجته “عفاف” عياله جاسم ومشاري وسالم وفهد وفهيد

بناته نوره وملاك ومرام ومريم ومنار
.

عيال عم وبنات عم فِي قصر واحد ومختلفين مِن ناحيةة الخوال كَُل عايله لَهُم خوال مختلفين
.

معروف عندهم ان البنت لولد عمها ومستحيل يطلعون ممن العايله
.

,,

بدلع وغضب ياااا ربي خايفه مره

مرام هههه اقول عَن الدلع مبروك يا عروس

..

مشاعل ومنار دخلوا غرفةة نورره > العروس

مشاعل مببببببببببببببروكك يا قمر

نوره بخجل مشكوره يا قلبي الله يبارك فيك

منار يو حماره لاا تتزوجين وتتركيناا
.

نوره ومن قال اني بترك ترا أنا كَله شهر العسل وارجع لذا القصر يَعني وين بروح

مشاعل أي بس شهر صعبه والله بنشتاق لك
.

نوره نزلت راسها وين البنات كَلهم ليش ما جو

فجاه دخلوا كَلهم وهم يصرخون

روان وسهام وساره وسديم وديم واميره وملاك ومريم ومرام

حطت يدها علي اذنها بببببببس ببببببببس

الكُل مببببببببببببببببببببببببببببروك

نوره وجع الحين يجون يحسبون فينا شيء ؟

مرام لاااا لاااااا ماصدق نوره بتتزوج

امميرره هههههه الا قولي مِن يصدق ان نوره بتاخذ اخوي يا ربي مو مصدقه

نزلت راسها بخجل وعيونها بتدمع مِن الخجل يلا عاد وجع وخروا عني بروح اتروش

ديم لا جد بنات مِن بتروح معاي للمول ابي اشتري جزمات جزماتي اللي شريتهم ماضبطت

مرام ااااااااااىنا تكفين

سديم اقول انقلعي اناا ابي اروح مالي شغل
.

ديم تاشر علي سديم أنتي باذَات ماتروحين معاي

سديم مِن زينك اجل اللي بتروح معاي تمشي

ديم انقلعي أنا ومرام بنروح واللي تجي معانا يلاا

مشاعل أنا ابي محل الميك اب

ديم اجل امشي معاناا

منار بدلع أنا بسراحه اللي تبي توديني متعم بروح معها

سديم تقلد دلعها متعم هاه متعم يلا امشي مَع ان دلعك ما ينطاق والله
.

روان ضربت ملاك علي كَتفها وبصوت قصير وين دلال ؟

ملاك مسكت كَتفها ااااي وجعه وانا شدراني

سمعتهم سهام واستغربت وين دلال فيه طلعت علي طول وراحت لهاا طقت باب غرفتها بس ما فَتحت استغربت وفتحت الباب كََانت تبكي علي الكرسي واول ماشافت اختها سهام سوت نفْسها نايمه

سهام دخلت وسكرت الباب افاا دلول وش فيك حبيبتي

دلال بصوت مبحوح مافيني شي اطلعي مِن الغرفه قَبل لا يجون البنات

سهام جلست قدامها وهي تشوف عيونها دلال لا يَكون تبكين عشاااان ؟؟؟ “سكتت”

دمعت عينها بقهر أي عشان فيصل

سهام ضربت فخذها بيدها كَنت حاسهه

؟

مسحت دموعها وعدلت جلستها أنا احبه يا سهام

سهام بعصبيه ااص ااص ولاا كَلممه وش اللي احبه وما ادري ايش هَذا ولد عمك وزوجته بنت عمك بلاش تخريف دلال أنتي كَبيرة مو صغيرة ؟

دلال دمعت عينها بحزن محد راح يفهم اناا مو مصدقه ان اليَوم زواجه كََيف أنا مِن يوم الملكه وانا عجزت استوعب لحد الحين ماني فاهمه

سهام ناظرت فيها بنظرات استحقار صصراحه ما ادري شقول عجزت لاعبر

>>

………………………………………….
…………….

في المستشفي

دخل بهيبه كَعادته مِن أول مايجي الكُل يناظر فيه بجمال والاخص الممرضات
.

جت تركض بدلع دكتور عزاااااام

لف عَليها وهو رافع حاجبه نعم

كَانت عيونها مليانه مِن الكحل والمسكاره وايدينها مناكير وعطرها يفوح أول شي الحمدلله علي السلامه ثاني شي الدكتور صالح سال عنك وحبيت اخبرك

بغرور اولا االله يسلمك ثاني شي إذا يبيني الدكتور صالح يجي يقولي ومو أنتي اللي تعلميني

عطاها ظهره وراح وهي كََان مصبوب عَليها مويه بارده طيرت عيونها فيه وهو يمشي حست بقهر عجزت تتممالكه

..

دخل مشاري وهو شايل كَوبين شاهي هلاا بعزام هلاا باولد العم

ببتسامه جميله هلابك جاي بدري اشوف

مشاري مِثل ما أنت شايف الحب جت بدري فِي أنا قلت ما خليها لحالها عِند التماسيح اللي هنا

عقد حاجبه بغضب تدري انك حيوان

تقلصت ابتسامته افاا ليش

عزام هذي بنت عمك وش اللي التماسيح وما ادري ايش ما تمساح الا أنت بَعدين ي خي تراها رافعه ضغطي هِي وكحلها ومناكيرها ودي اقول لخوأنها يعيدون تربيتها مِن جديد

مشاري ي خي وطلعت حيوان أنت متحجر شوف الممرضات كَلهم كَذا

عزام عقد حاجبه يَعني تشوف أحد يطب النار تطب هِي معهم تستهبل أنت وبعدين إذا كَنت أنا متحجر لاني اشوفها متعطره ومتزينه فِي أنا اعترف اني متحجر فِي ذا الامور

مشاري يا شششششششيخ ؟

عزام الا اقول جد صالح وش يبي فيني

مشاري ما ادري ما سال عنك مِن اليَوم وانا عنده ما جاب طارييك

عزام كَنت حاس أنها تبي تكلمني باي وسيله

مشاري بستغراب مِنهي ؟

عزام لف عَليه بنظرات هاديه ولا شيء احس اني شلت هُم الزواج

مشاري أي والله اننا مضغوطين يلاا أنا بمشي تبي شي

عزام لا ابد سلامتك

..

في المول
.

ديم تتمشا وهي رافعه راسهاا لسماءَ وكان مشاعل ومرام خدم وراهاا

مرام ديم

ديم لفت عَليها خير

مرام أنتي الحين ليش معطتنا ظهرك وتمشين وخشمك فَوق ترا هَذا مول بطلي هالحركات

مشاعل هذي حركاتها دايم

ديم اقول امشوا بس

وقفت مشاعل وهي تناظر بولد يضحك وهي فاتحه فمهاا كَلهم لفو عَليه بصدمه

مشاعل ه ذ ا ؟؟؟

مرام بصدمه هَذا شيبي هنااااا

ديم فهموني مِنهووووووو
؟

مرام سالم اخوي وش يبي فِي المول لحاله

ديم غريبه جاي وما معه احد

مرام بناديه

مشاعل بنات يلا أنا برجع والله اني تعبت واللي تبي تقعد مَع سالم تتسوق تقعد

ديم أي يلا يلا مشينا

مرام انتو روحو أنا بقعد

ديم مِن جدك اقول امشي

مشاعل سحبت يد مرام امشي بلاا خبال عاد

مرام تفك يدها بالقوه قلت لك روحي أنا بقعد ماتفهمون انتم

اخذت مشاعل ديم وطلعو مِن المول كَله بستعجال طبعا مرام علي طول تغطت غطا كَاامل عشان ماتشككه تقدمت لباب اللي ههو واقف عَليه شافته ياشر لوحده بعيونه ويبتسم وبعده ركب سيارتهه والاغرب ان البنت طلعت وركبت وكانه سواقها أو اخوها بِكُل جرئه وقفت ساعه تناظر فِي السياره اللي راحت وعجزت تصدق وش اللي شاافت بالضبط حست الدنيا دارت فيها واخذتها الافكار وجابتهاا

في الجهه الثانيه مِن المول وعِند محل العطورات

سديم يا بنت اقولك سالم

منار تستهبلين وش جاب سالم فِي ذا المول لا لا تتخيلين

سديم رفعت كَتفها م ادري والله عنه

منار لحظه لحظه ما كََان ذي مرام

اشرت فِي اصبعها علي البنت اللي متجبصه مكأنها وتناظر فِي الباب والناس تناظر فيها بصدمه ركضت وسحبتها سديم يا بقره وش فيك متجبصه

مرام نزلت راسها لاا بس

منار الا تعالي فِي واحد شفناه اولا كََانه سالم هُو ولا مشبهين

حاولت تتصنع الابتسامه أنا بَعد كَنت مشبهه عَليه لين رحت وشفته وجهن لوجه كََانت زوجته معه يشبه سالم مره

منار اها طيب يلا خلونا نطلع مِن المول عشان نلحق علي الصالون

..

في المستشفى
,

كان يمشي فِي قسمهاا لاحظهاا تضحك وتتكلم مَع دكتور جراحه حس بقلبه ينغزه بقوه وغضب عجز يتمالك نفْسه قضب يده بقوه وهو يعض شفايفه بغيره كََيف كََيف تضحك معه كَذا شافها راحت راح بخطوات سريعه …

الدكتور مبتسم ويناظر فِي الاوراق قرب مِنه مشاري وقف قدامه وهو ساكت

الدكتور سلاماااات

مشاري أنت اللي سلامات وش تبي مَع الدكتوره اميره

الدكتور هههههههههههههه تضحك وربي

مشاري بصراخ وغضب خلا المستشفي كَله يسمع أنا قلت وش كَنت تبيييييييييي

الدكتور بصدمه وش دخللللللللك

مسكه مشاري مَع ياقته وهو يضربه با اقوي ما عنده جاا عزام وهو منصدم مِن تطاول مشاري لكِن برغم أنه مايدري وش القصه الا أنه فزع مَع ولد عمه جت اميره تركض وهي تصرخ عزام

جا الدكتور صالح معصب خييييير خييييييييييير

وقف عزام وهو ماسك مشاري ويلهثون مِن الضرب
.

اخذ مشاري اميره وراحو اما عزام وقف مِن كَلام صالح

صالح اسمع ولد عمك هَذا ينرفز كَُل شوي وهو متمشَكل مَع واحد علي حساب بنت عمه ذي ي خي إذا مايبيها تتكلم مَع أي رجال يفصلها مِن هُنا مو كَُل شوي هوشه

عزام وهو رافع اكمامه: قول الكلام هَذا لَه مو لي

صالح بعصبيه وصراخ زادة عصبية عزام اجل ليش تفززع مدامك ما تدري عَن شي ولا عشانه ولد عمك بس

عزام أي صحيح ولد عمي واللي يضربه يضربني

صالح أنا ساكت عشانك ياعزام ولا ابي اتمشَكل معاه زياده

عزام أنا بفهمه

وعطاه ظهره ودخل لمكتبه وكان مشاري ساند راسه

عزام بعصبيه جميل جميل آخر عمرنا يتكلمون الناس عَن قصة عشق فِي المستشفي علي عايلة ال …………

مشاري تبيني اشوفها تضحك معه واسكت

عزام بنرفزه ضرب الطاوله هِي اللي تضحك معاه لَو هُو اللي يتحرش فيها وهي تبي فزعتك صح

..

اميره بعصبيه ابي افهم وش دخلللللللله فيني اف اف كَرهت حياتي مِنه كَُل شو ي مهاوش أحد ويدخل فِي امور ماتخصه

.
: طيب روحي فهميه

اميره هَذا غببببببببببببببببببببي مايفهم

..

طلع عزام مِن دون مايتكلم معه وطلع مِن المستشفي كَلها

!

..

لا لِي لا اخو ولا اخت ولا أحد يا ربي أنا راضيه واحمدك واشكرك راضيه علي كَُل شيء أنت كَاتبه لِي يا ربي

رفعت راسها لسماءَ وهي تشوف تفتحها للون الفاتح

” صافيه نفْس صفاوةة قلبك يوبه ”

بصوت حنون فاتن

لفت عَليه عيون فااتن

مخلد وش تناظرين فيه

فاتن فِي السماء

مخلد اسقي النخل واسقي الارانب وخلي السماءَ عنك

ضحكت ابشر

راح وابتسمت لا شعوريا وكان فيه شيء يجبرها تبتسم رجعت تناظر فِي السماء

يارب خلي لِي ابوي واحميه يا رب يارب ارحمني واغفر لِي ذنوبي واحفظ لِي قرة عيني وجعل قلب ابي رحوما يرحمني ولا يقسي علي ربي اجمعني أنا وهو فِي الجنه مَع امي يارب
.

” نزلت راسها ”

صحيح ماشفتك يمه لكِن ان شاءَ الله اشوفك بالجنه

ابتسمت ولا انسي عمتي بَعد قلبي يا ربي ارحمها مِثل ما ارحمتني وربتني بَعد امي
.

..

اخذت خرطوم الماءَ وحطته فِي النخل

كَانت المزرعه متوسطه فيها نخل مرتب وكثير

كلها اصوات دجاج وارانب واغنام وحمام

كلهم ترعاهم فااتن بَعد الله سبحانه وتعالى
.

بعد ما خلصت رجعت للصاله وشافت عمتها قدام ابوهاا

عمتها ” نوره” يا هلا ياهلا بامي

قربت مِنها وحبت راسها هلا فيكك

نوره سمعتي ابوكك وش يقول

لفت بستغراب شيقول

نوره بياخذك معاه اليَوم لزواج

فاتن ابتسمت بسرعه صدق

لفت لا بوها اللي ينتظر ردة فعلها أي صدق

فاتن الله وناسه مِن زمان عَن الزواجات

مخلد هذولي عايلةة غنيه وزواجهم اكيد عالمي ابيكك تلبسين زين
.

فاتن أي ان شاءَ الله

مخلد عايلة ال …….

نوره أي اعرفهم ذولي

فاتن بستغراب كََيف ابوي يعرفهم وش دراه عنهم

: يبه كََيف تعرفهم

مخلد اعرف ابو عزام واعرف ابو فيصل وهم بَعد يعرفوني
.

فاتن تحمست اروح والله

” لال ا تكفين لا تروحين لا تروحين يا فاتن لا ”

مخلد خلاص البسي واذا خلصتي قولي لِي واذام اودك قولي لي
.

” لا تروحين بيكسرك والله بيكسركك ”

” هَذا جلمود ما يخاف الله لا تروحين ”

فاتن لا لا ان شاءَ الله بروح

.
: يبه ب س ” سكتت ”

كأنها عرفت وش تبي تقول مِن زمان ما رحتي عند

حنان ؟

” حنان ” بنت جيرانا قصدهاا اخذ مِنها ملابس طول عمري وانا اخذ مِنها ملابس واغراض

..: أي يبه بروح لحنان اخذ مِنها فستان

حس بغصه فِي حلقه ونزل القهوه اللي بيده وده يقول لال ا تذلين نفْسك لناس طول عمرك تشحذين مِنها ملابس ودفاتر لات اخذين مِنهاا

.
: روحي يا بوي

شكلك عارف انك لَو رفضت ما راح تقدر تدبر لهاا اغراضها

قامت بسرعه وهي فرحانه ودخلت غرفتهاا تلبس عبايتهاا
.

نوره غلطت !!!!!!

مخلد بتقولين بتشوف بنات كَاشخات وبتحس بالنقص وبتحس بالعز صح

نوره ايه صح يا مخلد والله لتنكسر ليا راحت

نزل راسه بياس

: امري لله

.
بفرحه يلا يبه خلصت تعال ودني

لف عَليها

: تعالي يابوي ابيكك
.

جت وجلست علي ركبها قدام مركته سم يبه

مخلد لا تروحين يا بوي

” ايه ايه لا تروحين احمي نفْسك مِنه لا تروحين ”

فاتن لا يبه تكفي بروح

!!

مخلد يا بوي اجلسي عِند عمتك وحنان احسن لك

” طيعيه لا لاا تروحين ”

تجمعت الدموع فِي عيونهاا

: بس ودي اروح

ما تحمل وقال طيب يلا امرك علي المغرب

ابتسمت رغم الدموع اللي مغطيه عيونهاا طيب

,,

في بيت جيران فااتن
.

فاتن مِن صغرها مادرت ولا تعرف أحد ابدا غَير بنت جيرانهم حنان وكأنها اختهاا

حنان اسمعي أنا عندي فستان ابيض وعندي فستان عنابي وعندي احمر واسود

فاتن طيب طلعيهم لِي عشان اشوف وين اللي يضبط علي

حنان المشكله أنا نحيفه وأنتي جسمك حلو يَعني اخاف مايدخل فيك

فاتن يارب يضبطون ااذا ما ضبط شيء ماراح اروح

حنان طيب بوريكياهم

وقفت وفتحت دولابها وططلعتهم مدت لَها الابيض جربي ذا أول شيء

قامت ولبستهه وطلع جداً جميل وانيق

حنان ماشاءَ الله لا اله الا الله ورب النعمه تجننين

ابتسمت ابتسامه خجوله يَعني البس ذا

حنان طيب جربي الثانيات يُمكن يضبطون

فاتن ماعجبني موديلهم الابيض حلو

حنان طيب وش بتسوين فِي شعرك

فاتن بستشوره

حنان بس شعرك طويل مَره قصيه لحد ضهرك علَى الاقل

فاتن ابوي راح يزعل علي

حنان طيب تمام الكعب عندي لونها احمر وشنطه صغيرة لونها احمر والميك اب علي بس خلينا نوري الفستان امي أول شيء

فاتن طيب شوفي لِي الطريق يُمكن واحد مِن اخوانك فيه

حنان لا مافي البيت الا عبد العزيز وطلع

فاتن طيب

طلعت وهي تمشي ومن بعيد كََان شكلها يجنن دخلت المجلس وهي تناظر فِي ام حنان

ام عبد العزيز لا اله الا الله ماشاءَ الله طالعه تجننين

فاتن بخجل يَعني البسه

ام عبدالعزيز ايه يجنن مافيها كَلاام

فاتن طيب مشكوره حتّى الفستان اعجبني

لفت تبي تروح طيرت عينها بصدمه وهي واقفه قدامه وعينه بعينها شهقت وركضت للغرفه
.

حنان ضربته مَع كَتفه أنا ما قلت لك ان عندي حرمه

عبدالعزيز قلتي لِي فِي الغرفه ماقلتي فِي المجلس

ابتسمت امه خليه اصلاا هذي النظره الشرعيه لَه ولهاا

 

يصبح علي الصبح

بسم الله ثُم اسمه اقولهيمسي بي مسائن

زاد فِي ظيميحمولهما قويت احمل دموعن

هيظت ثُم اجهظوالهواعذره يجهل بني اد

م احبه فيخجولهمستحيل اني اصرح

واعترف لَه فيعجولهايه احبه بس يُمكن

ما يحب احدنينوله

!!

ودام مقدر افضح احسا.
سن كَريمن ذاسيولهمن عرفت انظم قصايد

ما تعبت ارخيذلولهادري لَو يدري غلاته

ما تحمل فيذهوله

!

وادري لَو يفهم ويعرف

ما يفرق فيميوله

[/color]

……………….

علي اذان المغرب
.

توجهو لفندق الزواج علي طول كَاان كَله صوت موسيقي وانوار طافيه ومجرد انوار بسيطه خافته وملونه كََان جو الفندق جميل جداً طلعوا البناات بكامل اناقتهم الا دلال ما خلصت وقالت أنها بتسوي مكيااجها بنفسهاا

ام فيصل يلاا يا بناات ترا بيجون المعازيم ماعااد فيه وقْت

ام نواف الله يهديك توناا ماراح يجون الحين

ام جاسم والله عندي احساس ماراح يجون كَثِير ناس

اميره بغرور هه ومن قالك والله لتشوفين كَُل الرياض جايه حبيبتي حنا عائلةة ال …… مِن بس اللي مااراح يجيناا

ام عزام دلال خلصت يا سهاام ولاا

سهام أي يمه شوي وبتخلص المهم أنا لبسي زين وشكلي

اميره بغرور أي حلوا

جت ملاك تمشي بغرور هااي صباياا

البنات هايات

سهام بدوو يجون نااس

ملاك أي بدو يجون شوفي حريم كَثِير يسلمون علي امي

ملاك سهومه حبيبي تعالي ابيك شوي

سهام بتساؤل ااوك

توجهو للحمامات وشافو دلال تغسل وجها مِن الدموع والمكيااج

سهام شهقت دلول وش فييييييييك

دلال سهام مكياجي خرب ماراح احظر ودوني البيت دقي علي عزام يجي ياخذني

سهام ليش تكذبين مو عشان مكياجك عشان فيصل ما اقدر اتصل هُو الحين عِند الرجال وأنتي تعرفين إذا انشغل مستحيل يرد

دلال اجل بَعد العشاءَ بطلع بروح انام باي غرفه

مسكتها سهام مَع يدها دلول امشي اضبط مكياجك

دلال بصراخ وخري مابي

وخرت عنها وطلعت تنهدت ووهي تشوف ملاك تبتسم بخباثه خلينا مِن دلول ابيك بموضوع

سهام وشهو

ملاك بجرائه بصراحه سهام أنا احب وابي عزام

طيرت عيونها بصدمه عزام
ملاك أنا ادري ان كَُل بنات عماني يبونه بس صدقيني هُم مايحبونه كَثري اناا والله

سهام ابتسمت بصدمه مو شيء جديد مرام تبيه واميره تبيه وأنتي تبينه وكثير يبونه عاد أنا شسوي والمشكله تجوني أنا روحو لَه هو

ملاك انتتي تقدرين تقنعينه

سهام كََيف

ملاك يَعني امدحيني عنده وقولي اني اصلح لَه وخليه يشوفني بَعد الزواج صدقيني بيحبني

انصدمت وضاع التعبير اكتفت بِكُلمه يا جرئك ” طلعت ”

.
سديم وديم كََانو يشبهون بَعض مَره وحده لابسه ابيض والثانيه اسود لكِن اشكالهم وحده

سديم ساره

اشرت لَهُم ساره يجون الله تجننون

ديم ي خي ياليت سديم ما جت اليَوم المفروض وحده تحضر وحده تغيب

سديم ضربتها علَى كَتفها ليش أنتي اللي ماتحضرين مو عشاني اشبهك بَعدين عادي ربي خلقنا توام شنسوي

ديم مدت لسأنها انقلعي بس

……

عِند قصر الرجال
.

تركي ياعيال ترا بالززفه أنا اللي ابي ازف فيصل

عزام رفع حاجب وابتسم هُو قايل عزام اللي يزفني

تركي اقول انقلع بس أنا اللي بزفه !

عزام تنهد أنا اكبر منك وانا اللي بزف عيال عمي كَلهم

نايف طيب واذا تزوجت أنت تزف نفْسك هههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه تضحك صح

لفو عَليه كَلهم وهم ساكتين ويناظرون فيه

نايف ياخي تضحك بس انتم متغيرين علي

عزام يلا ياعيال مشيناا خلونا نساعد عماني

فارس يلاا

.
ابو فيصل اشر لعزام بصبعه جا عزام بستغراب

عزام سم يا عم

ابو فيصل ترا أنت يا عزام ابيك اللي تزف فيصل وتدخلون علي الحريم

عزام والله ماا حب ادخل عندهم يا عم شف تركي أنا بزفه بالسياره

ابو فيصل لاا يا بوك أنت وفيصل وتركي وجاسم

عزام طيب مِثل ما تبي

ابو فيصل تسلم يلاا ناد العيال الناس بدو يجون يا خوك

,,

….
في بيت جيران فاتن ” حنان ” …………

وقفت علي المرايا مندهشه مِن نفْسهاا تلف وتدور حوالين المرايه

حنان هاا وش رايك

فاتن قسم انك شيء طلعتيني عروس يخرب بيتك

حنان هههههههه أنا متاكده بتنخطبين علي طول وبعدين الزواج اللي أنتي رايحه لَه تراه زواج ناس هاي هاي وزواج بتشوفين فيه الناس اللي طالعه مِن خشومهم النعمه

فاتن تنهدت اوف

حنان بصدمه ابوك ما قال لك

فاتن الا قال الله يستر بس

حنان يا غبيه هذولي عايلةة ال …….
ناس وين

فاتن اجل ماراح اروح خايفه يَعني اني اروح وبعدين

حنان قاطعتها وش رايك البس واروح معاك

فاتن ااااااي تكفييييييييييين

حنان طيب يلاا ابوك برا روحي معاه وانا بجي مَع عبد العزيز

فاتن طيب

قعدت علي الطااولهه وحطت رجل علي رجل والفتحه واصله فخذها الا اقول مروم

مرام ناظرت فيها هلاا

ملاك بحقاره يقولون انكك حاطه عينك علي عزام

ناظرت فيها بحقاره مو شيء جديد

ضربت الطاوله بقوه الا ششششششششيء جديد

مرام أنتي صاحيه

ملاك عزام لي

مرام وليش تهاوشيني أنا هاوشي كَُل بنات عمي كَلهم طايحين عَليه ويحبونه صدقيني مو لك واذا كََان لك بيني وبينك رهن

مدت يدها وعينها فِي عين مرام برهن

مدت مرام يدها وصافحتها وهي واثقه برهن

انصدمت وعقدت حاجبها جت بتفك يدها لكِن ابتسمت لَها مرام بلعانه وشدت علي يدها ها شقلتي

ملاك بخباثه وانا اراهن

مرام تمام

جت روان تركض لطاولتهم بنات بنات فيه وحده بالحمامات مرا حلوه ماشاءَ الله بس مادري مِن اللي عازمها يُمكن وحده مِن صديقات البنات

مرام مِنهي

روان ما ادري بس شفتها يوم تدخل ومعها وحده

ملاك بغرور اكيد مو احلى مني

كشت عَليها روان وش جاب لجاب تعالي تعاللي مرام شوفيها

وقفت معها مرام وتوجهو للحمامات الا هِي طالعه كََانت لابسه ابيض طويل وكت ضيق علي جسمها ومبين خصرها فاكه شعرها ومسويته استريت طويل لتحت ظهرها لابسه جزمات حمر وشنطه حمرا عيونها كَبيرة جداً وماليها الكحل خشمها طويل وفيه زمام ذهبي بيضا جداً علي خدها اليسار شامه سودا وعلي خدها اليمين غمازه مرت مِن جنب مرام وهي تبتسم لفت مرام علي روان سبحاااااااان الخالق

روان ي خي قسم جمال ماشاءَ الله

مرام اقول امشي خلينا ندخل نشوف وين البنات

.
فاتن مرت مِن جنب ملاك اللي كََانت تاكلها بعيونهاا وجلست هِي وحنان بالطاوله اللي قدام

جت سهام تبي تقهر ملاك لان شعرها قصير يوو لَو يشوفها عزام علي طول خطبها هُو يحب اللي شعوورهم طويله

لفت عَليها بعصبيه ييييييييياع مِن زينها بدويه واضح

سهام اصلا أنا مِن يوم شفتها مزيونه قلت أنها بدويه

ملاك مستاجرينها مِن قنآة غنوه علي ذا الشعر

سهام اذكري الله العين حق

ملاك امانه عاجبتك

سهام البنت حلوه لا بَعد ملكة جمال لا تنكرين

طنشتهاا وسوت نفْسهاا مو مهتمه ابدا …

اتصلت فيه وخلته يجي وققفت عِند بااب القصر لين دخل ماتدري وش تبي تقول لَه ولا كََيف تعاتبه ولا كََيف بتبدا حتّى

مرام سالم أنت متَى جيت للقصر

سالم تو جيت ليش

مرام لاني اتصلت فيك وما رديت

سالم ماجتني مكالماات منك

مرام المهم بتزف فيصصل

سالم لا عزام اللي بيزفه

فز قلبها بسرعه عزام

سالم ايه يلاا أنا بمشي وراي شغل

مرام اوكك علَى راحتكك روح

..

طلع بسرعهه ودق جواله شاف الرقم وتنهد يالليل ذي وش تبي

رد وهو ماله خلق خييييير

ببكاءَ وحزن وقرف مِن نفْسها سالم شلون تسويها فيني أنت وعدتني ما تلمسني أنا شقول لامي شقول لاهلي

سالم طز فيك أنتي واهلك وانا شدخلني

البنت الله لا يسامحك أنا ابدا ماراح اسامحكك

سالم أنا دفعت لك خمس الاف عشان اللي سويته واذا تبين أكثر مستعد بس عاد فارقي عني ” سكر ”

..

حنان يا الله فاتن الفندق مَره فخم

فاتن مبين أنهم ناس هاي هاي مِثل ماقلتي

حنان شرايك نقوم نرقص

فاتن لاا مالي خلق خليهاا بَعد العشاءَ لما الناس يخفون

حنان طيب تمام مِثل ماتبين

مرت مِن جنبهم ملاك وهي ماسكه يد ساره هاي يا حلوات

فاتن بستغراب هلاا والله

ملاك عادي اقعد معاكم أنا والحلوه اللي معي

حنان تفضلي

ملاك ناظرت فِي فاتن مِن عازمك انتي

تقلصت ابتسامتها وهي تكرر سوالها فِي مخها محد عزمني لكِن ابوي قال فِي زواج وتعالي معاي وجيت

ملاك بتمسخر وأنتي تجين علي أي زواج عادي وأنتي ماتعرفين اهله.

حنان شقصصدك تبينا نروح ترا عادي

ابتسمت بخباثه ما قلت كَذا كَنت امزح يلاا حبيبتي أنتي قومي ارقصي معاي

فاتن اشرت علي نفْسها ااااناا

ملاك شقلتي لِي اسمكك

فاتن فاتن

ملاك طيب يا فاتن لما ااشر لك تجين ترقصين

مسكت يد ساره وبدلع يلاا جااااااو

حنان يااااع ما تنبلع

فاتن كَلامها جرحني والله

حنان وش قالت ما قالت شيء خلي كَلامها ماعلينا مِنه

فجاه اشرت لَها ملاك وهي علي المنصه
.

فاتن مسرعهاا

حنان قومي يا بنت يلاا روحي ارقصي

فاتن أنا ما اعرف ارقص

حنان اقول قومي خلي ما اعرف

بدت الاغنيه وملاك واقفه علي المنصه تنتظرها

فاتن طيب بروح

يوم اشرت ملاك علي فاتن الجميع ناظر فيهاا انبهرو مِن جسمها مِن خصرها مِن شعرها مِن بياضها مِن نعومتها مِن ملامحها كَلهم كََانوا يناظرون فيها بدهشه وبجمال وقفت فِي المنصه وهي تتصنع الوثوق بدت ترقص رقص هادي لكِن كَاان جميل ملاك ناظرت بناس وهي ترقص كَُل نظراتهم علي فاتن ولا وحده ناظرت فيها ماكان يناظر فيهاا أحد نزلت مِن المنصه وهي تشتعل نار اما فاتن فِي كَملت رقص لما خلصت الاغنيه نزلت مَع الدرج والجميع يناظر فيها لما وصلت لطاوله ولا زالت الانظار تاكلهاا اكل
.

…..

… كَاانو البناات كَلهم يرقصون لين جت وقْت زفةة نوره بدت تمشي كََأنها ملكه علي اغنيةة زفه رهيبه

لماا وصلت وبدو يسلمون عَليهاا ويصورون كََانت مرتبكه شويء لماا جاا وقْت زفةة
.

المعرس قامت فاتن

حنان علي وين يا بنت

فاتن ماراح احضر تعباانه والله بروح للحمامات شوي وبعد العشاءَ بجي اوك

حنان أي ترا إذا ماجيتي بروح اتعشاءَ واخليك

فاتن ابتسمت علييك بالعاافيه

…….

عِند باب القصر وقف عزام وفيصل لابسين البشت

فيصل ياخوي عقبال ماتتزوج واشوف عيالك

عزام يا خي ما حب البزارين بيني وبينكك

فيصل بكرا بيجيك عيال

عزام اصلاا أنا ماراح اتزوج عشان هالشيء

فيصل ياخي شحلاتهم االبزارين يجنون

عزام باصرار نفْس حلاك اققول يلاا امش خلنا ندخل

تركي مِن بعيد ياعوااااااااااااااااال

لف عزام وهو يتافف جاك النشبهه

تركي وهو يلهث أي بتنحاشون مني بتدخلون لحالكُم هاه

عزام اقول امش بس امش

دخلو وبدو يحطون علي اغنيةة للمعرس دخلو علي صوت لولشة الحريم
.

..

سالم فااااااااااااتك

فارس طلعت معك ولا

سالم غمز لَه تم

فارس كََم عطيتها

سالم خمس الاف تخب عَليهاا

فارس ليله وحده خمس الاف احسها كَثِير

سالم ههههههه ماراح تططلع معي مَره ثانيه

فارس البنات واجد

سالم أي ولاا يهمك واجد واعرف اجيبهن

فارس طيب هِي حلوه

سالم صراحه حلوه بس مايهمني ذا الشيء اللي يهمني اخذته وش ابي بالباقي

فارس وش رايك نرجع للقصر بس

سالم مو جاي علي بالي ابدا

فارس ليش

سالم عندي موعد فِي مطعم مَع الحب

فارس بَعد

سالم لا هالمَره بس عشان تثق فيني بس

فارس متَى بترجع

سالم قل لابوي اني بروح للاستراحه بنام هنااك لاني إذا رجعت متاخر فِي معناها بروح للاستراحه احسن

فارس طيب تمام بس يا خي شبك لِي مَع وحده

سالم ابشر غالي والطلب رخيص وركز علي كَلمة ” رخيص”

فارس هههههه يلاا وخر هنا

سالم أنا بروح بركب سيارتي راسي تفجر مِن ذا الفنان

كانو البنات خاقات عَليه وكلهم متلثمات وياكلونه بعيونهم لماا نزل وطلع وتركي بقي يرقص للحين

.
كَانت فِي الحمامات حست ببطنها يوجعهاا مِن الرقص

دخلت عَليها مشاعل سلامات فيك شيء

فاتن ابتسمت لا يا قلبي تسلمين بس مغص شوي ويروح

مشاعل اوكك حبيبتي يُمكن جوع تعالي للعشاءَ بقا شوي

فاتن طيب جايه

………………………………………….
………………..


: وين بتروح

….
: عندي مكالمه ضروريه

… ااهاا لا تتاخر اجل


: لا شوياات وارجع

مشي بخطوات سريعه وهو يكلم أنت وش تبي

……….
اي عطيتك وحطيته فِي اللي قلت لك ……………ههههههه ………….
الله يسلمك اجل

من بَين الكلمه والثانيه وقفت نظرات عيونه وحل صمت فِي داخِله وهو يعض علي طرف شفايفه

عجز ينطق أي كَلمه ثانيه مِن اللي قاعد يشوفه قدامه

…… الوو الووو

سكت ولا كََانه يسمعه وهو مدقق علي البنت اللي تغسل فِي المغاسل


: يا فلان ؟؟؟؟؟؟

كان فِي غرفه تحضيريه قدام الحمامات الخارجيه للفندق مِن بَين الحمام والغرفه باب كَبير خَلف الفندق

كَانت الغرفه مضلمه اللي هُو كََان فيهاا وكان يشوفها وهي ما تشوفه حاول يخفي نفْسه قدر مايقدر ناظر فِي ملامحها البريئه كََان فيها شامه جداً جميله وبياضهاا يفتن ابتسم وهو يشوفهاا ترفع شعرها ثُم يطيح علي ردوفهاا عجز يتماسك وهو عاقد حاجبه مِن اللي يشوفهه عجز يعَبر عَن جمالها لَو لنفسه قدر يلعب عَليه الشيطان وبتفكير شيطاني نزل جواله للارض ثُم تلثم بغترته ونزلها مِن فَوق علي عيونه قربت تبي تتوجهه لصالةة العشاءَ حست بالشخص اللي واقف قدامها قَبل لا تصرخ سحبها مِن يدها وحذفها برا الفندق برا باب الكبير طلع مِن الفندق وهو يسكر الباب حرصا وخوفا مِن أي شخص يمر للحمامات ويطلع مِن صالةة العشاءَ يشوف كَُل شيء

كَانت طايحه علي الارض وحست بحديده تنغرس فِي رقبتها بقوه حست بالدم اللي يسيل مِن رقبتها ولكن عرفت ان هالشخص ناوي علَى شر قامت ورمت كَعبهاا وبدت تركض علي الاحجار الكبيرة والقاسيه وحست ان رجلينها تتدخل فيها الاشواك والاحجار اللي مارحمت باطن رجلها لكِن ما كََانت مهتمه اما الشخص اللي يلاحقها فكان اسرع مِنها بكثير وركضها بنسبه لَه المشي اللي يمشيه كََان يطمر احجار ويطمر اشياءَ كَثِيره مرميه فِي المكان كََان ودها تروح لقاعة الرجال لكِن ركضت قدام مكان خالي ومضلم جداً بدت تصرخ وهي تفقد الامل تماما وكان حظهاا طاح فجاه لما الفنان بدا يغني وصار ما لصوتهاا أي معنا صارت بقبظته بسرعه وقساوه مِنه سكر علي فمهاا ولكن رغم مقاومتها الا أنها ماقدرت ولا حتّى ربع بالميه أنها تفكها مِن يده
.

,,

خَلف باب الفندق شخص شاهد كَُل الحدث مِن اوله الي اخره ولكن ببرود ركب سيارته ومشا
.

…….

حنان اخذت شنطتت فاتن ودخلت علي العشاءَ كََانت جوعانه ولا فكرت ان فاتن طولت
.

……
في المزرعهه ………

حست ان البيت فاضي مِن دون فاتن لأنها أول مَره تطلع مِنه وتطول فِي العاده ماعندها أحد تروح لَه غَير حنان دمعت عينهاا وهي تدعي لهاا مِن قلب مسحت دموعها بطرف برقعها وانسدحت وسمت بالله ونامت يُمكن ما تدري ان فاتن بَين يدين شخص جلمود ما يخاف الله ما تدري هِي الحين وش قاعده تسوي ولاا هربت مِنه ولا قدر عَليها ماتدري وش مصيرها نامت وفي الطرف الثاني

تصرخ بنحيب وتناديها تبيها تساعدها مِن الشخص اللي حتّى حرف ما طلع مِنه مجرد أنه يبي يكسر قلبهاا وينهيهاا كَرهت الساعه اللي راحت لزواج وكرهت الساعه اللي راحت للحمام فيهاا حست ان بيغماءَ عَليهاا غمضت عيونها وههي طايحه علي الارض قدام الباب حق الفندق بَعد ساعه كَامله فَتحت الباب الخلفي مِن الفندق ودخلت الحمامات قَبل لا يغمي عَليها بدت ترجع حتّى حست ان روحها باديه تطلع دعت دعت مِن كَُل قلبها عَليه وهي تبكي بالم ونحيب سمعت صوت مِن خَلف باب الحمام

دلال مِن هناا

طلعت وهي تمسح دموعها بنهيار نادي لِي حنان

دلال بصدمه مِن منظرها ومن الدم والجروح اللي فيها وش فيك يا اختي ادق علي الاسعاف

فاتن بصوت متقطع ومبحوح ناادي حناااااااااااااااااااااااااااااااا ااان

فجاه دخلت حنان وهي تسمع اسمها شهقت بخوف فاااتن

دلال هذي حنان

حنان لفت علي دلال بصدمه وش فيهاا ؟

فاتن بربكه دقي علي عبد العزيز يجينا تكفين دقي

حنان طيب بدق أنتي هدي

بعد ربع ساعه وصل نفْس السياره وقلبه يضرب وش صار فِي فاتن وش فيها ركبوا السياره وهي كََانت تعرج

عبدالعزيز بخوف اوديكم المستشفي ؟

حنان لا ودهاا لبيتهاا بسرعه

عبد العزيز طيب


وصلت للبيت وهي ما قالت لابوها أنها رجعت وصت عبدالعزيز يدق عَليهه ويقول لَه واتصل عَليه وعلمه

ركضت وهي تصرخ وتبكي قامت عمتها بصدمه وهي تشوفها طاحت فِي حضنها وضمتها

نوره وش فييييك يا فاتن وش بلاك يا مي أحد قالك شيء

فاتن اكتفت بشهقاتها المتواصله وهي ماترد لين سمعت فَتحت الباب رفعت راسها لعمتها وعيونها دموع وفي رقبتها خط طويل كَله دم وطالع جلدها مِنه ولحمها حتّى قولي لَه اني نايمه

مافهممت شيء دخل مخلد معصب فاتن

فاتن وهي مارفعت راسها هلا

مخلد ليش ما تصلتي علي وقلتي لِي ليش تركبيييييين مَع عبدالعزيز

فاتن بصوت متقطع لان بطني يوجعني وماعندي جوال وقلت لحنان قالت ماعرف رقمه واتصلت علي اخوها

نوره خلاص يا بن الحلال هِي ركبت مَع اخته مو لحالها وقالت لك أنهاا تعبانه

مخلد تنهد اسمعي أنا بروح انام قوموني قَبل اذان الفجر

نوره بستعجال طيب

رفعت راس فاتن اللي كََانت تبكي بالم بصوت قصير وتحاول تكتمه وش فيك يا مي تراني خفت

ببكاءَ وعبره واقفها علي حدها كَ كَ كَنت عِند باب كَبير و و و

” بدت تقول لَها كَُل اللي صاار وكان الدنيا تتسكر فِي وجها نزلت دمعه مِن نوره اللي ارتفع ضغطها علي طول وغمضت عيونها وهي تسمع فاتن تكمل وصوتها كَُل ماله يعلي مِن البكي
.

نوره بَعد ساعه كَامله توها تستوعب

مارفعت راسها وكَانت منزلته ودموعها عجزت توقف

نوره قالتها بصوت عالي وببكي وعبره خانقتها وهي ترفع راسها لسماءَ حسبي الله ونعم الوكيل الله يا جعل حوبتك ما تتعداه فِي ساعةة مستجابه يالله يا رب حوبتها ما تتعداه ويجعلها فِي اخته يا حي يا قيوم يالله عساها اليَوم قَبل بكره

…….

يوم كَامل النوم فاارق عيونهاا دمعه ورا دمعه وكان علي قلبها جمَره عجزت تطفي نيرأنها حست بعيونها بتنفقع مِن كَثر ماهِي منتفخه ومن كَثر ماهِي حمرا بتنزف دم حست راسها اكبر مِن جسمها وينغرز فيه ابر وينبض بشَكل سريع ودقات فيه اسرع مِن دقات قلبها حطت يدها علي بطنها وهي تحس بالم انعاد عَليها نظراته وانعاد عَليها ركضته السريعه وحتي ريحته وحتي مسكته وكل شيء تذكرتهه مسحت علي يدها ورقبتها بقرف وقفت وتوجهت للحمامات ناظرت فِي المرايه وكان الجرح اللي فِي رقبتها طويل ماتتذكر وش سَببه لكِن مبين ان فِي شيء يوم طاحت علي الارض دخل فِي رقبتها وسَبب هالجرح الكبير جداً عميق وكان مؤلم بس مايتقارن بالالم اللي بداخلها واللي تحس فيه ماكان لنزيف رقبتها اللي واصل لصدرها أي معني أو أي احساس ابداا كََان الم اللي داخِلها اقوا بكثثثثثير اقوا بكثييييييييييير فِي الم يفرق عَن الم الم يروح ويزول مَع الايام والم يبقي طول العمر يبقي فِي القلب قَبل الذاكره هَذا اسمهه ” الالم الدائم ” مايقدر أي شخص يقول إذا مرت سنين راح انسي مستحيل ينتسي هَذا الالم ومستحيل يزول وحتي وان خف المه مَع الايام بيبقي فِي الذاكره ما يزول !!!!

.
السااعه ثنتين ونص فِي بيت حناان
.

دخل عَليها وهو مُهموم انصدمت وعدلت جلستها ما نمت

عبدالعزيز بقلق وش صار علي فاتن

ابتسمت مافيها الا العافيه

عبدالعزيز علي شااني اتصلي عَليها شوفي شلونها

جا وجلس جنبها تدرين

حنان ايش

عبدالعزيز امس الصباح شففتها بالمزرعه وانا رايح لدوام كََانت تشيل الارنب وتضحك تصدقين أنها فتنه تمشي علي الارض

ضحكت مِن قلب قازها اجل

عبدالعزيز لاا يَعني بصراحه أنا شفتها لكِن ما ادري شقول

حنان طيب تبيني اطمنك

عبدالعزيز فِي ايش

حنان أنت راح تتزوجها صدقني

عبدالعزيز ابتسم اصلاا ولا ابي غَيرها

حنان تحبها

عبدالعزيز نزل راسه حييييييل

حنان ما توقعت اخوي يحب صرراححه

عبدالعزيز اقول عَن التطنز هِي وش فيهاا

نزلت راسها وهي ماتبي ترعبه بطنها بس

عبدالعزيز اكييد عين

حنان يا شيخ أي عين واي خشم ذولي عايلةة ال ……… مِن بيعطون عين

عبدالعزيز بالله يَعني الغني ما يعطي عين

حنان ايه لانه فِي نعمه

عبدالعزيز أنا ماقلت لك أنهم عطوها عين علَى فلوسها عطوها عين علي جمالها والاغنياءَ يُمكن يَكون كَُل شيء عندهم الا إذا ما هُم جميليين اكيد بيحسدون لَو مو قصد

حنان أي والله صادق

عبدالعزيز اعزميها بكرا تكفين

حنان رح شوفها واصبرها مَع الباب هههههههه

عبدالعزيز ماكان قصدي اشوفها والله بس الشكوي لله

اليَوم الثااني الصبااح علي السااعهه 6 الصبااح

قامت وهي تحس الخناجر فِي بطنها وظهرها مانامت الا ساعه ونص ناظرت فِي نظرات عمتهاا اللي ملياانه شفقه

دخل مخلد وهو مبتسم يالله صبحهم بالخير

سكتت ونزلت راسها كََانت لافه علي رقبتها طرحه وعيونها منتفخه

مخلد وش فيك يا ابوي

فاتن لاا بس امس تعبت شوي

مخلد طيب وش اللي يبكيك

فاتن ولاا شيء يبه

” قامت ” بروح اسوي الفطور

لف لنوره بحزن ماتوقعت أنها بتحس بالنقص لهذي الدرجه ؟

,,

دخلت للمطبخ وهي عجزانه تتوازن أو تمسك نفْسهاا حتّى

دخلت عَليها عمتها وهي تحاول تهديها تحسبي وبس يامي فِي يوم ذا الجمعه جعله مايشوف الخير بعيونه

دمعت عينها وبدت بنهيارها ضمتها بقوه وهي تحاول تسكتها عشان ابوهاا مايسمع طلعت للمزرعه تسقي النخل وعمتها هِي اللي سوت الفطور
.

..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
,,,,,,,,,,,,,,

مسكت الجوال وارسلت لَه

سديم سلام

سالم هلا وغلا مِن معي

سديم مو لازم تعرف أنا من

سالم وليش ان شاءَ الله

سديم لاني احبك

سالم ههه طيب مِن أنتي عشان احبك

سديم ودمعتها علي طرف أنا سديم

سالم سديم ؟؟؟؟؟؟

سديم سالم ليش ماتخلي البنات أنا احبك صدقني

سالم اقول احذفي رقمي مِن عندك ويلا بس مناك

سديم صدقني راح تندم

حذفت

الجوال علي الارض بقوهه وهي تبكي ليش مايحبني وش فيني أنا عشان مايحبني وش فييييني

دخلت عَليها مريم وهي منصدمه مِن الجوال المكسور ومِنها ليش تبكي

مريم وش فيكك سديم

سديم ماا فيني شيء اطلعي برا

مريم ايه بس مو علي

سديم مريم قلت لك اطلعي خلصناا

ماحبت تحرجهاا أكثر أو تزعلهاا طلعت وهي عارفه اصلا وش اللي مضايقهاا

في المستشفي

مشاري وقف جنبهاا وين عزام تاخر

لفت عَليه بنظرات استحقار وش دراني عنهه

مشاري شلون وش دراك

اميره يَعني وش دراني

مشاري طيب

من بعيد اشر لمشاري هلا ب ولد العم

ضرب جبهته بيده هَذا وش جابه

نايف اسمع ابيك تعالج جروحي

ابتسم أي جروح أنت كَلك شحوم ماشوف فيك جروح

نايف اسكت عاد وعن جرح المشاعر لا يغرك اني دب تراني حساس

مشاري يحك دقنه اوكك طيب وش المطلوب

نايف لا والله بس كَنت بروح لنادي اسجل وقلت امر علي عيال عماني حبايبي وبنت عمي الحلوه

مشاري اقول حنا مشغولين يلاا وخر عَن وجهي بس عندي شغل

نايف مردوده حتّى الاستقبال ما استقبلتني

اميره وقفت تناظر فِي نايف وش جابك عسي ما شر

نايف ماشر يا بنت العم يلا باي

اميره رفعت كَتوفها الله معك

.
دخل وهو أول مَره يصير ماله خلق لدوام
.

مشاري وقف قدامه اخيرا جيت

عزام سال عني صالح ولا لا

مشاري لا مسال لانه متهاوش معاي اكيد سال البنات

عزام اوكك بالله إذا ماعليك امر جب لِي شي اشربه ريقي ناشف

مشاري ابشر خمس دقايق وجاي لاني ابيك فِي موضوع

طلع وعقبه بدقايق دخلت علي عزام فِي مكتبه وسكرت الباب وراها

عزام كََان لابس نظرات ريبان نزلها علي المكتب ورفع عيونه لَها نعم

اميره تتصنع الخجل بصراحه ما دري شقول بس

عزام مِن دون وقْت إذا ماعندك شيء اطلعي لاني مشغول وشكلك هُنا شبهه ومابي شبهات

ضربت يدها علي الطاوله أي شبهات أنا بنت عمك مافيها شيء أنت ليش كَذا تعاملني

عزام بصبر طيب يا بنت العم شبغيتي

اميره ولاول مَره عيونها تصير دموع أنا احبك عزام

كان عاقد حاجبه فجاه ارخاها وهو يناظر فيها ابتسم علي جنب ويبي يحرق اعصابها قام وقف شوفي كَلمتك هذي صدقيني مو مستغرب مِنها تدرين ليش لاني كَثِير سامعها مِن البنات اشكالك ” اشر بصبعه عَليها مِن فَوق لتحت ” واشكال غَير لكِن المشكله اني أنا ما حسبت حسابك صدقيني صحيح صدمتيني لأنها جتني مِن بنت عمي أنا ماراح احبك وطوووول عمري ماراح احبكك احسن لك تشوفين اللي يحبك صدق ويصونك ترا مالك غَيره

مسحت دموعها تقصد مشاري

عزام أي نعم

اميره بصراخ ااااااكرهه ااااااكرهه م اححبهه أنا ما ادانيه صدقني لَو مايبقي الا هُو بضل عانس

عطته ضهرها وفتحت الباب وطلعت بَعد ربع ساعه دخل وهو مبتسم ومعه كَوبين شاي

مشاري تاخرت صح

عزام لا

مشاري ايوا نبدا فِي الموضوع ولا مشغول

عزام لا امو مشغول قل موضوعك

مشاري ببتسامه أنا قررت اتزوج اميره

ضل وقْت وهو يناظر فيه بشفقه اميره

مشاري يعنيي قررت اخطبها مِن عمي ومن امها ومن عيال عماني مو احسن تصير زوجتي عشان ارتاح واذا أحد جاها وهاوشته يعرف اننا متزوجين ويصير مِن حقي

نزل راسهه ” ياليتك سمعت كَلامها ” واذا رفضتكك

تقلصت ابتسامت مشاري بعطيها وقْت تفكر فيييهه

عزام م ادري عنكك أنت وياها تفاهموا

مشاري قام يلاا أنا بَعد ساعتين ينتهي دوامي وانت

عزام مطول

مشاري اوكك امانتكك اميره يا عزام

” سكت وطلع وخلااه ”

…….

بين نبران الالم ونيران الحزن ونيران الحيره ونيران كَثِيره نزلت دمعه حرقت عينها وهي تتذكر كَُل شيء ما قدرت تتحمل فرشت سجادتها وصلت وهي تدعي علييه دعاءَ مجروحه ودعاءَ انسانه ذاقت فِي يومين فَقط الالم واحزان سنين باكملهاا شافتهاا عمتهاا تصلي وتبكي بالم جت وجلست جنبهاا تنتظرها تخلص بَعد ماخلصت علي طول ارتمت فِي حظنها ببكاءَ وحزن وضيق نفْس حتّى رفعت راسها وهي تشوف رقبتها اللي كََان جرحها مؤلم ومخيف كََان ينزف ومن الجوانب لونهم بنفسجي واحمر وحتي ازرق

مسحت عَليه بالمرهم وهي تقشره اما عَن فاتن فِي كَاانت نفْس الميته فِي يدينهاا
.

.
طلع براا المسجد وجااه ابو عزام واخوه ابو نواف

ابو نواف حي الله ابو خالد

مخلد الله اننه يحييكم ومبروك الزواج امس يجعل الله يسعده

ابو عزام امين ياا رب والله اني اشكرك علي جيتك جيتك أنت لحالها تكفي والله

مخلد تسلم تسلم ما تقصر

ابو نواف تراي عازمك اليَوم علي عشاءَ مابيكك تعتذر

مخلد ابشر

ابو عزام يلاا فمان الله

دخل المسجد امما هُم تمشو وهم يسولفون عنهه

ابو نواف يا خي والله أنه يكسر خاطري

ابو عزام أي والله حتّى أنا يدور الريال

ابو نواف ودي اعطيه لكِن اخاف يقول شفقه وعاد هُو نفْسه عزيزه

ابو عزام بس ي خي رجال مافي مِثله

ابو نواف انشهد أنه رجاااال

ابو عزام ياليت عنده ولد

ابو نواف أي والله يقولون ماعنده الا بنت وبنته مِن زوجته اللي ماتت والثانيه ماجابت

ابو عزام بنته تعوضه بالعيال ان شاءَ الله

ابو نواف يكسر خاطري كَُل ماشفتهه

ابو عزام تصدق اني افكر اعطيه بيت

ابو نواف مِن جدك

ابو عزام أي والله ابي اشتري لَه بيت وانا اللي باثثه بس بيَكون علي ذوقهم

ابو نواف مخلد اعرفهه مايحب ياخذ مِن أحد صدقني

ابو عزام بتشوف

…….

طلع مِن غرفتهه وهو كَااشخ علي الاخر كََانت تناظر فيه بنظرات استحقار

سالم خير فيه شيء

مرام لا ابد سلامتك بس لبسكك حلو

سالم طيب شكرا

طلع وركب سياارتهه وقعد يتعطر ويسوي شعره فيهاا خَلف سيارته تماما سيارة السواق واقفه وهي راكبه معااه شغل سيارته ومشى
.

سديم الحق هالسياارهه

السواق سيارةة سالم

سديم الرجال راح الحقه بسرعه بلا كَلام فاضي

السواق ماشي

كاانت نظراتها تطلع ناار وشرار وهي تشوفه متوجهه لاكبر مول وش بيسوي هنااكك فَتحت شنطتها ونزلت لثمتها ولبست نقاب كَذا اضمن أنه ما يعرفني

حطت عدساات وكحل وغيرت فِي عيونها كَثِير تعطرت لين وقف خَلف سيارته تماما ونزل فِي المول نزلت علي طول ماتبي تضيعه ومشت وراه شافته مشي وقف عِند ولد استغربت مِنهو

سالم كَاان واقف مَع فارس ويسولف معاه بدو يتمشون ومشت بجنبهم بدلع

سالم عطنا وجهه يا حلو

لفت عَليه بِكُل جرائه حاولت تغير الصوت وتنعمه لاقصي درجات التغيير تيب

لف سالم لفارس وهو يبتسم ودك نروح مشوار

سديم بدلع يلاا

فكك يد فارس وهو ياشر لَها علي سيارته ويغمز لَها ابتسم لفارس وكلمه فِي اذنه مَره سهله هالبنت

فارس ضربه علي كَتفه بخفيف بدايه حلوه

مشي بخطوات سريعه وركب سيارتهه فَتحت الباب وركبت وهو مشى

سالم يالله انك تحييها ايه ماقلتي لنا وش اسمكك

سديم وش اسمي اسماء

سالم بمزح ابي اسمك المحدد

شافها سكتت ههههه لا تزعلين امزح

طول الطريق كَاان يسوولف لين وقف عِند شقق لف عَليها بنظرات غريبه وببتسامه ننزل

ظلت تناظر فيه ووهي حاطه رجل علي رجل حس بشيء غريب ورفع حاجبه يلا انزلي

سديم بس أنا ركبت معك عشان نتمشي مو عشان توديني شقق

ضحك ضكحةة لعانه هههههههههههه حلوه حلوه اعجبتني نتمشى

سديم غمضت ععيونها بالم رجعني للمول

سالم لف عَليها يلاا انزلي وبلاش ازعاج هِي ليله وحده ولا تخافين بعطيكك خمس الاف واذا تبين أكثر ماعندي مشكله

سديم بدت تدمع عيونها وهي تشوف نظراته اكيد نفْسها للبنات حبت تكمل وتنزل قعد يناظر فيهاا بستغراب تنزلين ولا شلون

فتحت الباب ونزلت مسكهاا مَع يدهاا بِكُل جرئه غمضت عيونهاا بالم لماا وصلوا للشقهه دخل ودخلت معه قرب مِنهاا ومسك كَتفهاا بيده حست بقشعريره فِي جسمها وان شعرها وقف ما قدرت تكمل وهو قاعد يهينها بهالطريقَة لفت عَليه بصوت عالي اااااااانا سديم

وقف ساعهه يناظر فيها بصدمه عجز يتقبل سحب نقابها بقوه لتحت وقال بصوت قصير س س سديم

سديم دمعت عيونها أنت كَذا دايم ليش وين ضميرك

ضربته علي صدره بقوه ويييييييييييييييينه

طير عيونه بصدمه وأنتي وش دخلك

سديم أنت عندك خوات يا سالم

سالم بستحقار والله خواتي ماطلعم مَع شباب ولا حتّى كَلموهم

سديم هه قلت لِي ما كَلمن سالم رجعني البيت

سالم بس أنتي اللي جيتي هناا

وسعت عيونها بصدمه رجعني البيت

سالم ببتسامه مسك شعره بيده ورفعه لفوق: لا تخافين حالك حال البنات لانك أنتي اللي جيتي محد جبرك وصدقيني أنا ما اجبر أحد كَلن يجي برضاه

سديم دمعت عينها بخوف وقعدت تضربه علي صدره رججججعني رجججججعني

سالم مسك يدينها بقوه لا تخافين ابدفع لك كَااش

سديم مستحيل تسويها فيني

سالم ليش لاا أنتي وحده مِن البنات الرخيصات وش الفرق يعني

سديم مسكته مَع ياقته أنا بنت عممممك

سالم سكر علي اسنانه بنت عمي ماتطلع مَع شباب

سديم أي شباب

سالم وش شايفتني قدامك

سديم انتت ولد عمي

سالم حاليا ماراح اعترف انكك بنت عمي فِي القصر تصيرين بنت عمي لكِن هُنا أنتي لعبه العب فيها شوي وبعدين احذفها

عجزت تتحمل كَلامه دمعت عينهاا بالم وصرخت باعلي صوت سسسسسسسسسسسسااااااعدوني ياااااااااااانااااس خاططططططفنني

ابتسم وهو واقف قدامها بَعد بَعد صارخي ليش وقفتي

سديم وقفت ورجعت تضربه وهي تبكي سالم رجعني

سالم بصراخ وهو مطير عيونه: أنتي اللي جيتي محد جبركك

سديم سالم رجعني تكفى

بدا يقرب مِنهاا وهي تحس ان اللي قدامها شخص ثاني شخص غَير سالم صرخت بصوت عالي سااااااااااااالم

تجمعوا كَلهم فِي المجلس الكبير
.

سهام ومشاعل ودلال وساره وديم وروان ومرام ومريم وملاك وشهد ومنار

منار بدلعها الماصخ بنات وين سديم غريبا تتلع لحالها

مريم لفت عَليها ياخي أنا اكره دلعكك مره

منار طيب بتكلم زين وين سديم ابك وينها فيه

ديم مادري قالت أنهاا بتروحح لخويتها

سهام بنات وش رايكم نرقص

ساره لا نبي نتابع فيلم مرا اكشن البطل فيه توم كَروز مَره بطل

كَانت دلال فِي الزاويه وسرحاانه مَره لفت عَليها ملاك بوقاحه مشتاقه يادلال لنوره ولااااااااا

لفت عَليها بنظرات استحقار ما اشتقت لاحد

ملاك هههههههههههههههههههههه كَلها شهر ويجون صدقيني

مشاعل لفت عَليها ملاكك

ملاك اوكك بسكت

قامت شهد وشغلت الفيلم يلا بنات خلونا نغير جو شوي

مريم عماني وين

سهام جالسين فِي الحديقه للي تَحْت يتقهوون والعيال فِي الملحق

شهد بنات علي طاري الملحق ودي ادخله

ملاك تصدقين حتّى انا

شهد وش رايكم علي الصبااح ندخلهه

مشاعل مايطلعون مِنه ابد

ساره واذا طلع واحد قعد واحدد

مريم يجي يوم وندخله باذن الله

.
.
..

وقف يناظر فِي دريشةة الشقه وكَانت سيارةة الهيئه

شهق بصوت عالي ذولي وش جابهم ومو أول مَره يمسكوني وش اسوي سحبها مَع يدها وهي ماتدري لكِن تصرخ سكر فمها بقوه شوفي أي صرخه يمين بالله لنطلع للهيئه أنا ماراح يصير علي شي بس أنتي اللي بتروحين فيها صدقيني ابوي يُمكن خمس مرات يستدعونه الهيئه وعاااادي لكِن أنتي شوفي مستقبلك

سحبها مَع يدهاا وركبوا السياارهه جا بيمشيء حدتهم سيارة الهيئه وسيارتين شرطه صرخت بالم لاااااا يا ربي

ضرب الديركسون انقفطناا

…..

دخلت علي عمتهاا وسلمت عَليهاا

حنان وين فاتن يا خالهه

نوره تعبانهه تعالي لهاا بكرا احسن

حنان ادري أنهاا تعبانه وانا عشان كَذا جيت

نوره إذا ماهِي فِي المجلس فِي غرفتهاا واذا ماهِي فِي غرفتها فِي المزرعه

حنان طيب

طلعت لغرفتها طقت الباب بخف فاتن أنتي هناا

فتحت فاتن بسرعه حناااان

ناظرت فِي منظرها وانصدمت ضمتها فاتن بسرعه وهي تبكي ماعرفت وش فيهاا وحاولت تهديهاا فاتنن ادخلي خليني افهم تراا مِن امس وانا علي اعصاابي

فاتن اوعديني ماتعلمين أحد

حنان شفيك أنا عمري علمت بشيء

فاتن السالفه امس بالزواج

كَانت وهي تتكلم منزله راسها وكانه مصابه مرض نفْسي سمعتهاا حنان وهي تقول كَُل شيء وبتفصيل الدقيق وكل ثانيه فِي ذاك الوقت غمضت عينها بالم وعدَم تصديق

فاتن تكمل وهي تبكي المشكله ما اعرفه ما شفته كََان متلثم

حنان مِن عايلة ال ……

فاتن ما ادري مو اكيد يُمكن مِن الحضور

حنان لازم تاخذين حقك حسبي الله صدمتيني يا فاتن صدمتيني

” قامت وطلعت فجاه ولا تدري فاتن وش السَبب ”

رجعت لبيتهم مشيء فَتحت الباب وكان ابوها وخوأنها وخواتها قاعدين كَلهم ناظروا فيها تبكي انصدمو رقت فَوق وهم ينادونها لكِن ما ترد

فَتح الباب بخوف فاتن فيها شيء

ناظرت فيه وعيونها ملياانه دموع
.

جا وجلس جنبهاا وهو خاايف حنان ردي فاتن فييييها شيء

حنان بعبره انسسي فاتن

……

في مركز ” الامر بالمعروف والنهي عَن المنكر ”
.

ضرب الشرطي باقوي ماعنده اقولك هذي بنت عمي ماتفهم انت

وقف قدامه حدا الاشخاص الهيئه شلون بنت عمك تركب معك جديده ذي

سالم أنت آخر مِن يتكلم هذي بنت عمي وحنا عايله البنت العم نفْس الاخت

بغضب وصرخةة هزت المكان ااحترم نفْسكك

سالم اناا عندي اشغال وماني فاضي اتصل علي ابوي وابوها وشوفو وش بيقولون

الشرطي اتصلناا علي اولياءَ اموركم ورااح يجون
.

..

غمض عيونه بتنهديه طيب جاي الحين

لف عَليه وش يبون

ابو جاسم ماسكين سالم الهيئه

وقف جاسم بعصبيه ونزل عقاله أنا اوريهه

امسكه نواف بخوف اصبر يا بن الحلال

جاسم هذي ثالث مَره ثالث مممممممَره انتبه يبه تسامحه انتبه

كان منزل راسه بصدمه ب ب بس

لفو كَلهم عَليه وش فييك

ناضر فِي ابو نواف أنت تعال معي

لف علي العيال ولاا ابن امهه يلحقناا

.
بعد ما وصلوا للهيئه قاله كَُل الموضوع وكان يشتعل غضب ونيران وده يعرف وش جابها معاه

نزلو بعصبيه وشافوها تبكي ابو جاسم مسك اخوه عشان مايجيها ودخلوا علي سالم اللي أي زي الموضع

ابو جاسم وش مسوي

سالم يبه هالمَره ما سويت شيء شفتها فِي المول وقلت امشي برجعك للبيت ومسكوناا

الشرطي بس انتم كَنتو عِند شقق مو فِي مول
.

بنظرة صدمه وبشهقه وقف هناا الحدث
.

 

 

 

 

 

 

 

  • رواية مشاعل وجاسم
  • روايه ياشوق تكفي لاتخليه البارات الواحد والعشرون
  • ملخص رواية ي تشوف تكفى لا تخليه
روايات غرام 1381

غرام روايات